ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    173

    افتراضي كيفيةاكتساب مكارم الأخلاق .

    كيفيةاكتساب مكارم الأخلاق



    يستطيع الإنسان اكتساب مكارم الأخلاق و ذلك عن طريق الممارسة و المجاهدة و التمرين، فيكون الإنسان حسن الخلق بأمور منها:


    أولاً : أن ينظر في كتاب الله و في سنته رسوله صلى الله عليه و سلم، ينظر النصوص الدالة على مدح ذلك الخلق العظيم الذي يريد أن يتخلق به.

    و المؤمن إذا رأى النصوص تمدح شيئاً من الأخلاق أو الأفعال، فإنه سوف يقوم به.
    (1)
    و النبي صلى الله عليه و سلم أشار إلى ذلك في قوله: ((مثل الجليس الصالح و الجليس السوء كحامل المسك و نافخ الكير فحامل المسك: إما أن يبيعك، و إمّا أن يحذيك(2)، و إما أن تجد منه رائحة طيبة. و مثل الجليس السوء كنافخ الكير: إما أن يحرق ثيابك، و إما أن تجد منه رائحة خبيثة)).(3)

    ثانياً: أن يصاحب من عرفوا بحسن الأخلاق و البعد عن مساوىء الأخلاق و سفساف الأعمال، حتى يجعل من هذه الصحبة مدرسة يستعينُ بها على حسن الخلق، فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ((الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل)).(4)

    ثالثاً: أن يتأمل الإنسان ماذا يترتب على سوء خلقه: فسيّيء الخلق ممقوت، سيّيء الخلق مهجور، سييء الخلق مذكور بالذكر القبيح، فإذا علم الإنسان أن سوء الخلق يفضي به إلى هذا فإنّه يبتعد عنه.

    رابعاً: أن يستحضر الإنسان دائماً صورة خُلُق رسول الله صلى الله عليه و سلم و كيف أنه يتواضع للخلق، و يحلم عليهم، و يعفو عنهم، و يصبر على أذاهم، فإذا استحضر الإنسان أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم، و أنه خير البشر و أفضل من عبد الله تعالى، هانت على الإنسان نفسه، و انكسرت صوله الكبر فيها، فكان ذلك داعياً إلى حسن الخلق.(5)




    -*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-
    (1): فالتزكية لا تكون إلا عن طريق الرسل كما قال ابن القيم((و تزكية النفوس أصعب من علاج الأبدان و أشد، فمن زكى نفسه بالرياضة و المجاهدة و الخلوة التي لم يجيء بها الرسل، فهو كالمريض الذي يعالج نفسه برأيه. و أين يقع رأيه من معرفة الطبيب؟! فالرسل أطباء القلوب، فلا سبيل إلى تزكيتها و صلاحها إلا من طريقهم و على أيديهم، و بمحض الإنقياد و التسليم لهم و الله المستعان.أ.هـ))[مدارج السالكين: ج2ص300].
    (2) يُحْذِيك أي يعطيك بدون بيع.
    (3)أخرجه البخاري رقم(2101) كتاب البيوع. ورقم(5534)كتاب الذبائح، و أخرجه مسلم رقم(146) كتاب البر و الصلة.
    (4)أخرجه الترمذي رقم(237 كتاب الزهد و قال: هذا حديث حسن صحيح. و حسنه المحدث الألباني في الصحيحة(927).
    (5) مكارم الأخلاق لابن عثيمين رحمه الله ص:23.

  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. #3

    افتراضي

    جزاك الله خيرا يا امين على كلمتك عن الاخلاق .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •