ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    افتراضي كيف التنسيق بين دروس الجامعة وحلق المشايخ والعلماء؟ العلامة عبد الله البخاري حفظه الله

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


    سُئل العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري -حفظه الله تعالى ونفع به-:


    شيخنا الفاضل في الحقيقة فيه سؤال يتبادر لكثير من الطلاب الجدُد إن صحَّ التعبير وهو: كيف التنسيق بين دروس الجامعة والدروس عند المشايخ والعلماء من أهل السنة؟ وجزاكم الله خيرا.


    إذا نظَّم الإنسان وقته ورتَّبه يستطيع أن يحصِّل، كان شيخنا الله يغفر له؛ الشيخ محمد أمان نعم -وهذا السؤال قد عرضناه على الشيخ كمان نحن سبقناكم بعرضه عليه- فكان ينصح ويشدِّد على أنَّ الإخوة والطلاب أن لا يفرِّطوا في التدريس أو في الدراسة النظامية هذه؛ دراسة الجامعة التي هم فيها أو ملتحقين بها، وكذلك يحث ويؤكد على لزوم أن يكون الطالب أيضا حريصا على حلق العلم ولكن بترتيب وتنسيق؛ لابد تنسِّق وترتِّب، أمَّا مثلا تَنْزِل درس الشيخ عبد المحسن العباد -هذا شيخنا الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله- معك البخاري، والدرس يومِي مثلا إلا الخميس، ومعك الكتاب ينزل الكتاب وتنزل معه أو تنزل بالكتاب ها ثم خلاص انتهى الدرس أغلقته؛ لا ترى الدرس إلا ثاني يوم في مكان الصفحة تفتح اليوم الثاني وهكذا، مو هكذا إلِّي بيصير؟ الكتاب يُغلق خلاص اليوم الثاني إن شاء الله ننظر إذا تمكنَّا من الحضور؛ هذا ما ينفع، هذا ما يَحسُن، مو هذا بطالب العلم، أين المذاكرة!؟ أين الإستفادة من الوقت!؟ ذكرَ محمد قُرط في "كنوز الأجداد" لمَّا ترجم للإمام محمد بن جرير الطبري أبو جعفر قال: (مَا عُرِفَ عَنْهُ أَنَّهُ ضَيَّعَ لَحْظَةً مِنْ لَحَظَاتِ عُمُرِهِ)؛ الإمام ابن جرير الطبري، لحظة من لحظات عمره ما ضيَّعها، وجاء في ترجمته -رحمه الله- أنه كان يكتب كل يوم أربعين صحيفة ولمدة أربعين سنة، عليكَ الحساب؛ خمسمائة وأربع ثمانين ألف صحيفة كتبها بخطِّ يده، خمسمائة وأربع ثمانين ألف صحيفة؛ استغلال للوقت بارك الله فيك، ما فيه تضييع في الطلعات والخرجات والروحات والجيَّات والقلاقل والفتن وقيل وقال وقال وقلنا؛ إضاعة الأوقات والأعمار والتلقِّي عمَّن لا يستحق أن تنتقل إليه فضلا أن تجلس عنده، قال الخليل بن أحمد الفراهيدي -رحمه الله- المشهور عالم اللغة: (أثْقَلُ السَاعَاتِ عليَّ سَاعَةٌ آكُلُ فِيهَا)؛ أثقل الساعات.. ما يحسُن الإنسان أن يضيِّع عمره، تستطيع لو رتَّبتَ الوقت أن تحصِّل دروس الجامعة ودروس المشايخ وتنسِّق بينها، تستطيع، ويمكن، قد يحصل شيء من التعارض في بعض الدروس لكن يجب هذا الذي قد أشرنا إليه في محاضرة لنا في مسجد قباء وهي "رسالة إلى طالب العلم" أو "نصيحة إلى طالب" حول هذا، أهميَّة التدرُّج في الطلب وقد قلت في أثناء الكلمة أن التدرُّج سنةُ من سلف، فيجب أن تعرِف وتبدأ بالأهم فالمهم وتتدرَّج في أخذه وتلقِّي العلوم، واضح؟ والله تستطيع ولا يمكن أنك تقول ما يمكن، وأنا أذكر هذا من باب يعني شحذ الهمة ليس إلا والله، وأنا لا أرغب قول هذا، كانت تأتينا أيام أو كانت تأتيني أيام وأنا أدرس في اليوم الواحد أحد عشر درسا، وأحضر الجامعة وأدرس خارج الجامعة إحدى عشر درس في اليوم وأراجعها كلها كمان، تُرَتِّبْ تستطيعْ، ما كانت كل الأيام إحدى عشر درسا انتبه! كانت الإربعاء والخميس والجمعة بقية الأيام من السبت إلى الثلاثاء ما بين ثمانية إلى تسعة دروس، هذا هو بارك الله فيكم تستطيع لكن رتِّب، أمَّا أن تنام نصف اليوم أو ثلث اليوم -والثلث كثير- وتأكل الثلث الباقي وتمشي وتروح وتجيء في.. ايش بقي؟ يعني ما تعطي العلم إلا الفضلة من الوقت، ما ينفع، لا يستطاع هذا العلم براحة الجسد أبدا، قيل للشعبي -رحمه الله-: بِمَا حَصَّلْتَ هَذَا العِلْمَ؟ الشعبي -رحمه الله- معروف هو الذي له الكلمة الشهيرة: (مَا كَتَبْتُ سَوْدَاءَ فِي بَيْضَاءَ قَطُّ)؛ كلُّه حفظ، هذا الرجل الإمام عامر بن شراحيل الشعبي قيل له: كَيْفَ حَصَّلْتَ هَذَا العِلْمَ؟ قال: (بِنَفْيِ الإعْتِمَادِ وَالسَّيْرِ فِي البِّلاَدِ، وَبُكُورٍ كَبُكُورِ الغُرَابِ، وَصَبْرٍ كَصَبْرِ الجَمَادِ)، هذا تجلسون أنتم على الجماد؛ لو ضربته من اليوم إلى الفجر ما صاح ولا صرخ، صبر وتبكير في الحلق ومسارعة ورحلة وحفظ؛ هذا هو بارك الله فيكم، هو الآن نحن نذكر السلف هذول كأنهم قصص صرنا لا نراهم إلا في كتاب أو تحت تراب يعني!؟ ما يُمكِن أن يوجد هذا!؟ يُوجَد، ليش ما يوجد!؟

    الجدُّ بالجدِّ والحرمان بالكسل *** فانصب تُصِب عن قريب غاية الأمل

    هو لابد أن تَحرِص بس، لابد أن يكون عندك إخلاص مع حرص وذهن ثاقب ومحافظة على الأوقات ألا تضيع، هذه الأمور كلها مجتمعة قد نبَّه العلماء على هذا كثيرا، أنا ناقل ما عندي شيء جديد، أنا أنقل لك وأذكِّرك بهذا، فتستطيع بارك الله فيك، إيَّاك والغرور أنا أعيد وأزيد في هذا، إياك والإغترار والله هي قاصمة الظهر فمتى رأيت أنك شيء وعلوتَ قصمتَ ظهرك، أنت قصمتَ ظهرك بنفسك؛ درستَ الجامعة وانتهيت بكلوريوس تقول خلاص دراسات وما أدراك إلى آخره؛ هذا كلام كما قلتُ لا يسمن ولا يغني من جوع، الميزان هو التلقِّي للعلم بطريقة أهل العلم على ميزان أهل العلم هذا هو الصحيح، هذا ليس تنقصًّا قد يكون الإنسان قد جمع بين الخيرين؛ تلقِّى العلم وأخذ هذه الشهادة المنحوسة التي صارت وبالا على الناس، والله كنَّا ما نرغب فيها ولا نبغاها ولا نطلبها ولا نبحث عنها، كان شيخنا -الله يرحمه- شيخنا محمد أمان يحثّ يقول: (خذها هذه يا ولدي هذه وسيلة وليست غاية)، أحيانا يجلس جاهل معمَّم ويفتي الناس لأنه يحمل هذا الحرف فيقَدَّم، ممكن لو كان في المجلس شيخ الإسلام ما قدَّموه، طبعا هذا ليس مطلبا اختلفت الأمور واختلفت الأشياء لكن على كل حال هو شر ينبغي الإنسان ألا يعلِّق عليه كثيرا أبدا، هو إفتتان الآن صار، أعرف بعض الطلبة -معلش السؤال هذا تشعَّب شويا- بعض إخواننا قديما إلى الآن هو لم يدرس ولم يكمل الدراسة، أنا أذكرلك الآن الفوارق، ما درس وكان من النابهين بل من النابغين طلبة العلم الحريصين، تركَ الدراسة في الجامعة بسبب شبهة دخلت عليه وهو أن الدراسة عموما الدراسة سواء في الجامعة أو غيرها هذه شهادات لا يُراد منها وجه الله فتَطلبُ العلم لأجل الدنيا لأجل الشهادة، فخرجوا من الدراسة خوفا من الوقوع في الشرك هذا؛ وهو طلب العلم لغير الله، وحاول بعض مشايخنا وحاولوا وحاولوا معهم؛ يا ولدي صحِّح نيَّتك أكمل، ذاك الوقت؛ قبل تقريبا نحوا من خمس وعشرين سبع وعشرين سنة، أكمل يا ولدي، أكمل يا ولدي، رفض، رفضوا ما درسوا أبدا، لك أن تقيس الآن وضع أولئك الذين مرَّه تركوا كل شيء.. ها مع الذين يركضون ويلهثون وهذا عندهم الهدف صار، وأنا كنت أقول في الجامعة ولازلت حتى هذه السنة قبل أسابيع وقليلة قلتها للطلاب قلت: من جلس في كراسي هذه الكليات الشرعية ولم يصحِّح النية ويخلصها لله فليدع الدراسة الآن، لابد من أن تكون لله لابد أن تخلِص، هذه وسيلة وليست الغاية، الغاية أن تقف وأن تعرف مراضي الله وأن تبحث عما يرضيه -جل وعلا-؛ فقط تَطلبُ العلم لله لا لهذه الشهادات الورقة هذه، فمن لم يخلص ويعرف من نفسه عدم الإخلاص يجب أن يترك ديانة، أترُكها الآن يا أخي أحسن من أن تقف بين يدي الله -جل وعلا- والأمر شديد، فأنا أذكر بارك الله فيكم بوجوب الإخلاص لله -جل وعلا- في جميع الأعمال ومن أعظمها طريق طلب العلم انتبه! لكن الإنسان كما قلت إذا نظَّم الوقت استطاع إن شاء الله أن يسير، وإن صدقتَ مع الله صدقكَ الله وبارك لك في الوقت وأنت ترى النتائج إن شاء الله نعم.

    يقول الأخ الشيخ صالح إن عجر الطالب عن الجمع بين الدراسة النظامية وحلق العلم
    يعني ما أدري العجر هذا مُتصوَّر!؟ قد يكون، إن وُجد وأظنُّه نادر وقليل لا نقول فرِّط لكن اجمع قدر الإستطاعة، لا تفرِّط في حِلق علماء السنة انتبه! فهم قلة وبدءوا يتناقصون؛ أقول وبدءوا يتناقصون وهم قلَّة، لكن في الأمة خير إن شاء الله فلا تفرِّط، فكثير من العلم المحصَّل هو من حِلق العلم، أقول لك بصريح العبارة نحن درسنا في الجامعة وتخرجتُ فيها وكان إذ ذاك يدرِّسنا جمع من أهل العلم والفضل رحمة الله عليهم كثير منهم مات، لكنَّنا استفدنا كثيرا وكثيرا من حلق المشايخ، حقيقةً أقولها لك، الإستفادة الكبرى والعظمى من الحلق، لكن ما فرَّطنا في هذا كما قلت لكم فيحاول الإنسان في هذا ونسأل الله له التوفيق وللجميع والسداد.


    المصدر | محاضرة : " نصائح في منهجية طلب العلم "
    لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري -حفظه الله تعالى-
    من الدقيقة 1:10:20 إلى 1:24:12

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    ليبيا حرسها الله من الإخوان والدواعش
    المشاركات
    3,791

    افتراضي رد: كيف التنسيق بين دروس الجامعة وحلق المشايخ والعلماء؟ العلامة عبد الله البخاري حفظه الله

    لايوجد الرابط الصوتي للمحاضرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •