يقول العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى في الشرح الممتع على زاد المستقنع-باب صلاة الجماعة:
الموافقة في الاقوال فلا تضر الا في تكبيرة الاحرام وفي السلام.
اما في تكبيرة الاحرام فانك لو كبرت قبل ان يتم الامام تكبيرة الاحرام لم تنعقد صلاتك اصلا،لأنه لا بد ان تأتي بتكبيرة الإحرام بعد انتهاء الإمام منها نهائيا.
وأما الموافقة في السلام، فقال العلماء إنه يكره أن تسلم مع إمامك التسليمة الأولى و الثانية و أما إذا سلمت التسليمة الأولى بعد التسليمة الأولى و التسليمة الثانية بعد التسليمة الثانية فإن هذا لا بأس به و لكن الأفضل أن لا تسلم إلا بعد التسليمتين.

و أما بقية الأقوال فلا يؤثر ان تتوافق مع الإمام أو تتقدم عليه أو تتأخر عنه، فلو فرض أنك تسمع الإمام يتشهد و سبقته انت بالتشهد فهذا لا يضر لأن السبق بالاقوال ما عدا التحريمة و التسليم ليس بمؤثر و لا يضر ،وكذلك ايضا لو سبقته بالفاتحة فقرأت {ولا الضآلين} وهو يقرأ { إياك نعبد وإياك نستعين} في صلاة الظهر مثلا لأنه يشرع للامام في صلاة الظهر و العصر ان يسمع الناس الآية أحيانا كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل.