ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

شكر شكر:  0
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15
  1. #1

    افتراضي أيهما أصح أن يقال عيدك مبارك أم عيدك مبروك ؟؟(فائدة)




    قُل عيدك مبارك ولا تقل مبروك لأن فعل البركة بارك وليس برك. يقال بارك الله لك وفيك وعليك وباركك فأنت مبارك أما برك فهو مبروك فهو الثبات يقال برك الحصان أي جثا وبرك البعير أي أناخ موضعه فهو مبروك

    بَرَكَ البعير يَبْرُكُ بُروكاً أي استناخ وأبرَكته أنا فبَرَكَ وهو قليل والأكثر أنَخْتُه فاستناخ وبَرَكَ ألقى بَرْكَهُ بالأرض وهو صدره وبَرَكَتِ الإبل تَبْرُكُ بُروكاً وبَرَّكْتُ قال الراعي وإن بَرَكَتُ منها عجاساءُ جلَّةٌ بمَحِّْنيَةٍ أجلَى العِفاسَ وبَرْوَعا وأبرَكَها هو وكذلك النعامة إذا جَثَمَتْ على صدرها والبَرْكُ الإبل الكثيرة ومه قول متمم بن نُوَيْرَةَ إذا شارفٌ منهنَّ قامَتْ ورجعَّتْ حَنِيناً فأبكى شَجْوُها البَرْكَ أجمعا والجمع البُرُوك والبَرْكُ جمع باركٍ مثل تَجْرٍ وتاجر والبَرْكُ جماعة الإبل الباركة وقيل هي إبل الجِواءِ كلُّها التي تروح عليها بالغاً ما بلغَتْ وإن كانت ألوفاً قال أبو ذؤيب كأن ثِقالَ المُزنِ بين تُضارِعٍ وشابَةَ بَرْكٌ من جُذامَ لَبِيجُ لَبيجٌ ضارب بنفسه
    من كتاب لسان العرب الجزء 10 صفحة 395

    [ برك ] ب ر ك : بَرَك البعير من باب دخل أي استناخ و أبْرَكَهُ صاحبه فبرك وهو قليل والأكثر أناخه فاستناخ و البِرْكَةُ كالحوض والجمع البِرَكُ قيل سميت بذلك لإقامة الماء فيها وكل شيء ثبت وأقام فقد بَرَكَ و البَرَكَة النماء والزيادة و التَّبْرِيكُ الدعاء بالبركة ويقال بارَك الله لك وفيك وعليك وباركك ومنه قوله تعالى { أن بورك من في النار } و تَبَاركَ الله أي بارك مثل قاتل وتقاتل إلا أن فاعل يتعدى وتفاعل لا يتعدى و تَبَّركَ به تيمن به
    من كتاب مختار الصحاح الجزء 1 صفحة 73

    برك } ( س ) في حديث الصلاة على النبي صلى اللّه عليه وسلم [ وبارِكْ على محمد وعلى آل محمد ] أي أثْبتِ وأدِمْ ما أعطَيْته من التشريف والكرامة وهو من بَرَك البعيرُ إذا ناخ في موضع فَلزِمَه . وتُطلق البَرَكة أيضا على الزيادة . والأصلُ الأوّلُ
    - وفي حديث أمّ سُليم [ فحنّكه وبَرَّك عليه ] أي دَعَا لَهُ بالبَرَكة
    - وفي حديث علي [ ألْقَت السّحاب بَرْكَ بوَانِيها ] البَرْك : الصَّدْر والبَوَاني : أركان البِنْيَة
    - وفي حديث علْقمة [ لا تَقْرَبَهُم فإنّ على أبوابهم فِتَناً كمبارك الإبل ] هو الموضع الذي تَبْرُك فيه أراد إنها تُعْدِي كما أن الإبل الصحاح إذا أُنِيخَت في مبارك الجَرْبَى جَرِبَتْ
    - وفي حديث الهجرة [ لو أمَرْتَنا أن نَبْلُغ معك بها بَرْك الغِماد ] تُفْتح الباء وتُكْسر وتُضَمّ الغَين وتُكِسر وهو اسم موضع باليمن . وقيل هو موضع وراء مكة بِخِمْس ليال
    ( س ) وفي حديث الحسين بن علي ( في ا واللسان : وفي حديث علي بن الحسين ) [ ابْترَك الناس في عثمان ] أي شَتَمُوه وتَنَقَّصُوه
    من كتاب النهاية في غريب الأثر الجزء 1 صفحة 306

    البرك أصله صدر البعير
    وبرك وقع على بركه
    وابترك وقف وقوفا طويلا كالبروك ومنه سمي محبس الماء بركة
    والبركة ثبوت الخير الإلهي في الشيء
    والمبارك ما فيه ذلك الخير ولما كان الخير الإلهي يصدر من حيث لا يحس وعلى وجه لا يحصى
    من كتاب التعاريف الجزء 1 صفحة 125


  2. #2

    افتراضي

    وقد نبه الكثير من العلماء على ذلك . . ما يحضرني من المعاصرين العلاَّمة الجابري . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. #3

    السلام عليكم

    بارك الله فيك اخي نجيب ونفع بك وجعله في موازين حسناتك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,482

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله....
    أولاً: كان ليَ تنبيه وهو إنَّ الموضوع مكانه في المنبر الإسلامي, حيث إنَّ الموضوع لم يوضع للبحث.
    ثانياً: لقد قرأت كلام الشيخ الجابري في شرح ثلاثة الأصول, لكن قرأت أيضا للشيخ صالح آل الشيخ في شرح كتاب التوحيد ما أظنه يعارض هذا فلعل الإخوة يطَّلعوا عليه, ويعلقوا، أما أنا فما عندي زيادة على هذا النقل:
    ((وقوله: من تبرك التبرك تفعل من البركة وهو طلب البركة، والبركة مأخوذة من حيث الاشتقاق من مادة بروك أو من كلمة بركة، أما البروك فبروك البعير يدل على ملازمته وثبوته في ذلك المكان، والبركة وهي مجتمع الماء تدل على كثرة الماء في هذا الموضع وعلى لزومه له وعلى ثباته في هذا الموضع، فيكون إذن معنى البركة كثرة الشيء الذي فيه الخير وثباته ولزومه، فالتبرك هو طلب الخير الكثير وطلب ثباته وطلب لزومه تبرك يعني طلب البركة)) فهل على قوله يصح قولنا (مبروك على الزواج) أو مثل هذا...
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 22-Dec-2010 الساعة 08:52 PM

  5. #5

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بوركت أخي أبا صهيب
    أحبّ فقط أن أنبهك على أنّ الموضوع وضع هنا لإثرائه وللفائدة ولا بأس بالنقاش العالي.

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم


  6. #6

    افتراضي

    إضافة قيمة منك أبا صهيب . .
    لقد أثرتني لبحث الموضوع . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الجزائر ، وهران
    المشاركات
    1,969

    افتراضي

    سألت العام الماضي الشيخ اللغوي عبد الرحمن الكوني حفظه الله عن طريق أحد طلبته عن صحة قول مبروك لغرض التهنئة :
    فأجابني بما معنى :
    لا يصح ذلك لأن مبروك من فعل برك يبرك أي موضع اناخة الابل والأصح في التهنئة قول [ مبارك ] . أو كما قال . والله أعلم
    كتبه أخوكم شـرف الدين بن امحمد بن بـوزيان تيـغزة

    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,482

    افتراضي

    وهذه إضافة أراها والله أعلم قيمة ومؤثرة...
    قال الشيخ ياسين العدني -بارك الله فيه- مدرس العقيدة في دماج كما في تعليقاته على الواسطية للعلامة هرَّاس- رحمه الله-:
    قال الشيخ هراس ((وقد فسر بعضهم التبارك بالثبات وعدم التغير, ومنه سميت البِرْكة لثبوت مائها وهو بعيد))1
    1- هذا القائل هو النحاس واستدل لقوله هذا بالاشتقاق من بَرَكَ الشيء إذ ثبت ومنه برك الجمل، والطير على المال أي دام وثبت. انظر "تفسير القرطبي"(13|1)
    ونقل هذه القول ابن القيم في ((جلاء الأفهام))ص (181) ونسبه إلى جماعة من أهل التفسير ثم قال: ( وهذا قد يقال إنه جزء المعنى, فتباركه سبحانه يجمع هذا كله)ا.هــ
    قلت (ياسين): فالتبارك من الله، يكون بمعنى دوام الخير وكثرته وثبوته: والله أعلم.ا.هــ كلامه
    فالذي يظهر أنَّ المسألة أقل ما يقال إنَّها محتملة، خاصة بعد كلام العلامة المحقق ابن القيم -رحمه الله- ونسبه هذا إلى طائفة من المفسرين.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 22-Dec-2010 الساعة 08:55 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    758

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا لإثرائكم الموضوع بارك الله فيكم اجمعين

  10. #10

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •