ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  5
صفحة 5 من 13 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 121
  1. #41

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    56- وَأُعِيدَ الْمَجْدُ الْقَدِيمُ وَقَامَتْ *** فِي مَعَالِي آبَائِهَا الْأَبْنَاءُ
    اللغة:

    ظاهرة
    المعنى:

    وأعيد المجد القديم للمصريين وقام الأبناء في معالي آبائهم يعني أن الأبناء الذين ثاروا على المحتل وطردوه بدأوا يفعلون كآبائهم فبدأوا يشيدون نهضة عظيمة لمصر كما شاد آباؤهم من قبل، وقد عملت فترة الرعامسة[1] على إحياء الأعمال (الكلاسيكية) الخاصة بالدولة القديمة والدولة الوسطى.
    __________________________________________________

    57- وَأَتَى الدَّهْرُ تَائِبًا بِعَظِيمٍ *** مِنْ عَظِيمٍ آبَاؤُهُ عُظَمَاءُ
    اللغة:

    ظاهرة
    المعنى:

    بعد أن استيقظ المصريون مِنْ سباتهم وطردوا عن نفوسهم ذُلَّ العبودية وقهرَ المحتل جاء الدهر بملك عظيم هو رمسيس الثانى، أبوه رجل عظيم هو سيتي الأول، وجده رجل عظيم وهو رمسيس الأول وهو أول ملوك الأسرة التاسعة عشرة[2].
    __________________________________________________ ______
    [1] الرعامسة كلمة تطلق على الفترة التى بلغت حوالى 134 عاما وتُكَوِّنُ الجزء الثانى من الدولة الحديثة (1293 – 1089 ق.م) وكذلك على ملوك هذه الحقبة من فراعنة الأسرتين التاسعة عشرة والعشرين. انظر موسوعة الحضارة المصرية القديمة / 452.
    [2] كان رمسيس الأول زميلا لحور محب ووزيرا له ولم يكن لحور محب وريث من الذكور فاختار زميلا له في الجندية هو رئيس الرماة (با رع مس سو = رمسيس) ولم يكن آباء رمسيس الأول ملوكا بل كان ابن أحد الضباط اسمه سيتى من أبناء الدلتا.

  2. #42

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    58- مَنْ كَرَمْسِيسَ فِي الْمُلُوكِ حَدِيثًا *** وَلِرَمْسِيسٍ الْـمُلُوكُ[1] فِدَاءُ

    اللغة:

    (رمسيس): هو رمسيس الثانى، أشهر ملوك الأسرة التاسعة عشرة، تولى الحكم بعد والده سيتي الأول، وقد حكم مصر 67 عاما، وشيد الكثير من المبانى والآثار العظيمة التى أكسبته شهرة عظيمة بين ملوك مصر والعالم.
    (حديثا): يعني في ملوك الدولة الحديثة في مصر القديمة.
    المعنى:

    يعني أن رمسيس الثانى ملك عظيم ليس له مثيل في الملوك بل الملوك فداء له لأنهم أقل منه قدرا.
    ________________________________________________
    59- بَايَعَتْهُ الْقُلُوبُ فِي صُلْبِ سِيتِي *** يَوْمَ أَنْ شَاقَهَا إِلَيْهِ الرَّجَاءُ
    اللغة:

    (سيتى): هو سيتي الأول والد رمسيس الثاني وابن رمسيس الأول
    المعنى:

    يعني أن قلوب المصريين بايعت رمسيس الثانى وهو ما زال في صلب أبيه سيتي الأول وذلك لأن أباه كان ملكا وابن الملك ملكٌ من قبل أن يولد

    __________________________________________________ ___________
    [1] قوله: (ولرمسيس الملوك) ضُبِطَتْ في طبعة د. أحمد الحوفي وفي الشوقيات الصحيحة بفتح السين وترك ألف الملوك كما هي بدون تشكيل هكذا (ولرمسيسَ الملوك)، وهذا خطأ؛ فلو أراد ترك (رمسيس) ممنوعة من الصرف للعلمية والعجمة وفتح سينها وجب قطع همزة (الملوك) والنطق بها مفتوحة هكذا (أَلْـمُلوكُ).
    وضبطت في طبعة المكتبة التجارية الكبرى ودار العودة- بيروت بتنوين سين رمسيس هكذا (ولرمسيسٍ الملوك) وهو الصواب، والنون الناتجة من تنوين (رمسيسٍ) الأصل أنها ساكنة ولكنها تُحَرَّكُ بالكسر لالتقاء الساكنين

  3. #43

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    60- وَاسْتَعَدَّ الْعِبَادُ لِلْمَوْلِدِ الْأَكْـ *** ـبَـرِ وَازَّيَّنَتْ لَهُ الْغَبْرَاءُ

    اللغة:

    (الْغَبْرَاءُ) بِالْمَدِّ: الْأَرْضُ
    المعنى:

    استعد أهلُ مصر لمولد رمسيس الثانى وأقاموا له احتفالات كثيرة عظيمة في كل مكان وملؤا الأرض زينة وابتهاجا بمولده.


    ______________________________________________
    61- جَلَّ سِيزُوسْتِـرِيسُ عَهْدًا وَجَلَّتْ *** فِـي صِبَاهُ الْآيَاتُ وَالْآلَاءُ
    اللغة:

    (سيزوستريس): هو رمسيس الثانى، لقب أطلقه اليونان عليه
    المعنى:

    عَظُمَ عهد رمسيس الثانى (سيزوستريس) وجَلَّ إذْ كان من أفضل عهود الحضارة المصرية[1]، وظهرت في صباه دلائل النبوغ.

    _____________________________________________
    [1] قال الأستاذ سليم حسن في موسوعته (مصر القديمة: 6/ ل/ الهيئة المصرية العامة للكتاب): والواقع أن ما لدينا من وثائق يدل دلالة واضحة على أن كل طبقات الشعب في ريف البلاد وصعيدها، مدنها وقراها، كانوا في عيش رغيد. ا.هـ

  4. #44

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    62- فَسَمِعْنَا عَنِ الصَّبِىِّ الَّذِي يَعْـــ (م) ـــفُو وَطَبْعُ الصِّبَا الْغَشُومُ الْإِبَاءُ
    اللغة:

    (الغشوم): لم تضبط في أي طبعة من طبعات الديوان التي وقفت عليها، والذي يظهر لي أنها صفة لـ (طبع) وليس لـ (الصبا) فتأمله.
    و(الْغَشْمُ) الظُّلْمُ والغَصْبُ، وَبَابُهُ ضَرَبَ.
    و(الغَشُوم) الذي يَخْبِطُ الناسَ ويأْخذ كلَّ ما قَدَرَ عليه، والأصل فيه من غشم الحاطب وهو أنْ يحتطب ليلاً فيَقطعُ كلَّ ما قدر عليه بلا نظر ولا فكر.
    المعنى:

    ومن الآيات والآلاء التى ظهرت في صباه عفوه وتسامحه مع المذنبين وهذا عجيب لأن من طبع الصبا الغشوم الإباء وعدم المسامحة[1]، ومن المعلوم أن أباه قد أشركه معه في الحكم وهو ما زال صبيا صغيرا لم يتجاوز العاشرة من عمره.
    ________________________________________________
    63- وَيَرَى النَّاسَ وَالْـمُلُوكَ سَوَاءً *** وَهَلِ النَّاسُ وَالْـمُلُوكُ سَوَاءُ

    اللغة:

    ظاهرة
    المعنى:

    ومن الدلائل والآيات التى ظهرت في صباه أنه كان يرى الناسَ والملوكَ سواسيةً؛ لهم الحقُّ أن يعيشوا حياة كريمة، لا أنْ يعيشوا تحت ذل القهر والعبودية وهذا من العجائب أيضا لأن الناس ليسوا كالملوك.

    __________________________________________________ __
    [1] حارب رمسيس الثانى الحيثيين في موقعة قادش - وكان عمره خمسة وعشرين عاما - وكانت لهم الغلبة أولا ثم انتصر عليهم رمسيس أخيرا وأوقع بهم خسائر فادحة مما اضطر ملكهم موتللى إلى طلب الصلح مع رمسيس فوافق عليه ولما مات موتللى خلفه أخوه خوتوسيل فرأى من الحكمة أن يحارب مطامع آشور فآثر التحالف مع مصر وعقد معاهدة صلح مع رمسيس وتعد هذه الوثيقة أقدم وثيقة من نوعها في تاريخ الشرق القديم بل في التاريخ الدولى العام.

  5. #45

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    64- وَأَرَانَا التَّارِيخُ فِرْعَوْنَ يَمْشِي *** لَمْ يَحُلْ دُونَ بِشْرِهِ كِبْرِيَاءُ
    اللغة:
    (لم يَحُلْ): لم يَحْجِزْ، يقال: حَالَ الشَّيْءُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ يَحُولُ (حَوْلًا) وَ (تَحْويلًا) أَيْ حَجَزَ.
    المعنى:

    وأرانا التاريخُ أن الفرعون ملك مصر يمشى بوجه غير عابس لم يَحُلِ الكبرياء بينه وبين أن يلقى الناس بالبِشْر وطلاقة الوجه.
    __________________________________________________ ___
    65- يُولَدُ السَّيِّدُ الْـمُتَوَّجُ غَضًّا *** طَهَّرَتْهُ فِي مَهْدِهَا النَّعْمَاءُ
    اللغة:
    (غَضًّا): طَرِيًّا، يقال: غَضَّ الشَّيْءُ يَغِضُّ مِنْ بَابِ ضَرَبَ فَهُوَ غَضٌّ أَيْ طَرِيٌّ. وَكُلُّ نَاضِرٍ فهو (غَضٌّ) نَحْوُ الشَّبَابِ وَغَيْرُهُ.
    المعنى:

    يولد الملك حين يولد غَضًّا نَقِيًّا مُنَعَّمًا، وهذه النعماء تجعله طاهرا غير حاسد ولا حاقد على أحد.

  6. #46

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    66- لَمْ يُغَيِّرْهُ يَوْمَ مِيلَادِهِ بُؤْسٌ *م* وَلَا نَالَهُ وَلِيدًا شَقَاءُ

    اللغة:

    ظاهرة
    المعنى:

    هذا الملك الذى وُلِدَ طاهرًا نقِيًّا لم يصبه بؤسٌ منذ مولده فيغيره، ولا نَالَهُ شَقَاءٌ؛ فلهذا ظل نقِيَّ القلب من أدران الحسد والحقد والبغضاء.
    ______________________________________
    67- فَإِذَا مَا المُمَلِّقُونَ تَوَلَّوْهُ *م* تَوَلَّى طِبَاعَهُ الْخُيَلَاءُ
    اللغة:

    (المُمَلِّقُونَ): جمع مُمَلِّقْ، وهو اسم فاعل من مَلَّقَ يُمَلِّقُ تَمْلِيقًا: إذا بالغَ في التودُّدِ والتضرعِ إليه باللسان. والمراد المنافقون والمداهنون من البطانة التي تحيط بالملوك والأمراء.
    قلت: لم أقف على هذا الحرف في المعاجم مشددا بهذا المعنى، لكن مخففا (مُمْلِق) ومعناه: فقير، وقال ابن شميل: الإملاق: الإفساد، والمُمْلِق: المفسد.ا.هـ لكن ذُكِرَ مشددا كما سبق في (معجم اللغة العربية المعاصرة) فليراجع.
    المعنى:

    فإذا كبر هذا الملك والتف حوله أهل المَلَقِ والنفاق جعلوا يشعرونه بعلو مكانه وعظمته وأنه ليس كباقى الناس بل هو أفضل من كل الناس وهكذا حتى يستولى على طبعه الكبر والخيلاء.

  7. #47

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    68- وَسَرَى فِي فُؤَادِهِ زُخْرُفُ الْقَوْلِ *م* تَرَاهُ مُسْتَعْذَبًا وَهْوَ دَاءُ

    اللغة:

    ظاهرة
    المعنى:

    ويسرى في فؤاده زخرفُ القول من هؤلاء المنافقين المملقين كما يسرى الداء في جسد المريض. وترى زخرف القول هذا كلاما مستعذبا حيث يشعر المقولَ له بأنه شخص مختلف عن الآخرين وأنه أفضل منهم، وأنه وأنه...الخ
    وهذا الكلام المزخرف وإن بدا جميلا مستعذبا لكنه داء يلقي بأمراض العجب والكبر والخيلاء في النفس.
    ________________________________________
    69- فَإِذَا أَبْيَضُ الْهَدِيلِ غُرَابٌ *** وَإِذَا أَبْلَجُ الصَّبَاحِ مَسَاءُ
    اللغة:

    (الهَدِيلُ): الذَّكَرُ مِنَ الْحَمَامِ. وَهُوَ أَيْضًا صَوْتُ الْحَمَامِ، يُقَالُ: (هَدَلَ) الْقُمْرِيُّ يَهْدِلُ بِالْكَسْرِ (هَدِيلًا)
    (الأَبْلَج): الْمُضِيءُ الْمَشْرِقُ يُقَالُ صُبْحٌ أَبْلَجُ بَيِّنُ.
    المعنى:

    فينقلب هذا الممدوح من نقاء الفطرة وسلامتها إلى تلطخها بسواد العجب والخيلاء والعلو في الأرض فينقلب الحمام الأبيض الوديع إلى غرابِ بَيْنٍ وينقلب الصباح إلى مساء فتسْوَدُّ النفس مما يغرسه فيها المملقون من أمراض.

  8. #48

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    70- جَلَّ رَمْسِيسُ فِطْرَةً وَتَعَالَى *** شِيمَةً أَنْ يَقُودَهُ السُّفَهَاءُ
    اللغة:

    (جَلَّ) الشَّيْءُ يَجِلُّ بِالْكَسْرِ عَظُمَ فَهُوَ جَلِيلٌ. وَجَلَالُ اللَّهِ عَظَمَتُهُ
    (فِطْرَة): فَطَرَ اللَّهُ الْخَلْقَ فَطْرًا مِنْ بَابِ قَتَلَ خَلَقَهُمْ وَالِاسْمُ الْفِطْرَةُ بِالْكَسْرِ
    (تعالَى): التَّعالِي الارتفاع
    (الشِّيمَةُ): هِيَ الْغَرِيزَةُ وَالطَّبِيعَةُ وَالْجِبِلَّةُ وَهِيَ الَّتِي خُلِقَ الْإِنْسَانُ عَلَيْهَا وَالْجَمْعُ شِيَمٌ مِثْلُ سِدْرَةٍ وَسِدَرٍ.
    المعنى:

    عظُمت فطرة رمسيس الثانى حيث جُبِل على العزة والأنفة من الرذائل وتعالت شيمه وأخلاقه حيث تحلى بمعالى الأمور أن يقوده السفهاء من بطانة الملوك.
    تنبيه:

    قوله: (جَلَّ... وَتَعَالَى ...) من الألفاظ التي لا يحسن إطلاقها على غير الله عز وجل، وإن كانت في سياق شوقي جائزة لأنه قيدها (جَلَّ فِطْرَةً) (تعالَى شِيمةً).
    ومثلها جواز الصلاة على آحاد الناس كقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم صَلِّ على آلِ أبي أوفى" لكن قد صار العرف على أن بعض الألفاظ تقتصر على مواطنها فلا يقال مثلا: الإمام الشافعي صلى الله عليه وسلم، وإن كان جائزا.
    فالجلال والتعالي ينبغي اقتصارهما على الله عز وجل.
    والصلاة والسلام ينبغي اقتصارهما على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    والترضي الأفضل اقتصاره على الصحابة رضي الله عنهم.
    والله أعلم.

  9. #49

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    71- وَسَمَا لِلْعُلَا فَنَالَ مَكَانًا *** لَمْ يَنَلْهُ الْأَمْثَالُ وَالنُّظَرَاءُ
    اللغة:

    (سَمَا) يَسْمُو سُمُوًّا: عَلَا، وَمِنْهُ يُقَالُ: سَمَتْ هِمَّتُهُ إلَى مَعَالِي الْأُمُورِ إذَا طَلَبَ الْعِزَّ وَالشَّرَفَ.
    (نَالَ) مِنْ مَطْلُوبِهِ يَنَالُ مِنْ بَابِ تَعِبَ نَيْلًا؛ بَلَغَ مِنْهُ مَقْصُودَهُ، وَيَتَعَدَّى بِالْهَمْزَةِ إلَى اثْنَيْنِ فَيُقَالُ: أَنَلْتُهُ مَطْلُوبَهُ فَنَالَهُ فَالشَّيْءُ مَنِيلٌ فَعِيلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ.
    (النَّظَرَاء): جمع نظِير وهو الْمِثْلُ الْمُسَاوِي، وَهَذَا نَظِيرُ هَذَا أَيْ مُسَاوِيهِ.
    المعنى:

    واجتهد في معالي الأمور حتى صنع حضارة عظيمة لمصر في عهده، فنال مكانا لم ينله أمثاله من الملوك؛ حيث لم يستطيعوا أن يفعلوا كفعله.
    ______________________________________________
    72- وَجُيُوشٌ يَنْهَضْنَ بِالْأَرْضِ مُلْكًا *** وَلِوَاءٌ مِنْ تَحْتِهِ الْأَحْيَاءُ
    اللغة:

    (نهض بالشيء): قام به.
    المعنى:

    ومن الأشياء التى صنعها في سموه للعلا جيوشٌ عظيمة تنهض بالمُلك وتحميه، ولواء من تحته الأحياء ذوو العزة والأنفة وليس الأذلاء الذين هم كالأموات.

  10. #50

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    73- وَوُجُودٌ يُسَاسُ، وَالْقَوْلُ فِيهِ *** مَا يَقُولُ الْقُضَاةُ وَالْحُكَمَاءُ
    اللغة:

    (سَاسَ) الرَّعِيَّةَ يَسُوسُهَا (سِيَاسَةً) بِالْكَسْرِ؛ دَبَّرَ أَمْرَها وَقَامَ بِهِ.
    المعنى:

    وحياة سياسية لا يظلم فيها أحد بل يأخذ كل واحد فيها حقه فمن ظُلِمَ رفع أمره للقضاء ليأخذ حقه من الظالم، والجميع يقفون أمام القضاء سواسية لا فضل لغني على فقير ولا لصاحب جاه على غيره بل الجميع سواسية أمام القضاء، وإذا حَكَم القضاةُ بحكم نَفَذَ حُكمهم ولا يستطيع أحد رَدَّه.
    والمراد أنه ساس أمر الملك والرعية بالعدل والحكمة.
    __________________________________________________ _______________
    74- وَبِنَاءٌ إِلَى بِنَاءٍ يَوَدُّ الْخُلْـ *** ـدُ لَوْ نَالَ عُمْرَهُ والبقاءُ

    اللغة:

    ظاهرة.
    المعنى:

    ومنها ما شاده من الأبنية الكثيرة العظيمة التى ثبتت على مرِّ السنين، فمن بناء عظيم إلى آخر أعظم منه، وكلها باقية لم يؤثر فيها مرُّ السنين؛ فلهذا يود الخلدُ والبقاءُ أن لو نال عمر هذه المبانى.
    والمراد المبالغة في وصف هذه الأبنية وأنها من شِدَّةِ إحكام بنائها لم يؤثر فيها مَرُّ الليالي واختلافُ الأعْصُرِ

صفحة 5 من 13 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •