بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله
الرد على من نسب إلى ابن تيمية_كذبا و افتراء_ القول ب

{أن الله يجلس على العرش و قد خلى مكانا يقعد فيه رسول الله}:
الرد:

(1)_

في هذه المسألة لا يوجد إلا حديث ابن مسعود _رضي الله عنه_ مرفوعا و قد حكم عليه أهل العلم بالبطلان ، وله طريق موصولة وأخرى موقوفة لكن لا يثبت سندها.

2)_

ابن تيمية _ في هذه المسألة إنما حكى أنه من السلف من قال بذلك و أن آخرون أنكرو ذلك وهذا لا يعني اقراره على ذلك



::::::وعلى تقدير التسليم بصحة نسبة هذه المسألة إلى ابن تيمية::::




فقد سبقه في ذلك جماعة من السلف ك''مجاهد" و أيّد كلام مجاهد كل من أبو بكر المروزي و أبوداود السجستاني صاحب السنن و ابراهيم الحربي و محمد بن مصعب العابد شيخ بغداد و خلق كثير.
وهذا نقل لكلام ابن تيمية في هذه المسألة من كتابه (دفع تعارض العقل مع النقل)
يقول رحمه الله :
" حديث قعود الرسول -صلى الله عليه و سلم- على العرش رواه لعض الناس من طرق كثيرة مرفوعة **وهي كلها موضوعة** ، و إنما الثابت أنه عن مجاهد وغيره من السلف ، وكان السلف يروونه و لا ينكرونه ، ويتلقونه بالقبول ....."
(دعوى نسبة التشبيه و التجسيم لابن تيمية وبراءته من ترويج المغرضين له لشيخنا _فركوس حفظه المولى و سلمه من كل سوء_)