قال النووي :
استحباب النفث في الرقية وقد أجمعوا على جوازه واستحبه الجمهور من الصحابة والتابعين ومن بعدهم
قال البيضاوي :
قد شهدت المباحث الطبية على ان للريق مدخلا في النضج وتعديل المزاج وتراب الوطن له تأثير في حفظ المزاج ودفع الضرر_ إلى ان قال ثم ان الرقى والعزائم لها آثار عجيبة تتقاعد العقول عن الوصول إلى كنهها ..
من كتاب
الفتاوى المتعلقة بالطب واحكام المرضى
لمجموعة من العلماء