أقسام المسلمين في العمل الصالح
من فوائد / دروس الشيخ ::: مُحَمّدْ بِنْ عَبْدِ الوهّاب الوَصَابِي -حَفِظَهُ الله-



أقسام المسلمين من حيث العمل الصالح كثرة وقلة أربعة أقسام
:
1- سابق بالخيرات :
وهو الذي فعل الواجبات والمستحبات وترك المحرمات والمكروهات .
قال -تَعَالَى- : ﴿ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ۩ أُولَئِكَ الْمُقَرّبُونَ ۩ فِي جَنّاتِ النّعِيمِ ﴾ (الواقعة :10 – 12) .
2- مقتصد :
وهو الذي فعل الواجبات وترك المستحبات، واجتنب المحرمات وفعل المكروهات .
وهؤلاء هم الأبرار وهم أصحاب اليمين
القسمان في الجنة
3- ظالم لنفسه:
وهو الذي فعل بعض الواجبات وترك البعض الآخر ، واجتنب بعض المحرمات و ارتكب البعض الآخر.
وهذا القسم تحت مشيئة الله إن شاء الله غفر له وأدخله الجنة دخولًا أوليًا، وإن شاء عذبه على قدر ذنوبه ثمّ يدخله الجنّة ، فهو وإن دخل النّار لكنه لا يخلّد فيها لأنّه من أهل التوحيد وممن حقق لا إله إلا الله ومات عليها .
4- سابق ومقتصد وظالم لنفسه:
وهو الذي جمع بين هذه الأقسام الثلاثة :
- فهو سابق في بعض الجوانب .
- ومقتصد في بعض الجوانب .
- وظالم لنفسه في بعض الجوانب.
مثال ذالك :
شخص سابق في باب الصّلاة .
ومقتصد في باب الصّيام فلا يصوم إلّا الواجب .
وظالم لنفسه في باب الزّكاة لا يخرجها كاملةً .
وهذا القسم أيضًا تحت مشيئة الله
قال -تَعَالَى- : ﴿ ثُمّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللّهِ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ۩ جَنّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ ۩ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلّهِ الّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنّ رَبّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ۩ الّذِي أَحَلّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسّنَا فِيهَا لُغُوبٌ ۩﴾ (فاطر:32 – 35).

* * * *
المصدر : موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن.