ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    افتراضي مطوية / الفرق بين العلم النافع والعلم الضار-العلامة عبد الرحمن ناصر السعدي رحمه الله


    الاســـم:	الفرق بين العلم النافع والعلم الضار.jpg
المشاهدات: 112
الحجـــم:	231.5 كيلوبايت

    *****
    مطوية / الفرق بين العلم النافع والعلم الضار
    العلامة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله
    --------------------------


    https://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=57265&d=1540901847


    نسخة للطبع المنزلي بالابيض والاسود
    سهلة للطبع العادي او النسخ -فوتوكوبي-

    https://www.ajurry.com/vb/attachment...7&d=1540901992

    *****


    *****

    نص المطوية :


    الفرق بين العلم النافع والعلم الضار

    الحمد لله الذي جعل العلوم النافعة رافعة لأهلها إلى أعلى الدرجات ، كما أن العلوم الضارة هابطة بهم إلى أسفل الدركات .

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له كامل الأسماء والصفات ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أشرف المخلوقات . اللهم صل وسلم على محمد ، وعلى آله وأصحابه أولي الفضائل والكرامات .

    أما بعد :
    أيها الناس ، اتقوا الله وتعلموا ما ينفعكم في الدنيا والدين ، قال تعالى: { هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ } ، وقال: { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } ، وقال: { وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا } ، ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : « اللهم إني أسألك علما نافعا ، وأعوذ بك من علم لا ينفع » . قسّم صلى الله عليه وسلم العلم إلى نوعين : نوع نافع لأهله في الدنيا والدين ، ونوع ضار لحامليه وهابط بهم أسفل سافلين . إنما تعرف العلوم والمعارف بآثارها ، وبما يترتب عليها من منافعها أو مضارها . للعلوم النافعة والضارة علامات سأبديها :

    العلوم النافعة : تطهر القلوب وتزكيها ، وتكمل الأخلاق الفاضلة وتنميها ، تدعو أهلها إلى الإيمان والرغبة في الخيرات ، وتحذرهم من الشرور ومصارع الهلكات ، تدعو إلى الإخلاص وخفض الجناح للمؤمنين ، وتحمل على التواضع ومحبة الخير لكافة المسلمين .

    أما العلوم الضارة : فإنها تدنس النفوس وتدسيها ، وتميت الأخلاق الفاضلة ولا تحييها . تحمل أهلها على الكبر والعجب والغرور ، وتوجب الأشر والبطر وأنواع الشرور . صاحبها معجب بنفسه ، وبعقله الناقص المهين . محتقر لأهل الفضل والخير من المؤمنين . مهدر لحق من له حق وفضل على غيره وعليه ، وربما احتقر من سفاهته وسقوط أخلاقه والديه . تعرف هذا النوع من الناس بسيماهم وأحوالهم ، وتستدل على سفاهتهم بما يبدو من أفعالهم وأقوالهم . إذا أبدى غيرهم رأيا سديدا قالوا : هذا عقل عتيق سقيم ، وقد أعجبوا بعقولهم الفاسدة الداعية لكل خلق ذميم .

    أما علموا أن العقول لا تزكو ولا تكمل إلا بالوحي والقرآن ، ولا تكون عقولا نافعة حتى تغتذي باليقين والإيمان ، قال تعالى : {
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِأُولِي النُّهَى } ، وقال : { لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ } وهم أهل العقول الوافية والأخلاق الزاكية . محال أن توجد عقول تقارب عقل النبي صلى الله عليه وسلم ، الذي تستمد منه العقول والآراء ، أو عقول أصحابه الكمل النجباء ، أو عقول السلف والأئمة الصالحين ، الذين أصلحوا بعقولهم ودينهم الدنيا والدين ، حسب العقول الكاملة أن تستمد من عقل النبي صلى الله عليه وسلم وآرائه ، وتستنير بنور هديه وتوجيهه وإرشاده .

    كيف تستقيم العقول إذا أعرضت عن الرشد والهدى والنور ، وأقبلت على شهوات الغي والباطل والغرور؟ قال تعالى : { فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ }.


    الفواكه الشهية في الخطب المنبرية - الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي
    الناشر / الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
    طبعة / 1412هـ - 1991 م
    *****
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •