🔘 *|[ هذا دأب المتشائمين ]|*


❍ *فضيلة الشيخ العلامة/*
*محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله تعالى :*

❪✵❫ السُّـــ↶ــؤَال ُ:

فضيلة الشيخ كثر في المجالس التعرض للغير من غير الحاضرين، حتى لتكاد تجزم أنه لا يوجد رجل صالح بيننا سواء ممن عرفوا بالخير والعلم أو ممن عرفوا بالفسق، حتى كدت أكره المجالس والخلطة حتى ولو كانت في صلة الرحم، فبماذا تنصحني حفظك الله؟

❪✵❫ *الجَــ↶ـــوَاب ُ:*

الذي فهمته من كلامه أنه يقول كثر في المجالس القدح في الناس، وأن الناس ما فيهم خير، وأن الناس انصرفوا عن دين الله، وما أشبه ذلك من الكلام، وأقول إن هذا دأب المتشائمين الذين لا يرجون لهذه الأمة صلاحا، وإنما منظارهم أسود والعياذ بالله.

ولا شك أنّ الشعوب الإسلامية من أولها إلى آخرها فيها الرجل الصالح وغير الصالح، فيها من يحافظ على الصلاة ومن لا يحافظ، وفيها من يحافظ على العفة والمروءة ومن لا يحافظ،

ولكن كوننا نتشاءم ونقول فسد الناس وضل الناس وضاع الناس، ونجمل القول، هذا خطأ؛ ولهذا قال بعض السلف إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم؛ لأن هذا الكلام لا ينبغي، بل يقابل بما يوجد -والحمد لله- في الساحة من صلاح كثير من الشباب وغير الشباب، نراهم -والحمد لله- الآن بحسب ما يصل إلينا من الاستفتاءات أنهم يرجعون إلى الله -عز وجل-، ويستقيمون على دين الله.

هذا إن كان السؤال كما فهمته، أما إذا كان السؤال يسأل عن مجالس يكثر فيها الغيبة والسب والقدح في الناس فنعم، هذه مجالس سوء لا يجوز للإنسان أن يحضر إليها إلاّ من أراد أن ينكر ويؤثر فهذا يجب عليه الحضور من أجل أن ينهى عن المنكر،

أما إذا كان لا طاقة له بذلك ولا يمكن أن يقبلوا كلامه، فإنه لا يحل له أن يجلس أولا؛ فإن جلس فعليه أن يقوم ويغادر، سواء كانوا من أقاربه أو من غير أقاربه؛ لأن تقوى الله مقدمة على تقوى كل إنسان.

◉ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

▣ الـمقطـع الصوتي مِـنْ هُنــ↶ـا :

[http://binothaimeen.net/upload/ftawamp3/mm_047_05.mp3]
===================