ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 4 من 112 الأولىالأولى ... 234561454104 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 1117
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    103

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ( لا تظهر النعمة لكل أحد )فائدةٌ قيمة من شيخ الإسلام

    ذكر شيخ الإسلام ابن تيميَّة -رحمه الله- عند كلامه على قوله تعالى: (ادعوا ربَّكم تضرُّعًا وخُفيةً إنه لايحبُّ المعتدين...) عشرةً من فوائد إخفاء الدعاء، ومن ضمن تلك الفوائد قوله:

    تاسعها: أنَّ أعظمَ النعمة الإقبالُ والتعبُّد، ولكلِّ نعمة حاسدٌ على قَدْرها؛ دَقَّت أو جَـلَّت، ولا نعمةَ أعظم من هذه النعمة، فإنَّ أنفسَ الحاسدين متعلقةٌ بها، وليس للمحسود أسلم من إخفاء نعمته عن الحاسد، وقد قال يعقوب ليوسف عليهما السلام: (لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدًا) الآية.
    وكم من صاحب قلبٍ وجَمعيَّة وحال مع الله تعالى قد تحدَّث بها وأخبر بها فسلبَه إياها الأَغيار، ولهذا يوصي العارفون والشيوخ بحفظِ السر مع الله تعالى، ولا يطلع عليه أحد، والقومُ أعظم شيئاً كتماناً لأحوالهم مع الله عز وجل، وما وهب الله من محبته والأُنس به وجَمعيَّة القلب، ولا سيَّما فِعلُه للمهتدي السالك، فإذا تمكَّن أحدُهم وقَوِىَ وثبتَ أصول تلك الشجرة الطيبة التى أصلُها ثابتٌ وفرعها فى السماء فى قلبه بحيث لايخشى عليه من العواصف فإنه إذا أَبدى حالَه مع الله تعالى ليُقتدى به ويُؤتمَّ به لم يُبال.
    وهذا بابٌ عظيمُ النفع، إنما يعرفه أهله، وإذا كان الدعاء المأمور بإخفائه يتضمَّن دعاءَ الطلب والثناء والمحبة والإقبال على الله تعالى فهو من عظيم الكنوز التى هى أحقُّ بالإخفاء عن أعين الحاسدين.
    وهذه فائدة شريفة نافعة.


    مجموع الفتاوى (15/18، 19)
    كتبتها أخت أم الزبير الليبية

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    89

    افتراضي

    ومن العجائب: أربعة أنفس رزق كل واحد



    منهم مائة ولد،


    أنس بن مالك،وعبد الله بن عمر الليثي،



    وخليفة السعدي،


    وجعفر بن سليمان الهاشمي.




    من العجائب المتعلقة بالنساء :




    من ذلك أن امرأة شهد لها بدراً


    سبعة بنين مسلمين وهي: عفراء بنت



    عبيد، تزوجها الحارث


    بن رفاعة، فولدت له معاذاً ومعوذاً، ثم



    تزوجها بكير فولدت


    له إياساً وخالداً، وعاقلاً،وعامراً، ثم



    رجعت إلى الحارث

    فولدت له عوفاً، فشهدوا كلهم بدراً،



    ويخرج من هذا جواب


    المسائل هل تعرفون أربعة أخوة لأب وأم


    شهدوا بدراً مسلمين?.


    المدهش لابن الجوزي

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    89

    افتراضي

    قال أحد الرجال قديما يوصي زوجته:
    خذي العفـو مني تسـتديمي مَوَدَتِي ولا تنطقي في سورتي حين أغضب
    ولا تنقـريني نقرك الدف مــــرةً فإنك لا تدرين كيـــــف المُغَيَبُ
    ولا تكثـري الشـكوى فتذهب بالهوى ويأباك قلبـي والقلــــوبُ تُقَلَّبُ
    فإني وجدت الحـب في القلب والأذى إذا اجتمــعا لم يلبث الحب يذهبُ

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    89

    افتراضي

    عن علي بن ابي طالب -رضي الله عنه-قال:قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:اتاني جبريل فقال(يا محمد عش ما شئت فانك ميت ،وأحبب من شئت فانك مفارقه،واعمل ما شئت فانك مجزى به،واعلم ان شرف المؤمن قيامه الليل ،وعزه استغناؤه عن الناس)-
    اخرجه ابو نعيم في الحلية3/202و حسنه الالباني في الصحيحة831

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    89

    افتراضي

    حدثنا علي بن محمد حدثنا وكيع عن كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة عن عائشة أنها قالت يا رسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أدعو قال: تقولين اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني * ( صحيح ) _ المشكاة 2091 .
    الكتاب صحيح سنن ابن ماجة باختصار السند
    المؤلف محمد تاصر الدين الألباني

  6. افتراضي

    كلمات تكتب بماء الذهب

    --------------------------------------------------------------------------------

    روي عن شقيق البلخي- رحمه الله- أنه قال لحاتم قد صحبتني مدة ، فماذا تعلمت ؟قال تعلمت منك ثماني مسائل:

    أما الأولى :فإني نظرت إلى الخلق فإذا كل شخص له محبوب
    فإذا وصل إلى القبر فارقه محبوبه...
    فجعلت محبوبي حسناتي لتكون في القبر معي..

    وأما الثانية:فإني نظرت إلى قول الله تعالى
    (ونهى النفس عن الهوى)
    فأجهدتها في دفع الهوى
    حتى استقرت على طاعة الله تعالى..

    وأما الثالثة:فإني رأيت كل من معه شيء له قيمة عنده يحفظه
    ثم نظرت في قول الله سبحانه وتعالى
    (ما عندكم ينفذ وما عند الله باق)
    فكلما وقع معي شيء له قيمة، وجهته إليه ليبقى لي عنده..

    وأما الرابعة:فإني رأيت الناس يرجعون إلى المال والحسب والشرف
    وليست بشيء فنظرت في قول الله تعالى
    (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)
    فعملت في التقوى لأكون عنده كريماً...

    وأما الخامسة:فإني رأيت الناس يتحاسدون
    فنظرت فيقوله تعالى
    (نحن قسمنا بينهم معيشتهم)
    فتركت الحسد _ لأنه اعتراض على قسمةالله...

    وأما السادسة:رأيتهم يتعادون
    فنظرت في قول الله تعالى
    (إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا )
    فتركت عداوتهم واتخذت الشيطان وحده عدواً..

    وأما السابعة:رأيتهم يذلون أنفسهم في طلب الرزق
    فنظرت في قوله تعالى
    (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)
    فاشتغلت بما له علي، وتركت مالي عنده _ ثقة بوعده..

    وأما الثامنة:رأيتهم متوكلين على تجارتهم وصنائعهم وصحة أبدانهم
    فتوكلت على الله رب العالمين...

  7. #37

    افتراضي

    قال الامام إبن القيم رحمه الله تعالى

    العقول المؤيدة بالتوفيق ترى أن ماجاء به الرسول صلى الله عليه وسلم هو الحق الموافق للعقل والحكمه

    والعقول المضروبة بالخذلان ترى المعارضة بين العقل والنقل وبين الحكمة والشرع

    فوائد الفوائد

  8. #38

    افتراضي

    فى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنى أعلمكم بالله وأشدكم له خشية"، وفى لفظ آخر: "إنى أخوفكم لله وأعلمكم بما أتقى"، وكان صلى الله عليه وسلم يصلى ولصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاءِ، وقد قال تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} [فاطر: 28] فكلما كان العبد بالله أعلم كان له أخوف.

    قال ابن مسعود: وكفى بخشية الله علماً. ونقصان الخوف من الله إنما هو لنقصان معرفة العبد به، فأَعرف الناس أخشاهم لله، ومن عرف الله اشتد حياؤه منه وخوفه له وحبه له، وكلما ازداد معرفة ازداد حياءً وخوفاً وحباً، فالخوف من أَجلّ منازل الطريق، وخوف الخاصة أَعظم من خوف العامة، وهم إليه أحوج، وهو بهم أَليق، ولهم ألزم. فإن العبد إما أن يكون مستقيماً أو مائلاً عن الاستقامة فإن كان مائلاً عن الاستقامة فخوفه من العقوبة على ميله، ولا يصح الإيمان إلا بهذا الخوف

    وهو ينشأ من ثلاثة أُمور:

    أحدها: معرفته بالجناية وقبحها.

    والثانى: تصديق الوعيد وأن الله رتب على المعصية عقوبتها.

    والثالث: أنه لا يعلم لعله يمنع من التوبة ويحال بينه وبينها إذا ارتكب الذنب.

    فبهذه الأمور الثلاثة يتم له الخوف، وبحسب قوتها وضعفها تكون قوة الخوف وضعفه، فإن الحامل على الذنب إما أن يكون عدم علمه بقبحه، وإما عدم علمه بسوءِ عاقبته، وإما أن يجتمع له الأمران لكن يحمله عليه اتكاله على التوبة، وهو الغالب من ذنوب أهل الإيمان، فإذا علم قبح الذنب وعلم سوءَ مغبته وخاف أن لا يفتح له باب التوبة بل يمنعها ويحال بينه وبينها اشتد خوفه. هذا قبل الذنب، فإذا عمله كان خوفه أشد.
    وبالجملة فمن استقر فى قلبه ذكر الدار الآخر وذكر المعصية والتوعد عليها،وعدم الوثوق بإتيانه بالتوبة النصوح هاج فى قلبه من الخوف ما لا يملكه ولا يفارقه حتى ينجو. وأما إن كان مستقيماً مع الله فخوفه يكون مع جريان الأنفاس، لعلمه بأن الله مقلب القلوب، وما من قلب إلا وهو بين إصبعين من أصابع الرحمن عَزَّ وجَلَّ، فإن شاءَ أن يقيمه أقامه، وإِن شاءَ أن يزيغه أزاغه، كما ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم، وكانت أكثر يمينه: "لا ومقلب القلوب، لا ومقلب القلوب"، وقال بعض السلف: القلب أشد تقلباً من القِدْر إذا استجمعت غلياناً.

    إبن القيم الجوزيه ~~ طريق الهجرتين وباب السعادتين ~~

    وبالله التوفيق
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 10-Aug-2009 الساعة 05:56 AM

  9. #39

    افتراضي

    فصل

    [ من مداخل المعاصي : الخطوات ]

    وأما الخطوات : فحفظها بأن لا ينقل قدمه إلاّ فيما يرجوا ثوابه عند الله تعالى فإن لم يكن في خطاه مزيد ثواب فالقعود عنها خير له ويمكنه أن يستخرج من كل مباح يخطو إليه قربة يتقرب بها وينويها لله فتقع خطاه قربة.

    ولما كانت العثرة عثرتين : عثرة الرجل وعثرة اللسان جاءت إحداهما قرينة الأخرى في قوله تعالى {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً} فوصفهم بالاستقامة في لفظاتهم وخطواتهم كما جمع بين اللحظات والخطوات في قوله تعالى {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}.

    إبن القيم الجوزية ~~ الداء والدواء ~~

    وبالله التوفيق

  10. #40

    افتراضي

    فصل

    [ لوازم الرجاء ]

    ومما ينبغي أن يعلم أن من رجا شيئا رجاؤه ثلاثة أمور:

    أحدها : محبته ما يرجوه

    الثاني : خوفه من فواته

    الثالث : سعيه في تحصيله بحسب الإمكان

    وأما رجاء لايقارنه شيء من ذلك فهو من باب الأماني والرجاء شيء والأماني شيء آخر فكل راج خائف والسائر على الطريق إذا خاف أسرع السير مخافة الفوات.

    وفي جامع الترمذي من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من خاف أدلج ومن المنزل إلا إن سلعة الله غالية إلا إن سلعة الله الجنة "

    إبن القيم الجوزية ~~ الداء والدواء ~~

    وبالله التوفيق

صفحة 4 من 112 الأولىالأولى ... 234561454104 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •