ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    تلخيص رسالة إيضاح الدلالة في تخريج و تحقيق حديث ((لا إعتكاف إلا في المساجد الثلاثة))


    تلخيص رسالة (إيضاح الدلالة في تخريج و تحقيق حديث
    ((لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة)) )
    هذا تلخيص لرسالة الشيخ محمد الوصابي حفظه الله في تخريج حديث ((لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة)) قمت به لتعم الفائدة و ينتفع الجميع حيث فيه من الفوائد الحديثية و الفقهية التي ينتفع بها طالب العلم و فيه أيضاً رد على شبه من ضعف الحديث.

    أولاً:دراسة من الناحية الحديثية:
    نص الحديث:
    قال سعيد بن منصور في سننه حدثنا سفيان-هو ابن عيينة-عن جامع بن أبي راشد, عن شقيق بن سلمة قال: حذيفة لعبدالله ابن مسعود: قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة)) أو قال (( مسجد جامع)).
    أخرجه الطحاوي و الطبراني في الكبير و عبدالرزاق موقوفاً و البيهقي و الذهبي في سير أعلام النبلاء و الإسماعيلي و الفاكهي.


    مناقشة الإسناد:
    1- شقيق بن سلمة أبو وائل الكوفي.
    قال ابن معين : ثقة لا يسأل عن مثله, قال ابن عبدالبر : أجمعوا على أنه ثقة.
    2- جامع بن أبي راشد الكوفي.
    قال أحمد: شيخ ثقة, و قال النسائي: ثقة.
    3- سفيان بن عيينة أبو محمد الكوفي سكن مكة.
    قال الشافعي لولا مالك و سفيان لذهب علم الحجاز.


    شبه و الجواب عنها.
    1- أنه اختلف على حذيفة فيه:
    فرواه شقيق بن سلمة مرفوعاً , و خالفه إبراهيم بن يزيد النخعي, فرواه موقوفاً من كلام حذيفة, و الرد على هذه المخالفة كما يلي:
    إبراهيم هذا قال فيه على بن المديني و أبو حاتم: لم يلق أحداً من الصحابة .
    قلت: فروايته منقطعة, و رواية شقيق متصلة ولا يجوز معارضة الصحيح بالضعيف.
    تنبيه: رواية إبراهيم أخرجها ابن أبي شيبة و الصنعاني و الطبراني.

    2- اختلف على ابن عيينة فيه:
    فرواه عبدالرزاق الصنعاني موقوفاً و خالفه سعيد بن منصور و محمود بن آدم المروزي , و هشام بن عمار, و محمد بن الفرج, و سعيد بن عبدالرحمن, و محمد بن أبي عمر الداني فرووه عنه مرفوعاً.
    فنظرت في تراجم هؤلاء, فإذا سعيد بن منصور في رتبة عبدالرزاق, و ربما أرفع, وبقي معنا محمود آدم, و هشام بن عمار ......على المعادلة فصح مرفوعاً و الحمد لله رب العالمين.

    3- ثلاث شبه ذكرها صاحب رسالة (دفع الاعتساف عن محل الاعتكاف):
    أ- قوله (محمود بن آدم لم يوثقه غير ابن حبان) : هذا قصور, بل قد وثقه ابن أبي حاتم في الجرح و التعديل فقال ( و كان ثقة صدوقاً).
    ب- قوله( ..... و عبدالرزاق لا يقارن في جودة حفظه و إتقانه بمحمود بن آدم المستور على أحسن أحوله...) : هذا قصور أيضاً, فإن محمود بن آدم ثقة , ثم هو لم ينفرد برفعه , بل قد مر معك أنه قد وافقه على رفعه سعيد بن منصور و هشام بن عمار و غيرهما.
    جـ- قوله( ...فعلم أن حذيفة إنما قال ذلك اجتهاداً منه ولم يكن ابن مسعود ملزماً باجتهاده):
    قلت هذا قلب للحقائق, و إلا فالصواب عكسه, ذلك أن حذيفة استند إلى نص فهو متبع له , و ابن مسعود ليس عنده نص فاجتهد, و كان اللازم عليه أن يتبع هذا النص, إذ لا اجتهاد مع النص.
    و هناك أخطاءٌ أخرى.


    تنبيه مهم:
    في رواية سعيد: ( أو قال : (( مسجد جماعة)) ). و لم يذكرها من رواه مرفوعاً, و لا موقوفاً , نعم جاءت في بعض طرق عن إبراهيم النخعي , و لكن قد مر بك أن طريق إبراهيم منقطعة .
    لكن يشهد لها حديث عائشة الآتي:


    نص الحديث:
    قال أبو داود في سننه حدثنا وهب بن بقية, قال أخبرنا خالد, عن عبد الرحمن يعني ابن إسحاق, عن الزهري , عن عروة عن عائشة أنها قالت: ( السنة على المعتكف أن لا يعود مريضاً و لا يشهد جنازة, و لا يمس امرأة, و لا يباشرها, و لا يخرج لحاجة إلا لما بد منه, ولا اعتكاف إلا بصوم, و لا اعتكاف إلا في مسجد جامع) .أخرجه الدارقطني و البيهقي .

    مناقشة الإسناد:
    كل رجال الإسناد بين الثقات و الحفاظ ماعدا عبدالرحمن بن إسحاق بن عبدالله المدني صدوق من السادسة و قد تابعه عقيل و ابن جريج.

    فهو حسن بسند أبي داود والحديث صحيح , فقد تابع عقيل و ابن جريج و عبدالرحمن و يشهد له حديث حذيفة الذكور في الرسالة.
    تنبيه: قول الصحابي من السنة كذا و كذا له حكم الرفع كم هو مقرر في كتب أصول الحديث.

    ثانياً: دراسة من الناحية الفقهية:
    أقول أهل العلم في مكان الاعتكاف:
    1- لا إعتكاف إلا في مسجد النبي صلى الله عليه و سلم .
    2- لا إعتكاف إلا في مسجد مكة و مسجد المدينة فقط.
    3- لا إعتكاف إلا في مسجد نبي.
    4- لا إتكاف إلا في أحد المساجد الثلاثة.
    5- لا اعتكاف إلا في مصر جامع.
    6- لا اعتكاف إلا في مسجد جامع.
    7- لا اعتكاف إلا في مسجد جماعة.
    8- الاعتكاف جائز في كل مسجد و يعتكف الرجل في مسجد بيته.
    ذكر هذه الأقوال ابن حزم في المحلى.


    الراجح في المسألة:
    و الراجح أن الاعتكاف مشروع في كل مسجد تقام فيه الجمعة و هو في المساجد الثلاثة أكمل, و هذا اختيار شيخنا العلامة المحدث الفقيه أبي عبدالرحمن مقبل بن هادي الوادعي يرحمه الله تعالى.( و هذا لزيادة (أو جماعة) و لحديث عائشة الذي في أبي داود. ا.هــ

    قلت: و لا يخفى أن هذا لا يغني عن الرسالة الأصل و هي على صغرحجمها مفيدة و أرجو أن لا يكون هذا اختصار مخل إن شاء الله.

    كتبه: أبوصهيب عاصم بن علي الأغبري.


  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك، مواضيعك قيمة أخي العزيز .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    بارك الله فيك، مواضيعك قيمة أخي العزيز .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي

    و فيكم بارك...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •