ماحكم الأشرطة التي فيها النساء يضربن الدفوف؟
الجواب:
لايجوز تسجيل أصوات النساء،وتسجيل الدفوف ،وتداولها،إنما يستحب للنساء ضرب الدفوف بمناسبة الزواج،وأن يغنين بما جاء الترخيص فيه من قبل الشارع من اصوات مجردة ليس فيها تطريب ولا تشبيب ولا على شكل الأغاني الماجنة الموجودة الآن وإنما هو صوت عادي،صوت النساء العادي الذي يغنين به في بيوتهن هذا مرخص فيه من أجل المصلحة،من أطل إعلان النكاح ،والرخصة يختصر على موردها يقتصر على ماجاءت به فقط،النبي صلى الله عليه وسلم يضرب الدف والغناء بأصواتهن المعتادة أما إن هذا يسجل أو يعلن في الميكروفون ،هذا لايجوز ؛لأن صوت المرأة فتنة فلايجوز هذا،وهذا ينتهي بإنتهاء وقته ،مايسجل ويروج بعد ذلك ،ويسمعه الرجال ،هذا ينتهي بإنتهاء وقته فقط.
من كتاب: الإجابات المهمة في المشاكل الملمة
صفحة رقم ٢٣٦ طبعةدار الفرقان.