السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في الرسالة الخامسة من السلسلة الموسومة بـــ

" سلسلة مؤلفات فضيلة الشيخ "
والكتاب الخامس بعنوان :
" تأملات في أواخر سورة الأحزاب "
لمعالي الدكتور الشيخ العلامة:
صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء
عناية وإعداد :
أبو عبد الرحمان عادل بن علي الفريدان
وقد اعتنى به المعتني بإذن خطي من الشيخ مصور في فاتحة الكتاب من الشيخ الفوزان
بتاريخ 14 / 5 /1426 هـ
وقد أجرى عليه الشيخ تعديلات وما أبقى فيه بعد التعديل فهو اعتقاده الحالي حفظه الله
ثم طبعته دار الإمام أحمد بمصر المحروسة
طـ 1426هـ - 2005 مــ
جاء في الكتاب المذكور صفحة : 62
" السؤال الثال عشر : هل يدخل في التصوير المنهي عنه : الفيديو، وأفلام الأطفال خصوصا ما يأتي
في قناة المجد، وصورة ما فيه روح بدون رأسه ؟
الجـــــــــــــواب:
يا إخوان ... الأحاديث عامة في تحريم التصوير بأي شكل كان: بالفيديو، وفي لوحات ، وأوراق، في رسوم ....
الرسول صلى الله عليه وسلم لم يخصص بل لعن المصورين، لم يخصص الفيديو لا للأطفال ولا لغيرهم .
فالواجب على المسلمين : أن يجتنبوا الصور، ويبتعدوا عنها لئلا يدخلوا في الوعيد ، وليس هناك حاجة ولا ضرورة إلى الصور .
إنتهـــــــــــــى
قال المعلق سدده الله :
أنظر صحيح البخاري (5962) من حديث أبي جحيفة رضي الله عنه، ورقم (5950،5954) من حديث عبد
الله بن مسعود رضي الله عنه .