منذ مدة سمعتُ خطيبًا يقول في معرضِ حديثِه عن اللحية: (إنّها تُجمعُ على لُحى، وأما جمعُها على (لِحى) فهو خطأ)!
وعلل كلامَه بعلةٍ عليلةٍ.
ولو أنه اطلع على أي كتاب من كتب اللغة المشهورة لوجدَ أنّها لغةٌ صحيحة، ولكن.. كم مِن عائبٍ قولًا صحيحًا وآفَتُه مِن قلّةِ الاطّلاع، وقِصَرِ الباع، وضعفِ الفهم، والكلام في العلم بغير علم.
وإليك جملةً من أقوال أهل اللغة في هذه المسألة ليتبين لك الأمر بجلاء.
قال الخليل في العين (3/ 297): "واللُّحَى- مقصورٌ- جمعُ اللِّحية. وفي لغةٍ: اللِّحَى".
وقال ابن السكّيت في إصلاح المنطق (ص 124): "وأما اللِّحْية فمكسورة اللام، والجميعُ لِحَىً ولُحَىً".
وفي تهذيب اللغة للأزهري (5/ 154): "قَالَ اللَّيْث: واللُّحى –مَقْصُور- وَفِي لُغَةٍ اللِّحى: جمع اللِّحْيَة.
ثَعْلَب عَن ابْن الأعرابيّ: لِحْيَةٌ، وَجَمعهَا لِحى ولُحىً، قَالَ: ولُحِيٌّ ولِحِيٌّ".
وقال الصاحب بن عباد في المحيط (1/ 250، بترقيم الشاملة): واللِّحَى -مَقْصُوْرٌ- واللُّحى: جَمَاعَةُ لِحْيَةٍ".
وفي صحاح الجوهري (6/ 2480): "واللحية معروفة، والجمع لِحًى ولُحًى أيضا بالضم، مثل ذِرْوَة وذُرًا، عن يعقوب".
ونقله عنه صاحب تاج العروس (39/ 442).
وفي المخصص لابن سيده (1/ 7: "اللِّحْية اسْم يَجْمع مَا على الخدّيْنِ والذَّقَن من الشعَر. صَاحب الْعين. الْجمع لِحىً ولُحىً".
ونقله عنه ابن منظور في لسان العرب (15/ 243).
وفي إكمال الإعلام بتثليث الكلام لابن مالك (2/ 562): واللحى (بِالضَّمِّ وَالْكَسْر) جمع لحية".
وفي القاموس المحيط (ص 1330): "اللِّحْيَةُ –بالكسر-: شَعَرُ الخَدَّيْنِ والذَّقَنِ. ج: لِحًى ولُحًى".
وفي المعجم الوسيط الصادر عن مجمع اللغة بالقاهرة (2/ 820): "(اللِّحْيَة) شعر الْخَدين والذقن (ج) لِحى ولُحى".