موقف للشَّيخ مُقبل رحمه الله يحكيه الشَّيخ مُصطفى مبرم حفظه الله

قال شيخنا حفظه الله تعالى:

كان النَّبيُّ عليه الصَّلاة والسَّلام يقبل الهدية ويُثيب عليها.

ومن طرائف ما رأيته من شيخنا مُقبل -عليه رحمة الله- أنَّه جاءنا مرَّة إلى عدن، فقام بمحاضرة -وكنتُ صلَّيتُ بالنَّاس فيها وقدَّمت للشَّيخ فيها أيضًا-، فلمَّا أردنا الانصراف بالشَّيخ جاء شخصٌ، والزّحام شديد فنحَّيناه جانبًا.
فقال: (أريد أن أُعطي الشَّيخ فقط هذه الهدية) -وكانت عصا-، فأعطى الشَّيخ العصا؛ فأخذها الشَّيخ وأمسك به وناوله عصاه الَّتي معه -وهي المستعملة- وذكر هذا الحديث: ((
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْبَلُ الْهَدِيَّةَ وَيُثِيبُ عَلَيْهَا))[1].

ففرح بها الأخ -جزاه الله خيرًا- كما أخبرني بعد ذلك.

__
[1] رواه البخاري من طريق عائشة رضي الله عنها



المصدر: قناة (فوائد ش/مصطفى مبرم) الرسمية على تليجرام: