ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    31

    افتراضي طلب العلم عند المبتدع

    هل يجوز طلب العلم عند المبتدع الذي لا يدعوا إلى بدعته؟

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- عند شرحه للكلام التالي في كتاب "حلية طالب العلم" لبكر أبي زيد:
    (عن مالك -رحمه الله تعالى- قال: "لا يؤخذ العلم عن أربعة:
    سفيه يعلن السفه وإن كان أروى الناس،
    وصاحب بدعة يدعو إلى هواه،
    ومن يكذب في حديث الناس، وإن كنتُ لا أتهمه في الحديث،
    وصالح عابد فاضل إذا كان لا يحفظ ما يحدث به".
    فيا أيها الطالب إذا كنت في السعة والاختيار، فلا تأخذ عن مبتدع: رافضي، أو خارجي، أو مرجئ، أو قدري، أو قبوري، ...
    وهكذا، فإنك لن تبلغ مبلغ الرجال، صحيح العقد في الدين، متين الاتصال بالله، صحيح النظر، تقفو الأثر، إلا بهجر المبتدعة وبدعهم.) انتهى كلام بكر أبي زيد.

    فقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين شارحاً الكلام:
    (وظاهر كلام الشيخ -وفقه الله - أنه لا يؤخذ عن صاحب البدعة شيء حتى فيما لا يتعلق ببدعته. فمثلاً إذا وجدنا رجلاً مبتدعاً، لكنه جيد في اللغة العربية: البلاغة والنحو والصرف. فهل نجلس إليه ونأخذ منه هذ العلم الذي هو جيد فيه أم نهجره؟ ظاهر كلام الشيخ أننا لا نجلس إليه لأن ذلك يوجب مفسدتين:
    المفسدة الأولى: اغتراره بنفسه ، فيحسب أنه على حق.
    المفسدة الثانية: اغترار الناس به ، حيث يتوارد عليه الناس وطلبة العلم ويتلقون منه، والعامي لا يفرق بين علم النحو وعلم العقيدة.
    لهذا نرى أن الإنسان لا يجلس إلى أهل البدع والأهواء مطلقاً ، حتى إن كان لا يجد علم العربية والبلاغة والصرف إلا فيهم، فسيجعل الله له خيراً منه، لأنا كوننا نأتي لهؤلاء ونتردد إليهم لا شك أنه يوجب غرورهم واغترار الناس بهم.
    وقال رحمه الله : حذر المؤلف من أهل البدع هذا التحذير البليغ وهم جديرون بذلك ولا سيما إذا المبتدع سليط اللسان فصيح البيان لإن شره يكون أكبر .
    ثم قال رحمه الله : وقد مر علينا في الدرس الماضي أنه وإن كان المبتدع عنده علوم لا توجد عند أهل السنة و لا تعلق بالعقيدة كمسائل النحو والبلاغة وماأشبهها فلا تأخذ منه لأنه يتولد من ذلك مفسدتان
    الأولى : اغتراره بنفسه والثاني اغترار الناس به لأن الناس لا يعلمون ، لذلك يجب الحذر .) اهـ

    المصدر: الشريط الخامس من شرح كتاب "حلية طالب العلم"

    وقال رحمه الله:
    (فإذا وجدنا مبتدعا عنده طلاقة في اللسان وسحر في البيان فإن لا يجوز أن يجلس إليه لأنه مبتدع لأننا نخشى من شره لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن من البيان لسحرا ، قد يسحر عقولنا حتى نوافقه على بدعته ، الثانية أن فيه تشجيعا لهذا المبتدع ثالثا : إساءة الظن بهذا الذي اجتمع إلى صاحب البدعة وقد لا يتبين هذا إلا بعد حين ولهذا يجب على طالب العلم أن يتجنب الجلوس إلى أهل البدع ، فإن قال قائل : إذا كنت أجلس إليه أتلقى عنده علما لا علاقة له بالبدعة كعلم النحو أو علم البلاغة فماذا نقول ؟ نقول وعلم النحو وعلم البلاغة قد يكون فيه بلاء.
    ثم قال: احذر أن تجلس إلى صاحب بدعة ولو في الفنون التي لا علاقة لها ببدعته لأنه لابد أن يدس السم في العسل.) اهـ

    المصدر: الشريط الثاني عشر من شرح حلية طالب العلم.

    http://www.ibnothaimeen.com/publish/cat_index_196.shtml

    =================================

    وسئل الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ :
    السؤال:
    طالب علم لقي يا شيخ مثلاً أشعري أو شيء مثل هذا، وهو مبتدع! يريد أن يدرس عليه النحو أو الصرف ، هل يجوز له هذا، أو هل يصح له هذا الفعل، أم يتركه؟
    الشيخ: يعني يريد أن يدرس النحو أو الصرف عند هذا الشيخ تعني؟
    السائل: نعم.
    الشيخ: وهو مثلاً أشعري؟
    السائل: نعم.
    الشيخ: إذا كان هو متمكنًا في العقيدة جاز، وإلا فلا.) اهـ

    المصدر: سلسلة الهدى والنور - الشريط التاسع والسبعون

    =================================

    وسئل الشيخ العلامة ربيع بن هادي -حفظه الله-:
    كثير من الأسئلة يا شيخ يسألون عن حكم أو عن ضوابط الدراسة والقراءة والاستفادة من أهل البدع لأن بعض الناس يقول أنه لا بأس من الدراسة على أهل البدع عدا العقيدة فما توجيهكم حفظكم الله؟
    الشيخ: اقرأوا أنتم في كتب الحديث وشاهدوا موقف أهل السنة أولاً من أهل البدع وثانيًا موقفهم من الرواة وعن أي نوع كانوا يأخذون وعن أي نوع ما كانوا يأخذون فكانوا كما أشرت لكم سالفًا لا يأخذون عن أهل البدع إطلاقًا ثم لما اضطروا إلى ما عند الآخرين أخذوا من الثقات الأمناء غير الدعاة أما الدعاة فما كانوا يأمنوهم على الدين أبدًا فإذا كان المبتدع داعيًا إلى بدعته فلا يجوز الأخذ عنه هذا منهج السلف رضوان الله عليهم وإذا كان غير داعية أبدًا واضطررت إلى ما عنده وأنا أرى أنه ما فيه ضرورة إلى شيء من الدين قد نحتاج إلى واحد [كلام غير ظاهر لكن مفهومه أنه قد نحتاج إلى واحد من أهل اللغة] ثم قال:
    كان الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله يعني لما فتحت المعاهد واحتاج إلى .. الجامعة الإسلامية [...] يعني احتاج إلى بعض الأزهريين، فجاءوا، فما كان يضعهم إلا في اللغة ونحوها فقط، وما يستطيع أحد يتنفس، وكان إذا تحرك أحد لينبس بكلمة من أهل البدع يطرده، فإذا احتجنا إلى هذا النوع ممن لا يدعوا إلى بدعته وضمنا واطمئننا إذا خالف ودعا إلى بدعته يترك فلا بأس، أما أن نتخذه إمامًا وقديسًا وداعيًا وو إلى آخره فهذا هو [...] ومع ذلك مع ذلك مع تحفظ الإمام محمد بن إبراهيم رحمه الله فقد خان أهل البدع خانوا الأمانة التي ائتمنوا إليها فدسوا .. وأفكارهم الثورية التقليدية في كثير من الشباب فحيث تجلى لنا خطرهم وظهرت آثارهم الخبيثة فمن الحزم كل الحزم ألا نأخذ عنهم أبدًا ...) اهـ

    =================================

    وسئل الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان -حفظه الله-:
    س 68: ما حكم طلب العلم عند شيخ يختلف مع أهل السنة والجماعة في باب الأسماء والصفات، أفيدونا أفادكم الله ؟ .
    جـ/ إن اختيار المدرِّس المستقيم في عقيدته، وفي علمه؛ أمر مطلوب، وإذا لم يمكن ، ووجدت من عنده معرفة في الفقه -مثلاً-، أو النحو، والعلوم التي لا تتعلق بالعقيدة؛ فلا بأس أن تدرس عنده في العلوم التي يحسنها، أما العقيدة فلا تدرسها إلى على أهل العقيدة الصحيحة) اهـ

    المصدر: كتاب "الأجوبة المفيدة عن أسئة المناهج الجديدة"

    =================================

    وقال الشيخ أحمد بازمول -حفظه الله- عند شرحه أثر ابن سيرين "إن هذا العلم دين":
    (... وأخرج الخطيب البغدادي رحمه الله تعالى في الفقيه وغيره عن أبي أمية الجمحي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أشراط الساعة أن يلتمس العلم عند الأصاغر
    قال ابن المبارك :الأصاغر من أهل البدع
    ومن أضرار أخذ العلم من أهل البدع :
    أولا انغماس الآخذ عنهم في بدعتهم.
    ثانيا: تعلق قلب الطالب بالمبتدع ومحبته له والمرء مع من أحب
    ثالثا: فيه تكثير لسواد أهل البدع.
    رابعا: فيه إغراء للعامة بصحة ما هم عليه.
    خامسا: مجالسة المبتدع توجب الإعراض عن الحق.
    سادسا: من جالس صاحب بدعة سلبت منه الحكمة.
    قال ابن عبد البر: أجمع أهل الفقه والآثار من جميع الأمصار أن أهل الكلام أهل بدع وزيغ ولا يعدون عند الجميع في طبقات الفقهاء وإنما العلماء أهل الأثر والتفقه فيه
    وقال البغوي في شرح السنة :قد مضى الصحابة والتابعون وأتباعهم وعلماء السنة على هذا مجمعين متفقين على معاداة أهل البدعة ومهاجرتهم ...) اهـ

    هذا ما تيسر جمعه، وجله منقول من شبكة سحاب السلفية وغيرها، والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 09-Aug-2014 الساعة 01:54 AM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    31

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    21
    جزاك الله خير الجزاء على النقل الطيّب.
    أسأل الله عزّ و جلّ الثبات على السّنة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    بارك الله فيك انتقاء قيم

  6. افتراضي طلب العلم عند المبتدع

    بارك الله فيكم وشكرا على نقل هده الفتاوى لأهل العلم وجزاكم الله عن الاسلام والمسلمين خيرا


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •