قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ـ: "إذ الفضل الحقيقي هو اتباع ما بَعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم من الإيمان والعلم باطناً وظاهراً، فكل من كان فيه أمكن كان أفضل، والفضل إنما هو بالأسماء المحمودة في الكتاب والسنة مثل: الإسلام والإيمان والبر والتقوى، والعلم والعمل الصالح، والإحسان ونحو ذلك، لا بمجرد كون الإنسان عربياً أو عجمياً أو أسود أو أبيض ولا بكونه قروياً أو بدوياً". المصدر: اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم، الصفحة: 415.