ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    افتراضي ما رواه الشيخ صالح آل الشيخ عن العلامة عبد الرزاق عفيفي –رحمه الله- ونبذة عنه

    ما رواه الشيخ صالح آل الشيخ –حفظه الله- عن العلامة
    الشيخ عبد الرزاق عفيفي –رحمه الله- ونبذة عنه

    نبذة عن الشيخ عبد الرزاق عفيفي –رحمه الله-

    المولد :
    ولد بشنشور التابعة لمركز أشمون محافظة المنوفية عام 1323 هـ.

    الدراسة :

    درس المرحلة الابتدائية ثم المرحلة الثانوية, ثم مرحلة القسم العالي, وبإتمامه دراستها اختبر ومنح الشهادة العالمية عام 1351, ثم درس مرحلة التخصص في شعبة الفقه وأصوله ومنح شهادة التخصص في الفقه وأصوله بعد الاختبار, كل هذه الدراسة في الأزهر بالقاهرة.

    العمل :

    عين مدرسا بالمعاهد العلمية التابعة للأزهر فدرس بها سنوات ثم ندب إلى المملكة العربية السعودية للتدريس بالمعارف السعودية عام 1368 هـ الموافق 1949 م, فجعل مدرسا بدار التوحيد بالطائف, ثم نقل منها بعد سنتين إلى معهد عنيزة العلمي في شهر محرم عام 1370 هـ, ثم نقل إلى الرياض في آخر شهر شوال عام 1375 هـ للتدريس بالمعاهد العلمية التابعة لسماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ, ثم نقل للتدريس بكليتي الشريعة واللغة, ثم جعل مديرا للمعهد العالي للقضاء عام 1385 هـ, ثم نقل إلى الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد عام 1391 هـ وعين بها نائبا لرئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء مع جعله عضوا في مجلس هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية.

    وقد رزقه الله مواهب من قوة الحافظة والملاحظة وفقه النفس, وكرس جهوده لطلب العلم خارج أروقة الأزهر, وعني بعلوم اللغة والتفسير والأصول والعقائد والسنة والفقه, حتى أصبح إذا تحدث في علم من هذه العلوم ظن السامع أنه تخصصه الذي شغل فيه كامل وقته, وقد كان له عناية خاصة في دراسة أحوال الفرق, وهذه الأمور جعلت طلاب العلم يقصدونه في كل وقت ويسمعون منه, وانتفع بعلمه خلق كثير, وكان يشرف على رسائل بعض الدارسين في الدراسات العليا ويشترك مع لجان مناقشة بعض الرسائل, ويلقي بعض الدروس في المسجد لطلبة العلم حسبما يتيسر, ويلقي المحاضرات, ويشارك في أعمال التوعية في موسم الحج.

    ثناء العلماء عليه

    قال عنه الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- : أعرف عن فضيلة الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله التواضع والعلم الجم والسيرة الحميدة والعقيدة الطيبة والحرص العظيم على أداء عمله على خير وجه وأنه من خيرة العلماء عقيدة وعلما ودعوة وتعليما مضى عليه في ذلك ما يقارب خمسين عاما ضاعف الله مثوبته ورفع درجته وخلفه على المسلمين بأحسن الخلف وأصلح عقبه" اهـ

    وقال عنه الشيخ محمد الصالح العثيمين -رحمه الله- : "كان الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله ذا عقل راجح وبعد نظر وكثرة صمت إلا إذا كان الكلام خيرا مع ما حباه الله به من العلم الراسخ وحسن التعليم وقلة الحشو في كلامه وكان رأيه محل التوفيق والسداد، أسال الله تعالى له المثوبة والرضوان وان يجمعنا به وإخواننا المؤمنين في اعالي الجنان انه تعالى هو الوهاب المنان" اهـ

    وقال عنه الشيخ الألباني -رحمه الله- : "الشيخ عبد الرزاق عفيفي -رحمه الله- من أفاضل العلماء ومن القلائل الذين نرى منهم سمت أهل العلم وأدبهم ولطفهم وأناتهم وفقههم التقيته غير مرة في مواسم الحج وكنت أستمع الى إجاباته العلمية على استفتاءات الحجاج فكانت إجابات محكمة تدل على فقه واتباع ظاهر لمنهج السلف رحمه الله" اهـ

    وقال عنه الشيخ عبد العزيز آل الشيخ -حفظه الله-
    : "الشيخ أحد اعلام الفضلاء الذين هيأ الله لهم فرصة تربية الأجيال ... وهو ذو علم واسع وله اطلاع في الحديث والتفسير والفقه وأصوله واللغة العربية وقد تخرج على يديه أفواج كثيرة ولقد كان يلقي دروسا بعد العشاء في مسجد الشيخ محمد بن ابراهيم في التفسير وكانت دروسه نافعة وتوجيهاته قيمة ، عمل الشيخ عبد الرزاق بعد قدومه المملكة معلما في دار التوحيد ثم انتقل للمعاهد العلمية ثم عضوا في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية ثم عضوا في هيئة كبار العلماء ...وهو رحمه الله مثال للعالم العامل" اهـ

    تلاميذه
    من الصعب جدا احصاء كل الطلاب الذين درسوا عليه،لكن هؤلاء أبرزهم :
    1) محمد الصالح العثيمين
    2) عبد الله بن عبد الرحمن الغديان
    3) صالح بن فوزان الفوزان
    4) صالح بن محمد اللحيدان
    6) عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
    7) عبد الله بن عبد الرحمن البسام
    عبد الله بن حسن بن قعود
    9) صالح بن عبد الرحمن الاطرم
    10) راشد بن خنين
    11) عبد الله بن سليمان بن منيع

    هؤلاء أبرز طلابه وإلا فمجموعهم يكون أضعاف هذا العدد بكثير .

    وتلاحظ أخي الكريم أن الشيخ العلامة عبد الرزاق عفيفي هو شيخ المشائخ وشيخ هذا الجيل الذي من العلماء الافذاذ رحم الله ميتهم وحفظ حيهم. (منقول)

    ما رواه الشيخ صالح آل الشيخ عن العلامة عبد الرزاق عفيفي

    قال الشيخ صالح آل الشيخ في شريط الفرق بين كتب الفقه وكتب الحديث:

    "ومما سمعت من الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله أنه كان يقول : ابن قدامة عمل الفقه على مراحل كالمراحل الدراسية الآن .
    فالعمدة للابتدائي، والمقنع للمتوسط، والكافي للثانوي، والمغني للجامعي. هذا ترتيبها، وهذا صحيح، ترتيب منطقي".

    وقال في شريط كيف تقرأ كتب شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-:
    " ومن الكلمات المأثورة عن الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله رحمة واسعة أنه كان يقول: شيخ الإسلام ابن تيمية يأتي إلى جدار الباطل فيلطمه حتى يتعدد، وأما ابن القيم فيأخذ هذا الجدار حجرا حجرا فيكسره غلى أشلاء".

    وقال في شرح مقدمة أصول التفسير لشيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-:
    " وقد ذكر لي بعض علمائنا أنه لما كان يدرس التفسير على -يعني في الكليات- وكان يدرسهم الشيخ عبد الرزاق عفيفي حفظه الله ذكروا له أنه: لِمَ لا نرجع إلى تفسير الفخر الرازي ولتفسير فلان ولتفسير فلان؟ فقال لهم كلمة من بصير حاذق ناقد قال: علماؤكم أرادوا لكم السلامة في دينكم، وتلكم الكتب فيها شوك وأنتم لا تحسنون الابتعاد عن الشوك، ولا استخراج الشوك. هذه كلمة معبرة نفيسة منه رحمه الله، مثل تفاسير الأشاعرة الكبيرة ما كانت تباع عندنا من قديم".
    وقال في شرح كشف الشبهات:
    " أذكر الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله ذكرتُ له مرة كان يتكلم في كشف الشبهات وأسأله عن بعض الأشياء قال: كشف الشبهات هي رسالة صغيرة لكن هي أصعب كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب. هذا صحيح ولذلك هي النهاية".

    وقال في شرح كتاب التوحيد:
    "وقد حضرتُ مرة عند الشيخ عبد الرزاق عفيفي العلامة المعروف -رحمه الله تعالى-... وكان عنده من يسأله عن المسائل في الحج، فإذا أتى مستفتٍ يستفتي فيأتي هذا السائل ويقول له: فإن كان كذا. يحاول تعلم العلم بطرح مسائل أخر غير المسألة التي استفتى فيها السائل، فقال له الشيخ رحمه الله: العلم لا يؤتى هكذا، وإنما يؤتى العلم بدراسته".


    وقال الشيخ في شرح الطحاوية:
    "ومرة كان الشيخ العلامة عبد الرزاق عفيفي رحمه الله في الحج، ذكرت لكم القصة وكان واحد جنبه يسأله ويسأله ويسأله، قال العلم لا ينال بهذه الطريقة، اقرأ المسائل اقرأ العلم اقرأ الكتب بعد ذلك أشكل شيء تسأل عنه، أما كل مسألة تسأل عنها، ما حكم كذا ما حكم كذا، لو عمل كذا لو لم يعمل لا تحصّل العلم بذلك".


    ملاحظة: استنعت في جمع كلام الشيخ بمكتبته الإلكترونية، وقد سبق أن نشرت الموضوع في أحد المنتديات ومنه تمّ نقله إلى غيرها.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 17-Feb-2014 الساعة 04:50 PM

  2. #2

    افتراضي رد: ما رواه الشيخ صالح آل الشيخ عن العلامة عبد الرزاق عفيفي –رحمه الله- ونبذة عنه

    جزاكم الله خيرا
    أريد أنبه فقط أن من تلاميذ الشيخ عبد الرزاق الشيخ محمد أمان الجامي وقد قيل أن الشيخ أمان تأثر بالشيخ عبد الرزاق عفيفي كثيراً حتى في أسلوب تدريسه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •