*المرأةُ الَّتي تقول أنا مَسجُونةٌ*

*قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى-:*

*" إنَّ المرأة الَّتي تقول:*
*إنَّ بقاء المرأة في بيتها سجن أقول:*
*إنَّها مُعترضةٌ على قول الله تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ}*
*كيف نجعل ما أمر الله به سجنًا؟*
*لكنَّه سجنٌ على من تُريد*

*•التَّبذُّل*
*•والالتحاق بالرِّجال،*
*وإلاَّ فإنَّ سرور البقاء في البيت هو السُّرور*
*•وهو الحياء،*
*•وهو الحشمة،*
*•وهو البعد عن الفتنة،*
*•وهو البعد عن خروج المرأة للرِّجال*
*لأنَّ المرأة إذا خرجت ورأت هؤلاء الرِّجال*
*•هذا شاب جميل،*
*•وهذا كهل جميل،*
*•وهذا لابس ثيابًا جميلةً، وما أشبه ذلك تَفتتن بالرِّجال، كما أنَّ الرِّجال يفتتنون بالنِّساء.*

*فعلى النِّساء أن يتَّقين الله وأن يرجعن إلى ما قال ربُّهنَّ وخالقهنَّ، وإلى ما قاله رسول ربِّ العالمين إليهنَّ وإلى غيرهنَّ، وليعلمن أنَّهُنَّ سيُلاقين الله -عزَّ وجلَّ-، وسيسألهنَّ ماذا أجبتم المرسلين، وهنَّ لا يدرين متى يلاقين الله،*

*•قد تُصبح المرأة في بيتها وقصرها وتُمسي في قبرها،*
*•أو تمسي في بيتها وتصبح في قبرها،*
*ألا فليتَّقِ اللهَ هؤلاء النِّسوة ".*

*(« فتاوى نور على الدَّرب/شريط رقم٣٧١ »)*

*•┈┈•◈◉❒💠❒◉◈•┈┈•*