ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. *نصيحة بمناسبة استقبال شهر رمضان -للعلاًمة بن باز رحمه الله *

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعد :

    حياكم الله أخوتى فى الله ,ونسأل الله أن يبلغنا وإياكم شهر رمضان ويعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته فى هذا الشهر المبارك والتوفيق لما يحب ويرضى ,اللهم آمين .
    هذه نصيحة لفضيلة الشيخ العلاًمة الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله وغفر له بمناسبة قدوم شهر رمضان نسأل الله أن ينفع بها الجميع.

    القسم : فتاوى > نور على الدرب
    السؤال :
    سماحة الشيخ ما نصيحتكم للمسلمين ونحن نستقبل هذا الشهر الفضيل ؟


    الجواب :
    نصيحتي للمسلمين جميعاً أن يتقوا الله جل وعلا ، وأن يستقبلوا شهرهم العظيم بتوبة صادقة من جميع الذنوب ، وان يتفقهوا في دينهم وأن يتعلموا أحكام صومهم وأحكام قيامهم ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ))[1] ، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وسلسلت الشياطين))[2] ولقوله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وصفدت الشياطين ويناد منادٍ : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة))[3] .
    وكان يقول صلى الله عليه وسلم للصحابة : (( أتاكم شهر رمضان شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء فأروا الله من أنفسكم خيراً فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله ))[4] .
    ومعنى : (( أروا الله من أنفسكم خيراً )) : يعني سارعوا إلى الخيرات وبادروا إلى الطاعات وابتعدوا عن السيئات .
    ويقول صلى الله عليه وسلم : (( من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ))
    [5] .
    ويقول صلى الله عليه وسلم : يقول الله جل وعلا : ((كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به ، ترك شهوته وطعامه وشرابه من اجلي للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ))[6] .
    ويقول صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم صوم أحدكم ، فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم ))[7] .
    ويقول صلى الله عليه وسلم : (( من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ))[8] رواه البخاري في الصحيح .
    فالوصية لجميع المسلمين أن يتقوا الله وان يحفظوا صومهم وأن يصونوه من جميع المعاصي ، ويشرع لهم الاجتهاد في الخيرات والمسابقة إلى الطاعات من الصدقات والإكثار من قراءة القرآن والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار ؛ لأن هذا شهر القرآن: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } [9] .
    فيشرع للمؤمنين الاجتهاد في قراءة القرآن ، فيستحب للرجال والنساء الإكثار من قراءة القرآن ليلاً ونهاراً ، وكل حرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها كما جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ، مع الحذر من جميع السيئات والمعاصي ، مع التواصي بالحق والتناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    فهو شهر عظيم تضاعف فيه الأعمال ، وتعظم فيه السيئات ، فالواجب على المؤمن أن يجتهد في أداء ما فرض الله عليه وأن يحذر ما حرم الله عليه ، وأن تكون عنايته في رمضان أكثر واعظم ، كما يشرع له الاجتهاد في أعمال الخير من الصدقات وعيادة المريض واتباع الجنائز وصلة الرحم ، وكثرة القراءة وكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار والدعاء ، إلى غير هذا من وجوه الخير ، يرجو ثواب الله ويخشى عقابه ، نسأل الله أن يوفق المسلمين لما يرضيه ، ونسأل الله أن يبلغنا وجميع المسلمين صيامه وقيامه إيماناً واحتساباً ، نسأل الله أن يمنحنا وجميع المسلمين في كل مكان الفقه في الدين والاستقامة عليه ، والسلامة من أسباب غضب الله وعقابه ، كما أسأله سبحانه أن يوفق جميع ولاة أمر المسلمين وجميع أمراء المسلمين ، وأن يهديهم وأن يصلح أحوالهم ، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في جميع أمورهم ، في عبادتهم وأعمالهم وجميع شئونهم ، نسأل الله أن يوفقهم لذلك ، عملاً بقوله جل وعلا : { وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ }[10] ، وعملاً بقوله جل وعلا: { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }[11] ، وعملاً بقوله سبحانه: { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً}[12] ، وعملاً بقوله سبحانه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }[13] ، وعملاً بقول الله سبحانه : { قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ }[14] ، وقوله سبحانه : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا }[15] .
    هذا هو الواجب على جميع المسلمين وعلى أمرائهم ، يجب على أمراء المسلمين وعلى علمائهم وعلى عامتهم أن يتقوا الله وأن ينقادوا لشرع الله ، وأن يحكموا شرع الله فيما بينهم ؛ لأنه الشرع الذي به الصلاح والهداية والعاقبة الحميدة وبه رضا الله وبه الوصول إلى الحق الذي شرعه الله وبه الحذر من الظلم .
    نسأل الله للجميع التوفيق والهداية وصلاح النية والعمل ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه .

    [1] رواه البخاري في العلم باب من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين برقم 71 ، ومسلم في الزكاة باب النهي عن المسألة برقم 1037
    [2] رواه البخاري في بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده برقم 3277 ، ومسلم في الصيام باب فضل شهر رمضان برقم 1079
    [3] رواه الترمذي في الصوم باب ما جاء في فضل شهر رمضان برقم 682 ، وابن ماجة في الصيام باب ما جاء في فضل شهر رمضان برقم 1642
    [4] ذكره المنذري في الترغيب والترهيب باب الترغيب في صيام رمضان برقم 1490 ، وقال رواه الطبراني .
    [5] رواه البخاري في الصوم باب من صام رمضان إيماناً واحتساباً برقم 1901 ، ومسلم في صلاة المسافرين وقصرها باب الترغيب في صيام رمضان برقم 760
    [6] رواه البخاري في التوحيد باب قول الله تعالى : " يريدون أن يبدلوا كلام الله " برقم 7492 ، ومسلم في الصيام باب فضل الصيام برقم 1151 ، وابن ماجة في الصيام باب ما جاء في فضل الصيام برقم 1638 .
    [7] رواه البخاري في الصوم باب هل يقول إني صائم إذا شتم برقم 1904
    [8] رواه البخاري في الصوم باب من لم يدع قول الزور برقم 1903
    [9] سورة البقرة ، الآية 185
    [10] سورة المائدة ، الآية 49
    [11] سورة المائدة ، الآية 50
    [12] سورة النساء ، الآية 65
    [13] سورة النساء ، الآية 59
    [14] سورة النور ، الآية 54
    [15] سورة الحشر ، الآية 7




    المصدر :
    مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الخامس عشر

  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك . .
    ويستحب للإنسان أن يعقد النية على صيام كل يوم من مسائه خروجًا من الخلاف .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. افتراضي

    وفيك بارك الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    بارك الله فيك . .

  5. افتراضي

    وفيكم بارك الله

  6. #6

    الخروج من الخلاف !!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
    بارك الله فيك ياأخانا أبا أيوب على النقل الطيب .
    ولدي سؤال لأخانا أبو عبدالله :
    ويستحب للإنسان أن يعقد النية على صيام كل يوم من مسائه خروجًا من الخلاف .
    دائماً تصادفني هذه الجملة ( خروجاً من الخلاف ) هل تعني الأخذ بأحد القولين، أم الجمع بينهما ؟ أم غير ذلك ؟ أتمنى التوضيح بمثال .
    قمت ببحث سريع على الشبكة ولم أجد الاجابة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •