ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  2
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    افتراضي مؤلمة لك يا مسلم أن تموت بين الكافرين

    (((......... مؤلمة و الله ........)))

    لما ترى مسلما يقيم بين ظهراني الكافرين ثم يموت هناك فيشقى أهله في نقله و لما ينقلوه لدفنه بأرض المسلمين ، يمنع الأطباء من إخراجه من صندوقه الذي أرسل به ( لمرض به أو لطول مدة بقائه به ميتا أو لشدة نتانة ريحه ) فيضطر أهله لدفنه بلا تغسيل له و لا تكفين بل و بدفنه بالصندوق الذي أرسل فيه .

    فالله المستعان

    ألا فليعتبر كل مقيم بدار الكفر
    كم من السُنن ضيع في حياته ، حلق لحيته و أسبل ثوبه و لبس بنطالا و تشبه بالكفرة و تشبع بتقاليدهم و عاداتهم و تأثر بأخلاقهم و سمتهم . فلا إله إلا الله .

    بل حتى بعد موته يحرم من السنن ، فكما تدين تدان و الجزاء من جنس العمل
    ضيعت السنن في حياتك فضُيعت عنك السنن بعد موتك شئت أم أبيت ، لا تغسيل و لا كفن لك بل و لا شق قبر و لا لحد لك ، بل توضع في صندوق و يهال عليك التراب ، فلا إله إلا الله .

    فاعتبر يا مسلم و احذر من الإقامة بين الكافرين

    فقد قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
    "أنا بريء ممن يقيم بين أظهر المشركين ...."

    الحديث صححه الألباني في "الإرواء": "5/30".

    فبادر أيها الكريم بالرجوع لأرض المسلمين و الإقامة بها

    و الله ولي التوفيق .



    كتبه : أبو عبد الرحمن عبد اللطيف

  2. شكر أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. افتراضي رد: مؤلمة لك يا مسلم أن تموت بين الكافرين

    السنة أن يدفن الميت في البلد الإسلامي الذي مات فيه


    سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء، حفظه الله وأمد في عمره ونفع به الإسلام والمسلمين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:


    فما توجيهكم وإرشادكم حفظكم الله حول مسألتنا هذه، نعرضها عليكم، حيث توفي ابن أخينا (ع.ع.ع) مصري الجنسية، هنا في المملكة غفر الله له ورحمه، وقد كان وحيد أهله وأسرته يعولهم ويسعى بطلب الرزق له ولهم، فأصبح بيته الآن متكوناً من نساء وأطفال وأيتام في أحوج ما يكونون للمساعدة والبذل والعطاء، وقد طلبوا ترحيل جثمانه إليهم في مصر، فلما بلغ كفيله أنهم طلبوا ترحيله وعلم حرصهم استعد بكل ما يتطلبه ترحيله من لوازم مادية. فما توجيه سماحتكم أيدكم الله في هذا العمل؛ لأننا سمعنا بعض الناصحين أشاروا بأن يدفن في البلدة التي توفي فيها، وتكون الأموال التي ستنفق لترحيله تصرف لأهله وأبنائه الأيتام يتوسعون بها ويسدون بها حاجتهم؟ أفيدونا مأجورين.


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:


    المذكور توفي في بلد إسلامي، فدفنه في البلد الذي توفي فيه أولى وأوفق في السنة، ولم يبلغنا أن أحداً من الصحابة رضي الله عنهم نقل من بلد الغربة الذي مات فيه إلى المدينة أو غيرها، وفي هذه القضية مصلحة أخرى، وهي توفير النفقة لأهله وأولاده وفق الله الجميع، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




    http://www.binbaz.org.sa/fatawa/2677










    نقل الميت من بلد إلى بلد


    الفتوى رقم ( 4332 )


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه، وبعد:


    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على الاستفتاء المقدم لسماحة الرئيس العام من وزارة الخارجية، المقيد بإدارة البحوث برقم 2144 في 27 \ 12 \ 1401هـ، الآتي نصه:


    31 \ 1613 \ 1 عاجلة جدا، سعادة وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية فقط الرياض ، ومع التحية لمقام رئاسة مجلس الوزراء برجاء الإحاطة بذلك، ومع التحية لوزارة الداخلية للشئون الإدارية للإحاطة فقط، ومع التحية لإمارة منطقة مكة المكرمة، ومع التحية للرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، برجاء إفادتنا بما ترونه حيال ذلك فقط، الرياض . كتبت إلينا السفارة الأندونيسية بجدة ، بأن حكومتها ترجو من حكومة المملكة الموافقة على نقل جثة المتوفى الحاج بونج تومو السيد سومتومو من قبره بعرفة إلى أندونيسيا بعد أن توفي هناك ودفن بها في اليوم التاسع من ذي الحجة 1401هـ وذلك نظرا لأنه من الزعماء الوطنيين في أندونيسيا ، وترغب عائلته بإلحاح في دفنه بوطنه قف، وحيث إن هذا الطلب يتعارض مع تعاليم الشرع الحنيف ومع كرامة الميت إذ لا يجوز نبش قبره بعد وفاته بالإضافة إلى أنه يعد مخالفة صريحة للتعليمات الصحية الصادرة من منظمة الصحة العالمية، ومع القواعد الصحية بصفة عامة. فنأمل إفادتنا بما ترونه حيال ذلك في أقرب فرصة ممكنة قف. علما بأنه قد جرى تزويد الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد بصورة من برقيتنا هذه للغرض ذاته.


    وأجابت بما يلي:


    إذا كان الواقع كما ذكر فلا يجوز نقل جثة الميت المذكور من قبره بعرفة إلى مكان ميلاده بأندونيسيا ؛ صيانة للمتوفى نفسه، وحفظا لحرمته، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم لم يفعلوا مثل هذا الأمر وما ذكر في الاستفتاء ليس مسوغا شرعيا لنقله.


    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.





    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس


    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز










    نقل الجثة إلى بلد الميت


    السؤال الأول والثاني من الفتوى رقم ( 8909 )


    س1: هل يجوز إرسال جثث أموات المسلمين إلى بلادهم للدفن، وبعد أن عرفنا عن المسلمين أن حالة الميت تخرب بعد وصوله إلى البلاد بسبب مضي المدة عليه، وبسبب تغير الجو، وما هي طريقة السلف الصالح في هذا الباب؟


    ج: إذا كان الواقع كما ذكر لم يجز إرسالها إلى بلاده ليدفن فيها، إلا لداع يدعو إلى ذلك، كأن يموت في بلاد الكفار، فينقل ليدفن في مقابر المسلمين.





    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس


    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز.







    نقل جثة المسلم من بلد الكفر


    السؤال الرابع عشر من الفتوى رقم ( 2922 )


    س14: بعض المسلمين في بريطانيا ينقلون جثمان موتاهم إلى أوطانهم، فهل يجوز ذلك؟


    ج14: نعم يجوز لهم أن ينقلوا موتاهم إلى مقابر في بلاد إسلامية ولهم أن يتخذوا مقابر خاصة يدفن فيها المسلمون فقط، وعليهم أن يتحولوا من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا، إلا من كان عالما بشريعة الإسلام آمنا على نفسه ودينه، وبقي مجتهدا في نشر الإسلام، مؤملا أن يهتدي على يديه أناس، فيجوز له البقاء لذلك، وقد يجب عليه ذلك لإقامة الحجة وبيان الحق.


    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.





    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس


    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز.


    المصدر: فتاوى اللجنة الدائمة.





    قال العباد في شرحه على سنن ابي داود من الشاملة:


    كراهة نقل الميت من المكان الذي مات فيه إلى مكان آخر، والأصل أن كل ميت يدفن في المكان الذي مات فيه، وإذا كانت هناك مصلحة في النقل كأن يكون في مكان يخشى عليه فيه، أو يكون في بلد كفار فينقل عنهم ويقبر مع المسلمين، فإنه لا بأس بذلك، وإلا فإن الأصل أن كل ميت يدفن في البلد الذي مات فيه. وقد أورد حديث جابر رضي الله عنه: (أنهم أرادوا نقل وحمل القتلى يوم أحد، فأخبرهم منادي النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم يأمرهم أن يدفنوهم في مضاجعهم) أي: في الأماكن التي قُتلوا فيها، وقال بعض أهل العلم: إن هذا خاص بالشهداء، وأما غيرهم فيجوز نقلُه، ولكن الأصل هو عدم النقل، بل يدفن في المكان الذي مات فيه، ولا ينقل إلا لأمر يقتضي ذلك. ويستدل القائلون بالجواز بأن سعد بن أبي وقاص نُقل من قصره في العقيق إلى المدينة، والحق أن مثل هذا لا يقال: إنه نقل من بلد إلى بلد؛ لأن الكل في المدينة، فالعقيق هو في أطراف المدينة، فنقله من أطراف المدينة إلى المدينة لا يقال: إنه نقل من بلد إلى بلد، فمثل هذا لا يصلح دليلاً على الجواز.


    http://www.sahab.net/forums/?showtopic=136746

  4. شكر أم محمد بنت محمد الأثرية يشكركم "جزاك الله خيرًا "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •