ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    هل علم الكيمياء المعاصر هو الذي حذر منه أهل العلم؟

    السؤال الأول من الفتوى رقم (11137):

    س 1: قرأت في بعض الكتب: أن علم الكيمياء وهو نوع من أنواع السحر فهل هذا صحيح؟ علما بأني سمعت عن كتاب لابن القيم اسمه (بطلان الكيمياء من أربعين وجها) فهل أن التجارب الكيميائية التي تجرى في المدارس والجامعات لدراسة المواد والعناصر هي حرام باعتبار كونها سحرا أم لا، مع أني قد مارست بعضا منها في المدرسة ولم أرَ أي أثر لوجود السحر كتدخل الجن أو وجود طلاسم وما إلى ذلك أفيدوني أفادكم الله.

    ج 1: ليس علم الكيمياء الذي يدرس لطلاب المدارس من جنس الكيمياء التي منعها العلماء، وقالوا: إنها سحر، وحذروا الناس منها، وذكروا أدلة على بطلانها وبينوا أنها أيضا خداع وتمويه، يزعم أصحابها أنهم يجعلون الحديد مثلا ذهبا والنحاس فضة، ويغشون بذلك الناس ويأكلون أموالهم بالباطل.

    أما التي تدرس في المدارس في هذا الزمن فهي تحليل المادة إلى عناصرها التي تركبت منها أو تحويل العناصر إلى مادة تركب منها تخالف صفاتها تلك العناصر بواسطة صناعة وعمليات تجرى عليها فإنها حقيقة واقعية، بخلاف الكيمياء المزعومة فإنها تمويه وخداع وليست من أنواع السحر الذي جاءت النصوص في الكتاب والسنة بتحريمه والتحذير منه.
    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد, وآله وصحبه وسلم .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
    عبد الله بن غديان، عبد الرزاق عفيفي، عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    أخي بارك الله فيك لنقلك لهذه الفتوى ولكن هناك إشكال هم يدرسون في مادة الكيمياء في المدارس قاعدة وهي (( أن المادة لا تفني ولا تستحدث )) هذه القاعدة مخالفة لصريح القرآن قال تعالى (( كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام )) سورة الرحمن
    أرجو منكم توضيح مثل هذه الإشكلات هل هي تدخل في النهي الأول للعلماء ام التجويز بارك الله فيك

  3. #3

    افتراضي

    بارك الله فيك يا ابو عبد الله , و يا ابا عبد الرحمن , ولكن اظن ان القاعدة الفيزيائية هي (( أن الطاقة لا تفني ولا تستحدث ))و لكن تتحول من صورة الى اخرى وهذه طبعا في الدنيا و للاخرة احوال اخرى تختلف منها نعرفها ومن لم نحط بعلمها .

  4. #4

    افتراضي رد: هل علم الكيمياء المعاصر هو الذي حذر منه أهل العلم؟

    بَاب مَا بَيْنَ النَّفْخَتَيْنِ

    حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أَرْبَعُونَ قَالُوا يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَرْبَعُونَ يَوْمًا قَالَ أَبَيْتُ (1) قَالُوا أَرْبَعُونَ شَهْرًا قَالَ أَبَيْتُ قَالُوا أَرْبَعُونَ سَنَةً قَالَ أَبَيْتُ (2) ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَيَنْبُتُونَ كَمَا يَنْبُتُ الْبَقْلُ قَالَ وَلَيْسَ مِنْ الْإِنْسَانِ شَيْءٌ إِلَّا يَبْلَى إِلَّا عَظْمًا وَاحِدًا وَهُوَ عَجْبُ الذَّنَبِ (3) وَمِنْهُ يُرَكَّبُ الْخَلْقُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَحَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا الْمُغِيرَةُ يَعْنِي الْحِزَامِيَّ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كُلُّ ابْنِ آدَمَ يَأْكُلُهُ التُّرَابُ إِلَّا عَجْبَ الذَّنَبِ مِنْهُ خُلِقَ وَفِيهِ يُرَكَّبُ.
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ قَالَ هَذَا مَا حَدَّثَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ أَحَادِيثَ مِنْهَا وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ فِي الْإِنْسَانِ عَظْمًا لَا تَأْكُلُهُ الْأَرْضُ أَبَدًا فِيهِ يُرَكَّبُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالُوا أَيُّ عَظْمٍ هُوَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ عَجْبُ (4) الذَّنَبِ (5).

    1- أي: لا علم لي بذلك.
    2- أي: أبيت أن أجزم تفسيرها. قال النووي وقد جاءت مفسرة من رواية غيره في غير مسلم: أربعون سنة.
    3- هو عُظَيم صغير في مؤخر المقعدة، وهو عظيم لطيف في أسفل الصلب، وهو رأس العصعص آخر العمود الفقري.
    4- بفتح العين وإسكان الجيم: عظم لطيف في آخر الصلب العمود الفقري.
    5- وفي هذا الحديث الرد على المتكلمين من المعتزلة والجهمية القائلين بالجواهر الفردة، والذين بنوا دينهم في إثبات الخالق والمعاد على إثبات الجوهر الفرد، أما إثبات الخالق فإنهم قالوا: لا يعرف ذلك إلا عن طريق إثبات حدوث العالم، وحدوث العالم إلا عن طريق الأعراض اللازمة للأجسام، والأعراض هي الأكوان، وهي الافتراق والاجتماع والبسط والقبض، ولا تكون هذه الأعراض لازمة للأجسام إلا إذا كانت مركبة من الجواهر الفردة، وأما إثبات المعاد، فإنه منهم من قال: تفرق الجواهر ثم تجمع. ومنهم من قال: تعدم وتفنى ثم تعاد. وهذا قول الجهمية وهذا الحديث فيه الرد عليهم، فإن فيه أن ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب فإنه يبقى لا يفنى، منه خلق ابن آدم ومنه يركب بعد إعادة جسمه من التراب الذي استحال إليه، حيث تنبت الأجساد بالمطر الغليظ الذي ينزله الله، ويبقى أربعين صباحا، وفي هذا الحديث الرد على العصريين علماء الكيميا القائلين: المادة لا تفنى ولا تستحدث.
    من تعليق الشيخ عبد العزيز الراجحي على صحيح الإمام مسلم كتاب الفتن وأشراط الساعة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •