ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4

العرض المتطور

  1. #1

    افتراضي الجمع بين " ثمّ " و " أمّا بعد "

    الجمع بين " ثمّ " و " أمّا بعد "

    الكُمَيْتُ بن زيد الأَسدي الكوفي.



    مقدَّم شعراء وقته ، قيل: بلغ شعره خمسة آلاف بـيت.

    روى عن: الفرزدق، وأبـي جعفر الباقر.

    وعنه: والبةُ بن الحباب، وأبان بن تغلب، وحفص القارىء.

    وفد على يزيد بن عبد الملك، وعلى أخيه هشام.

    قال أبو عبـيدة: لو لم يكن لبني أسَد منقِبة غير الكميت لكفاهم، حبَّبهم إلى النَّاس، وأبقى لهم ذكراً.

    وقال أبو عِكرمة الضبـي: لولا شِعْرُ الكُميت لم يكن للغة ترجمان.

    وقيل:كان عمُّ الكميتِ رئيسَ أسد، وكان الكميت شيعياً، مدح علي بن الحسين، فأعطاه مِن عنده ومن بني هاشم أربعمائةألف، وقال: خذ هذه يا أبا المستهل، فقال: لو وصلتَني بدانق لكان شرفاً، ولكن أحسن إلي بثوب يلي جسدك أتبرَّك به، فنزع ثيابَه كُلَّها فدفعها إليه، ودعا له، فكان الكُميت يقول: ما زلت أعرفُ بركة دعائه.

    قال المبرّد: وقف الكميتُ وهو صبـي على الفرزدق وهو يُنشِدُ،
    فقال: يا غلام، أيسرُّك أني أبوك؟
    قال: أما أبـي، فلا أبغي به بدلاً، ولكن يسرني أن تكون أمي، فحصر الفرزدق، وقال: ما مرَّ بـي مثلُها.

    قال ابن عساكر: ولد سنة ستين. ومات سنة ست وعشرين ومائة. وهو القائل:


    والحُبُّ فيهِ حَلاَوَةٌ وَمَرارَةٌ

    سَائِلْ بِذلِكَ مَنْ تَطَعَّمَ أوْ ذُقِ



    مَا ذَاقَ بُؤْسَ مَعِيشةٍ وَنعِيمَها


    فِيمَا مَضىَ أحَدٌ إذا لَمْ يَعْشَقِ


    سير أعلام النبلاء





    كان الكميت بن زيد يمدح بني هاشم ويعرض ببني أمية فطلبه هشام فهرب منه عشرين سنة لا يستقر به القرار من خوف هشام وكان مسلمة بن عبد الملك له على هشام يوماً إلى بعض صيوده أتى الناس يسلمون عليه وأتاه الكميت بن زيد فيمن أتى فقال‏:‏ السلام عليك أيها الأمير ورحمة الله وبركاته أما بعد‏:‏ قف بالديار وقوف زائر وتأن إنك غير صاغر حتى انتهى إلى قوله‏:‏ يا مسلم بن أبي الولي د لميت إن شئت ناشر غلقت حبالي من حبا لك ذمة الجار المجاور فالآن صرت إلى أمي ة والأمور إلى المصاير والآن كنت به المصي ب كمهتد بالأمس حائر فقال مسلمة‏:‏ سبحان الله من هذا الهندكي الجلحاب الذي أقبل من أخريات الناس فبدأ بالسلام ثم أما بعد ثم الشعر قيل له‏:‏ هذا الكميت بن زيد‏.‏

    فأعجب لفصاحته وبلاغته فسأله مسلمة عن خبره وما كان فيه طول غيبته فذكر له سخط أمير المؤمنين عليه فضمن له مسلمة أمانه وتوجه به حتى أدخله على هشام وهشام لا يعرفه‏.‏

    العقد الفريد

  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك على موضوعك .
    ولكن ألا ترى -حفظك الله- أنَّ ما نقلته ليس من كلام الكميت، وإنَّما: "ثمَّ" من كلام الراوي، و: "أمَّا بعد" من كلام الكميت .

    فلا يثبت بذلك ما أردت إثباته من صحَّة هذه الجملة وفقك الله .

    وقد نقل أخونا الفاضل أبو عبد الرحمن معاذ الشمري -حفظه الله- خطأ هذه العبارة في مشاركة أخرى، فأرجو أن تتحفنا بها كي تكتمل الفائدة .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. #3

    افتراضي

    وجزاك الله خير يا اباعبدالله الآجري

    هذا كلام اخينا الشمري ننقله لتتم الفائدة


    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    أمّا بعد :

    فجزاكم الله خيرًا .

    و لقد قال المعلّق على " البركان " ، و " إسكات الكلب العاوي " للإمام الوادعيّ - رحمه الله - ؛ و هو : حسن بن قاسم الرّيميّ الحسنيّ - وفّقه الله - في ( ص : 1 ) من " البركان " : (( نكتة : نبّه شيخنا إبراهيم بن محمّد نور بن سيف - حفظه الله - على الجمع بين " ثمّ " و " أمّا بعد " ؛ فقال : " ثمّ " حرف عطفٍ فيه معنى الوصل ، و " أمّا بعد " فصل ؛ و قد قيل في تفسير ما آتاه الله نبيّه داود (( فصل الخطاب )) : هو " أمّا بعد " .

    فالجمع بين الوصل و الفصل متناقض .

    قلت : فليتنبّه لذلك كثيرٌ من خطباء زماننا ، و الله المستعان .

    [ فائدةٌ ذكرها لنا في السّنّة الثّالثة من كلّيّة الحديث بالجامعة الإسلاميّة ؛ عام 1411 هـ ] )) ا.هـ
    __________________


    إذا .. اذا كان كما قلت يا اباعبدالله "ثمَّ" من كلام الراوي، و: "أمَّا بعد" من كلام الكميت .

    فالصواب مع اخينا اباعبد الرحمن الشمري -حفظه الله

    بارك الله فيك على هذا التصحيح


    الـهي قد استسلمت للحكم راضياً
    قضاءك ملتاذاً بركن المشيئة

  4. #4

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    انقل لكم كلام الشيخ عبيد الجابري في ( الإسعاف بإيضاح موقف الحق حال الاختلاف )

    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=356036


    بعد خطب خطبة الحاجة فقال الشيخ ..


    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران/102]
    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء/1]
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب/70، 71]
    أما بعد:
    فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
    ثم أما بعد


    فلماذا استخدم الشيخ كلمة ثم اما بعد ؟


    وهذا الكلام ليس محاضره كما ذكرها الشيخ وانما كتاب والكتابة اضبط وادق من المحاضرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •