ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    افتراضي موقف عجيب للصحابي ثابت بن قيس مع ذكر مسألة غريبة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال العلامة العثيمين رحمه الله في شرحه للأربعين النووية:

    لماَ نزلت هذه الآية
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) (الحجرات:2) كان رجل من الصحابة يقال له: ثابت بن قيس رضي الله عنه ممن يخطب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، وكان جهوري الصوت، فلما نزلت هذه الآية بقي في بيته يبكي ليلاً ونهاراً رضي الله عنه هؤلاء الذين يعلمون قدر القرآن الكريم، ففقده النبي صلى الله عليه وسلم لأن من عادة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتفقّد أصحابه، وهذا من حسن رعايته صلى الله عليه وسلم فسأل عنه فقالوا: يا رسول الله إن الرجل منذ أنزل الله تعالى هذه الآية وهو في بيته يبكي ليلاً ونهاراً، فقال صلى الله عليه وسلم : (اِذْهَبْ فَادْعُهُ لِي) فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: (مَا يُبْكِيْكَ يَا ثَابِت) فقال: أنا صيّت وأتخوّف أن تكون هذه الآية نزلت فيّ، لأن الله تعالى يقول: (أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) [الحجرات:2] فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: (أَمَا تَرْضَى أَنْ تَعِيْشَ حَمَيدَاً، وَتُقْتَلَ شَهِيْدَاً، وَتَدْخُلَ الجَنَّة) [19].
    الله أكبر،كل من خاف من الله أمن، فهو بقي في بيته خائفاً من الله عزّ وجل ولكن أمَّنه الله ، ولهذا يجب علينا وجوباً أن نشهد أن ثابت بن قيس رضي الله عنه من أهل الجنة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بهذا. فبقي الرجل حميداً في حياته وشارك المسلمين في قتال مسيلمة الكذاب، وغزوة مسيلمة الكذاب معروفة ومشهورة في التاريخ، وقتل رضي الله عنه شهيداً، ويدخل الجنة، اللهم اجعلنا من أهل الجنة يارب العالمين.


    وقع في قصته رضي الله عنه أيضاً مسألة غريبة:
    مر به أحد الجنود وهو ميت وعلى ثابت رضي الله عنه درع جيد، فأخذ الجندي الدرع منه ثم ذهب به إلى رحله وجعل عليه برمة - والبرمة قدر من الخزف - وفي الليل رأى أحد أصحاب ثابت ثابتاً رضي الله عنه في المنام وأخبره الخبر وقال له: مر بي رجل من الجند وأخذ درعي ووضعه تحت برمة في طرف العسكر وحوله فرس تستن، أي رافعة إحدى قوائمها، فلما أصبح الرجل الذي رأى هذه الرؤيا أخبر بها القائد خالد بن الوليد رضي الله عنه فأرسله إلى المكان، ولما أرسله إلى المكان وجد الأمر كما قال ثابت - فسبحان الله العظيم - ما الذي أعلم ثابتاً وهو ميت، لكن الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة، فأخذ الدرع.

    كما أن ثابتاً رضي الله عنه أوصى بوصية بعد موته، وأُبلِغَت أبا بكر رضي الله عنه فنفذ الوصية، قالوا: ولايوجد أحد نفذت وصيته التي أوصى بها بعد موته إلا ثابت بن قيس رضي الله عنه، لكن يشكل على هذا كيف نعتبر الرؤيا في تنفيذ الوصية؟

    والجواب: أنه إذا دلت القرائن على صدق الرؤيا نُفذت الوصية ولاحرج. ولقد حدثني رجل أثق به يقول: إنه مات أبوه وكان قد استأجر البيت الذي تركه بعد موته لمدة كذا سنة، فلما مات أتى أهل البيت الذين يملكون رقبة البيت وقالوا للورثة: اخرجوا عن البيت، البيت بيتنا، فقالوا: لن نخرج، بين مورّثنا وبينكم عقد لم ينتهِ بعد، فقالوا: بل انتهى العقد، ففزع الورثة من هذه الدعوى وضاقت بهم الأرض، يقول: فلما كان ذات ليلة رأيت في المنام أن أبي أطل علينا من فرجة المجلس وقال لهم: العقد في أول صفحة من الدفتر لكنه لاصق في جلدة الدفتر، فلما أصبح وفتح أول صفحة وجد العقد.

    سبحان الله، فالله تعالى قد يخبر بعض الموتى ببعض ما يحصل على أهله، لكن هذه مسائل ليست لكل أحد.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [19]أخرجه ابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق – ج1/ص21، (14)، وابن حبان في صحيحه- ج16/ ص126، (5034)، المعجم الكبير للطبراني: (2/6 حديث(1316)، وابن المبارك في الجهاد – ج 1/ص103، (123)، والطبراني في معجمه الأوسط – ج1/ص18ن (42).



    المصدر : موقع العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى

    عذا وأسأل الله أن ينفعنا الله وإياكم بما نقرأ إنه سميع مجيب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    تحت ظل زائل
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: موقف عجيب للصحابي ثابت بن قيس مع ذكر مسألة غريبة

    جزاكِ الله خيراً أختي أم عمير..
    وأشارك معكِ بإذن الله بهذه الفائدة
    _____
    ثابت بن قيس من صحابة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذين بشرهم بالجنة.
    ثابت بن قيس بن شماس بن زهير من بنى خزرج، وأمه امرأة من طيِّئ، وكان يُكنى أبا محمد، وكان خطيب الأنصار، وخطيب رسول الله -صلى الله عليه وسلم.
    شهد غزوة أحد وما بعدها، واستُشهد يوم اليمامة في حروب الردة في خلافة أبي بكر.
    قال أنس بن مالك: "لما نزل قول المولى -عز وجل-: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴾ [الحجرات: 2]، غاب ثابت عن مجلس النبي -صلى الله عليه وسلم- وافتقده الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((من يعلم لي علمه؟))، فقال رجل: أنا يا رسول الله، فذهب فوجده في منزله جالسًا منكسًا رأسه، فقال: ما شأنك؟ قال: شر, كنت أرفع صوتي فوق صوت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد حبِط عملي، وأنا من أهل النار، فرجع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأعلمه، قال موسى بن أنس: فرجع إليه، والله في المرة الأخيرة ببشارة عظيمة، فقال: ((اذهب، فقل له: لست من أهل النار، إنك تعيش بخير، وتموت بخير، وأنت من أهل الجنة)).
    ومدحه النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: ((نِعْمَ الرجل ثابت بن قيس)).
    وفي التِّرْمِذِيِّ بإسناد حسن عن أبي هريرة رفعه: "نِعْمَ الرَّجُلُ ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ"، وفي البُخَارِيِّ مختصرًا، والطَّبَرَانِيِّ مطوَّلًا، عن أنس قال: لما انكشف الناسُ يوم اليمامة قلت لثابت بن قيس: ألاترى يا عم، ووجدته يتحنّط، فقال: ما هكذا كنّا نقاتل مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، بئس ما عوّدتم أقرانكم. اللهم إني أبْرأ إليك مما جاء به هؤلاء، ومما صنع هؤلاء، ثم قاتل حتى قتل.
    فـ- رضي الله عنه-

    مرة أخرى جزاكِ الله خيراً على الموضوع.

  3. #3

    افتراضي رد: موقف عجيب للصحابي ثابت بن قيس مع ذكر مسألة غريبة

    وإيّاك أم لبابة.. إضاقة قيّمة نفع الله بك
    إنا بحاجة إلى القراءة في سير هؤلاء الصحابة الكرام رضوان الله عليهم أجمعين والتأدّب بآدابهم والإعتبار بقصصهم الذين هم خير الخلق بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام
    وهذا لا شك أنه مما يشحذ الهمم
    نسأل الله الهدى والسداد للجميع اللهم آمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •