ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  5
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    افتراضي بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    الاســـم:	سلسلة الفنقلة-الاجري.jpg
المشاهدات: 6821
الحجـــم:	126.2 كيلوبايت

    **********
    سلسلة الفنقلة -قال فقلت-
    لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    ---------------------

    سلسلة جديدة وممتعة ومفيدة في رد شبهات المخالفين للمنهج الحق

    ***
    للشيخ الدكتور محمد عمر بازمل حفظه الله ورعاه
    جمعها و رتبها: د. أبو إسماعيل إبراهيم بن محمد ابن كشيدان
    -1435 هـ -
    ********************
    المقدمة

    إن الحمدلله ، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، و من يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}.آلعمران: 1.2 .
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} النساء:1 .
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} الأحزاب: 70 - 71 .
    أما بعد، فإن أصدق الحديث كتاب الله ، و خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم و شر الأمور محدثاتها،وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
    ثم أما بعد ، فهذه درر مليحة وفوائد صحيحة من مختارات الشيخ الدكتور محمد عمر بازمول حفظه الله ورعاه وهي عبارة عن سلاسل ذهبية وحلقات منهجية ،اقترح بجمعها و ترتيبها وتنسيقها شيخنا محمد عمر بازمول ، فسررت بهذا الاقتراح واستعنت بالله في ذلك،فقمت بتتبع كل مانشره الشيخ على صفحته ،وجعلت كل سلسلة في كتاب مستقل ،وجعلت تخريج
    الأحاديث والأقوال في هامش الكتاب . وهذه السلسلة الخامسة :
    الفنقلة أو - قال فقلت-.
    والله أسأل أن ينفع بها الشيخ الدكتورمحمد عمر بازمول وجامعها إبراهيم بن محمد كشيدان ، و كل من قرأها واطلع عليها، ونشرها،وأن تكون خالصة لوجهه الكريم. آمين.

    *******
    كتبه / أبو إسماعيل إبراهيم بن محمد كشيدان

  2. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -1-

    قال : اتق الله... تفضل العلمانيين الكافرين على مسلمين
    -الإخوان المسلمين - غايته أنهم أهل بدعة!.

    قلت له: اللهم اجعلني وإياك من المتقين؛
    أولاً: أليست الديمقراطية مثل العلمانية ؟! فإن الديمقراطية ذراع العلمانية السياسي والإخوان يدعون إلى الديمقراطية، فيلزمك أن تعاملهم معاملة العلمانيين لو كنت تنصف.
    ثانياً: العلمانية كفر، لكن لا يحكم على من يقول بها أنه كافر إلا بعد قيام الحجة بثبوت الشروط وانتفاء الموانع، وكذا الديمقراطية لا نحكم بمقتضاها على المعين إلا بعد قيام الحجة بثبوت الشروط وانتفاء الموانع، فكيف تحكم على من ينادي بالعلمانية أنه كافر قبل أن تتحقق من ذلك. لو أنصفت لعاملته معاملة الإخوان الذين يدعون إلى الديمقراطية!
    ثالثاً: حقيقة الحال أنا أنظر إلى المسألة من باب الرضا بأهون الضررين إذا كان لابد من أحدهما، كما هي صيغة السؤال، فانتبه يا رعاك الله لذلك!.

    *********


  4. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  5. #3

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -2-
    قال: هذا الحلف مع دول العالم الكافر ضد داعش وهم أهل إسلام في الجملة ناقض من نواقض الإسلام!
    *****
    قلت: بل هذا الحلف مع دول الكفر لقتل داعش ليس بكفر بل هو حلف شرعي، ألا ترى إلى رسول الله يقول: لقد دعيت إلى حلف في الجاهلية: «لو دعيت له اليوم لأجبت »1. أو كما قال صلى الله عليه وسلم.
    وهذا حلف الفضول لنصرة الضعيف والأخذ على يد الظالم،وكان في الجاهلية. فالرسول يقرر بهذا جواز التحالف مع الكافرللأخذ على يد الظالم وكف ضرره عن المسلمين. وهؤلاء شوهوا صورة الإسلام واستباحوا دماء المسلمين وخرجوا على ولاة أمرهم وعاثوا في الأرض فسادا. فهم من الخوارج الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم:
    (لئن لقيتهم لأقتلنهم قتل عاد)2.
    فهل هؤلاء يتوقف في التحالف مع الدول لدفع ضررهم وفسادهم؟.
    فإن قيل: أليس معاونة الكفار على قتل المسلمين هي الناقض الثامن من نواقض الإسلام في رسالة الإمام محمد بن عبد الوهاب؟.
    فالجواب: لا ليس هذا هو الناقض الثامن في رسالة الإمام.بل هو مظاهرة الكفار ومعاونتهم على قتل المسلمين.
    ومعنى ذلك: أن تولي الكفار ومحبتهم ونصرتهم من أجل دينهم وعقيدتهم حتى يصير الشخص ظهيرا لهم وظهرا لهم، حتى ولو في قتل المسلمين فإنه يعاونهم على ذلك؛ فإذا فعل ذلك كذلك كان ناقضا لإسلام.
    أما مجرد معاونتهم لا تكون ناقضا.والحال أن الواقع اليوم ليس من هذا أصلا كما تقدم تقريره.وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
    ------------

    1- أخرجه البيهقي في السنن الكبرى، 13461 - عنَ طلَحْةَ بنْ عبَدْ الله بنْ عوَفٍْ أنَ رَسُول الله -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: « لقََدْ شَهِدْتُ فِي دَار عَبْدِ الله بنِْ جُدْعَانَ حِلفًْا مَا أُحِبُّ أَن لِي بهِِ حُرَْ النعََّمِ وَلوَِ أُدْعَى بهِِ فِي الإِسْلاَمِ لأَجَبْتُ .»

    2- هذا اللفظ للبيهقي السنن الكبرى، أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي، الطبعة: ط 1 1344 ه، مجلس دائرة المعارف النظامية الكائنة في الهند ببلدة حيدر آباد، 6/ 339،133 .وأخرجه البخاري، في كِتَاب أَحَادِيثِ الَْأنبِْيَاءِ، بَاب قَوْلِ الله عَزَّ وَجَل }وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا برِِيح صَْلصٍَل{ شَدِيدَةٍ }عَاتِيَةٍ{ قَالَ ابنُْ عُيَينَْةَ عَتَتْ عَلَى الْخزَُّانِ }سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ ليََالٍي وَثَماَنِيَةَ أَياَّمٍ حُسُومًا{ مُتَتَابعَِةً }فَتََرى القَْوْمَ فِيهَا صَْرعَى كأَنَهَُّم أعَجَْازُ نَخلٍْ خَاوِيةَ{ٍ أصُُولُهاَ }فهَلَ ترََى لَمُ منِ باَقيِةَ{ٍ بقَيِةَّ،ٍ 3344 .بلفظ: » لئَِْن أَناَ أَدْرَكْتُهُمْ لََأقتُْلَنهَُّمْ قَتْلَ عَادٍ .»

    ***************



  6. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  7. #4

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -3-
    قال لي:السلفيون يُقتلون.

    قلت: يا شيخ الدخول في القتال أمر خطير ولذلك انتظروا...وتريثوا تراها فتنة...الخوف على المسلمين والسلفيين أن تراق دماءهم... ولذلك تريثوا وتأنوا واصبروا... فإن استبان الحق وظهر نوره شاركوا على بينة.
    اصبروا لا تستعجلوا والخوف من حرب أهلية تقود إلى تقسيم البلاد، وهذا ما يريده الأعداء بالمسلمين. فإياكم والعجلة.والله المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    *****

  8. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  9. #5

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    - 4 -

    قال لي:
    ما معنى قوله - صلى الله عليه وسلم-: « لأقتلنهم قتل عاد ؟»1

    قلت:
    هذه اللفظة جاءت في حديث أخرجه البخاري عَنْ أبَِي سَعِيدٍ رَضَِي اللُه عَنهُْ، قاَلَ: «بعََثَ علٌَِي رَضَِي اللُه عَنهُْ، إلَِى النبَِِّي صَلَّى اللهُ عَليَْه وَسَلمَّ بذُِهَيْبَة فقََسَمَهَا بيََْن الأرَْبعََة الأقَرَْع بنِْ حَابسٍِ الحنَْظَلِِّي، ثُمَّ المجَُاشِعِِّي، وَعُيَينَْةَ بنِْ بَدْر الفَزَارِيِّ، وَزَيْدٍ الطَّائِِي،ّ ثُمَّ أَحَدِ بَنِ نبَْهَانَ، وَعَلقَْمَةَ بنِْ عُلاَثَةَ العَامِرِيِّ، ثُمَّ أَحَدِ بَنِ كِلاَبٍ، فَغَضِبَتْ قُرَيْشٌ، وَالأَنصَْارُ، قَالُوا: يُعْطِي صَنَادِيدَ أَهْلِ نَجدٍْ وَيَدَعُنَا، قَالَ: «إِنَّماَ أَتأََلفَُّهُمْ ». فَأَقبَْلَ رَجُلٌ غَائِرُ العَيْنَيِْ، مُشِْفُ الوَجْنَتَيِْ، ناَتِئُ الجبَِينِ، كَثُّ اللِحّْيَةِ مَحلُْوقٌ، فَقَالَ: اتقَِّ اللََّه ياَ مُحمََّدُ، فقَاَل:َ «مَن يطُِع الله إذِاَ عصََيتُْ؟ أيَأَمَْننُِ الله علََى أهَلِْ الأرَْضِ فلَا تأَمْنَوُنِ » فسََألَهَ رَجُلٌ قتَلْهَ،ُ - أحَسِْبهُ خَالدَِ بنْ الولَيِدِ- فمََنعَهَ،ُ فلَمََّ وَلَّى قاَل:َ «إنِ منِ ضِئضِْئ هَذَا، أوَ:ْ فِي عقَبِِ هَذَا قَوْمًا يَقْرَءُونَ القُرْآنَ لاَ يَُجاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمرُْقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهمِْ منِ الرَّميِةَّ،ِ يقَتْلُوُن أهَلْ الإسِْلامَ ويَدََعوُن أهَلْ الأوَثْاَنِ، لئَِن أَناَ أَدْرَكْتُهُمْ لََأقتُْلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ
    -----------------
    1- البخاري،كِتَاب أَحَادِيثِ الَْانبِْيَاءِ، بَاب قَوْلِ الله عَزَّ وَجَل -
    وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا برِِيح صَْرصٍَر


    ومعنى قوله: «لأقتلنهم قتل عاد ». لأقتلنهم قتلاً شديداً استأصلهم به فلا يبق منهم أحداً، وذلك إشارة إلى صفة قتل عاد التي أخبرنا الله بها في سورة الحاقة قال تبارك وتعالى: وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا برِِيح صَْرصٍَر عاَتيِةَ{ } { سَخرََّهاَ علَيَهْمِ سَبعْ ليَاَلٍ وثََماَنيِةَ أيَاَّم حُسُوما فتَََرى القْوَمْ فيِهاَ صَْرعَى كأَنَهَُّم أعَجَْازُ نَخلٍْ خَاوِيةَ}ٍ {فَهَلْ ترََى لَهمُ مِّن بَاقِيَةٍ}.وجاء في رواية: « لأقتلنهم قتل ثمود »)))1. وهي بنفس المعنى.والإشارة فيها إلى قوله تعالى في سورة الحاقة: فَأَمَّا ثَُودُ فَأُهْلِكُوا باِلطَّاغِيَةِ .
    قال القرطبي «وفي الأخرى: )) قتل ثمود ((، ووجه الجمع: أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم قال كليهما، فذكر أحد الرواة أحدهما، وذكر الآخر الآخر.
    ومعنى هذا: أنه صلى الله عليه وسلم كان يقتلهم قتلاً عامًا؛ بحيث لا يبقى منهم أحدًا في وقت واحد، لا يؤخر قتل بعضهم عن بعض، ولا يقيل أحدًا منهم، كما فعل الله بعاد؛حيث أهلكهم بالريح العقيم، وبثمود حيث أهلكهم بالصيحة 2.»اه. والله الموفق.
    ---------------------
    1- البخاري، كِتَاب الَغَْازِي، بَاب بَعْثُ عَلِي بنِْ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَام وَخَالِدِ بنِْ الوَْلِيدِ
    رَضَِي اللُه عَنْهُ إِلَى اليَْمَنِ قَبْلَ حَجَّةِ الوَْدَاعِ، 4351 .
    2- المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم: ) 9/ 82 (.

  10. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  11. #6

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -5-
    قال لي: أنت عدو للمرأة؟

    قلت: لست بعدو للمرأة ، فهي أمي وخالتي وجدتي وعمتي وزوجتي وابنتي !
    لكن
    المرأة التي تنسلخ عن أنوثتها و تتشبه بالرجال ، وتطالب بمساواتها بالرجل نداً بند و رأساً برأس ، هذه المرأة المترجلة أنا أعاديها ، بل وألعنها كما لعنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    عَنْ عِكْرمَِة ،َعَنِ ابنِْ عَباَّسٍ قاَلَ : لعََنَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمََّ الْمتََُرجِّلاتِ مِنَ النسَِّاءِ ، وَالْمخَُنثَِّينَ مِنَ الرِّجَالَ ، وَقَالَ:«أخَرْجُِوهُم منِ بيُُوتكُِم «،قاَل:َفأَخَرَْجَ رَسُول الله صَلَّى الله علَيَهْ وَسَلمََّ فُلاناً، وَأَخْرَجَ عُمَرُ فُلاناً1. .
    فكيف تريدني أرضى عن هذه المرأة . واعلم أن قول الرسول صلى الله عليه و سلم : استوصوا بالنساء خيرا2 ، للنساء اللاتي بقين على أصل أنوثتهن وخلقتهن التي خلقهن الله عليها . والله الموفق.
    ------------------

    1 -أخرجه أحمد في المسند تحت رقم ) 200 6 الرسالة (،قال محققو المسند : إسناده صحيح على شرط البخاري .
    2 -البخاري،كِتَاب أَحَادِيثِ الَْانبِْيَاءِ ، بَاب خَلقِْ آدَمَ صَلَوَاتُ الله عَلَيْهِ وَذُرِّيتَِّهِ، 3331 ، ومسلم،كتاب الرضاع ،باب الوصية بالنساء ، 1468 . واللفظ لمسلم.



  12. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  13. #7

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    جزاكم الله خيرا

  14. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  15. #8

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    ..وجزاك اخي...
    -6-

    - قال: فلان اجتهد وأخطأ، فله أجر وفاته أجر.

    قلت: فلان ليس من أهل العلم دع عنك أن يكون من أهل الاجتهاد؛ فإن للاجتهاد شروطاً، لم يدركها و لم يعرفها، ذكرت في كتب الأصول، فكيف تعطيه حكم الحاكم المجتهد؟!.
    هذا الذي تقول أنه اجتهد؛ آثم بكلامه في شرع الله، آثم في خوضه فيما لا علم له فيه، وأخشى أن يكون داخلاً في المفترين على الله الكذب. قال تبارك وتعالى: ( قُلْ إِنَّماَ حَرَّمَ رَبَِّي الفَْوَاحِشَ مَا ظهَرََ منِهْاَ ومَاَ بطَنَ واَلْإثِمْ واَلبْغَي بغِيَِْر الْحقَِّ وأَنَ تشُْركِوُا باِللَّه ماَ لم يُنَِّزلْ بهِِ سُلطَْاناً وَأَنْ تقَُولُوا عَلَى الله مَا لَا تعَْلَمُونَ ) الأعراف: 33.
    فما كل أحد يصح أن يقال عنه مجتهد، و لا كل أحد يأخذ حكم المجتهد! فعليه التوبة والندم، والله يصلح الحال.

    ******

  16. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  17. #9

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -7-

    قال : لا أعرف شيئاً أعظم من الشرك بالله!
    قلت: القول على الله بغير علم والافتراء عليه أعظم من الشرك .
    قال ابن قيم الجوزية في كتابه أعلام الموقعين (1 /38 - 39):"وَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ الْقَوْلَ عَلَيْهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ فِي الْفُتْيَا وَالْقَضَاءِ، وَجَعَلَهُ مِنْ أَعْظَمِ الْمُحَرَّمَاتِ، بَلْ جَعَلَهُ فِي الْمَرْتَبَةِ الْعُلْيَا مِنْهَا، فَقَالَ تَعَالَى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33]

    فَرَتَّبَ الْمُحَرَّمَاتِ أَرْبَعَ مَرَاتِبَ،وَبَدَأَ بِأَسْهَلِهَا وَهُوَ الْفَوَاحِشُ،ثُمَّ ثَنَّى بِمَا هُوَ أَشَدُّ تَحْرِيمًا مِنْهُ وَهُوَ الْإِثْمُ وَالظُّلْمُ، ثُمَّ ثَلَّثَ بِمَا هُوَ أَعْظَمُ تَحْرِيمًا مِنْهُمَا وَهُوَ الشِّرْكُ بِهِ سُبْحَانَهُ، ثُمَّ رَبَّعَ بِمَا هُوَ أَشَدُّ تَحْرِيمًا مِنْ ذَلِكَ كُلِّهِ وَهُوَ الْقَوْلُ عَلَيْهِ بِلَا عِلْمٍ،

    وَهَذَا يَعُمُّ الْقَوْلَ عَلَيْهِ سُبْحَانَهُ بِلَا عِلْمٍ فِي أَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهِ وَفِي دِينِهِ وَشَرْعِهِ وَقَالَ تَعَالَى: {وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ} [النحل: 116] {مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النحل: 117] فَتَقَدَّمَ إلَيْهِمْ سُبْحَانَهُ بِالْوَعِيدِ عَلَى الْكَذِبِ عَلَيْهِ فِي أَحْكَامِهِ، وَقَوْلِهِمْ لِمَا لَمْ يُحَرِّمْهُ: هَذَا حَرَامٌ، وَلِمَا لَمْ يَحِلَّهُ: هَذَا حَلَالٌ، وَهَذَا بَيَانٌ مِنْهُ سُبْحَانَهُ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ لِلْعَبْدِ أَنْ يَقُولَ: هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ إلَّا بِمَا عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ أَحَلَّهُ وَحَرَّمَهُ.

    وَقَالَ بَعْضُ السَّلَفِ: لِيَتَّقِ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقُولَ: أَحَلَّ اللَّهُ كَذَا، وَحَرَّمَ كَذَا، فَيَقُولُ اللَّهُ لَهُ: كَذَبْت، لَمْ أُحِلَّ كَذَا، وَلَمْ أُحَرِّمْ كَذَا؛ فَلَا يَنْبَغِي أَنْ يَقُولَ لِمَا لَا يَعْلَمُ وُرُودَ الْوَحْيِ الْمُبِينِ بِتَحْلِيلِهِ وَتَحْرِيمِهِ أَحَلَّهُ اللَّهُ وَرَحِمَهُ اللَّهُ لِمُجَرَّدِ التَّقْلِيدِ أَوْ بِالتَّأْوِيلِ"اهـ
    فالذين يستحلون دماء الناس ويقولون هذا شرع الله، وبعتدون على أموالهم وممتلكاتهم ويقولون هذا شرع الله فهؤلاء أشد من عباد الوثن!

  18. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  19. #10

    افتراضي رد: بطاقات- سلسلة الفنقلة - قال فقلت - لفضيلة الشيخ محمد بازمول حفظه الله تعالى

    -8-

    قال : نرجو منكم الرد على استدلال الخوارج بحديث (جئتكم بالذبح )1. على القتل بالذبح بالطريقة البشعة التى ينشرون
    مقاطعها بارك الله فيكم ونفع بكم.
    قلت : يفسر هدا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم:( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا
    مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها )2. فالمراد أنه جاء بجهاد المشركين حتى يؤمنوا.
    وبينت آيات أخرى أن أهل الكتاب يخيروا بين أن يسلموا أو يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون. المقصود أن المراد بالحديث
    قتال المشركين. وهؤلاء يستعملونه في قتال المسلمين الذين يشهدون أن لا إله إلا الله، ثم حتى في قتال المشركين لم يكن
    صلى الله عليه وسلم يقتل أي أحد، إنما كان يقاتل المقاتلين، وأمر باجتناب النساء والضعفاء والشيوخ والأطفال بخلاف ما يصنعه
    هؤلاء. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول عن نفسه:( إنما أنا رحمة مهداة )3. فأين حاله صلوات ربي وسلامه عليه من حال هؤلاء. والله المستعان.

    ----------------
    1) أخرجه أحمد في المسند، 11/ 609 ، 7036 .
    2) البخاري، كتاب الإيمان، بَاب{ فَإِنْ تاَبُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتوَْا الزَّكَاةَ فَخَلوُّا سَبِيلَهُمْ }،.25
    3) سنن الدارمي، عبدالله بن عبد الرحمن أبو محمد الدارمي، باب ما كان عليه الناس قبل مبعث النبي صلى الله عليه و سلم من الجهل والضلالة، 1/ 21، 15 ،دار الكتاب العربي – بيروت، ط 1، 1407 ه.

  20. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •