ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,442

    افتراضي ترجمة الشيخ العلامة المغربي أبي زيد عبد الرحمن النتيفي الجعفري

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :

    فأبشر إخواني السلفيين بالمغرب أنه قد تم طبع ثلاث رسائل للشيخ العلامة عبد الرحمن النتيفي المغربي رحمه الله ( توفي 1385 هـ الموافق لـ 1966 م ) ، والذي له ما يقارب عن السبيعن مؤلفاً كلها في نصر السنة والذب عنها ونفي الشركيات والبدع المحدثات والرد عليها وأصحابها ، وقد أثنى عليه العلماء المغاربة المعروفون بالسلفية في زمانه ومن أبرزهم العلامة بوشعيب الدكالي وشيخ الإسلام بن العربي العلوي رحمهما الله .

    وقد تميزت مؤلفاته بالردود العلمية والفقهية مناقشة ومناظرة كما في كتابه عن الشورى الذي رد فيه على كل من محمد رشيد رضا ومحمد الغزالي ومحمد فريد وجدي في تفسيراتهم للشورى في الإسلام وكما رد بعض الأراء المخالفة للشرع في
    كتاب " الأبحاث البينات فيما قاله عبده ورشيد رضا في تعدد الزوجات " وفي كتاب " الأبحاث البيضاء مع الشيخين عبده ورشيد رضا " والعمل جار لإخراج هذا المؤلف وباقي الكتب الأخرى وفق الله القائمين عليها ...
    والكتب التي طبعت والمتوفرة في مكتبة دار الجيل بدار البيضاء:


    * أوثق العرى في تحقيق الأحكام المتعلقة بالشورى
    * القول الفائز في تفي التهليل وراء الجنائز

    * حكم السنة والكتاب في الزوايا والقباب

    وأضع بين يدي إخواني ترجمة مختصرة ( من الشبكة ) لأحد أبنائه المتوفين أيضا وهو الفقيه حسن بن عبد الرحمن الجعفري رحمه الله


    محتصر ترجمة شيخ الاسلام رحمه الله أبي زيد الحاج عبد الرحمن النتيفي الجعفري
    من هنا

    ترجمة محتصرة لشيخ الإسلام عبد الرحمن بن محمد النتيفي رحمه الله


    اسمه ونسبه الشريف:
    هو شيخ الاسلام العلامة الحافظ المحدث الفقيه الاصولي النظار الحاج عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم النتيفي الجعفري ينتهي نسبه الشريف إلى محمد الجواد بن علي الزينبي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ([2]) وعلي الزينبي هو ابن زينب بنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    مولده:
    ولد الشيخ سنة 1303 هـ بقرية المقاديد بقبيلة هنتيفة
    طلبه للعلم:
    لما أكمل الشيخ أربع سنين أدخله والده للكتاب فحفظ القرآن في صغره ، وفي سنة 1316 هـ رحل إلى مدينةالسطات وبها أكمل قراءة حمزة والكسائي ، وفي سنة 1319 هـ بدأ قراءة العلم على يد الشيخ بوشعيب البهلولي ، وفي سنة 1323 هـ سافر إلى فاس فأخذ عن عدة مشايخ بها كالعلامة الفاطمي الشراديوالعلامةمحمدالتهاميكنون، والعلامة محمد بن جعفر الكتــاني([3]) ، ومحمد بن أحمد بن الحاج السلامي ، وبناني وغيرهم كثير.
    وفي سنة 1324 هـ غادر فاسا قاصدا مراكش فعرج على الدارالبيضاء فحضر موقعة " تدارت" التي تم على إثرها احتلال فرنسا للمدينة ، وبعدها قصد الشيخ مدينة خنيفرة سنة 1325 هـ وأنشأ بها مدرسة للعلم مدة اثني عشرة سنة ، وقد تخرج منها جماعة من أهل العلم منهم الحاج عباس المعداني والحاج علال التدلاوي والفقيه العبدي الكانوني صاحب كتاب " آسفي وما إليه"
    وفي سنة 1329 هـ حج بيت الله الحرام ، وبعد رحلته الحجازية رجع إلى خنيفرة سنة 1330 هـ فمكث قيها لنشر العلم ، فنفع الله به العباد والبلاد ، ونشر السنة في تلك القبائل البربرية .
    وفي سنة 1336 هـ غادر خنيفرة إلى فاس فمكث فيها سنتين ، وفي سنة 1341 هـ دخل الدار البيضاء فاستوطنها وأنشأ بها مدرسة " السنة" وتخرج على يده مئات من أهل العلم .
    مكانته العلمية:
    وصفه ابنه العلامة حسن بأنه " حافظ لحديث رسول الله " ([4]) حيث كانت تسرد عليه مئات الأحاديث بأسانيدها فيحفظها عن ظهر قلب رغم فقد بصره رحمه الله ([5]) ، وكان فقيها مبرزا مجتهدا مطلقا غير مقيد بمذهب معين بل يدور مع الدليل حيثما دار ، وكان آية في تفسير القرآن يعرض آراء المفسرين ويصوب الصواب ويعترض على غيره ، وأما الجدل والمناظرة فهو حامل لوائها ، ناظر علماء وفقهاء مغاربة ،وغربيين كذلك ، وأذعنوا لهرحمه الله
    جهاده في سبيل الله:
    زيادة على نشر العلم والمعرفة أعلن رحمه الله الجهاد مع تلامذته وإخوانه المسلمين على الفرنسيين لما وصلت جيوشهم إلى خنيفرة ، فحضر عدة وقائع منها: موقعة أرغوس الشهيرة وموقعة أفود احمري.

    ثناءالعلماءعليه:
    قال العلامة أحمد بن الخياط الفاسي من نص إجازة للشيخ :" أجزت الفقيه الأجل المدرس المحقق النفاعة المبارك الأمثل سيدي عبد الرحمن بن محمد النتيفي فيما يجوز لي وعني روايته وتنسب إلي درايته من منقول ومعقول وفروع وأصول إجازة تامة شاملة مطلقة عامة"
    وقال العلامة حافظ وقته الشيخ شعيب الدكالي من نص إجازته له: " قد استجازني أخونا في الله العلامة الألمعي الذكي الحافظ اللودعي الفقيه السيد عبد الرحمن بن محمد النتيفي في كل ما يجوز عني روايته من معقول ومنقول وفروع وأصول"
    وقد ذكر العلامة حسن ابن الشيخ أن الشيخ شعيب الدكالي كان يذكر الشيخ عبد الرحمن في مجامعه بالعلم والفضل ، وصرح مرارا بانه ياقوتة فريدة ، وقال لحاجبه : " لا تحجب عني الحاج عبد الرحمن مهما جاء يستأذن ليلا ونهارا" ([6]) ، وحسبك تزكية من مثل الحبر الهمام شعيب الدكالي في حق الإمام النتيفي .
    وأثنى عليه جلة من أهل العلم منهم : المؤرخ الكبير بن زيدان ، والعلامة أحمد اكرام المراكشي، والعلامة عبد السلام السرغيني صاحب كتاب " المسامرة " ، والعلامة الأديب المختار السوسي ، والعلامة السلفي محمد العربي العلوي، وغيرهم كثير .
    تلامذته:
    للشيخ تلاميذ كثيرون منهم:
    - العلامة حسن بن عبد الرحمن النتيفي رحمه الله ابن الشيخ .
    هوالفقيه الأديب النحرير حسن بن عبد الرحمن النتيفي الجعفري تلقى دراسته على والده وغيره من المشايخ، قام بالإمامة والتدريس في جامع اليوسفي بحي الأحباس درب السلطان- الدار البيضاء له عدة مؤلفات منها : تحفة الرسائل في أنواع من المسائل ، وتنبيه أهل الغفلة من أهل الإيمان لبعض أخبار النبي عن هذا الزمان ، وديوان شعر، وفلسفة التشريع الإسلامي توفي رحمه الله سنة 1356 هـ ورأيت له دروسا مسجلة عند بعض تلامذته البررة وهي أكثر من 150 شريطا سمعيا ، وحبذا لوتطوع أحد الفضلاء بجمعها ونشرها بين المسلمين جزاه الله خيرا.
    - العلامة أحمد بن عبد الرحمن النتيفي رحمه الله ابن الشيخ :
    تتلمذ على والده له عدة مؤلفات منها" الحكم بالسيف والنطع بعد الصفع على من أنكر أو كره الوضع والرفع" و " نظم الشمائل" و " ديوان شعر"
    - الفقيه الحاج عباس التادلي رحمه الله:
    لازم الشيخ وصحبه إلى الحج ، وكان يسرد على الشيخ في الباخرة دروسا في المناسك ، وتمنى خلال الرحلة أن يتوفاه الله بمكة فاستجاب الله دعاءه .
    - العلامة المؤرخ محمد العبدي الكانوني رحمه الله:
    تتلمذ على الشيخ بفاس وصحبه سنة 1338 هـ لزيان ([7]) ثم لمراكش سنة 1339 هـ وأحذ عنه الكثير من العلم ، ثم قصد مدينة آسفي حيث تولى وظيفة العدالة والإمامة والوعظ والإرشاد، وهو مؤلف كتاب" آسفي وما إليه قديما وحديثا" و" الرياضة في الإسلام"
    - العلامة أحمد بن قاسم المنصوري رحمه الله :
    من أنجب تلامذة الشيخ له مشاركة في عدة فنون وبالأخص الأدب والفقه والقضاء ، له عدة دواوين في الشعر، ومن تآليفه" تاريخ زايان"
    - الفقيه علال التادلي رحمه الله
    وهو الذي خلف الشيخ على تلامذته خلال حجته
    - الفقيه عبد الرحمن بن الحاج رحمه الله:
    قام بالوعظ والإرشاد في مسجد خنيفرة ([8]) وناظر أصحاب الطرق الصوفية ، وقدم خدمات جليلة للقضية الوطنية .
    - الفقيه محمد بن ناصر الزياني رحمه الله:
    تخرج على يد الشيخ ورحل معه إلى فاس ، قام بالوعظ والإرشاد في أصقاع البربر من بلاد زايان.
    - الفقيه الجيلالي بن محمد النتيفي رحمه الله:
    أح الشيخ وشقيقه تعاطى العلم ثم التجارة ، كان مناهضا للاحتلال الفرنسي فقبض عليه الفرنسيون وسجن ، ثم أصيب بداء السل وأطلق سراحه بشرط مفارقة زايان فحل بالدا البيضاء وبقي يعاني من مرضه إلى أن توفي رحمه الله.
    - الفقيه محمد بن محمد النتيفي رحمه الله:
    أخ الشيخ وشقيقه ، أحذ العلم عن أخيه وبه تخرج كان متميزا في الأدب والشعر مع ذكاء وفطنة ،تولى العدالة بالدارالبيضاء ثم النيابة عن الفقيه القاضي الهاشمي بن خضرا ء إلى أن أوقفه الفرنسيون عن النيابة فلزم داره إلى أن أعلن الاستقلال .
    مؤلفاته:
    كان الشيخ زيادة على التدريس والإمامة والخطابة مكثرا من التأليف ، فقد ألف أزيد من سبعين مؤلفا معظمها ردود على المبتدعة وأهل الأهواء ، ونصرة للسنة المطهرة ، وأبخاث فقهية علمية ، وإليك أسماءها :
    - ردود عقدية
    1- الاستفاضة في أن النبي r لا يرى بعد وفاته يقظة.
    رد على السيوطي الذي زعم أن الرسول r يُرى بعد وفاته يقظة
    2- تنبيه الرجال في نفي القطب والغوث والأبدال
    3- الاقتصار في جواز الشكوى والانتصار
    رد على جماعة من الصوفية زعموا أن الشكوى للعبد ولله ليست من أوصاف أولياء الله.
    4- لطف الله مع هبته في الرد على قاضي امزاب وشيعته:
    رد عللى القاضي الذي اتهم الشيخ بنفي الأولياء الصالحين فرد عليه بإثبات أن إنكاره يتعلق بالغلو في هؤلاء والتعلق بأولياء الشيطان .
    5- الذكر الملحوظ في نفي رؤية اللوخ المحفوظ
    رد على أحد فقهاء مكناس الذي ادعى أن الشيخ المجذوب دفين المدينةكان يرى اللوح المحفوظ ([9])
    6- الإلمام في رد ما ألحقه مبتدعة زايان من العار بالإمام:
    وهو رد على التجانيين الذين أفتوا بعدم صحة الصلاة وراء القاضي العلامة الطيب العلوي بقرية "مريرت" وكان فقيها سنيا.
    7- الاستفاضة في أن النبي r لا يرى بعد وفاته يقظة.
    وهو رد على السيوطي الذي زعم أن الرسول r يرى بعد وفانه يقظة([10])
    8- المسغفر([11]) في بقاء الجنة وفناء جهنم:
    وموضوعه الخلاف في هذه المسألة بين الجمهور وبعض السلف
    9- القول الجلي في الرد على من قال بتطور الولي:
    وهو رد على بعض الصوفية الذين زعموا أن كرامات الولي تتطور في أشكال شتى.
    10- حكم السنة والكتاب في وجوب هدم الزوايا والقباب :
    وهو الكتاب الذي بين يديك أحي القارئ.
    11- نظر الأكياس في الرد على جهمية ([12]) البيضاء وفاس
    وهو تفسير لقوله تعالى: (الرحمن على استوى)، طه الآية 5 ،ونصر قول السلف في إثبات هذه الصفة والرد على من خالف من بعض الفرق.
    12- الميزان العزيز في البحث مع أهل الديوان المذكور في كتاب الإبريز للشيخ الدباغ عبد العزيز :
    وهو رد على الصوفي الغالي عبد العزيز الدباغ الذي أثبت التصرف للأولياء في الكون وأن لهم ديوانا يجتمعون فيه .
    13- الإرشاد والتبيين في البحث مع شراح المرشد المعين :
    وهو رد على شراح المرشد المعين لابن عاشر في مسائل العقيدة وما قرروه من أن كلام الله ليس بحرف ولا صوت خلافا لمذهب السلف .
    14- العارفون الأبرار يعبدون الله طمعا في الجنة وخوفا من النار :
    وهو رد على الفقيه المهدي بن عبود الذي زعم أن العارفين يعبدون الله لا طمعا في جنته ولا خوفا من ناره.
    15- بحث الحق وأهله مع صاحب " الحِكم" وشيعته:
    وهو رد على ابن عطاء الله السكندري صاحب الحكم في أمور مخالفة للشريعة .
    16- البراهين العلمية في ما في الصلاة المشيشية
    17- الزهرة في الرد على غلو البردة
    18- الحجج العلمية في رد غلو الهمزية
    19- الدلائل البينات في البحث في دلائل الخيرات وشرحه مطالع المسرات.
    20- الإرشاد والسداد في فضل ليلة القدر على ليلة الميلاد.
    21- توشيح تزيين الأرائك في إرسال النبي r للملائك
    وهو رد على السيوطي في ادعائه أن النبي r مرسل إلى الملائكة وإلى الرسل قبله وإلى أممهم بل والحيوانات والجماد.
    22- السيف المسلول في الرد على من حكم بتضليل من ترك السيادة في صلاة الرسول r
    23- رد الطاعنين في سحر اليهود لسيد المرسلين r :
    24- إيقاظ الهمم في أن عهود المشايخ لا تلزم.
    وهو رد على الصوفية وعهودهم الباطلة .
    ردود وأبحاث فقهية متنوعة ، منها:
    1- الحكم المشهور في طهارة العطور ، وطهورية الماء المخلوط بالملح المسمى بالكافور.
    2- حل إبرام النقض في الرد على من طعن في سنة القبض:
    وهو رد على الشيخ محمد الخضر الشنقيطي الذي ألف كتابا في نصرة السدل([13]) .
    3- اللمعة في أن كل مكان تصح فيه الجمعة:
    موضوعه جواز الصلاة بجنبات المسجد والحوانيت المحيطة به إذا امتلأت رحابه والرد على من أفتى ببطلان الصلاة من بعض فقهاء فاس والرباط.
    4- القول الفائز في عدم التهليل وراء الجنائز.
    5- كشف الخدر في ما وقع من الهرج في زكاة الفطر .
    وهو فتوى الشيخ بجواز إخرج القيمة مع الكراهة لزكاة الفطر
    6- المستغنم في رفع الجناخ عن المستخدم :
    وموضوعه فتوى الشيخ بجمع العصر مع الظهر بالنسبة للمستخدم الذي لا يتمكن من إقامة صلاة العصر بسبب ظروف عمله.
    7- الإعلام في الرد على من حقر بعض شعائر الإسلام
    وهو رد على مقال نشر بجريدة " العَلَم" يعيب كاتبه الأضحية ويصف أهلها بالهمجية.
    8- المختار عند الإعلام في الحكم على السيكرو بالحرام:
    وهو رد على العلامة الوزيرالحجوي الثعالبي رحمه الله الذي أجاز السيكرو المعلوم([14]) للسلع وغيرها مطلقا ، فأثبت الشيخ حرمته وأنه لا يجوز إلا للضرورة([15])كالتأمين على السيارات.
    9- سيف النكال والزجر في الرد على من قال " لكي لا تحرثوا في البحر"
    وهو رد على كتاب " لكي لا تحرثوا في البحر" لحالد محمد خالد([16]) ، وما تضمنه من آراء إلحادية ونفيه لتعاليم القرآن والسنة النبوية.
    10- إرشاد الحيارى في تحريم زي النصارى.
    11- الأبحاث البينات فيما قاله عبده ورشيد رضا في تعدد الزوجات.
    12- الأبحاث البيضاء مع الشيحين عبده ورشيد رضا .
    وهو رد على بعض آراء الشيخين.
    13- كشف النقاب في الرد على من خصص أزواج النبي r بآية الحجاب.
    وهو رد على دعاة تحرير المرأة زعموا .
    14- النصر والتمكين في وجوب الدفاع عن فلسطين .
    15- إظهار الحق والانتصار في البحث مع صاحب" توجيه الأنظار لتوحيد المسلمين في الصوم والإفطار"
    وهو رد على الشيخ أحمد بن الصديق الغماري الذي أوجب فيه توحيد الصوم والإفطار، وهي مسالة خلافية شهيرة .
    16- الفائدة المسموعة في لزوم الواحدة في الثلاث المجموعة.
    يعني الطلاق بلفظ الثلاث.
    17- شفاء الصدور في أن الشمس سائرة والأرض ساكنة لا تدور.
    18- الإرشاد والسداد في رخصة الإفطار للدارس والحصاد.
    19- القول الصائب في جواز طلب الجماعة بعد الراتب.
    20- المسائل البديعة في البحث مع أهل الهيئة والطبيعة :
    وهو رد على الشيخ طنطاوي جوهري في تفسيره" تفسير الجواهر" الذي أثبت أن المواد كلها متحركة لا ساكن فيها.
    21- أوثق العرى في الأحكام المتعلقة بالشورى.
    22- القول المؤيد في أن التيمم يرفع الحدث الرفع المقيد.
    23- حكم الحق والكتاب في طعام أهل الكتاب.
    هذا بالإضافة إلى فهرسته التي تشتمل على أسانيده ومروياته.
    وغيرها من المؤلفات البديعة ، وقد ذكرها ابنه العلامة حسن في مختصر ترجمته.
    وفاته ووصيته:
    توفي الشيخ رحمه الله ليلة الثلاثاء 23 ذي القعدة سنة 1385 هـ الموافق ل 15 مارس 1966م بعد مرض عضال دام سنوات.
    وأوصى بعدم البناء على قبره وألا يكتب على شاهد القبر إلا ما يلي: " هذا قبر الراجي عفو ربه ومولاه والتارك دنياه كما أسبلها عليه لا زاده من ذلك ، المرحوم بكرم الله عبد الرحمن بن محمد النتيفي"
    وأوصى بعدم تأبينه([17])
    هذا ما تيسر من ترجمة مختصرة لشيخ رحمه الله .
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 23-Dec-2015 الساعة 07:02 PM

  2. #2

    افتراضي رد: ترجمة الشيخ العلامة المغربي أبي زيد عبد الرحمن النتيفي الجعفري

    جزاكم الله خيرا أبا عبد الرحمان، وهذا رابط مباشر لمن يرغب في تحميل الترجمة:
    http://www.archive.org/…/abd-ra7man-nt…/abd-ra7man-ntify.pdf

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •