ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16
  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    فلسطين - بيت لحم
    المشاركات
    63

    افتراضي

    الحفظ يأتي بالممارسة
    قال الإمام أبوهلال العسكري ـ رحمه الله ـ عن نفسه :
    " كان الحفظ يتعذّر عليَّ حين ابتدأت أرُومهُ، ثمّ عوّدتُ نفسي، إلى أن حفظتُ قصيدة رُؤْبة : ( وقاتمِ الأعماقِ خاوي المُخْتَرَقِنْ ) في ليلةٍ، وهي قريبة من مائتي بيتٍ " (1) ا هـ

    أجود مكان للحِفظ
    قال ابن جماعة ـ رحمه الله ـ :
    " وأجود أماكن الحفظ الغُرَفُ ، وكلّ موضعٍ بعيدًا عن المُلهيات، وليس بمحمودٍ الحفظ بحضرة النبات والخضرة والأنهار، وقَوَارع الطُّرق، وضجيج الأصوات، لأنها تمنع خُلُوَّ القلب غالبًا " (2) ا هـ

    تنظيم أوقات العلم
    قال ابن جماعة ـ رحمه الله ـ :
    " أجود الأوقات للحفظ : الأسحار ، وللبحث : الأبكار ، وللكتابة : النهار، وللمطالعة والمذاكرة : الليل " (3) ا هـ

    بركة السحر
    قال إسماعيل بن أويس ـ رحمه الله ـ :
    " وإذا هَمَمْتَ أن تحفظَ شيئًا فنمْ، ثُمَّ قُم عندَ السَّحَر، فاسرجْ وانظرْ فيه، فإنك لاتنساهُ بَعدُ إن شاء الله " (4) ا هـ
    ـــــــــــــ
    (1) " الحث على طلب العلم والاجتهاد في جمعه لأبي هلالٍ العسكريّ " ( ص 71 )
    (2) " تذكرة السامع والمتكلم " ( ص 72 )
    (3) " المصدر السابق ( ص 72 )
    (4) " الجامع لأخلاق الراوي " ( 2 / 321 )

    منقول

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    فلسطين - بيت لحم
    المشاركات
    63

    افتراضي

    المراجعــة
    فيجب على طالب العلم الحرص على المذاكرة ، وضبط ماتعلمه ، إما بحفظه في صدره ، أو كتابته ، فإن الإنسان عرضة للنسيان، فإذا لم يحرص على المراجعة وتكرار ماتعلمه ، فإن ذلك يضيع منه وينساه، وقد قيل :

    العلم صيد والكتابة قيده **قيد صيودك بالحبال الواثقهْ
    فمن الحماقة أن تصيد غزالة **وتتركها بين الخلائق طالقهْ

    ومن الطرق التي تعين على حفظ العلم وضبطه أن يهتدي الإنسان بعلمه، ال تعالى:(والذينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وآتاهُمْ تَقْوَاهُم) [محمد:17].
    وقال :( ويَزيدُ اللهُ الذينَ اهتدَوا هُدًى) [مريم:76].
    فكلما عمل الإنسان بعلمه زاده حفظا وفهما ، لعموم قوله: ( زَادَهُم هُدًى)


    من كتاب العلم لفضيلة الشيخ محمَّد بن صالح العُثيمين -رحمه الله-.
    الصفحة:47-48.

    منقول

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    فلسطين - بيت لحم
    المشاركات
    63

    افتراضي

    "اعْلَمْ أنَّ للحِفْظِ ساعاتٍ، ينبغي لمن أراد التحفظ أن يُراعيها، وللحفظِ أماكن ينبغي للمتحفظ أن يَلْزَمَها.

    فَأَجْوَدُ الأوقاتِ: الأسحارُ، ثُمَّ بعدها وقتُ انْتِصافِ النَّهارِ، وبعدها الغدوات (1) دون العشيات (2)، وحفظُ الليلِ أصلح من حفظِ النَّهارِ.

    قيلَ لبعضهم: بِمَ أَدْرَكْتَ العِلْمَ؟ فقال: "بالمِصْباحِ، والجُلوسِ إلى الصَّباحِ."
    وقيل لآخر، فقال: "بالسَّفَرِ والسَّهَرِ، والبُكورِ في السَّحَرِ"

    وأَجْوَدُ أماكِنِ الحِفْظِ: الغرف دونَ السفلِ، وكُلّ مَوْضِعٍ بَعْدُ مِمَّا يُلهي، وخلا القلبُ فيه مِمَّا يُقْرِعُهُ فَيُشْغِلُهُ، أو يغلبُ عليه فيمنعُهُ، وليس بالمحمودِ أن يتحفظ الرَّجلِ بِحَضْرَةِ النَّباتِ والخُضْرَةِ، ولا على شطوطِ الأنهارِ ولا على قَوارِعِ الطّرقِ، فليس يَعْدَمُ في هذه المواضع غالبًا ما يمنَعُ من خلوِّ القَلْبِ وصَفاءِ السِّرّ.

    وأوْقاتُ الجوعِ أحْمدَ للتحفظِ مِنْ أوْقاتِ الشَّبَعِ، وينبغي للمتحفظِ أن يتفقد من نفسِهِ حالَ الجوعِ، فإنَّ بعضَ النَّاس إِذَا أصابَهُ شدةُ الجوعِ والْتِهابُهُ لم يحفظْ، فَلْيُطْفئ ذلك عن نفسه بالشيءِ الخفيفِ اليسيرِ كَمَصِّ الرُّمَّان وما أشبَهَ ذلك ولا يُكْثِر الأكلَ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما مَلأَ آدَمِيٌّ وعاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، حَسْبُ ابن آدم أكلاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ، فَإِنْ كانَ لا محالَةَ: فثلثًا طعامًا، وثلثًا شرابًا وثلثًا لِنَفَسِهِ)) (3)
    قال الأصمعي: وَعَظَ أَعْرابيٌّ أخًا لَهُ فقال: "يا أخي إِنَّكَ طالِبٌ مَطْلوبٌ، فَبادِرِ الموتَ، واحْذَرِ الفَوْتَ، وخُذْ مِنَ الدُّنيا ما يَكْفيكَ، ودَعْ مِنْها ما يُطْغيكَ، وإِيَّاكَ والبِطْنَة، فَإِنَّها تُعْمي عَنِ الفِطْنَة."
    __________
    (1) الغدو: ما بين صلاة (الغداة) وطلوع الشمس. ((مختار الصحاح، الصفحة 470))
    (2) العشي والعشية: من صلاة المغرب إلى العتمة ((مختار الصحاح، الصفحة 432))
    (3) إسناده صحيح، رواه الطبراني وأحمد والترمذي والبغاوي والقضاعي


    (منقول من كتاب "الفقيه والمتفقّه" للحافظ المؤَرّخ الخطيب البغدادي رحمه الله، المجلد الثاني، بابُ القَوْلِ في التَّحفّظِ وأوْقاتِهِ وإِصلاح ما يَعْرِضُ من عِلَلِهِ وآفاتِهِ، الصفحة 207 - 209، طبعة دار ابن الجوزي، بتصرف يسير

  4. #14

    افتراضي مختارات من كلام ابن القيم .. تهم طالب العلم

    مختارات من كلام ابن القيم .. تهم طالب العلم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله

    :: صحة الفهم نور يقذفه الله في قلب العبد ::

    قال ابن القيم:

    "صحة الفهم وحسن القصد من أعظم نعم الله التي أنعم بها على عبده، بل ما أعطي عبدٌ عطاء بعد الاسلام أفضل ولا أجل منهم، بل هما ساقا الاسلام، وقيامه عليهما، وبهما يأمن العبد طريق المغضوب عليهم الذين فسد قصدهم، وطريق الضالين الذين فسدت فهومهم، ويصير من المنعم عليهم الذين حسنت أفهامهم وقصودهم، وهم أهل الصراط المستقيم الذين أمرنا أن نسأل الله أن يهدينا صراطهم في كل صلاة، وصحة الفهم نور يقذفه الله في قلب العبد، يميز به بين الصحيح والفاسد، والحق والباطل، والهدى والضلال، والغي والرشاد، ويمده حسن القصد، وتحرى الحق، وتقوى الرب في السر والعلانية، ويقطع مادته اتباع الهوى وإيثار الدنيا، وطلب محمدة الخلق، وترك التقوى".

    :: قبول الحق ممن جاء به ::

    "على المسلم أن يتبع هدى النبى صلى الله عليه وسلم في قبول الحق ممـن جاء به من ولي وعدو وحبيب وبغيض وبر وفاجر، ويرد الباطل على من قاله كائنا من كان".

    :: الصادق يرزقه الله مهابة وإجلالا ::

    "وأقوى الأسباب فى رد الشهادة والفتيا والرواية الكذب، لأنه فساد في نفس آلة الشهادة والفتيا والرواية، فهو بمثابة شهادة الأعمى على رؤية الهلال، وشهادة الأصم الذى لا يسمع على إقرار المقر، فإن اللسان الكذوب بمنزلة العضو الذى قد تعطل نفعه، بل هو شر منه، فشر ما في المرء لسان كذوب، ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم، والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه، ويكسوه برقعا من المقت يراه كل صادق، فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان، والصادق يرزقه الله مهابة وجلالة، فمن رآه هابه وأحبه، والكاذب يرزقه إهانة ومقتاً، فمن رآه مقته واحتقره ".

  5. افتراضي ترك المعاصي

    قال علي بن خشرم : ( ما رأيت بيد وكيع كتابًا قط ؛ إنما هو حفظ ، فسألته عن أدوية الحفظ ،
    فقال : ( إن علمتك الدواء استعملته ) .
    قلت : إي والله .


    قال : ( ترك المعاصي ما جربت مثله للحفظ ) .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 01-Mar-2009 الساعة 12:01 AM

  6. #16

    افتراضي نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسي العلم

    نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسي العلم

    الصوت من هنا

    المقدم: أحسن الله إليكم ورفع درجاتكم ونفعنا بعلمكم.
    فضيلة الشيخ أنا لي رغبة في طلبة العلم وإفادة غيري؛ ولكن مشكلتي أني إذا سمعت العلم أنساه ولا يبقى في ذاكرتي منه شيء، وبماذا تنصحونني؟ وجزاكم الله خيرا.
    ج/ الحمد لله وبعد: الناس يتفاوتون في طلب العلم، ليس كل من طلب العلم صار حافظا لكل ما يسمع؛ لكن سيحفظ شيئا، والعلم يؤخذ شيئا فشيئا، فإذا كرر حفظ، وأنا أوصيه بأن يجتهد في حفظ القرآن؛ لأن الحفظ غريزة، وبالحفظ وتكرار الحفظ تزداد، وتقوى ومن جرب وجد أن حفظ القرآن به يبدأ الطريق في انفتاح الحافظة، السائل إذا كان أنه لم يحفظ القرآن، فليجتهد في حفظ القرآن.
    لذلك كان جمع من أهل العلم يعني في الزمن القديم لما كان طالب العلم يأتي للمسجد ويلازم المشايخ في كل اليوم، إذا أتى يريد العلم وهو لم يحفظ القرآن قالوا لا احفظ القرآن أولا ثم إيتِ؛ لأن حفظ القرآن يفتق الحافظة.
    لهذا من حفظ، جرب حفظ القرآن يجد مثلا أن أول عشرة أجزاء تجد يجلس في الثمن ساعة يحفظ فيه يحفظه، ثم يحتاج إلى تكرار؛ لكن بعد ذلك في العشرين جزء الثانية يسهل يسهل حتى ربما حفظ ثلاثة أثمان أربع نصف جزء في جلسة بين المغرب والعشاء أو بعد الفجر، وهذا واقع.
    فإن الحافظة مع ممارستها واستعمالها تزيد، لذلك أوصيه بحفظ القرآن والاجتهاد في اعلم فإن العلم يزداد بإذن اله تعالى، والحفظ يأتي إن شاء الله تعالى.

    منقول:
    نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لمن ينسى العلم


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •