رابط المكتبة: http://goo.gl/h3CEww

بسم الله الرحمن الرحيم، وبعد،

فإنه عندما يسر الله لي بمساعدة إخواني من المشرفين إنشاء هذا الصرح العلمي قبل ما يزيد عن عقد من الزمان بسنوات كانت رؤيتنا خدمة العلم الشرعي الأثري السلفي الصافي النقي، وعكس الصورة الحقيقية الصافية لدعوة أهل السنة، أهل الحديث السلفيين التي يلهج علمائها في شتى أنحاء الأرض بتعليم كتاب الله وسنة رسوله بفهم السلف الصالح في المساجد في أنحاء العالم، دعوة يشع نورها من مكة والمدينة ويصل إلى أقصى الأرض من الصين إلى أمريكا وليست دعوة تقتصر فقط على باب واحد من أبواب الدين أو تهمل أبوابًا منه، دعوة وسط، دعوة خير، دعوة تصفية وتربية، تكون سبب رجوع هذا الجيل والأجيال القادمة لدينهم ولكي يغيروا ما بأنفسهم .

نسأل الله أن يكون لنا نصيب من ذلك، فهكذا يُنهض بالأمة .

ولا يفوتني في هذا المقام أن أشكر مشرفينا الذين وصلوا بنا إلى هذه المرحلة على مدار الليالي والأيام، مشرفون من الإمارات شرقًا إلى المغرب غربًا، كان لمشرفي الجزائر والمغرب وليبيا نصيب الأسد في جهودهم المباركة .


المدير العام لشبكة الإمام الآجري لطلب العلم الشرعي
منتصف شوال 1437 من هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- .