ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    افتراضي ترجمة الامام عبد الحق الاشبيلي رحمه الله تعالى

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :
    فهذه أول مشاركة في هذه الموقع الموسوعة الذي استفدت منه كثيرا خاصة ما يتعلق بالمتون , وكنت أتمنى أن اكون عضوا فيه وقد حصل لي هذا الامر ولله الحمد والمنة ثم الشكر موصول الى مدير الموقع واخوانه الذين يبذلون جهودا جبارة اسال الله تعالى ان يوفقهم الى ما يحبه ويرضاه ومن شكر هذه النعمة , رايت ان ارفع فائدة كنت قد شاركت بها في أحد المواقع السلفية , وهي مما استفدته خلال زيارة لولاية تيزي وزو فقد التقيت احد اساتذة المعهد وهو رجل باحث ويحترم أهل السنة وهو الذي دلني على هذه الفائدة فجزاه الله خيرا
    فقد جاء في ترجمة عبد الحق الاشبيلي رحمه الله 581ه انه سكن مدينة بجاية ونشر علمه فيها وصنف التصانيف ومن اشهرها الاحكام الصغرى والوسطى والكبرى وولي خطابة بجاية وكان
    ملازما للسنة
    وتوفي في بجاية رحمه الله واخبرني بعض المدرسين ان مسجده موجود الى الان الذي كان يدرس فيه
    قال الحافظ الذهبي في ترجمته في كتابه تذكرة الحفاظ الجزء4//1350
    عبد الحق "ابن عبد الرحمن بن عبد الله بن حسين بن سعيد الحافظ العلامة الحجة أبو محمد الأزدي الإشبيلي , ويعرف أيضا بابن الخراط روى عن شريح بن محمد وأبي الحكم ابن برجان وعمر بن ايوب وأبي بكر بن مدير وابي الحسن طارق بن يعيش وطاهر بن عطية وجماعة , كتب إليه بالاجازة الحافظ أبو بكر أبو عساكر وجماعة سكن ببجاية وقت الفتنة التي زالت منها الدولة اللتمونية فنشر بها علمه وصنف التصانيف واشتهر اسمه وبعد صيته وولي خطابة بجاية
    ذكره الحافظ أبو عبد الله الابار فقال " كان فقيها حافظا عالما بالحديث وعلله عارفا بالرجال موصوفا بالخير والصلاح والزهد والورع لزوم السنةو والتقلل من الدنيا مشاركا في الادب وقول الشعر , صنف في الاحكام نسختين كبرى وصغرى سبقع الى مثل ذلك ابو العباس بن مروان الشهيد بلبلة فحظي عبد الحق دونه , وله في الجمع بين الصحيحين مصنف, وله مصنف كبير جمع فيه بين الكتب الستة , وله كتاب "المعتل من الحديث "وكتاب في الرقائق " ومصنفات أخرى الى ان قال
    وله في اللغة كتاب حافل ظاهي به كتاب " الغريبين " للهروي حدثنا عنه جماعة من شيوخنا ولد سنة عشر وخمس مائة وقال ابن الزبير " سنة اربع عشر وخمس مائة وتوفي ببجاية بعد محنة نالته من قبل الدولة في ربيع الاخر سنة احدى وثمانين وخمس مائة
    قلت اي الذهبي وممن روى عنه خطيب القدس ابو الحسن علي بن محمد المعافري وابو الحجاج ابن الشيخ وابو عبد الله بن يقميش واخرون اه
    وسانقل ان شاء الله في فرصة اخرى ترجمة لعالم اخر من علماء بجاية
    وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 16-Jan-2015 الساعة 11:27 PM سبب آخر: تعديل العنوان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •