ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  10
صفحة 6 من 38 الأولىالأولى ... 4567816 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 375
  1. #51

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قَالَ حَرْمَلَةُ: سَمِعْتُ الشَّافِعِيَّ يَقُولُ :

    «وَدِدْتُ أَنَّ كُلََّ عِلْمٍ أُُعَلِّمُهُ تَعْلَمُهُ النَّاسُ أُؤجَرُ عَلَيْهِ وَلاَ يَحْمَدُونَنُي». قِيلَ لِلشَّافِعِيِّ: «مَالَكَ تُدْمِنُ إِمْسَاكَ العَصَا، وَلَسْتَ بِضَعِيفٍ؟» فَقَالَ: «لِأَذْكُرَ أَنِّي مُسَافِرٌ» يَعْنِي فِي الدُّنْيَا.
    وَقَالَ رَحِمَهُ ُاللهُ:
    «لاَ يَكْمُلُ الرِّجَالُ فِي الدُّنْيَا إِلاََّ بِأَرْبَعٍ: بِالدِّيَانَةِ، وَالأَمَانَةِ، وَالصِّيَانَةِ، وَالرَّزَانَةِ». «مَنْ وَعَظَ أَخَاهُ سِرًّا فَقَدْ نَصَحَهُ وَزَانَهُ، وَمَنْ وَعَظَهُ عَلاَنِيَةً فَقَدْ فَضَحَهُ وَشَانَهُ». «خَيْرُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فِي خَمْسِ خِصَالٍ: غِنَى النَّفْسِ، وَكَفِّ الأَذَى، وَكَسْبِ الحَلاَلِ، وَلِبَاسِ التَّقْوَى وَالثِّقَةِ بِاللهِ تَعَالَى عَلَى كُلِّ حَالٍ»
    [«المجموع» للنّوويّ: (1/ 557)].
    المصدر

  2. #52

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    عَنْ بَكْرٍ المُزَنِيِّ قَالَ:

    لَمَّا كَانَتْ فِتْنَةُ ابْنِ الأَشْعَثِ قَالَ طَلْقُ بْنُ حَبِيبٍ: «اتَّقُوهَا بِالتَّقْوَى»، فَقِيلَ لَهُ: «صِفْ لَنَا التَّقْوَى»، فَقَالَ: «العَمَلُ بِطَاعَةِ اللهِ، عَلَى نُورٍ مِنَ اللهِ، رَجَاءَ ثَوَابِ اللهِ، وَتَرْكِ مَعَاصِي اللهِ عَلَى نُورٍ مِنَ اللهِ، مَخَافَةَ عَذَابِ اللهِ».
    قَالَ الذَّهَبِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ- تَعْلِيقًا عَلَى هَذِهِ الكَلِمَةِ:
    «قلتُ: أَبْدَعَ وَأَوْجَزَ، فَلاَ تَقْوَى إِلاَّ بِعَمَلٍ، وَلاَ عَمَلَ إِلاَّ بِتَرَوٍّ مِنَ العِلْمِ وَالاِتِّبَاعِ، وَلاَ يَنْفَعُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالإِخْلاَصِ للهِ، لاَ لِيُقَالَ فُلاَنٌ تَارِكٌ لِلْمَعَاصِي بِنُورِ الفِقْهِ، إِذِ المَعَاصِي يَفْتَقِرُ اجْتِنَابُهَا إِلَى مَعْرِفَتِهَا، وَيَكُونُ التَّرْكُ خَوْفًا مِنَ اللهِ، لاَ لِيُمْدَحَ بِتَرْكِهَا، فَمَنْ دَاوَمَ عَلَى هَذِهِ الوَصِيَّةِ فَقَدْ فَازَ»
    [«سير أعلام النّبلاء» للذّهبيّ: (4/ 601)].
    المصدر

  3. #53

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال ابن رجب رحمه الله:

    « ... و أيضا فإن المؤمن إذا استبطأ الفرج، وأيس منه بعد كثرة دعائه وتضرعه، ولم يظهر عليه أثر الإجابة يرجع إلى نفسه باللائمة، وقال لها: إنما أُتيت من قبلك، و لو كان فيك خير لأجبت، وهذا اللّوم أحب إلى الله من كثير من الطاعات، فإنه يوجب انكسار العبد لمولاه واعترافه له بأنه أهل لما نزل به من البلاء، وأنه ليس بأهل لإجابة الدعاء، فلذلك تسرع إليه حينئذ إجابة الدعاء، وتفريج الكرب».
    [«جامع العلوم والحكم» لابن رجب: (1/ 494)]
    المصدر

  4. #54

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال ابن القيم رحمه الله :
    ترى صاحب إتباع الأمر والسنة قد كسي من الروح والنور وما يتبعهما من الحلاوة والمهابة والجلالة والقبول ما قد حرمه غيره، كما قال الحسن رحمه الله " إن المؤمن من رزق حلاوة ومهابة " وقال تعالى { اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ} فأولياؤهم يعيدونهم إلى ما خلقوا فيه من ظلمة طبائعهم وجهلهم وأهوائهم.

    وكلما أشرق لهم نور النبوة والوحي وكادوا أن يدخلوا فيه منعهم أولياؤهم منه وصدوهم؛ فذلك إخراجهم إياهم من النور إلى الظلمات، وقال تعالى { أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا} فإحياؤه سبحانه وتعالى بروحه الذي هو وحيه وهو روح الإيمان والعلم وجعل له نورا يمشي به بين أهل الظلمة كما يمشي الرجل بالسراج المضيء في الليلة الظلماء فهو يرى أهل الظلمة في ظلامتهم وهم لا يرونه، كالبصير الذي يمشي بين العميان.



    ابن القيم الجوزي

  5. #55

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال ابن القيم رحمه الله
    ينبغى للرجل أن ينظر في شيخه وقدوته ومتبوعه فإن وجده كذلك (أي غلبت عليه العصبيه للمذهب ورد الدليل ) فليبتعد منه وإن وجده ممن غلب عليه ذكرالله واتباع السنة وأمره غير مفروط فيه ، بل هو حازم في أمره ، فليتمسك بغرزه"...
    الوابل الصيب ص/81




    وأشر الكبر من تكبر على العباد بعلمه ، وتعاظم في نفسه بفضيلته، فإن هذا لم ينفعه علمه فإن من طلب العلم للآخرة كسر علمه ، وخشع قلبه ،واستكانت نفسه ،وكان على نفسه بالمرصاد "
    الذهبي / الكبائر ص/76




    طلب العلم شديد،وحفظه اشد من طلبه،والعمل به أشد من حفظه "
    قالها هلال بن العلاء.نقلاً عن الذهبي في الكبائر ص/76

  6. #56

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    ‎قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
    ‎حقيقة التعبد لله، اتباع الشريعة
    ‎لا إجهاد النفس بالعمل
    ‎وحرمانها من الشهوات المباحة.
    ‎(تنبيه الأفهام ص795


    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:
    والشيطان يريد من الإنسان الإسراف في أموره كلها ، فإنه إن رآه مائلاً إلى الرحمة زين له الرحمة حتى لا يبغض ما أبغضه الله ؛ولا يغار لما يغار الله منه ، وإن رآه مائلاً إلى الشدة زين له الشدة في غير ذات الله حتى يترك من الإحسان والبر واللين والصلة والرحمة ما يأمره به الله ورسوله ، ويتعدى في الشدة فيزيد في الذم والبغض والعقاب على ما يحبه الله ورسوله فهذا يترك ما أمر الله به من الرحمة والإحسان وهو مذموم مذنب في ويسرف فيما أمر الله به ورسوله من الشدة حتى يتعدى الحدود وهو من إسرافه في أمره . فالأول مذنب ، والثاني مسرف ، ( والله لا يحب المسرفين ) فليقولا جميعاً : ( ربنا اغفر لنا ذنوبا وإسرافنا في أمرنا ، وثبت أقدامنا ، وانصرنا على القوم الكافرين )]] .

    مجموع الفتاوى 292/15 :


    قال الله تعالى : { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً}
    قال الشوكاني: " معنى أمره - سبحانه - بالعدل أن يكون عباده في الدين على حالة متوسطة، ليست بمائلة إلى جانب الإفراط، وهو الغلو المذموم في الدين، ولا إلى جانب التفريط،
    وهو الإخلال بشيء مما هو من الدينّ " اهـ
    نقلٌ عن العلامة الشوكــــــاني



    ذكر عند عبد الرحمن بن مهدي
    قوم من أهل البدع، واجتهادهم في العبادة
    فقال:
    ((لا يقبل الله إلا ما كان على الأمر والسنة،
    ثم قرأ:ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم}،
    فلم يقبل ذلك منهم، ووبخهم عليه، ثم
    قال: إلزم الطريق والسنة)

    حلية الأولياء، 9/ 8].



    قال الإمام الطحاوي– رحمه الله -:
    ((ونحب أهل العدل والأمانة))
    [العقيدة الطحاوية، صفحة 70]


  7. #57

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سنَّتي فَلَيْسَ مِنِّي.
    جاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إِلى بُيُوتِ أَزواج النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يسأَلون عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا أُخْبِرُوا كأَنهم تقالُّوها، فَقَالُوا: وأَين نَحْنُ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلّم؟ قد ( غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تأَخر. فَقَالَ أَحدهم: أَما أَنا فإِني أُصلي اللَّيْلَ أَبداً، وَقَالَ الْآخَرُ: إِني أَصوم الدَّهْرَ وَلَا أُفطر، وَقَالَ الْآخَرُ: إِني أَعتزل النساءَ فَلَا أَتزوج أَبداً. فجاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "أَنتم الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا؟ أَما وَاللَّهِ إِني لأَخشاكم لِلَّهِ وأَتقاكم لَهُ، لَكِنِّي أَصوم وأُفطر، وأُصلي وأَرقد، وأَتزوج النساءَ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سنَّتي فَلَيْسَ مِنِّي.
    صحيح مسلم



    فَإِذَا كُلُّ مَنْ مَنَعَ نَفْسَهُ مِنْ تَنَاوُلِ مَا أَحَلَّ اللَه ـ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ شَرْعِيٍّ ـ فَهُوَ خَارِجٌ عَنْ سُنَّةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
    (وَالْعَامِلُ بِغَيْرِ السُّنَّةِ تَدَيُّنًا هُوَ الْمُبْتَدِعُ بِعَيْنِهِ)
    (الإعتصام للشاطبي)




    قال إمام أهل الحديث الحافظ البخاري رحمه الله:
    " أفضل المسلمين رجل أحيا الله به سنة أميتت بين الناس ".





    قال ابن حزم رحمه الله :
    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    " الفصل في الملل والأهواء والنحل "

  8. #58

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    !الغِنى الحقيقي غِنى النَّفْس

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ وَلَكِنَّ الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ "(1).
    (الغنى) أي: أن الغنى النافع أو العظيم أو الممدوح هو غنى النفس.
    من فوائد الحديث:
    قال ابن بطال:" معنى الحديث ليس حقيقة الغنى كثرة المال، لأن كثيراً ممن وسع الله عليه في المال لا يقنع بما أوتي فهو يجتهد في الازدياد ولا يبالي من أين يأتيه ، فكأنه فقير لشدة حرصه ، وإنما حقيقة الغنى غنى النفس ، وهو من استغنى بما أوتي، وقنع به ورضي ولم يحرص على الازدياد ولا ألح في الطلب ، فكأنه غني".
    قال القرطبي : المرء إذا استغنت نفسه كفت عن المطامع فعزت وعظمت، وحصل لها من الحظوة والنزاهة والشرف والمدح أكثر من الغنى الذي يناله من يكون فقير النفس لحرصه فإنه يورطه في رذائل الأمور وخسائس الأفعال لدناءة همته وبخله، ويكثر من يذمه من الناس، ويصغر قدره عندهم فيكون أحقر من كل حقير وأذل من كل ذليل.
    أن الفقر والغنى ابتلاء من الله يختبر بهما عباده في الشكر والصبر كما قال تعالى: (إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) وقال تعالى: (وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً).
    على المسلم أن يصبر عند الشدة؛ فلا يتسخط أو يضجر، بل يكون راضياً بقضاء الله وقدره عليه، فإن ذلك يورثه الطمأنينة في قلبه، والراحة في نفسه.
    أنه لا حرج على المسلم من طلب المال واكتسابه من طرقه المباحة؛ ليقضي به مصالحه، وينفق منه على من يعول، ويبذل ما تيسر منه في سبل الخير المختلفة، ولكن المحذور هو في طلبه من كل طريق بلا تمييز بين الحلال والحرام، أو أن يبالغ في السعي في تحصيله فيضيع الوجبات والفرائض من أجل الازدياد منه.


    (1) أخرجه البخاري، رقم (6081).
    (2) فتح الباري لابن حجر (18/ 264).




    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
    قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: ليس المؤمن بالذي يخالف الله ورسوله، ويترك اتباعَ ما أنزله إليه في كتابه من حدوده وفرائضه، والانقياد لحكمه، ولكن المؤمن هو الذي إذا ذكر الله وَجِل قلبه، وانقاد لأمره، وخضع لذكره، خوفًا منه، وفَرَقًا من عقابه، وإذا قرئت عليه آيات كتابه صدّق بها، (وأيقن أنها من عند الله، فازداد بتصديقه بذلك، إلى تصديقه بما كان قد بلغه منه قبل ذلك، تصديقًا. وذلك هو زيادة ما تلى عليهم من آيات الله إيَّاهم إيمانًا "وعلى ربهم يتوكلون"، يقول: وبالله يوقنون، في أن قضاءه فيهم ماضٍ، فلا يرجون غيره، ولا يرهبون سواه .
    (تفسير الطبري)

    فائدة نفيسة "في معيار ظهور الباطل" !!
    ذكر الذّهبي في سير أعلام النبلاء (11/23 أنّ ابن أبي أسامة، قال :
    " حكي لنا أنّ أحمد قيل له أيّام المحنة : يا أبا عبد الله !
    أوَلا ترى الحقّ كيف ظهر عليه الباطل ؟
    قال : كلا ، إنّ ظهور الباطل على الحقّ أنّ تنتقل القلوب من الهدى إلى الضلالة، وقلوبنا بعد لازمة للحقّ "



    قال ابن القــيم رحمه الله تعالى :
    والــشرك فاحـــذره فشرك ظاهـــر
    ذا القـــسم ليـــس بقـــابل للغفــــران
    وهو اتـخـاذ النــد للرحمـــــــن
    ايا كــان من حـجر ومن انســــان
    يدعوه بل يرجوه ثم يــخافـــه
    ويـحبه كـمـحبة الديــــــان.



    قال الإمام الأوزاعي - رحمه الله :
    "عليك بآثار من سلف ، وإن رفضك الناس "
    قال الشيخ الفوزان معلقاً على هذا الكلام
    التزم بآثار من سلف من الصحابة والتابعين والقرون المفضلة ، وإن رفضك الناس ، يعني إذا إنتقدك الناس في اتباعك للسلف ،إذا انتقدوك وجفوك ، لا تلتفت إليهم ، ولا تعبأ بذمهم ، لأنك على حق، وما دمت على حق فال...حمدلله ، لا تريد أنت إرضاء الناس ، ومدح الناس وإنما تريد إرضاء الله سبحانه وتعالى ، وتريد الحق ، والحق لا شك أنه في اتباع السلف فإذا رأيت من يصفك بالجمود ويصفك بالتخلف والرجعية إلى آخره ، وبالعصور الوسطى ، وبكلام من هذا القبيل،لا تلتفت إليهم أبداً ، لأنك على الحق وهم على الباطل فلا يهمونك ) ا.هـ


    عن مطرف بن الشخير أنه قال

    {لو كانت الأهواء كلها واحدة لقال القائل:لعل الحق فيه،فلما تشعبت وتفرقت عرف كل ذي عقلٍ أن الحق لا يتفرق.

    الإعتصام للشاطبي


  9. #59

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    [والعبد مفتقر دائماً إلى التوكل على الله والاستعانة به كما هو مفتقر إلى عبادته، فلا بد أن يشهد دائماً فقره إلى الله، وحاجته في أن يكون معبوداً له، وأن يكون معيناً له، فلا حول ولا قوة إلا بالله، ولا ملجأ من الله إلا إليه ولا ملجأ من الله إلا إليه.

    مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية - ج 1 - توحيد الألوهية







  10. #60

    افتراضي رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "والعبد كُلما كان أذل لله وأعظم إفتقاراُ وخضوعاً له:
    كان أقرب إليه واعز له، وأعظم لقدره ،
    فأسعد الخلق : أعظمهم عبودية لله ، وأما المخلوق فكما
    قيل: احتج إلى من شئت تكن أسيره ، وأستغن عمن شئت تكن نظيره،
    وأحسن إلى من شئت تكن أميره."
    مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية - ج 1 - توحيد الألوهية

صفحة 6 من 38 الأولىالأولى ... 4567816 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •