🎀 أيّتـها المسلمة أثبتي على توبتك واياك و زميلات السّوء 🎀

سئِلَ الشَّــيْخ العَلّامـَـة/
عَـبْدُ العَزِيــز بـنُ بَــاز -رَحِــمَهُ الله-:

"أنا فتاة مسلمة قد كانت لي بعض الهفوات والمعاصي، وقد تبت منها والحمد لله، لكن بعض أخواتي مشين في طريقي السابق وكلما نصحتهن ذكرنني بماضيي السابق فأضطر إلى تعنيفهن ومشاجرتهن، وأنا يئست ومتألمة عندما أراهن يتبعن أسلوبي السابق، فما نصيحتكم جزاكم الله خيراً، وما نصيحتكم في الثبات على التوبة رغم أنني لا أجد من يعينني على ذلك من زميلات العمل والصديقات؟ "

❪🌺❫ الجَــ↶ـــوَابُ:

《 نصيحتي لك هي الإكثار من شكر الله على ما من به عليك من التوبة، وأوصيك أيضاً بالثبات وسؤال الله سبحانه العون على ذلك، والحذر من صحبة الزميلات المنحرفات مع نصيحتهن وتحذيرهن من عاقبة أخلاقهن السيئة، لقول الله عز وجل:**{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} [1]

وقول النبي -ﷺ- :*((الدين النصيحة))[2]،
وقوله -ﷺ- :((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى))[3]*

أصلح الله حالك وحالهن وأعاذ الجميع من نزغات الشيطان إنه جواد كريم. 》

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]*سورة التوبة من الآية 71.
[2]*رواه مسلم في كتاب الإيمان برقم 82.
[3]*رواه مسلم في البر والصلة والآداب برقم 4685، وأحمد في مسند الكوفيين برقم 17648، و 17654.

ـــــــــــــــــــــــــ
🖇 الــمَصْــدَر مِــنْ هُنــ↶ـا :

[http://www.binbaz.org.sa/fatawa/2196]