جمع كلام المشايخ والعلماء في إلتماس العذر للشيخ عبد المحسن العباد في ثنائه على بعض أهل الأهواء

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وعلى من اهتدى بهديهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين أما بعد:
فهذا جمع كلام المشايخ والعلماء في إلتماس العذر للشيخ عبد المحسن العباد في ثنائه على بعض أهل الأهواء

أولا: إعتذار الشيخ ربيع بن هادي المدخلي للشيخ عبد المحسن العباد .

كان الشيخ ربيع - حفظه الله - في مجلس فيه نقاش ومناظرة مع بعض أتباع علي الحلبي الفلسطينيين.
فقال أحد المتعصبين للحلبي: الشيخ عبدالمحسن يدافع عن أهل البدع؟! ،شيخنا ، شيخنا الشيخ عبدالمحسن يدافع عن أهل البدع؟! .
أجاب الشيخ ربيع : ((الشيخ عبدالمحسن ما يقرأ ، مايقرأ أبداً، عنده بطانة مجرمة – بارك الله فيك – تزين الباطل ، أنا قال لي ما أقرأ ..)).
المصدر:
https://www.sahab.net/forums/index.p...=125819&page=2

ثانيا: إعتذار الشيخ سليمان الرحيلي عن الشيخ عبد المحسن العباد
ذكر الشيخ سليمان الرحيلي -حفظه الله- في صوتية له منشورة أن:
((الشيخ العبَّاد لا يقرأ، ويبني أحكامه على الأصل، وهو معذور، وكلام العلماء مقدم على كلامه لأنهم يتكلمون بأمور جديدة)).
المصدر:
https://safeshare.tv/x/c6Sl1_Bnc1Y

ثالثا: كمثال الشيخ عبد المحسن العباد لم يقرأ رد الشيخ أحمد بن يحيى النجمي -رحمه الله- على رسالته "رفقا أهل السنة" إلا بعد ثمانية سنوات، مع إن هذا الرد كان عليه ويخصه!.
رابط الرد:
https://archive.org/download/Alrad_201311/Alrad.pdf
فقد قال الشيخ عبد المحسن العباد - حفظه الله - في مقاله "كلمة توضيح حول نصيحة الشيخ النَّجمي وبيان الشيخ النُّجيمي":
(( أما الشيخ أحمد النجمي المتوفى في العام الماضي رحمه الله فقد كتب لي نصيحة على إثر صدور رسالتي: "رفقاً أهل السنة بأهل السنة" في عام 1424هـ، ولم تصل إليَّ هذه النصيحة من قبل وما علمت بها إلا بعد نشرها من بعض الناس إثر نشر كلمتي: "ومرة أخرى: رفقاً أهل السنة بأهل السنة" في 16/1/1432هـ، فكانت مناسبة لتجدد ذكره وتجديد الدعاء له رحمه الله وغفر له وتجاوز عنا وعنه وأسكنه فسيح جناته وشملنا بعفوه ومغفرته إذا صرنا إلى ما صار إليه )).