ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  10
صفحة 22 من 37 الأولىالأولى ... 12202122232432 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 211 إلى 220 من 368
  1. #211

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    من أحب أن يكون للأنبياء وارثًا وفي مزارعهم حارثًا فليتعلم العلم النافع وهو علم الدين ففي الحديث : { العلماء ورثة الأنبياء } ، وليحضر مجالس العلماء فإنها رياض الجنة ، ومن أحب أن يعلم ما نصيبه من عناية الله فلينظر ما نصيبه من الفقه في دين الله ففي الحديث : { من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين } ، ومن سأل عن طريق تبلغه الجنة فليمش إلى° مجلس العلم ففي الحديث : { من سلك طريقًا يلتمس فيها علمًا سلك الله به طريقًا إلى° الجنة } ، ومن أحب ألا ينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم بالتدوين والتعليم ففي الحديث : { إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له } .
    التذكرة لابن الجوزي

  2. #212

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    عن الفضيل بن عياض رحمه الله،قال:
    مَن أَحْسَن فيما بَقِي،غُفِر له ما مضى و ما بقي،
    ومَن أساء فيما بقي،أُخِذ بِما مضى و ما بقي.
    ثم بكى الفضيل، وقال: أسأل الله أنْ يجعلنا و إياكم مِمّن يُحسن فيما بقي.
    [مِن أخبار السّلف الصّالح،التوبة والاستغفار]

  3. #213

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ



    ‏قال إبن القيم رحمه الله :
    ياأيّها الرجل المريد نجاته
    إسمع مقالة ناصح معوان
    كن في أمورك كلّها متمسكا
    بالوحي لا بزخارف الهذيان
    و انصر كتاب الله و السنن
    الّتـي جاءت عن المبعوث بالفرقان.
    الوابل الصيّب من الكلم الطيّب

  4. #214

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال السعدي -رحمه الله - :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَن تَعْدِلُو ا وَ إِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) سورة النساء

    يأمر تعالى عباده المؤمنين أن يكونوا { قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ ْ} والقوَّام صيغة مبالغة، أي: كونوا في كل أحوالكم قائمين بالقسط الذي هو العدل في حقوق الله وحقوق عباده، فالقسط في حقوق الله أن لا يستعان بنعمه على معصيته، بل تصرف في طاعته. والقسط في حقوق الآدميين أن تؤدي جميع الحقوق التي عليك كما تطلب حقوقك. فتؤدي النفقات الواجبة، والديون، وتعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به، من الأخلاق والمكافأة وغير ذلك. ومن أعظم أنواع القسط القسط في المقالات والقائلين، فلا يحكم لأحد القولين أو أحد المتنازعين لانتسابه أو ميله لأحدهما، بل يجعل وجهته العدل بينهما، ومن القسط أداء الشهادة التي عندك على أي وجه كان، حتى على الأحباب بل على النفس، ولهذا قال: { شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا ْ} أي: فلا تراعوا الغني لغناه، ولا الفقير بزعمكم رحمة له، بل اشهدوا بالحق على من كان. والقيام بالقسط من أعظم الأمور وأدل على دين القائم به، وورعه ومقامه في الإسلام، فيتعين على من نصح نفسه وأراد نجاتها أن يهتم له غاية الاهتمام، وأن يجعله نُصْب عينيه، ومحل إرادته، وأن يزيل عن نفسه كل مانع وعائق يعوقه عن إرادة القسط أو العمل به. وأعظم عائق لذلك اتباع الهوى، ولهذا نبه تعالى على إزالة هذا المانع بقوله: { فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا ْ} أي: فلا تتبعوا شهوات أنفسكم المعارضة للحق، فإنكم إن اتبعتموها عدلتم عن الصواب، ولم توفقوا للعدل، فإن الهوى إما أن يعمي بصيرة صاحبه حتى يرى الحق باطلا والباطل حقا، وإما أن يعرف الحق ويتركه لأجل هواه، فمن سلم من هوى نفسه وفق للحق وهدي إلى الصراط المستقيم. ولما بيَّن أن الواجب القيام بالقسط نهى عن ما يضاد ذلك، وهو لي اللسان عن الحق في الشهادات وغيرها، وتحريف النطق عن الصواب المقصود من كل وجه، أو من بعض الوجوه، ويدخل في ذلك تحريف الشهادة وعدم تكميلها، أو تأويل الشاهد على أمر آخر، فإن هذا من اللي لأنه الانحراف عن الحق. { أَوْ تُعْرِضُوا ْ} أي: تتركوا القسط المنوط بكم، كترك الشاهد لشهادته، وترك الحاكم لحكمه الذي يجب عليه القيام به. { فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ْ} أي: محيط بما فعلتم، يعلم أعمالكم خفيها وجليها، وفي هذا تهديد شديد للذي يلوي أو يعرض. ومن باب أولى وأحرى الذي يحكم بالباطل أو يشهد بالزور، لأنه أعظم جرما، لأن الأولين تركا الحق، وهذا ترك الحق وقام بالباطل.

    تفسير العلاّمة السعدي رحمه الله*

  5. #215

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال سفيان الثوري رحمه الله لأصحابه :
    لو كان يجلس معكم من يرفع الحديث إلى السلطان
    أكنتم تتكلمون بشيء يغضبه ؟! .
    قالوا : لا .
    قال : فإن معكم من يرفع الحديث إلى الله .
    يعني : الملائكة
    [ التبصرة لابن الجوزي ]

  6. #216

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال الشيخ السعدي رحمه الله :
    التوحيد إذا كمل في القلب حبب الله لصاحبه الإيمان وزينه في قلبه، وكرّه إليه الكفر والفسوق والعصيان .
    (القول السديد )

  7. #217

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال شيخ الإسلام بن تيمية -رحمه الله -
    " الصفة الفارقة بين المؤمن والمنافق هو الصدق"
    (الفتاوي 20/75)

  8. #218

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    " طريق السلف أكمل في كل شيء ".
    الاستقامة(331)

  9. #219

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    ‏قَالَ ابنُ القيّم - رَحِمَهُ اللَّـه -
    " القُرآن شِفاءٌ لمَا فِي الصُدور
    يُذهبُ مَا يلقيهِ الشّيطان فيهَا من الوسَاوِس والشّهوات والإرادَات الفاسِدة " .
    [ إغِاثَةُ اللَّهفَان181/1]

  10. #220

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    أخبر بالسنة و لا تخاصم عليها
    قال الشيخ حسن بوقليل -حفظه الله-
    الواجب على الطالب أن يسلك سبيل السنة و أن يظهر سنن نبينا صلى الله عليه و سلم و في إظهار السنن -كما سيأتي- إماتةٌ للبدع ، ثم يحرص على تحذير الناس من أن يخالفوا شريعة محمد صلى الله عليه و سلم ، و قد سَأل رجل الإمام أحمد رحمه الله فقال : أكون في المجلس فتذكر فيه السنة لا يعرفها غيري أفأتكلم بها، فقال: أخبر بالسنة و لا تخاصم عليها.
    فأعاد عليه القول فقال : ما أراك إلا رجلا مخاصما .
    و مثله ثبت عن الإمام مالك رحمه الله تعالى قال : أخبر بالسنة فإن لم يُقبل منك فاسكت .
    يقول الشيخ عبد الطيف آل الشيخ -رحمه الله- في كتابه العظيم -مصباح الظلام- بعد سياق كلام الإمام أحمد و كلام الإمام مالك قال : و قول أحمد و مالك صريح في أنه لا يصوغ السكوت و إنما يُترك الخصام بعد التعريف و البيان .
    و لهذا يستدل بعض (الناس) بقول الله تعالى:{ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ } [المائدة:105] لا يصلح الإستدلال بهذه الآية كما ورد عن أبي بكر -رضي الله تعالى عنه- و المقصود بالسكون في قول الإمام مالك أي أنك تسكت عن الخصام و عن المجادلة ، أما عن بيان الحق فلا ينبغي أن تسكت وهذا فيه إشارة أنه يجيب عليك أن تتكلم أن تبيّن الحق طبعا بلطف و حسن أدب و ما يحصل عليه من خصام و جدال و ترى أنه لا يجدي فاتركه ، أما بيان الحق فقل كلمتك و مضي ...
    المصدر

صفحة 22 من 37 الأولىالأولى ... 12202122232432 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •