بسم الله الرحمن الرحيم



[تحذير المشايخمن (( قنوات السحر والشعوذة والكهانة )) ]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أمابعد..
ما تبثه هذه القنوات من علم السحر والشعوذة والكهانة من أعظم المنكرات ومنأعظم الفساد، وإضلال الناس. وهي علوم تقوم على الكذب والدجل ودعوى علم الغيب بمايدعونه من النظر في النجوم والطوالع كما يقولون، أو مما يتلقونه من أصحابهم منشياطين الجن، وقد لا تكون لهم خبرة في هذه العلوم الشيطانية ولكنهم يدعونها كذباًوزوراً لكسب المال.. وهذه العلوم لا تروج إلا على الجهال والمغفلين وضعفاء الدين.. وقد ذم الله السحر والسحرة والكهان كما قال الله تعالى: ﴿وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى﴾ وقال : ﴿فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِوَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِوَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِاشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ﴾ وقال تعالى في سحرة فرعون :﴿قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللّهَسَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ﴾ وثبت فيصحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من أتى كاهناًفسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً )) وجاء في السنن : (( من أتى كاهناً أو عرافاً فسأله عن شيء فصدقه بما يقول فقد كفر بماأنزل على محمد )) وسواء ذهب السائل إليهم ببدنه أو اتصل عليهم بواسطة الهاتفالحكم واحد. وعلى هذا فيجب الحذر من مشاهدة هذه البرامج فمشاهدتها ولو لمجرد الفرجةحرام وأما الاتصال على أصحاب هذه البرامج لسؤالهم ففيه الوعيد المتقدم. ويجب علىأولياء أمور الأسر منعهم من مشاهدتها أو الاتصال على هؤلاء السحرة والمشعوذين فقدقال صلى الله عليه وسلم : (( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ))وقال صلى الله عليه وسلم : (( من رأى منكم منكراًفليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه..)).
ويجب على المسلمين التناصحوالحذر والتحذير من التواصل مع هذه القنوات التي هَمُّ أصحابها كسب المال ولو منالحرام.. بل وأكثرهم يقصد الفساد والإفساد فنقول حسبنا الله ونعم الوكيل.
الموقعون :

عبد الرحمن بن ناصر البراك

عبد العزيزبن عبد الله الراجحي

عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين
المصدر : (( صحيفة الجزيرة )) الجمعة 23 ذوالحجة 1427 العدد 12524
(( حرب بلا هوادة على فضائيات الشعوذة ))

لِسَمَاحَةالمُفْتِيّ العَلاَّمَةِ عَبْدِ العَزِيزِ آل الشَّيْخ
مفتي عام المملكةالعربية السعودية
ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء
-
حفظه الله ورعاه -
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يواصل ملحق (الرسالة) حملته الإعلامية المكثفة على قنوات الشيطنةوالضلال والسحر والشعوذة، التي تستهدف عقول العوام من أبناء هذه الأمة، وتوقعهم فيأوهام الشعوذة، ببرامجها السطحية الشركية البعيدة عن صحيح الدين، وتبتز أموالهمبالاتصالات التليفونية الباهظة الثمن للمشاركة في برامجها، وظهور الدجالينوالنصابين من السحرة وقراء الكف والنجوم والأبراج والحظ على هذه القنوات، والتياستأثرت بالفنانين والمغنين الذين يداومون على جلسات قراءة الكف والتعرف علىحظوظهم.

وتفاعل مفتي عام المملكة مع حملة (الرسالة) وأكد على ضرورة مواجهةهذه الفضائيات شرعيا ببيان خطورتها على عقيدة المسلمين، وعلى عوام الناس، وتربويابتحذير النشء من شباب وفتيات منها، وإعلاميا بمواجهة قنوات السحر والشعوذة بإعلامإسلامي قوي يفند أكاذيبها، واقتصاديا بعدم الاتصال بها أو الإعلان فيها، وجماهيريابالإعراض عن هذه القنوات لخطورتها وعلى كافة المستويات.
[ قنوات شيطانية ]

وجاءحديث سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة ورئيس هيئةكبار العلماء وإدارة البحوث العلمية عن فضائيات السحر والشعوذة قويا وصارما، وفندسماحته أكاذيب هذه القنوات وأكد على حرمة الإنفاق فيها، أو مشاهدتها أو الاتصالبها.

وقال سماحته :إن هذه القنوات التي تنشرالسحر وتعلمه، وتحاول تعريب المسلمين للسحرة والكهنة هي قنواتشيطانية.

وأضاف سماحته :انك بمجرد أن تفتح هذهالقنوات تجد أرقاما هاتفية خاصة تناديك وتدعوك للاتصال لتجيبك، لتقرأ لك الحظوالمستقبل، وتحدد سعادتك وشفاءك وغناك وفقرك إلى غير ذلك من الخرافاتوالأكاذيب.
[ قنوات السحر ]

ووصف المفتيالعام قنوات السحر والشعوذة بأنها قنوات شيطانيةلعينة لا خير فيها، وقاتل الله من أنشأها وأعدها، وانها قنوات تفسد الدين والعقيدة،وان نبينا صلى الله عليه وسلم يقول : (( من أتى كاهناأو عرافافسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوما ))وفي لفظ(( من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد ))صلى الله عليه وسلم.

وقال الشيخ عبد العزيز بن عبد اللهآل الشيخ :إن هذه القنوات الفاجرة الضالة الكافرة، لا خير في مشاهدتها، ولاخير في النظر إليها فالناظر إليها مرتكب وعيدا شديدا، وإثما عظيما، لأنها مبنية علىالكذب والأوهام والتحرضات والظنون الكاذبة، والله يقول: ﴿قللا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون.
[ الإيمان بقضاء الله ]

وأضاف سماحته : إن علم الأجل والأرزاق علم استأثر به المولى عزوجل ولو اطلعت على شيء أو شكك ان تنهزم وتضعف، فعلى المسلم أن يمضي مؤمنا بقضاءالله وقدره متعاطيا الأسباب النافعة، بعيدا عن الأسباب الضارة، مستعينا بالله، يطلبرحمته ويخشى عذابه، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (( واعلمأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك ))فالمسلم إيمانه بقدرالله، وما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن هذا هو الحق والعدل.

وتساءل المفتي العام : ماذا تفيد المسلم هذه الأرقام السيئة،وماذا يفيده ما يقوله له الحظ، في رزقه، فقد يصدقونك في جزء من مائة جزء، ولكن ماالفائدة، في إدخال الأوهام على المسلمين أو إدخال الحزن والغم عليه.
[ الابتعاد عنها ]

وطالبالمفتي العام المسلمين بالابتعاد عن هذه القنوات لأنها قنوات لعينة خبيثة وفيهاالعداء للإسلام لأنها تنشر السحر وتدعو إلى تعلمه والله يقول : ﴿فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به منأحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له فيالآخرة من خلاق.

ولذلك فلا يكون المسلم عونا للشيطان، وليتق اللهحيثما ينظر إلى الفضائيات، وليختر منها الخير وما يبث الخير، ويبتعد عن الشر،فالقنوات الإلحادية تحارب ثوابت الأمة، والقنوات الخليعة تنشر الشر والفساد وتدعوللرذيلة، بكل ما أوتيت من إمكانات والقنوات السحرية الشيطانية التي لا خير فيها ولامصلحة للفرد ولا للجماعة ولذلك فالمسلم يكن حذرا فيما يشاهد، ويحذر من الاقتراب منهذه القنوات الفضائية السيئة فربما يستهويه الشيطان فيقع في قلبه شيء من وساوسهودعاياته المضلة، فلنكن على حذر من قنوات السحر التي تروج له وتعلمه وتدعوإليه.

وقال سماحته :انه لا يحل لأي جهة كائنةأن تعيد قنوات السحر أو تسهيل الاتصال بها، فان من سهل الاتصال بهذه القنوات فهوشريك لهم في الإثم والعدوان.
المصدر : (( صحيفة المدينة )) الجمعة 17 ذو القعدة 1427 - العدد 15934