ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  10
صفحة 26 من 40 الأولىالأولى ... 16242526272836 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 251 إلى 260 من 391
  1. #251

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال عبد الله بن الإمام أحمد لأبيه يوماً :
    أوصني يا أبتِ ؛ فقال : " يا بُنيّ! إنوِ الخير فإنك لا تزال بخير ما نويتَ الخير "
    الآداب الشرعية لابن مفلح

  2. #252

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    خير الدعاء دعاء يوم عرفة
    قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - :
    « ينبغي للإنسان أن يكثر من الدعاء ومن الذكر لقول النبي
    صلى الله عليه وسلم :” أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير “

    الشرح الممتع / ج( 294- 295)..




    وقال رحـمہ الله عن ـ يـــوم عــرفــة- :
    ليحـرص علـى أن يكـون آخـر النـهار مــشتغلاً بالـدعاء ويُـلِح بالدعـاء ، وإن الله عـز وجـل يحـب الملحـين فـي الدعـاء ، لأنـه كُلَّمَـا كـثر إلحـاح العـبد ظهـر افـتقاره إلى ربـه عـز وجـل ، والإنـسان مفتـقر إلـى الله عـزوجل فـي جمـيع أحـواله.
    { يا أيـها الناس أنتـم الفـقراء إلـى الله والله هـو الغـني الحمـيد } ، فـإذا أظـهر الإنـسان افتـقاره إلـى ربـه وألـحَّ علـيه ولجـأ لله فـي الدعـاء فليـبشر بالإجـابة ، فـإن الله تعـالى يقـول : { وقـال ربكـم ادعـوني أستـجب لكـم إن الـذين يسـتكبرون عـن عـبادتي سـيدخلون جـهنم دَاخِـرِين } .
    لـقـاءات الـحـج (108/1)



  3. شكر أم عمير السنية يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  4. #253

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال الامام ابن القيم رحمه الله :


    ‏" الطاعة حصن الله الأعظم الذي من دخله كان من الآمنين من عقوبة الدنيا والآخرة "


    ‏الداء و الدواء

  5. شكر أم عمير السنية يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  6. #254

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    اِحْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ, وَاسْتَعِنْ بِاَللَّهِ, وَلَا تَعْجَزْ

    قال ابن باز رحمه الله :
    لا ينبغي للعاقل أبداً أن يضيع الوقت في غير منفعة، إما في دين وإما في دنيا.
    ولهذا شرع الله لنا أن نحفظ أوقاتنا، وأن نصونها عما لا ينفع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:
    (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلتُ كذا لكان كذا وكذا، ولكن قل: قَدَرُ الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان)
    فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، والمؤمن القوي هو الذي يعتني بالأمور كلها، فيعتني بالعلم النافع، والتفقه في الدين، ويعتني بالعلوم الأخرى التي تنفع الأمة في دنياها ودينها،
    وهو أيضاً قوي في تنفيذ الأوامر والنواهي، قوي في طلب العلم، قوي في التفقه في الدين، قوي في أمر الله والدعوة إلى سبيله، قوي في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
    قوي في وعيه وتفكيره،
    قوي في كل شأن من شئونه، هكذا المؤمن القوي، هكذا المتبصر الموفَّق، العالي الهمة، هذا شأنه أبداً، إما في علم وعمل،
    وإما في دعوة إلى الله، وإما في مذاكرة، وإما في أمور أخرى تنفع الأمة في دينها ودنياها، فهو قوي في قلبه، قوي في عمله، قوي في علمه، قوي في تفكيره، قوي في دعوته، قوي في أمره بالمعروف، قوي في نهيه عن المنكر، قوي في صبره ، قوي في تعلمه كل ما ينفع في أمر الدين والدنيا.
    ولهذا كان أحب إلى الله وخيراً عند الله من المؤمن الضعيف الذي ليس عنده همة عالية، وعناية تامة بالأمور الأخرى التي يتعدى نفعها إلى الأمة.
    ثم قال عليه الصلاة والسلام: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) هذه كلمة جامعة من جوامع الكلم التي أوتيها النبي عليه الصلاة والسلام، فإن الله جمع له العلوم الكثيرة والمعاني العظيمة في كلمات قليلة، يقال لها: جوامع الكلم، وهذه منها: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) لما بين أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، بيَّن ما ينبغي للمؤمن، وما يُشرع له أن يسير عليه، فقال: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) هذا هو المطلوب من المؤمن، أن يحرص على ما ينفعه عاجلاً وآجلاً، في أمر دينه ودنياه، وأن يستعين بالله في ذلك، فلا يضعف ولا يكسل، ولا ينسى عون ربه فيعتمد على نفسه فقط، بل يعتمد على نفسه بعد الاستعانة بالله، وبعد اللَّجَأ إلى الله، وتعليق القلب به، والاستعانة به في كل شيء، فهو سبحانه المعين والموفق.
    والعبد ضعيف بدون ربه، فعليه أن يستعين بالله، ولهذا قال عزَّ وجلَّ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة:4] فأخبر أنه المعبود، وأنه المستعان.
    فأنت عليك أن تعبده بطاعتك له سبحانه، وباللجوء إليه والاستعانة به سبحانه وتعالى، وعليك مع ذلك أن تحرص على ما ينفعك، مجتهداً في الأسباب، حريصاً على تعاطيها؛ لكن مع الاستعانة بالله عزَّ وجلَّ، واللجوء إليه، وإيمانك بأنه هو المعين وهو الموفق، وأنه لا عون لك إلا هو سبحانه وتعالى.
    من الدروس المفرغة في مكتبة الشيخ ابن باز رحمه الله

  7. #255

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    إياك نعبد وإياك نستعين
    قال محمد الحسين بن مسعود الفراء البغوي الشافعي - رحمه الله ـ:
    ومعنى إياك نعبد وإياك نستعين
    أي : نخصك وحدك يا إلهنا بالعبادة والاستعانة ، وذلك لأن تقديم المعمول يفيد الحصر ، وهو إثبات الحكم للمذكور ونفيه عما عداه ، فإنه يقول : نعبدك ولا نعبد غيرك ، ونستعين بك ، ولا نستعين بغيرك ، أي نوحدك ونطيعك خاضعين ، ونطلب منك وحدك المعونة على عبادتك وعلى جميع أمورنا.
    معالم التنزيل للإمام أبي محمد الحسين بن مسعود الفراء البغوي الشافعي

  8. #256

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال تعالى : { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}
    قال الشيخ السعدي رحمه الله :
    أي نخصك وحدك بالعبادة والاستعانة .
    فكأنه يقول : نعبدك ، ولا نعبد غيرك ، ونستعين بك ، ولا نستعين بغيرك .- و العبادة : اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال ، والأقوال الظاهرة والباطنة.
    - و الاستعانة : هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع ، ودفع المضار ، مع الثقة به في تحصيل ذلك .
    - والقيام بعبادة الله والاستعانة به هو الوسيلة للسعادة الأبدية ، والنجاة من جميع الشرور ، فلا سبيل إلى النجاة إلا بالقيام بهما .
    · متى تكون العبادة عبادة ؟
    وإنما تكون العبادة عبادة ، إذا كانت مأخوذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مقصودا بها وجه الله ، فبهذين الأمرين تكون عبادة .
    - وذكر الاستعانة بعد العبادة مع دخولها فيها، لاحتياج العبد في جميع عباداته إلى الاستعانة بالله تعالى.
    فإنه إن لم يعنه الله، لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر، واجتناب النواهي.
    تفسير السعدي


  9. #257

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال العلامة السعدي
    رحمه الله تبارك و تعالى :
    قال تعالى :
    ‏{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى° وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً غ– وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
    ‏ ‏فأخبر تعالى ووعد من جمع بين الإيمان والعمل الصالح بالحياة الطيبة في هذه الدار ، وبالجزاء الحسن في هذه الدار ، وفي دار القرار.
    الوسائل المفيدة للحياة السعيدة 13

  10. #258
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    الجزائر ، مستغانم
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    ‏مما تفضل الله به على المسلمين في يوم عاشوراء من هلاك الظالمين والمفسدين انقراض دولة الباطنية في الديار المصرية سنة 567.
    قال ابن تغري بردي -رحمه الله- في النجوم الزاهرة 375/5
    "فمات العاضد بعد ذلك بثلاثة أيام فى يوم الاثنين يوم عاشوراء. وكان لموته بمصر يوم عظيم إلى الغاية"‏ ووجدوا عليه وجدا عظيما لا سيّما الرافضة؛ فإنّ نفوسهم كادت تزهق حزنا لانقضاء دولة الرافضة من ديار مصر وأعمالها".

    منقول
    قال أبو الدرداء -رضي الله عنه- :
    إنّي لآمركم بالأمر وما أفعله، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه.
    سير أعلام النبلاء4/19.

  11. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  12. #259
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    الجزائر ، مستغانم
    المشاركات
    733

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    ‏قال الشيخ العثيمين رحمه الله:
    إرداف كلمة (المنتظر) بكلمة (المهدي) هذه مأخوذة عن الرافضة .
    وسئل رحمه الله :بعض المتقدمين يطلق المنتظر على المهدي فأجاب:لا يصح هذا ،نقول (المهدي) كما جاء في الحديث فقط ولا نقول (المنتظر).
    [لقاء الباب المفتوح(ظ¥ظ£)]
    منقول
    قال أبو الدرداء -رضي الله عنه- :
    إنّي لآمركم بالأمر وما أفعله، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه.
    سير أعلام النبلاء4/19.

  13. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  14. #260

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال معاذ رضي الله عنه:
    تعلموا العلم فإن تعلمه حسنة، وطلبه عبادة، ومذاكرته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وبذله قربة، وتعليمه من لا يعلمه صدقة.
    (تذكرة السامع والمتكلم: ص 3

صفحة 26 من 40 الأولىالأولى ... 16242526272836 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •