ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  2
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الجزائر - تيزي وزّو
    المشاركات
    2,745

    افتراضي ترجمة الشيخ العلامة زيد المدخلي (رحمه الله) بصوته

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه ترجمة للشيخ العلامة زيد بن هادي المدخلي (رحمه الله) بصوته ألقاها على إذاعة القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية:




    â–¼ تحميل الشريط الصوتي للترجمة (من المرفقات) أو اضغط هنا
    â—„ ترجمة موجزة (وأخرى أكثر بسطا) للعلامة زيد المدخلي بقلم تلميذه فواز المدخلي ضغط هنا'
    â—„ فهرس المواد العلمية للشيخ زيد المدخلي المنشورة على منتديات الإمام الآجري


    __________________________________

    اسمه ونسبه وكنيته: هو العالم الفقيه، بقية السلف، شيخنا العلامة أبو محمد زيد بن محمد بن هادي المدخلي، من قبيلة المداخلة المشهورة في منطقة جازان بجنوب المملكة العربية السعودية، وهي إحدى قبائل بني شبيل، وشبيل هو ابن يشجب بن يعرب بن قحطان.

    ولادته: ولد عام سبعٍ وخمسين وثلاثِ مئةٍ وألفٍ للهجرة 1357هـ الموافق 1938م بقرية الركوبة التابعة إداريًا لمحافظة صامطة بمنطقة جازان، وهي تقع شرق مدينة صامطة بقرابة ثلاثة كيلو مترات تقريبًا وتعتبر حيًا من أحياء المدينة الآن.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 26-Aug-2018 الساعة 08:03 PM

  2. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    726

    افتراضي رد: ترجمة الشيخ العلامة زيد المدخلي (رحمه الله) بصوته

    التّفريغ
    منقول للفائدة


    حصة (( ضيف الليلة ))
    إذاعة القرآن الكريم السعودية
    1427-9-19 هـ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدُ لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    أيّها الإخوة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وطيَّبَ الله جميع أوقاتكم بكل خير وجعلها عامِرة بذكر الله عزّ وجلّ .
    نحيّيكم ونتواصل معكم ومع لقاءات هذا البرنامج، سائلين الله عزّ وجلّ أن ينفعنا بما نسمع ، وأن يجعلنا وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، نتواصل معكم ومع هذه البرامج عبر إذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية، من خلالها نتعرّف على علمائنا الأفاضل من المشايخ الذين قدموا الكثير للإسلام والمسلمين في مجالات الدعوة وفي كل مجال.
    ضيفُنا هذا اليوم هو فضيلة الشيخ زيد بن محمد بن هادي المدخلي ، وهو من خريجي كلية الشريعة من جامعة الإمام في مدينة الرياض، عمِل مدرسا بمدارس الشيخ عبد الله القرعاوي، ثم مدرساً بمعهد صامطة العلمي إلى عام 1417 من الهجرة، وهو إمام وخطيب جامِع مكتبة العلوم الشرعية الخيرية في مدينة صامطة.
    أهلا وسهلا بضيفِنا الكريم وحياكم الله في إذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية.

    الشيخ:حيّاكم الله وبارك فيكم وأثابكم ووفقنا وإياكم وجميع المسلمين لما يحب ويرضى.

    المقدم: بارك الله فيكم وأثابكم الله ، وقد تناولتُ جزءً من مناصبكم وسيرتكم، فلعلَّكم تستكملون ما تبقى، وتبدءون بالمولد حفظكم الله ، تفضل.

    الشيخ: المولد وإن كان لا أستطيع أن أعتبره تحديداً، ولكن تقريباً ولادتي في عام 1357 هجرية .

    المقدم: وفي أيِّ مدينة أو قرية ؟

    الشيخ:في قرية الرُكوبة، تبعد عن صامطة 6 كيلومترات.

    المقدم: ننتقل - أيضاً - للحديث عن حياتكم العلمية، دراستكم نشأتكم بارك الله فيكم .

    الشيخ: دراستي العِلميّة كأيّ طالب عِلم ، يبدأ في المدارس الابتدائية ، فأنا بدأتُ دراستي - والحمد لله - في مدارس الشيخ عبد الله القرعاوي مبكراً، وبعد ذلك انتقلتُ إلى المعهد العلمي بالمنطقة ، وأنا تأخرتُ أيضاً عن الدخول من بداية افتتاحِه عام أربعة وسبعين، ودخلتُ فيه عام خمسة وسبعين ، وكنت - يعني - لست ُحريصاً على التحصيل العلمي، لمستوى العقل في ذاك الوقت ، ولكن جاء الشيخ عبد الله القرعاوي والشيخ حافظ - رحمهما الله - فرغَّباني في الالتحاق بالمعهد فوافقت فوراً والتحقت بالمعهد - والحمد لله - في عام خمسة وسبعين ، وواصلت الدراسة إلى أن انتهيت من كلية العلوم الشرعية في الرياض، وعُيّنْتُ مدرساً في معهد صامطة ، وهي بدء الحياة العملية.
    قبلها في المدرسة السلفية في صامطة كنت مدرساً لحلقة من حلقات الطلاب في القسم الابتدائي ، لكن مدّة قصيرة حتى انتقلت للمعهد ، وأمّا بدء الحياة العملية في التدريس فهي من عام اثنين وثمانين ، لأني انتُدبت للتدريس قبل أن أكمل دراستي الجامعية ، وكان زميلي الشيخ عبد الله بن عبد المحسن الذي هو مدير الرابطة في هذا الوقت ، كنّا زملاء واختارونا أن نذهب منتدبين في المعاهد ندرّس ونختبر في الدور الثاني ، فالحمد لله جمعنا بين التدريس وبين مواصلة الدراسة ، وكرّمتنا الجامعة بأن تكون الشهادة منتظم لا منتسب - بغير طلب منا - وهو من باب التشجيع - بارك الله فيهم جميعاً - والتكريم كذلك ، وبدأ دور العمل مدّة طويلة يتذكر فيها من تذكر في معهد صامطة لا تقل على خمس وثلاثين سنة ، وبعد ذلك جاء دور التقاعد.

    المقدم: نعم بارك الله فيكم ، رحلة علمية وعملية مبصرة بالخير والبركة، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلها في موازين حسناتكم .
    عوداً على بدء فضيلة الشيخ زيد بن محمد المدخلي للحديث عن زملائكم - حفظكم الله - سواء كانوا في الجامعة أو في الدراسة أو في العمل .

    الشيخ: الزملاء كثير، أيام الدراسة وأيام التدريس وأيام المشاركة في التوعية الإسلامية - الزملاء كثير - كثّر الله سوادهم ، ففي أيّام الدراسة كما أشرتُ سابِقاً كان من الزُملاء: الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية حالياً ولنا معهُ لِقاءات ومُذاكرَات ، وكذلِك الشيخ عبد الله بن عبد المُحسِن التركي من الزُملاء ، والمشايخ الذين سبقَ ذِكرُهم: الشيخ قاسم الشماخي والشيخ علي بن بيش البدوي والشيخ علي بن زيد الحازمي وكثير من إخواننا ، وأمّا في العمل فأيضاً كثير، وعلى رأسهِم صاحب الفضيلة العلامة الشيخ أحمد بن يحي النجمي والشيخ محمد صغير المحسن من العُلماء الأفاضل تُوفِيَّ - رحمه الله - والشيخ حسين النجمي والشيخ محمد بن بعيش المُباركي والشيخ قاسم الشماخي قبل أن ينتَقِل إلى الأعمال الإداريّة، وكثير من الزُملاء في المعهد العِلمي الشيخ إسماعيل الشعبي المُتوفى - رحمه الله - وكان مديراً للمعهد، وزُملاء كثير الشيخ عليّ قديد عريشي وغيرهم كثير.
    وأمّا الزملاء في التوعية الإسلامية التي قضينا فيها وقتاً طويلا - والحمدُ لله – كثير، ومنهم المشايخ الذين نلتقي بِهم كالشيخ الوزير - الشيخ صالح - نلتقي به في التوعية والشيخ جابر بن محمد المدخلي الأمين العام للتوعية والشيخ ناصر العَقل والشيخ إبراهيم الذباتي وقبل مُدّة طويلة الشيخ الفنتوخ ومشايخ كثير لا أستطيع استِحضارهُم ولو كان عِندي خبر عن اللقاء لفكَّرتُ في الأسماء قبل هذا الأوان .


    المقدم : نعم، ما ذكرت فيهم البركة والخير - إن شاء الله - ولعلّي أيضاً أتوقّف عند هذه النقطة والحديث أيضاً عن مشايخكُم وعلى من تتَلمذتُم عليهم بارك الله فيكم .

    الشيخ :الدراسة الرسمية تجمع كثير من المشايخ، منهم من لم نعرِفهم من الوافدين، لكن أذكُر من المشايخ الذينَ تتلمَذنا عليهم - ولله الحمد - الشيخ حافظ بن أحمد بن علي الحكمي لنا عليه دِراسة خاصة، بالإضافة إلى إدارتهِ للمعهد ومُشاركته في التدريس أيّام كنّا ندرُس في المعهد، فأخذنا عنه كثيراً من المتون ، ومنهم الشيخ أحمد بن يحي النجمي كان مُدرِّساً ولنا به اتّصال في أوقات الدوام وفي غيرِ أوقات الدوام، وهو الذي كانَ يُشجِّعُنا كثيراً على البحث والمُذاكرة والتحصيل العِلمي فاستَفدنا منه جزاه الله خير الجزاء ، وأمّا الأساتذة في الجامعة فكثير منهم زيد الفيّاض - رحمه الله - قد تُوفي ، ومنهم مشايخ آخرين عبد الظاهر المصري جاء بعدنا، وكثير من المشايخ حفظ الله الباقين ورحم الله الموتى، نعم.

    المقدم : نعم ، بارك الله فيكم ، أيضاً نتواصل الحديث معكم - حفظكم الله - وننتقل إلى موضوع تأليف الكتب أو البحوث العلمية التي قدّمتموها .

    الشيخ : والله تأليف الكتب- الحقيقة - الذي يُمضي في التدريس مُدةً كالمُدّة التي قضيتُها ينبغي أن يكون لهُ أثر يبقى ، وأنا بِحكم مُطالعتي للكتب - كتب القُدامى والمُعاصرين - ورأيتُ مدى الاستفادة منها والخير الكثير الذي سيعود عليهم سواءً كانوا من الأحياء أو مِمّن قد ماتوا ، أحببتُ أن أشارِك ببعض المُؤلّفات، فبدأتُ أكتُب في العقيدة الإسلاميّة أول كتاب اسمهُ - الحياة في ظلِّ العقيدة الإسلامية - طُبِع أكثر من مرّة، والذي شجَّعني على طِباعتهِ الشيخ أحمد يحي لمّا قرأتهُ عليه وقرّبه وأُعْجِبَ به أكثَر منّي طبعتهُ ، طبعهُ النادي الأدبي أولا، وبعد ذلِك طُبِع على نفقة بعض المُحسنين، وبعد ذلِك طُبع طبعة تِجاريّة وانتشر ولله الحمد، واتّصل بي بعضُ الإخوة من طلبة العلم من أمريكا واستأذن أن يُترجِمه إلى عِدّة لُغات فأذِنتُ له ، فهو ترجمهُ وقدّمهُ لدار المنهاج في مصر ليُطبع ، ولي كتابات أخرى ، كتاب اسمه " الأفنان الندية شرح السبل السوية " للشيخ حافظ حكمي ، وكتُب أخرى - والحمد لله - كثيرة ومُتوفرة وكلّها مطبوعة ولله الحمد .

    المقدم : بارك الله فيكم ، هذه الكتب التي ستظل - بإذن الله تعالى - مورِدَ خير لطلبة العلم ، أيضاً كان لكم عن شرح القصيدة الهائية لشيخكم حافظ بن أحمد الحكمي- رحمه الله - تتحدثون عن هذا الكتاب .

    الشيخ :هذه القصيدة موضوعها - الترغيب والترهيب - وهي قصيدة عثرتُ عليها من جُملة مخطوطات للشيخ، وقال بعضُ طلبة العلم لعلّ الشيخ حافظ نقلها نقلا - لأنه كان يُؤلِّف وكان ينقُل عن العُلماء - فسألتُ أهل الخبرة والمُداخلة للشيخ أيّام حياته قال نظمها الشيخ حافظ هو بنفسِهِ وهي له وليست من العلوم التي نقلها عن غيرِه ، فأعجبتني وكان عندي فراغاً فشرحتُها شرحاً موجزا ، لأن طريقة الشيخ يُشير في الأبيات - أبيات القصيدة - إلى نصوص من الكتاب والسنة على سبيل الإجمال، فأنا أوردت النصوص التي يُشيرُ إليها ، أوردتُها في الشرح وشرحتُها زيادةً في الإيضاح فجاء الكتاب كتابا قيِّماً مباركاً، هو صغير الحجم ولكنّه عظيم الفائدة في نظري ونظر القرّاء الذين أثنوا على الكتاب وأحبّوه لما فيه من الترغيب في ما يجِب أن يرغبَ فيه الإنسان والترهيب – كذلك - ممّا يرهبُ منه .

    المقدم : لو نسمع شيئا من ذلك - حفظكم الله - .

    الشيخ : الظاهر هي بدايتها
    مالي و للدنيا و ليست ببغيتــي ........... ولا منتهى قصدي و لست أنا لـــها

    قصيدة تزيد على ثلاثين بيتاً .

    المقدم : لا تحفظونها ؟

    الشيخ :لا أحفظها، ولا أحفظُ القصائد التي نظمتها أنا إلا قليلا .

    المقدم : نعم بارك الله فيكم ، كأنك تقول لا تسألني عما أَنْظُم نريد أن نسمع عنك.

    الشيخ : لا أبداً ما أواجِهك بهذا الاقتراح أبداً ، أنت تسأل وأنا الذي أستطيع أن أجيبَ عليه أجيب.

    المقدم : يعني ممكن أن نسمع شيئا من نُظمكم من القصيد ؟

    الشيخ :ممكن .

    المقدم : تفضّل نسمع .

    الشيخ :
    أخا الإسلامِ أوصي كلَّ حينٍ ..... بتقوى الله أحتسِبُ احتساباً
    فتقوى الله للأوّاهِ زادٌ .... ونعم الدُخرُ في الأخرى مئابا
    فلازم دربها تظفر بخير ..... وحقق حكمها تحرز ثوابا
    والقصيدة خمسة وثلاثون بيتا .


    المقدم : وفي أيِّ عام نظمت هذه القصيدة ؟

    الشيخ : يُمكن قبل خمسة سنوات .

    المقدم : ما شاء الله وهل لها مناسبة معيّنة ؟

    الشيخ : هي توجيهيّة .

    المقدم : جميل نعم ، إذن ننتقل بارك الله فيكم ونتحدّث أيضاً عن تأليفاتكم الكتب و أنتم لكم أيضاً تأليف حول أسباب استقامة الشباب وبواعث انحرافهم ، تتحدث عن هذا الكتاب الذي ألَّفتموه .

    الشيخ : هذا الكتاب لهُ سبب - لتأليفه سبب - وهو أنّه طُلِب منّا بواسطة مكتب عكاظ، طُلِب منّا لقاء وحديث عن هذا الموضوع - أسباب استقامة الشباب - ولكن تعثَّر اللقاء لأسباب لا نعلمها لظروف خاصة للإخوة ، فأنا انتهزتُها فرصة وقلت هو خير أن أكتُب كتابةً تبقى ليستفيد منها من يأتي من الشباب ومن غير الشباب من الذين تهمّهم التوعية الإسلامية والعناية بإخوانهم المسلمين، فكتبت هذا الكتاب وإن كان صغير الحجم إلا أنه - ولله الحمد - جاء وافِياً بالغرض الذي كُنّا نريد أن نجتمع لنُناقشه أنا وبعض الزملاء في عُكاظ، والحمد لله طُبع الكتاب أكثر من مرّة .

    المقدم : نعم ، أيضاً كان لكم تأليف حول الإرهاب وأيضاً أثر هذا على الأفراد والمجتمع، في هذا المجال كان لكم تأليف أيضاً .

    الشيخ :أبشِّرك نعم لي مُؤلّف وهو قديم يمكن مضت عليه تسع سنوات تقريباً ، يتحدّث عن الإرهاب الحسّي والفكري .

    المقدم : لو فرّقت بين الحسّي والفكري حتى يستفيد الإخوة.

    الشيخ :الإرهاب الفكري إرهاب بالكلمة التي تُفسِد ولا تُصلح، وأمّا الإرهاب الحسّي فهو معلوم بالسلاح فِعْلاً،كما حصل فيما حصل من الفئة الضالة الذين جمعوا بين الإرهاب الفكري والإرهاب الحسي، فالذي دوّنته في الكتاب هو الذي حصل ويحصل إلى الآن، والكتاب متداول ولله الحمد ، وتقرّب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بطبعه على حسابه، طبع منه كميّة كبيرة ووزّعها مجاناً جزاه الله خيرا وكثّر من أمثالهم .

    المقدم : نعم فضيلة الشيخ، ونحن نتواصل معك ومع هذا اللقاء فضيلة الشيخ زيد بن محمد بن هادي المدخلي وعبر إذاعة القرآن الكريم من المملكة العربية السعودية.
    أيضاً ننتقِل إلى نشاطكم الآن نشاطكم الدعوي ونشاطكم أيضاً لإقامة هذه الدروس والمحاضرات لأبنائكم الطلاب، كيف ترى ذلك وأهميّة ذلك بالنسبة للطلاب ؟

    الشيخ : الحقيقة أنا قضيت في التدريس خمسة وثلاثين عاما لابُدّ أن يتخللها من القصور ما لا أحصيه ، فبعد التقاعد رأيتُ أن أسدّد بعض الخلل، ففتحنا حلقة تدريس وجاء الإخوان من كلِّ مكان، وكلٌّ يختار مادةً من المواد العلميّة من الأصول والوسائِل، والحمد لله استفدتُ أنا واستفادوا هم من الكتب، وصارت المُواصلة جادّة - ولله الحمد - وإلى الآن ، نسأل الله عزّ وجلّ العون والتوفيق والسداد لنا ولكم ولجميع إخواننا المسلمين والمسلمات .

    المقدم : أيضاً فضيلة الشيخ زيد من ضمن نشاطاتِكم الدعوية وخدمتكم للعلم والعلماء والإسلام والمسلمين أنشأتم أول مكتبة سلفية خيرية في مدينة صامتة ، تتحدث عن هذه المكتبة وإنشائها .

    الشيخ :والله هذه فِكرة إنشاء المكتبة تشاورنا أنا والشيخ أحمد يحي النجمي في إنشائها من أجل أن تكون مقراً لطلبة العلم وانطلاقاً للدعوة إلى الله عزّ وجلّ على المنهج الصحيح ، فأنشِئَت من - تقريبا - أكثر من عشرة أعوام يوم أنشأناها وكانت نواة، دولاب أو دولابين من الكتب، ولكن مضت - ولله الحمد - حتى وصلت إلى حدّ جيّد ونافع ومفيد، جمعت العلوم الشرعيّة والعلوم اللغوية والعلوم الاجتماعية والعلوم النافعة المفيدة ، وكانت في المسجد الأول الذي هُدم والآن بني - ولله الحمد - وقريبا إن شاء الله تعالى ينتهي ، فزارنا الشيخ صالح وزير الشؤون الإسلامية بارك الله في جهوده، فلمّا رأى المكتبة في هندر قال هذا لا يصلح للمكتبة، ومشى على الكتب وتفقدّها فوجدها كتباً نافِعة مفيدة، ولقي طلبةَ العِلم فيها وحولها فقال إن شاء الله نبني لكم بناءً يليق بهذه المكتبة، ووفّى فبُنِيَت الآن وهي قريبة الانتهاء ، بنيت ثلاثة أدوار - يعني - كافية للمكتبة وللمكتب التعاوني ولضيوفنا الذين يأتون من مكان بعيد ، والمسجد دورين - ولله الحمد - وقسم للنساء ونعمة عظيمة ولله الحمد، والفضل لله تبارك وتعالى ثم للوزير الذي بذل جُهدهُ حتى تحقّق لنا ما كُنّا نحلم به ، فالمكتبة - ولله الحمد - يعتادُها طلاب العلم وأهل البحث من الجامعيين ونسمح بالإعارة في حدود، ونحب أن يجلس الباحث في صالة المكتبة ويأخذ حاجته ويجد ما يحتاج إليه من الماء ومن القهوة ومن الأكل إن احتاج - ولله الحمد - كلّ هذا متوفر .

    المقدم:
    فضيلة الشيخ زيد ونحن في ختام هذا اللقاء، لا شك أنكم تعرفون ما يعترض الشباب من أفكار قد تكون - يعني - لا شك أن بعضها منحرف عن الدين الإسلامي الصحيح وعن توجهاتهم وعن توجهات المجتمع، ماذا تود أن تقول لهؤلاء ونصحهم وحثهم على الاستقامة ؟

    الشيخ:
    والله- الذي قد قلته وأقوله للشاب، أن يبذلوا جهودهم في التحصيل العلمي - العلوم الشرعية - ليتحصنوا من الأفكار الوافدة التي جاءت من أماكن متعددة فأثرت عليهم لقلة علمهم.
    وكل شر وكل فساد في الأرض سببه الجهل - والعياذ بالله - وقد يكون مقصوداً استجابةً لهوى النفس والشيطان الذي يؤز إلى المعصية أزاً.
    فوصيتي لنفسي وللسامعين جميعاً وللشباب خصوصاً أن يأخذوا نصيبهم من العلم الشرعي على أئمة العلم السائرين على نهج السلف، ومتى حققوا هذا وصدقوا في الطلب فإن الله تبارك وتعالى سيهدي قلوبهم ويوفقهم للنهج القويم وللتي هي أحسن.

    والأسباب مطلب شرعي، فأعظم سبب لصلاح القلوب وصلاح الأعمال أن يأخذ العلم الشرعي على أهله، ولا يسمع لمن قَلَّ نصيبهم من العلم ورشحوا أنفسهم للتوجيه والفتوى وهم على غير علم ، ليس لهم رصيد من العلم الشرعي فضلوا وأضلوا هدانا الله وإياهم.

    المقدم : بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا بما سمعنا، جزاكم الله خيرا يا شيخ زيد .

    الشيخ :بارك الله فيكم وأثابكم الله وأحسن إليكم .

    المقدم : شكرا لضيفنا الكريم فضيلة الشيخ زيد بن محمد بن هادي المدخلي إمام وخطيب جامع مكتبة العلوم الشرعية الخيرية في مدينة صامطة وأحد الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى ، شكراً له على ما قدّم خلال هذه الدقائق ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يُبارك لنا بما سمعنا وأن يجعلنا وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

    رحم اللهُ الشّيخ زيد بن هادي وأسكنه فسيح جنّاته




    التعديل الأخير تم بواسطة ; 15-Mar-2014 الساعة 02:43 PM

  4. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •