ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  1
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,963

    افتراضي أحسن طبعات بعض الكتب بعد تغيرات كثيرة وقعت في عالم المطبوعات

    بسم الله الرحمن الرحيم


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا. من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.
    لُهُ



    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}(آل عمران:102)

    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}(النساء:1)

    {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}(الأحزاب: 70، 71)

    أما بعد، فإن أصدق الحديث كلام الله تعالى، وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمر محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة:

    فإن مسألة الحكم على طبعات الكتب لأمر خطير ومعقد، ومسألة تدوين أحسن طبعة لأي كتاب لهي بنفس الخطورة وتزداد خطورة لما يكن الكتاب كثير الطبعات فأعطي مثالا ليتضح المقال:

    كتاب المستدرك للحاكم طبع طبعات كثيرة من أقدمها الطبعة الهندية في أربع مجلدات من القطع الكبيرة ثم طبعت بعدها عدة طبعات ليست بتلك الطبعات، ومع أن الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي أخرج لنا طبعة بذل فيها من الجهد الكبير الذي لا يستطيع تقديره إلا من علم تفاصيل الكتاب ومخطوطاته والتصحيفات والسقوطات التي في الكتاب وحتى في مخطوطات الكتاب، وبقي الكتاب سنوات من دون خدمة وفي زمن ليس بالطويل ظهرت ثلاث طبعات الواحدة تلوى الأخرى آخرها طبعة المنهاج القويم، وقبلها طبعة دار الميمان وطبعة دار التأصيل التي بذل فيها مجهودات كبيرة يشكرون عليها، الحاصل أن مثل هذه الحركة في طباعة كتاب عدة مرات في وقت وجيز يجعل الكلام يتغير كل مرة إن كانت الطبعة الحديثة أحسن مما سبقتها، لذلك أقول دائما طالب العلم يجب أن يجدد علمه فيما يخص طبعات الكتاب حتى يكون دائما إن صح التعبير في الصورة، من جهة التوجيه فإن سئل وأجاب تكون إجابته دقيقة ومن جهة استفادته فتكون دائما استفادته من أحسن طبعة، وهذا على حسب:

    الكتاب وأهميته، وحالة الطبعات السابقة من حيث الضبط والتمام، وهل تستاهل تغيير الطبعة أو الجمع بين أكثر من طبعة، فكتاب مهم وأصل في بابه لا شك أن طلب الكمال فيه مهم وأهم من كتاب ليس أصلا ولا مهما نفس الأهمية، وكلما كان الكتاب أقدم تزداد أهميته وعلى رأس هذه الكتب كتب السنة المطهرة، وكتب التفسير والفقه القديمة وغيرها ككتب اللغة الأصلية وغير ذلك من تفاصيل لا يتسع المقام لذكرها الآن.

    نعود لموضوعنا الذي من أجله أنشأت هذا الموضوع بعدما فتحت قديما موضوعا فيه السؤال عن أحسن الطبعات الذي كما يقال مات ولم تعد فيه المشاركات، وقبل ذلك ركود غالب المنتديات والسبب الرئيس مواقع التواصل الإجتماعي وفتور الأعضاء بإنشغالهم بأمور الدنيا وغيرها...

    على كل سأبدأ متوكلا على الله عز وجل بذكر أحسن طبعات كتب السنة المطهرة ويكون الكلام بعدها على حسب ما يأتي في ذهني والله الموفق وهو حسبي ونعم الوكيل.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 25-Aug-2018 الساعة 01:27 AM

  2. شكر أبو عاصم محمد الفاضل الجزائري يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,963

    افتراضي رد: أحسن طبعات بعض الكتب بعد تغيرات كثيرة وقعت في عالم المطبوعات

    ( أول التسعة المصنفين ميلادا : الإمام مالك ولد سنة 93هـ وتوفي سنة 179هـ وآخرهم ميلادا الإمام النسائي ولد سنة 215هـ وتوفي سنة 303هـ )

    مما يجدر به التنبيه قبل الولوج في مرادنا التنويه إلى أحد المؤسسات التي تحقق كتب التراث وكتب السنة خصوصا ولم أقل مكتب تحقيق لأن مكتب التحقيق يحقق للجميع ومركز التأصيل يحقق لنفسه فقط، وهو مركز مميز جاد أخذ على عاتقه تحقيق كتب السنة وتحقيقات هذا المركز مبذول فيها جهد جهيد يتميز بالإتقان والجد وعدم نفخ الكتاب وضبط النص ضبطا جيدا والإعتناء بجانب اللغوي والفني وحتى الإخراج = الورق والتجليد، وهذا حكم عاما على طبعاته وإلا فبعض تحقيقات المركز في طبعاتها الأولى لم تكن مرضية ووقعت في أخطاء بعضها خطأ متفق عليه وبعضها سائغ وبعضها خلاف الأولى وغير ذلك، ولها فهارس فريدة وعمل متميز في بعض اصداراتها كعملها في مستدرك الحاكم وتتبع كل أحكامه تتبعا دقيقا في وصف الحديث أنه على شرط الشيخين أو أحدهما، فهذا من باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لَا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ ". رواه أبو داود في سننه والترمذي في جامعه وأحمد في مسنده من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.


    صحيح البخاري وهو الجامع الصحيح المسند المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزيه الجعفي البخاري )194-256 هـ(.

    إن طبعة بولاق نسبة المنطقة التي توجد فيها المطبعة والأميرية أو السلطانية نسبة إلى الشخص الذي أمر بطباعة الصحيح والإعتناء به واليونينية بالنسبة لمن أشرف وباشر وبالغ في الاعتناء بها لتعتبر أحسن وأتقن نسخة لصحيح البخاري على الإطلاق حيث جمع لها علماء اللغة وعلى رأسهم ابن مالك الذي كان شيخ اليونيني في اللغة في هذا التحقيق واليونينية شيخ ابن مالك في الحديث والرواية على أن اليونيني كان أصغر سنا من ابن مالك، ومع ذلك فإن النسخة الأصلية التي حققها اليونيني مفقودة وما وجد منها هي فرع عليها.
    وقد صدرت عام 1313هـ ثم طبعت ثانية في عام 1316 هـ مع تصحيح ما وقع في الأولى من أخطاء تقارب المائة - وهي الأخطاء التي بعثت بها مشيخة الأزهر بعد أن فحصت الكتاب فحصا تاما حتى أن كثيرا من الأخطاء المحسوبة في ضبط الكلمات - ، وبعد نفاد هاتين الطبعتين تكرر تصوير الطبعة الأولى، وهي طبعة غير مرقمة حتى جاء محمد بن زهير بن ناصر واعتنى بها ورقمها واعتمد في ترقيمه ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله تعالى في أربع مجلدات عن دار المنهاج وطوق الحمامة.

    والبخاري عدة روايات أشهرها:
    رواية محمد بن يوسف الفربري )320ه‍ـ(،
    و
    رواية أبو إسحاق إبراهيم النسفي )294ه‍ـ(،
    و
    رواية حماد بن شاكر النسوي )290ه‍ـ(،
    و
    رواية منصور بن محمد البزدوي )329ه‍ـ(،

    ورواية الفربري هي العمدة في رواية الصحيح وأشهر من روى عنه هم:

    أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد المستملي )376ه‍ـ(،
    و
    أبو محمد عبد الله بن أحمد السرخسي )381ه‍ـ(،
    و
    أبو الهيثم محمد بن المكي الكشميهني )389ه‍ـ(،
    و
    أبو علي سعيد بن عثمان بن السكن البغدادي )353ه‍ـ(.

    وأتقن هؤلاء الأربعة هو ابن السكن رحم الله الحميع.

    وقد اعتمد عليهم الحافظ أبي ذر عبد بن أحمد الهروي على رواية المستملي والحموي والكشميهني، ورواية أبي ذر هي الرواية الأم التي عليها مدار الصحيح، وهي التي اقتصر عليها الحافظ ابن حجر في شرحه على الصحيح، وقد اعتنى العلماء بهذه الرواية سماعا وكتابة وقد كثرت نسخه ومن هذه الأصول:
    أصل بي عبد الله بن منظور،
    و
    أصل الفيظي،
    و
    أصل أبي علي الصدفي )514ه‍ـ(

    وأخذ عن الصدفي ابن سعادة العلامة شيخ الأندلس وقاضيها وهي فخر أهل المغرب وعليهم اعتمادها وهي المقدمة.
    ومن البشائر أن دار التأصيل ستخرج لنا رواية أبي ذر إن شاء الله تعالى يسر الله إتمامها.

    ونعرج الآن على نسخة الحافظ شرف الدين اليونيني )621-701ه‍ـ( الحافظ المحدث المتقن كان خبيرا باللغة العربية رحمه الله تعالى، ونسخته من أحسن النسخ قابله في عام واحد وأسمعه إحدى عشرة مرة، وقد ضبط رواية الصحيح
    وقابل أصله بأصل مسموع على الحافظ أبي ذر الهروي من طريق أبي العباس أحمد بن الخطيئة الفاسي
    و
    بأصل مسموع على الأصيلي الذي عليه حواش بخط الحافظ أبي عمر يوسف بن عبد البر
    و
    بأصل الحافظ مؤرخ الشام أبي القاسم ابن عساكر،
    و
    بأصل ابن السمعاني المسموع على أبي الوقت،

    وبالإضافة إلى أصل سماعه المأخذ بالإسناد بقراءة والده، الحافظ أبي العباس أحمد بن محمد بن عبد الغني ...

    وقد حررها أحسن تحرير، فجمع الاختلافات الواردة في روايات الصحيح وأبان الفروق بينها كما هو ظاهر على حاشية المطبوع.
    ومن ميزات أصل اليونيني عدم خلط الروايات بعضها ببعض، والمحافظة على فروق نسخ العلماء دون أدنى تغير.
    وهذا من الأدلة على أن علماء المسلمين قديما قد أسسوا لمناهج التحقيق والتوثيق النصوص، خاصة النصوص الشرعية، لا كما يدعي بعض الناس أسبقية الكفار والمستشرقين في ذلك.

    ومن فروع اليونيني:

    1 -
    فرع الغزولي: للمحدث محمد بن أحمد المزي الحريري الغزولي، وبعضهم قال أنه فاق أصله.
    2 -
    فرع النويري: بخط أحمد بن عبد الوهاب بن محمد بن عبد الدائم النويري الشافعي )733ه‍ـ(. وقد طبعت ملونة صورة طبق الأصل من قبل محمد مصطفى الأعظمي بعناية نظام يعقوبي ضمن منشورات دار الأعظمي بالرياض في طبعة فاخرة.
    3 -
    نسخة الكازروني: من أجود فروع اليونينية بخط محمد بن محمد بن محمد الكازروني )834ه‍ـ(
    وغيرها من الفروع.
    فهذه نبذة مختصرة عن هذه الطبعة العظيمة التي أعتبرها أحسن وأتقن طبعة الصحيح التي لا تدانيها طبعة أخرى حتى الآن.


    ومن الطبعات التي خدمت الطبعة اليونينة طبعة دار التأصيل وقد طبعت ثلاث مرات مرتين في عشرة مجلدات وآخرها والتي في حوزتي بعد الطبعة الأولى الطبعة الثالثة في ثمان مجلدات، التي تعتبر تفرغا وإعادة صف للطبعة اليونينية، إلا أن طبعتهم تتميز بـ:
    1 -
    مقدمة حافلة ماتعة كثيرة الفوائد ترجمة الرواة والأصول والفروع.
    2 -
    شرحوا الرموز التي كانت مبهمة أو صعبة الفهم أو مترجح بين قولين أو أكثر، ولا شك أن هذه خدمة عظيمة جليلة قاموا بها تسهيلا عن كثير من طلبة العلم الذين كانوا يجهلون معاني كثير من تلك الرموز.
    3 -
    اثبات مقدمة الحافظ اليونيني ابتداءا من الطبعة الثانية، والتي ذكر فيها شرح دلالات الرموز التي استخدمها في أصله، وقوبلت على ثلاث نسخ خطية بفضل الله تعالى.
    4 -
    اثبات فروق الرواية التي أثبتتها نسخة الشيخ إسماعيل بن علي بن محمد البقاعي الدمشقي رحمه الله تعالى )806ه‍ـ(، وهي من النسخ الهامة التي اعتنت بذكر فروق نسخ روايات الصحيح، وقد انتسخ البقاعي نسخته تلك من نسخة مسندة من رواية أبي الوقت رحمه الله للشيخ أبي بكر بن أحمد بن إدريس عماد الدين ابن السراج )782ه‍ـ(.

    ومن الإحصاءات التي قامت به دار التأصيل المفيدة ما يليى
    عدد الكتب: 95.
    عدد الأبواب:3845.
    عدد أحاديث الكتاب بالمكررات: 7560.
    عدد الأحاديث المرفوعة:7197.
    عدد الأحاديث غير المرفوعة:363.
    عدد شيوخ البخاري في الكتاب:322.
    عدد من روى لهم البخاري تعليقاً:221.
    عدد رواة الكتاب الذين تم تعيينهم والترجمة لهم:1622.
    عدد الأحاديث التي تم تخريجها على تحفة الأشراف:7554.
    عدد الأحاديث التي لم يعثروا عليها في تحفة الأشراف:6.
    عدد الكلمات الغريبة التي تم شرحها:8131.
    عدد الحواشي والتعليقات على الكتاب:27857.

    طبع عدة طبعات هندية بعضها متقنة جدا ولا تقل أهمية عن الطبعة اليونينية، ومنها الطبعة التي عليها حاشية السهارنفوري ثم أعيد طباعتها في 15 مجلد في دار البشائر، باعتناء تقي الدين الندوي.

    طبعة الرسالة في خمس مجلدات أشرف عليها شعيب الأرنؤوط رحمه الله وعادل مرشد وقد قابلتها باليونينية ولم أجد إلا أحرف يسيرة.

    ويوجد برنامج ممتاز لصحيح البخاري أنصح بتحميله وهذا رابطه:

    https://play.google.com/store/apps/d....farah.alkamal

    صحيح مسلم وهو المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري)261-204 هـ(.
    صحيح مسلم ما زال يحتاج لخدمة مه ما بذل فيه من جهد في طبعتي التأصيل والعامرة وهما أحسن طبعة صحيح مسلم وطبعة فؤاد عبد الباقي مأخوذة من الطبعة العامرة وهي ما تسمى التركية أيضا.، والطبعة العامرة غير مرقمة شأنها شأن صحيح البخاري اليونينية وقد اعتنى بها نفس المعتني لصحيح البخاري وطبعها في نفس الدار.

    سنن أبي داود لسليمان بن الأشعث بن إسحاق الأزدي السجستاني)275-202 هـ(، طبعة دار التأصيل بامتياز حيث ضبطت على 18 نسخة خطية 7 منها برواية اللؤلئي )333ه‍ـ( حيث جعلوها أصلا وذكرو زيادات الروايات الأخرى وهي:
    محمد بن بكر بن عبد الرزاق بن داسة )346ه‍ـ(.
    إسحاق بن موسى بن سعيد الرملي )320ه‍ـ( وهو وراق أبي داود.
    علي بن الحسن بن العبد الأنصاري )328ه‍ـ(.
    أحمد بن محمد بن زياد أبو سعيد ابن الأعرابي البصري ثم المكي )340ه‍ـ(.

    هذه الروايات المعتمدة وإلا فرواة السنن أكثر من ذلك والله الموفق.


    جامع الترمذي المشهور بسنن الترمذي واسمه الجامع المختصر للسنن والآثار ومعرفة الصحيح منها والمعلول وعليه العمل لأبي عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي)279-209 هـ(، طبعة دار التأصيل في خمس مجلدات مقابلة على 20 مخطوطة.

    سنن النسائي، كما سمي بالمجتبى أو السنن الصغرى لأبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي الخراساني )215-303 ه‍ـ(، طبعة دار التأصيل في 9 مجلدات مضبوط علىى8 نسخ خطية وعلى مطبوعة حجرية.

    سنن ابن ماجه القزويني لأبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المشهور بابن ماجه )209-273ه‍ـ(، طبعة دار المنهاج في مجلدين من القطع الكبير مقابلة على 10 نسخ خطية، وقد حدثني صاحب دار التأصيل أنه طبع السنن على 11 نسخة خطية ولم تصلني بعد.

    مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني)241-164ه‍ـ(، لا شك أن طبعة دار المنهاج هي أحسن طبعة إلى الآن من حيث ضبط النص، وطبعة الرسالة يستفاد منها من حيث تخريج الحديث أما الحكم على الحديث فغير منضبط لعدم حسن التنسيق وتوحيد الخطة في ذلك، وقد سبق ونشرت نسخة من الشاملة تعتبر أتقن من المطبوع وهذا رابطها لمن أراد الاطلاع عليها وقد تم طباعتها لكن الله أعلم من جودتها عن دار ابن الجوزي المصرية في 12 مجلد.

    http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=36884

    موطأ الإمام مالك بن أنس بن مالك الأصبحي الحميري )179-93ه‍ـ(.
    1 - رواية يحيى بن يحيى المصمودي الليثي : وهي أشهر رواية عن الإمام مالك . أحسن طبعة للكتاب الطبعة المغربية الحكومية وهي في مجلدين وهي في حكم المفقود لكن متوفرة مصورة.
    2 - رواية أبي مصعب الزهري طبعة دار التأصيل في ثلاث مجلدات على ثلاث نسخ خطية ومقارنة برواية يحيى.

    3 - رواية عبد الله بن مسلمة القعنبي وعبد الله هذا من أثبت الرواة في الموطأ . والكتاب سمعت أنه يحقق في السعودية من طرف عبد الرحيم القشقري وللكتاب طبعتين من قبل إحداها بتحقيق عبدالحفيظ منصور طبع دار الشروق وهي ناقصة والثانية بتحقيق عبدالمجيد تركي ، دار الغرب الإسلامي، والكتاب ما زال يحتاج لتحقيق وخدمة.

    4 - رواية محمد بن الحسن الشيباني . تحقيق : تقي الدين الندوي مع كتاب التعليق المُمَجَّد لموطّأ الإمام محمد وهو شرح لعبد الحيّ اللَّكنوي والكتاب في ثلاث مجلدات وتحقيقه سيء جدا وقد يتداخل المتن مع الشرح في كثير من الأحيان ولا تتكلم على السقط والتحريف .

    5 - رواية عبد الله بن سلمة الفهري المصري .

    6 - رواية سويد بن سعيد الحدثاني تحقيق عبد المجيد تركي دار الغرب الإسلامي مجلد واحد .


    سنن الدارمي ويسمى بالمسند والأصح أنه كتاب سنن لأنه مرتب على الأبواب لعبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل بن بهرام التميمي الدارمي السمرقندي )255-181ه‍ـ(، طبعة دار التأصيل على 9 نسخ خطية وطبعة حجرية قديمة وطبعة دار البشائر وطبع بتحقيق مرزوق بن هياس الزهراني.


    وفي الختام من أراد أن يقتمي الكتب التسع إلا المسند في مجلد واحد لكل كتاب فعليه بطبعة الرسالة ناشرون.
    والله الموفق.

    وأحسن برنامج للكتب التسع على الهاتف هو:
    جامع الكتب التسع وهذا رابط التحميل:
    https://play.google.com/store/apps/d...arabiait.sunna

    يتبع ...
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 26-Aug-2018 الساعة 02:18 AM

  4. افتراضي رد: أحسن طبعات بعض الكتب بعد تغيرات كثيرة وقعت في عالم المطبوعات

    جزاك الله خيرا أخي سمير واصل

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الجزائر (البليدة)
    المشاركات
    2,963

    افتراضي رد: أحسن طبعات بعض الكتب بعد تغيرات كثيرة وقعت في عالم المطبوعات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الهيثم تقي الدين الأخضري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخي سمير واصل
    آمين آمين وإياك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •