قال العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ـ حفظه الله ـ :



" الله سبحانه و تعالى أنزل هذا القرآن ليقرأ و يعمل به ..لم ينزله ليجعل في كتب و مصاحف و يحفظ في الرفوف و في الدواليب ..و إنما يتلى ليلا و نهارا ، في كل الأحوال المتيسرة ، يتلوه المسلم . و قد ذكر العلماء ، و قد كان الصحابة رضي الله عنهم يحزبون القرآن ، يحزبونه على الليالي لقيام الليل . فمنهم من يقرأه في ثلاث ليال و منهم من يقرأه في سبع ليال و منهم من يقرأه في عشر ليال و آخر حد لتحزيب القرآن في ثلاثين يوما ..كل يوم يقرأ جزء من القرآن ..لا يمر عليه اليوم و الليلة إلا و قد قرأ جزءا من القرآن ..هذا آخر حد ..و إذا قرأ أكثر من ذلك فهذا أفضل ..في عشر ، في ثلاث ، في سبع..هذا أفضل .. لكن إذا مر عليه شهر و لم يختم القرآن فهذا جفاء ..هذا جفاء و هجر للقرآن. هجر القرآن أنواع منها هجر التلاوة و منها هجر العمل بالقرآن .."

من محاضرة "تلاوة القرآن و أحكامه"
درس الحرم المكي بتاريخ 3-2-1420ه