ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    ابو النصر غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    28

    الفرق بين العد الكوفي والمدني

    ما الفرق بين العد الكوفي والعد المدني في القرأن الكريمظوماهي انواع العدود الاخرى؟ولمادا هدا الاختلاف بين لالعدود؟بتفصيل بارك الله فيكم؟

  2. #2

    جواب الشيخ أبو الرائد المالكي-حفظه الله-

    العد الكوفي يجعل آيات القرآن 6236 وأما المدني فيجعله 6214

    وهذا العد يتعلق بعدد الآيات فقط ولا تعلق له بزيادة آية أو نقصها مثل ما نجده في بعض المصاحف التي تعد "كهيعص"الآية الأولى في سورة مريم بينما نجد في مصحف آخر أن الآية الأولى "كهيعص ذكر رحمة ربّك عبده زكريا" .http://albani.bbfr.net/viewtopic.forum?t=32

  3. #3

    افتراضي جواب

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن سبب ما ذكرته من اختلاف عدد الآيات في المصحفين المطبوعين برواية ورش عن نافع راجع إلى أن أحدهما يعد الآيات بالعد المدني، والآخر يعدها بالعد الكوفي، وهما أشهر أعداد آي القرآن، بل كل المصاحف المطبوعة بين أيدي الناس اليوم تعد بهذين العددين حسبما اطلعنا عليه، وبينهما فرق بسيط، فالعد المدني يجعل جملة آي القرآن 6214 بينما الكوفي يجعلها 6236، وجميع الأعداد لا تنقص عن ستة آلاف ومائتين وأربع، وما زاد على ذلك فيه اختلاف، ولذلك فالمصحف الذي يجعل سورة الكهف 110 وكلمة كهيعص وألم وما أشبه ذلك من فواتح السور آية يعد بالعد الكوفي.
    وأما المصحف الذي يجعل سورة الكهف 105 ولا يجعل فواتح السور المشار إليها آية فإنه يعد بالعدد المدني، ونلاحظ أن الاختلاف هو في الترقيم وليس في زيادة آية أو نقصها، بل لا يجوز أصلا الزيادة في القرآن والنقص منه ولو بحرف واحد، مع ملاحظة أن أكثر المصاحف المطبوعة برواية ورش وقالون تعد بالعدد المدني وهذا هو الأنسب لأن روايتهما عن إمام أهل المدينة في القراءة، وتوجد بعض المصاحف المطبوعة برواية ورش تعد بالعدد الكوفي ولكنها قليلة.

    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

  4. #4

    افتراضي

    أرجو أن تعرفنا بعبدالله الفقيه ومركز الفتوى.
    ومنهجهم في الإفتاء .

    ثم أحب لفت النظر إلى مراجعة شروط المنتدى وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها التذكير .
    ومنها عدم النقل عن المجاهيل . .
    وفقك الله .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 23-Jan-2007 الساعة 02:26 AM
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •