ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    افتراضي

    دروس في التوحيد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    المادة : توحيد
    للصف الثاني ثانوي / شرعي


    س1- اذْكُر حكمَ الإيمان باليوم الآخر ؟

    ج1- الإيمان باليوم الآخر هو الركن الخامس من أركان الإيمان .



    س2- ما المراد بالإيمان باليوم الآخر ؟

    ج2- المراد به : الاعتقاد الجازم بصدق كل ما أخبر به الله – عز وجل – في كتابه العزيز ، أو أخبر به

    رسولُه ـ صلى الله عليه وسلم ـ مما يكون بعد الموت .



    س3- اُذكر دليلا على وجوب الإيمان باليوم الآخر ؟

    ج3- قال تعالى : { لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ

    الآخِرِ } .



    س4- ما حكم الإيمان بعذاب القبر ونعيمِه ؟

    ج4- واجــــــــــــــــب .



    س5- لمن يحصلُ نعيمُ القبر وعذابُه ؟ مع الدليل ؟

    ج5- يحصل لمن استحق النعيم أو العذاب .

    الدليل قوله تعالى : { يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ

    الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء } .



    س6- دلِّلْ على وقوعِ الساعة ؟ج6- قال تعالى : { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ } .



    س7- مَن الذي يعلمُ الساعةَ ؟ مع الدليل ؟

    ج7- الذي يعلمُها : الله سبحانه وتعالى .

    الدليل : قوله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ } .



    س8- اذْكُرْ علاماتِ الساعة ؟

    ج8- العلامات الصغرى :

    أ‌-جاء في حديثِ جبريل – عليه السلام – حين سأل

    الرسولَ ـ صلى الله عليه وسلم ـ : متى الساعة ؟ قال :

    " ما المسؤولُ عنها بأعلمَ مِنَ السائلِ ، وَسأخبركَ عن أشْرَاطِها ... وإذا وَلَدَتِ الأمَةُ ربَّتَها ، وإذا

    تطاوَلَ رعاةُ البُهْمِ في البُنيان " .

    ب- ومنها : قتالُ المسلمين لليهود ، وانتصار المسلمين عليهم ، عن أبي هريرة – رضي الله عنه –

    أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " لا تقومُ الساعةُ حتى يقاتلَ المسلمون اليهودَ ، فيقتلهم

    المسلمون ، حتى يختبئَ اليهوديُّ مِن وراءِ الحجرِ والشجرِ ، فيقولُ الحجرُ والشجرُ : يا مسلمُ ! يا

    عبدَ الله ! هذا يهوديٌّ خلفي ، فتعالَ فاقْتُلْه ، إلا الغَرْقَد ؛ فإنَّه من شجر اليهود " .



    العلامات الكبرى :
    أ ـ خروج الدجال .
    ب ـ نزول عيسى بن مريم ـ عليه السلام ـ .
    ت ـ يأجوج ومأجوج .
    ث ـ خروج الدابة .
    ج ـ طلوع الشمس من مغربها .



    س9- لماذا سمى الدجال ( مسيحًا ) ؟

    ج9- وسُمِّيَ (المسيح) : لأن عينه ممسوحة ، وقيل : لأنه يمسح الأرض أي : يقطعها ، وسمي

    (الدجّال) : مِن الدَّجَل ، وهو الخلْط ؛ لأنه يُكثِر من الكذب والتلبيس .



    س10- ما هي مدة مقامه في الأرض ـ الدجال ـ ؟

    ج10- أربــعون يومـــاً .



    س11- ما المراد بالدابة ؟

    ج11- التي يُخرجها الله قربَ قيام الساعة ، وخروجُها ثابتٌ بالقرآن والسنة .



    س12- ما المــراد البعث ؟

    ج12- البعث : هو إحياء الموتى حين ينفخ في الصور النفخة الثانية ؛ فيقوم الناسُ حُفاةً عُراةً غُرْلاً .

    والبعث حقٌّ ثابتٌ دلَّ عليه الكتابُ والسنة وإجماع المسلمين.

    والدليل : قوله تعالى : { كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } .



    س13- ما هي هيئة البعث ؟ مع الدليل ؟

    ج13- بعد النفخة الأولى في الصور وموت جميع الخلق يمكثون مدة قبل البعث .

    الدليل : قوله تعالى : { يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } .



    س14- كيف يساقون على الحشر ؟

    ج14- بعد قيام الناس من قبورهم يساق الخلق إلى أرض المحشر .



    س15- كيف حالة الناس في الحشر ؟

    ج15- هناك يقف الخلق وقوفاً طويلاً انتظاراً لفصل القضاء، وهم على أحوال مختلفة تحكي حالَهم

    في الحياة الدنيا ، فتظهر أعمالُ الناس فلا تخفى على أحدٍ ، مع ما في الموقف من الرهبة والشدة ،

    فيطلبون مَن يشفع لهم إلى ربهم ؛ ليقضيَ بينهم ، فيذهبون إلى أبيهم آدم ـ عليه السلام ـ ، فيأمرهم

    بالذهاب إلى نوح ـ عليه السلام ـ ، ونوح يأمرهم بالذهاب إلى إبراهيم ـ عليه السلام ـ ، ويأمرهم

    إبراهيم بالذهاب إلى موسى ـ عليه السلام ـ ، ويأمرهم موسى ـ عليه السلام ـ بالذهاب إلى عيسى ـ

    عليه السلام ـ ، ويعتذر بأن الله تعالى غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله

    ، ويأمرهم بالذهاب إلى محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيشفع بذلك محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ ، ثم

    يأذن الله تعالى بالقضاء بين الخلائق ، والله سريع الحساب .



    س16- ما المراد بالحساب ؟ مع الدليل ؟

    ج16- المراد : أن الله سبحانه وتعالى يُظهِر الإنسانَ على أعمالِه في الحياةِ الدنيا ويقرِّرُه بذلك ، كما

    يقتَصُّ لبعض الخلق مِن بعض ، ويقضي بينهم ، وذلك على الله يسير .

    الدليل : { إنَّ إلَيْنَا إيَابَهُمْ ثُمَّ إنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ } .



    س17- مَن الذي يتولى الحساب ؟

    ج17- الله سبحانه وتعالى هو الذي يتولى حسابَ الخلق بنفسِه .



    س18- كيف يتم الحساب ؟

    ج18- فيؤتى بالكتب التي دونتْها الحفظةُ على ابنِ آدم ؛ لِيَقْرأ ما كُتِب بها ، ولِيَقف كل إنسان على

    عمله .



    س19- متى يعلم الإنسان عن حاله إلى جنة أو نار ؟

    ج19- عند توزيع الكتب ؛ فمَن أوتي كتابَه باليمين ؛ فهو مِن المفلحين ، وحسابُه سهل ميسر ، ومَن

    أوتي كتابه بشماله من وراء ظهره فحسابُه عسير .

  2. #2

    افتراضي

    س20- هل مَن نوقِش الحسابَ يَهلَك ؟ وضِّحْ ذلك ؟

    ج20- نعم .. التوضيح : عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : قال رسول الله ـ صلى الله عليه

    وسلم ـ : " ليس أحدٌ يُحاسَب إلا هلك " ، قالت : قلت : يا رسول الله ! جعلنِي اللهُ فداك ، أليس يقول

    الله عز وجل : { فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ ـ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا } قال : " ذاك العرض

    يعرضون ، ومَن نوقِش الحسابَ هلَك " .



    س21- قد أحصى الله جميعَ الأعمال خيرا أو شراً ؟ اُذكر الدليــــــل ؟

    ج21- قوله تعالى : { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ـ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } .



    س22- ما هو الحوض ؟

    ج22- مورد عظيم ترِدُهُ أمة محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ يوم القيامة إلا مَن خالَف هديَه وبدَّل بَعدَه .



    س23- مَن يكون أول الحوض ، مع الدليل ؟

    ج23- الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ .

    الدليل : سمعت جندبا – رضي الله عنه – يقول : سمعت النبي – صلى الله عليه وسلم – يقول : " أنا

    فَرَطُكُم على الحوض " .



    س24- اُذكر صفاتِ الحوض ؟

    ج24- أنه في غاية العِظَم والاتساع . عرضُه وطولُه سواء ، كل زاويةٍ مِن زواياه مسيرةَ شهر ، ويُمَدّ

    من نهر الكوثر ، يشخب فيه ميزابان مِن الجنة ، ماؤه أشدُّ بياضاً من اللبن ، وأبردُ من الثلج ، وأحلى

    من العسل ، وأطيبُ ريحاً من المسك ، وكيزانه عدد نجوم السماء ، مَن شرِبَ منه لم يظمأ أبداً .



    س25- عَرِّف الميزان ؟ لغة وشرعاً ؟

    ج25- في اللغة : الآلة التي تُعرف بها مقاديرُ الأشياء .

    في الشرع : ميزانٌ حقيقي له كفتان حسيّتان ، يوضع لوزن أعمال العباد يوم القيامة ،

    وفيه إظهار العدل الرباني ؛ فلا تُظلم نفسٌ شيئاً ، فيُحضر تبارك وتعالى أعمالَ الإنسان ـ وإن كان

    مثقالَ حبةٍ من خردل ـ لإظهار مقاديرها ، ليكون الجزاء بِحسَبِها ، وقد تكون موازينُ الأعمال متعددة ،

    وقد يكون الميزان واحدا . والله على كل شي قدير .



    س26- اُذكر دليلا على ثبوت الميزان ، ووزن الأعمال ؟

    ج26- قوله تعالى : { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ

    خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } .



    س27- كيف تكون الأعمال يوم القيامة حتى توزن ؟

    ج27- أعْراض لا تقبلُ الوَزْنَ في الحياة الدنيا ؛ تكون في ذلك الوقت قابلةً لذلك .



    س28- لماذا لا تقبل الأعمال الوزن في الدنيا ؟

    ج28- لأن معاييرَ تلك الحياة ليست هي كما في حياتنا الآن .



    س29- ما هو الصراط ؟ج29- الطريق .



    س30- ما المراد بالصراط ؟ مع الدليل .

    ج30- الجسر المنصوب على ظهر جهنم طريقًا إلى الجنة . والمرور على الصراط عامٌّ للمؤمنين ،

    ومَن ادّعَى الإيمانَ (كالمنافقين) . ولا يمكن الوصولُ إلى الجنة إلا بعد تجاوُزِه .

    الدليل قوله تعالى : { وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا ـ ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ

    الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا } .



    س31- عَرِّف الشَّفْع ؟

    ج31- ضمُّ الشيءِ إلى مثله .



    س32- عرف الشفاعة ؟ لغة وشرعاً ؟

    ج32- في اللغة : الوسيلة والطلب .

    في الشرع : التوسط للغير بجلب منفعة ، ودفْعِ مضرَّة .



    س33- ما أكثر ما يُستعمل في هذا المعنى ؟

    ج33- من هو أعلى حرمةٍ ومرتبةٍ إلى مَن هو أدنى .



    س34- اُذكر شروطَ الشفاعة عند الله ؟ مع الدليل ؟

    ج34- الشرط الأول : إذْنُ الله تعالى للشافع أن يشفعَ .

    الدليل : { مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ } .

    الشرط الثاني : رضا الله عن المشفوع له .

    الدليل : { وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى } .



    س35- عدد أنواع الشفاعة ؟

    ج35- أ- خاصة بالنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ .
    ب ـ عامة له ولغيره .



    س36- عَرِّف الجنة ؟

    ج36- هي الدار التي أعدَّها الله في الآخرة للمتقين .



    س37- عَرِّف النار ؟

    ج37- هي الدار التي أعدَّها الله في الآخرة للكافِرين .



    س38- هل الجنة والنار مخلوقتان الآن ؟ مع ذكر الدليل ؟

    ج38- نعم . والدليل في الجنة قوله تعالى : { أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ } وفي النار قوله تعالى : { أُعِدَّتْ

    لِلْكَافِرِينَ } .



    س39- هل تفنيان ـ الجنة والنار ـ ، مع الدليل ؟

    ج39- لا . الدليل قوله تعالى : { إنَّ اللهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً خَالِدِينَ فِيهَا أبَداً } .



    س40- أين مكان الجنة مع الدليل ؟

    ج40- الجنة في أعلى عليين ، قوله تعالى : { كَلَّآ إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيينَ } .



    س41- أين مكان النار ، مع الدليل ؟

    ج41- النار في أسفل السافلين ، قوله تعالى : { كَلّآ إنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّين } .



    س42- مَن أهل الجنة مع الدليل ؟ ومن أهل النار مع الدليل ؟

    ج42- أهل الجنة كل مؤمن تقي . الدليل : { أعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }

    أهل النار كل كافر شقي ، الدليل : { أعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ } .



    س43- عَرِّف القدر ؟

    ج43- تقديرُ الله تعالى للكائناتِ حسب ما سبَق به علمُه واقتضتْ حكمَتُه .



    س44- ما حكم الإيمان بالقدر ؟ مع ذكر الدليل ؟

    ج44- الإيمان بالقدر هو الركن السادس من أركان الإيمان .

    الدليل : " أن تؤمنَ بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره " .



    س45- ما المراد بالإيمان بالقدر ؟ مع ذكر الدليل ؟

    ج45- التصديق الجازم بأن كلَّ ما يقع من الخير والشر فهو بقضاء الله وقدره .

    الدليل قوله تعالى : { مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن

    نَّبْرَأَهَا } .



    س46- اُذكر مراتبَ الإيمان بالقدر ؟

    ج46- علْمُه ، فكتبه ، فمشيئته ، فخلْقُه .





    إملاء : أبي عاصم
    إعداد وكتابة : الطالب محمد الثقفي
    تنسيق : طلبة علم





    منقول

  3. #3

    افتراضي

    [align=center:43b2618775]جَزَاكَ اللهُ خَيْراً[/align:43b2618775]
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ السَّلاَمُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، أَمَّا بَعْدُ:-
    جَزَاكَ اللهُ خَيْراً
    وَفَّقَك اللهُ وَرَعَاك...

  5. #5

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخوك من الجزائر أوريد منك أن ترسل لي دروس في التوحيد وجزاكم الله خيرا

  6. افتراضي

    جزاكم الله خيرا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •