ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

تنبيه! : المنتدى متاح للتصفح فقط.

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    104

    سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عن أوس بن حذيفة ، قال: (سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، كيف يحزبون القرآن؟ فقالوا: ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة، وحزب المفصل وحده) ما صحة هذا الحديث وما معنى ثلاث وخمس وتسع ...والمفصل
    ننتظر الإجابة بارك الله فيكم

  2. #2

    افتراضي

    ( سنن أبي داود )


    1393 قال أوس " سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يحزبون القرآن قالوا ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة وحزب المفصل وحده " قال أبو داود وحديث أبي سعيد أتم



    تحقيق الألباني :


    ضعيف

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    726

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    السؤال الثاني: هل يجوز تحزيب القرآن يعني عند تلاوته ، لما في ذلك من تغيير لأقواله تعالى ومنه الزيادة والنقصان وهذا ما شهدناه في بعض مناطق المغرب العربي- أقول- هل يجوز ذلك؟

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه ، وبعد:
    الجواب: لا نعلم شيئا يدل على التحزيب المثبت على هوامش المصاحف التي بيد الناس اليوم ، والوارد عن الصحابة رضي الله عنهم في ذلك ما رواه أوس بن حذيفة قال: (سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يحزبون القرآن فقالوا: ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة وحزب المفصل وحده ، ـ وبأنه ثلاث: البقرة وآل عمران والنساء ، وخمس: المائدة والأنعام والأعراف والأنفال وبراءة ، وسبع: يونس وهود ويوسف والرعد وإبراهيم والحجر والنحل ، وتسع: الإسراء والكهف ومريم وطه والأنبياء والحج والمؤمنون والنور والفرقان ، وإحدى عشرة: الشعراء والنمل والقصص والعنكبوت والروم ولقمان وألم السجدة والأحزاب وسبأ وفاطر ويس ، وثلاث عشرة: الصافات وص والزمر وغافر وحم السجدة وحم عسق والزخرف والدخان والجاثية والأحقاف والقتال والفتح والحجرات ، ثم بعد ذلك حزب المفصل وأوله ق ـ ).
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس: عبد العزيز بن عبدالله بن باز ـ نائب رئيس اللجنة: عبدالرزَّاق عفيفي ـ عضو: عبدالله بن غديان ـ عضو: عبدالله بن قعود

    (الجزء رقم : 43، الصفحة رقم: 109)
    ـــــــــ
    تحزيب القُرآن: يعني تجزئة القُرآن، واتِّخاذ كُلِّ جزءٍ حزبًا له
    حديث أوس بن حذيفة: رواه أبو داود: 1393 واللفظ له، وابن ماجه: 1345 ، وأحمد في المسند: 16211) واحتجَّ به شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في حديثه عن التَّحزيب[مجموع الفتاوى: 408/13ـ409]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,985

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فاطمة محمد خالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    عن أوس بن حذيفة ، قال: (سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، كيف يحزبون القرآن؟ فقالوا: ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة، وحزب المفصل وحده) ما صحة هذا الحديث وما معنى ثلاث وخمس وتسع ...والمفصل
    ننتظر الإجابة بارك الله فيكم
    رواه ابو داود في سننه قي كتاب شهر رمضان باب تحزيب القرآن قال : حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ أَخْبَرَنَا قُرَّانُ بْنُ تَمَّامٍ ح وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ أَخْبَرَنَا أَبُو خَالِدٍ وَهَذَا لَفْظُهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَعْلَى عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَوْسٍ عَنْ جَدِّهِ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ فِى حَدِيثِهِ أَوْسُ بْنُ حُذَيْفَةَ قَالَ قَدِمْنَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى وَفْدِ ثَقِيفٍ قَالَ فَنَزَلَتِ الأَحْلاَفُ عَلَى الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ وَأَنْزَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَنِى مَالِكٍ فِى قُبَّةٍ لَهُ قَالَ مُسَدَّدٌ وَكَانَ فِى الْوَفْدِ الَّذِينَ قَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ ثَقِيفٍ قَالَ كَانَ كُلَّ لَيْلَةٍ يَأْتِينَا بَعْدَ الْعِشَاءِ يُحَدِّثُنَا قَالَ أَبُو سَعِيدٍ قَائِمًا عَلَى رِجْلَيْهِ حَتَّى يُرَاوِحَ بَيْنَ رِجْلَيْهِ مِنْ طُولِ الْقِيَامِ وَأَكْثَرُ مَا يُحَدِّثُنَا مَا لَقِىَ مِنْ قَوْمِهِ مِنْ قُرَيْشٍ ثُمَّ يَقُولُ لاَ سَوَاءً كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ مُسْتَذَلِّينَ قَالَ مُسَدَّدٌ بِمَكَّةَ فَلَمَّا خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ كَانَتْ سِجَالُ الْحَرْبِ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ نُدَالُ عَلَيْهِمْ وَيُدَالُونَ عَلَيْنَا فَلَمَّا كَانَتْ لَيْلَةً أَبْطَأَ عَنِ الْوَقْتِ الَّذِى كَانَ يَأْتِينَا فِيهِ فَقُلْنَا لَقَدْ أَبْطَأْتَ عَنَّا اللَّيْلَةَ قَالَ إِنَّهُ طَرَأَ عَلَىَّ جُزْئِى مِنَ الْقُرْآنِ فَكَرِهْتُ أَنْ أَجِىءَ حَتَّى أُتِمَّهُ قَالَ أَوْسٌ سَأَلْتُ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَيْفَ يُحَزِّبُونَ الْقُرْآنَ قَالُوا ثَلاَثٌ وَخَمْسٌ وَسَبْعٌ وَتِسْعٌ وَإِحْدَى عَشْرَةَ وَثَلاَثَ عَشْرَةَ وَحِزْبُ الْمُفَصَّلِ وَحْدَهُ قَالَ أَبُو دَاوُدَ وَحَدِيثُ أَبِى سَعِيدٍ أَتَمُّ .

    التعريف برجال السند :
    مُسَدَّدٌ = بن مسرهد الأسدي ثقة حافظ .
    قُرَّانُ بْنُ تَمَّامٍ =
    الأسدي ثقة .
    عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِيدٍ =
    الكندي الأشج ثقة .
    أَبُو خَالِدٍ =
    سليمان بن حيان الجعفري الأحمر ، صدوق حسن الحديث .
    عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَعْلَى = صدوق يخطئ ويهم ، يصلح في المتابعات والشواهد .
    عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَوْسٍ = مقبول .
    جَدِّهِ = جد عثمان بن عبد الله = أوس بن أبي أوس الثقفي .
    وأخرجه أيضا ابن ماجه في سننه عن أبي بكر ابن أبي شيبة عن سليمان بن حيان به .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,985

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    كتبت هذا قبل أن اقرأ مشاركة أبو عاصم وأن الإمام أحمد أيضا رواه وبحثت عليه فوجته رواه في عدة مواضع :
    منها في أول مسند الكوفيين رضي الله عنهم ، حديث أوس بن حذيفو رضي الله عنه قال : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِىٍّ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الطَّائِفِىُّ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَوْسٍ الثَّقَفِىِّ عَنْ جَدِّهِ أَوْسِ بْنِ حُذَيْفَةَ قَالَ كُنْتُ فِى الْوَفْدِ الَّذِينَ أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَسْلَمُوا مِنْ ثَقِيفٍ مِنْ بَنِى مَالِكٍ أَنْزَلَنَا فِى قُبَّةٍ لَهُ فَكَانَ يَخْتَلِفُ إِلَيْنَا بَيْنَ بُيُوتِهِ وَبَيْنَ الْمَسْجِدِ فَإِذَا صَلَّى الْعِشَاءَ الآخِرَةَ انْصَرَفَ إِلَيْنَا فَلاَ يَبْرَحُ يُحَدِّثُنَا وَيَشْتَكِى قُرَيْشًا وَيَشْتَكِى أَهْلَ مَكَّةَ ثُمَّ يَقُولُ لاَ سَوَاءَ كُنَّا بِمَكَّةَ مُسْتَذَلِّينَ أَوْ مُسْتَضْعَفِينَ فَلَمَّا خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ كَانَتْ سِجَالُ الْحَرْبِ عَلَيْنَا وَلَنَا فَمَكَثَ عَنَّا لَيْلَةً لَمْ يَأْتِنَا حَتَّى طَالَ ذَلِكَ عَلَيْنَا بَعْدَ الْعِشَاءِ قَالَ قُلْنَا مَا أَمْكَثَكَ عَنَّا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ طَرَأَ عَنِّى حِزْبٌ مِنَ الْقُرْآنِ فَأَرَدْتُ أَنْ لاَ أَخْرُجَ حَتَّى أَقْضِيَهُ فَسَأَلْنَا أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ أَصْبَحْنَا قَالَ قُلْنَا كَيْفَ تُحَزِّبُونَ الْقُرْآنَ قَالُوا نُحَزِّبُهُ سِتَّ سُوَرٍ وَخَمْسَ سُوَرٍ وَسَبْعَ سُوَرٍ وَتِسْعَ سُوَرٍ وَإِحْدَى عَشْرَةَ سُورَةً وَثَلاَثَ عَشْرَةَ سُورَةً وَحِزْبُ الْمُفَصَّلِ مِنْ ق حَتَّى تَخْتِمَ . [طبعة الرسالة : 16166 ، طبعة عالم الكتب : 16266 ، طبعة المكنز : 16417 ] .



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,985

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    وقد ثبت التعبير من النبي صلى الله عليه وسلم بالجزء = (2) حزبين وذلك في سنن أبي داود في كتاب شهر رمضان باب تحزيب القرآن قال :
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ فَارِسٍ أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِى مَرْيَمَ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ عَنِ ابْنِ الْهَادِ قَالَ سَأَلَنِى نَافِعُ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ فَقَالَ لِى فِى كَمْ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَقُلْتُ مَا أُحَزِّبُهُ فَقَالَ لِى نَافِعٌ لاَ تَقُلْ مَا أُحَزِّبُهُ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ قَرَأْتُ جُزْءًا مِنَ الْقُرْآنِ .
    والحديث صححه الألباني رحمه الله تعالى .

    ويقال أن أول من أحدث الأجزاء والأحزاب هو الحجاج بن يوسف الثقفي [ت110هـ] .

    حمل من المرفقات كلام شيخ الإسلام في تحزيب القرآن ويقع في المجلد 13 من ص 405 إلى 416 .
    ذهب فيه إلى أن التحزيب بالسور أفضل من التحزيب الحاصل .
    وأشار إلى سبق الحجاج إلى تجزئة القرآن بالحروف.

    هل هذا التحزيب والتقسيم توقيفي؟
    الذي عليه العلماء -وهو الصحيح إن شاء الله- أن تجزئة القرآن وتحزيبه وقسمة الأرباع على الصورة التي توجد في مصاحف المسلمين اجتهادية، ولها أصل من فعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، لكن على غير هذه القسمة، وكان السلف يختلفون في ذلك، وليس المعنى فيه تعبدياً، وإنما هو لتيسير أخذ القرآن.

    ومن الكتب التي تحدثت عن ذلك.
    - جمال القراء وكمال الإقراء، للسخاوي (1: 124 ـ 187).
    - البرهان في علوم القرآن للزركشي.


    وفي كلام بعض العلماء إشارة إلى إحدى فوائد التحزيب ، وهي ضبط مقدار القراءة في الصلوات ، فقال الأندرابي في كتاب الإيضاح ( ص272) :" والفائدة للقارئ في معرفة أجزاء القرآن أنه إذا عرف ذلك قدَّر أوراده في التراويح وغيرها تقديراً واحداً "، وقال السخاوي في جمال القراء (1/162) :"لأن جزء المئة والعشرين جُعِلَ لقراء المساجد" .

    وفي المرفقات أيضا حمل
    تحزيب القرآن في المصادر و المصاحف لغانم قدوري الحمد وهو نافع إن شاء الله .
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,985

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	68422065.jpg 
مشاهدات:	932 
الحجم:	136.9 كيلوبايت 
الهوية:	45116

    بطاقة الكتاب:
    العنوان: تحزيب القرآن.
    تأليف: د.عبد العزيز بن علي الحربي.
    دار النشر: دار ابن حزم.
    سنة الطبع: الطبعة الأولى (1431هـ - 2010م).
    نوع التغليف: مجلد (25.
    رقم الكتاب: (399).
    التحميل اضغط هنا .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,985

    افتراضي رد: سؤال حول حديث تحزيب الصحابة للقرآن

    ذكر الإمام الداني ، في كتابه البيان في عد آي القرآن [ * ] ، فوائد كثيرة في هذا الموضوع ، في باب سماه :
    " ذكر ما جاء في تعشير المصاحف و تخميسها ورسم فواتح السور و رؤوس الآي و من كره ذلك و من رخص فيه من العلماء " .

    و أورد الإمام أقوال كثيرة في الموضوع ، و هذا قول منها ، دون ذكر سنده من باب الإختصار ، و هو:
    ـ نُـقِـلَ عن الأوزاعي قولُـه : سمعتُ قتادةَ يقول :" بـَدَءُوا فنَـقـّـطوا ، ثم خَـمَّـسُـوا ، ثم عَـشَّـروا " [ ص 130] ... و قال محقق الكتاب ، و هو الأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد :" و معنى خَـمَّـسُـوا و عَـشّـروا : وضـعوا علامات للخموس و العشور ، و الخموس جمع خــمْـس ، و العشــور جمـع عَـشْـر ، و ذلك بأن توضع علامة عند رأس كل خمس آيات أو عشر آيات [1] ، و قد يقال : التخميس أو التعشير " ... / إنتهى قول المحقق ...

    و أشير هنا أن مصطلح التخميس ما يزال مستعملا عندنا في المغرب بمعنى آخر غير هذا المعنى الأول... فالتخميس عندنا في المغرب ، يتجسد حاليا في طباعة المصحف مقسما في " كراسات " إن صح التعبير ، تسمى عندنا بـــ" الـخـامـســات " ، في كل " خامسة " منها خمسة أحزاب ...


    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    [*] : البيان في عد آي القرآن : تأليف إبي عمرو الداني الأندلسي المتوفى سنة 444 هجرية ... ـ رقم 42 ـ منشورات مركز المخطوطات و التراث و الوثائق ـ الكويت ـ 1414هـ . / 1994 م .
    تحقيق : غانم قدوري الحمد ...

    [1] و هذا يعني أن مواضع هذه العلامات في المصاحف المخطوطة الأولى ستكون محددة باعتبار العدد المعتمد في كتابة المصحف المخطوط في كل مصر من الأمصار ... و من المنتظر أن يتبع هذا التنقيط للعدد المعتبر عند كاتبه و و الله أعلم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •