إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

أثـــار وفَــوَائِدَ

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

    قال الشيخ السعدي -رحمه الله -
    وإذا أحب الله عبداً يسر له الأسباب، وهون عليه كل عسير، ووفقه لفعل الخيرات،وترك المنكرات،وأقبل بقلوب عباده إليه بالمحبة والوداد.
    تيسير الكريم الرحمن: في تفسير كلام المنان



    تعليق


    • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

      ‏قال ابن عمر:

      البِرُّ شيءٌ هيِّنٌ، وجهٌ طَليقٌ وكَلامٌ ليِّنٌ.

      شعب الإيمان: 404/10

      تعليق


      • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

        قال شيخ الإسلام رحمه الله
        وأصل الإيمان في القلب، وهو قول القلب وعمله، وهو إقرار بالتصديق والحب والانقياد، وما كان في القلب فلا بد أن يظهر مُوجِبُه ومقتضاه على الجوارح، وإذا لم يعمل بموجبه ومقتضاه دلَّ على عدمه أو ضعفه؛ ولهذا كانت الأعمال الظاهرة من موجِب إيمان القلب ومقتضاه، وهي تصديقٌ لِمَا في القلب، ودليل عليه وشاهد له، وهي شعبة من الإيمان المطلق وبعضٌ له.
        كتاب الإيمان لابن تيمية

        تعليق


        • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

          قال محمد بن حسين الآجري في باب
          (القول بأن الإيمان تصديق بالقلب، وإقرار باللسان, وعمل بالجوارح، لا يكون مؤمناً إلا أن يجتمع فيه هذه الخصال الثلاث)
          قال :
          (اعلموا رحمنا الله وإياكم أن الذي عليه علماء المسلمين أن الإيمان واجب على جميع الخلق، وهو تصديق بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالجوارح.

          ثم اعلموا أنه لا تجزئ المعرفة بالقلب والتصديق إلا أن يكون معه الإيمان باللسان نطقا، ولا تجزئ معرفة القلب ونطق اللسان حتى يكون عمل بالجوارح، فإذا كملت فيه هذه الثلاث الخصال كان مؤمناً، دل على ذلك الكتاب والسنة وقول علماء المسلمين..)
          الشريعة للأجري

          تعليق


          • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

            قال ابن القيم - رحمه الله -
            الكفر والإيمان متقابلان، إذا زال أحدهما خَلَفَه الآخر، ولما كان الإيمان أصلاً، له شُعَبٌ متعددة، وكل شعبة منها تسمى إيمانًا؛ فالصلاة من الإيمان، وكذلك الزكاة والحج والصيام، والأعمال الباطنة؛ كالحياء، والتوكل، والخشية من الله، والإنابة إليه، حتى تنتهي هذه الشُّعَب إلى إماطة الأذى عن الطريق، فإنه شعبة من شعب الإيمان، وهذه الشعب منها ما يزول الإيمان بزوالها؛ كشعبة الشهادتين، ومنها ما لا يزول بزوالها؛ كترك إماطة الأذى عن الطريق، وبينهما شعب متفاوتة تفاوتًا عظيمًا؛ منها: ما يلحق بشعبة الشهادة ويكون إليها أقرب، ومنها ما يلحق بشعبة إماطة الأذى ويكون إليها أقرب، وكذلك الكفر ذو أصل وشُعَب، فكما أن شُعَب الإيمان إيمان، فشُعَب الكفر كفر، والحياء شعبة من الإيمان، وقلة الحياء شُعبة من شُعَب الكفر، والصدق شعبة من شعب الإيمان، والكذب شُعبة من شُعَب الكفر، والصلاة والزكاة والحج والصيام من شعب الإيمان، وتَرْكها من شُعَب الكفر، والحكم بما أنزل الله من شعب الإيمان، والحكم بغير ما أنزل الله من شُعَب الكفر، والمعاصي كلها من شعب الكفر، كما أن الطاعات كلَّها من شعب الإيمان.
            كتاب الصلاة: لأبن القيم

            تعليق


            • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

              قال شيخ الإسلام -رحمه الله ـ:

              فالإيمان لا بد فيه من هذين الأصلين:

              التصديق بالحق، والمحبة له، فهذا أصل القول، وهذا أصل العمل.

              ثم الحب التام مع القدرة يستلزم حركة البدن بالقول الظاهر والعمل الظاهر ضرورة...

              وإذا قام بالقلب التصديق به والمحبة له، لزم ضرورة أن يتحرك البدن بموجب ذلك من الأقوال الظاهرة، والأعمال الظاهرة...

              مجموع الفتاوي لابن تيمية

              تعليق


              • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                فائدة جليلة
                إن آخر من يخرج من النار من المصلين
                قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
                إذا فرغ الله من القضاء بين عباده، وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج، ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله، أمر الملائكة أن يخرجوهم، فيعرفونهم بعلامة آثار السجود،
                وحرم الله على النار أن تأكل من ابن آدم أثر السجود، فيخرجونهم قد امتحشوا، فيصب عليهم ماء يقال له ماء الحياة، فينبتون نبات الحبة في حميل السيل، ويبقى رجل منهم مقبل بوجهه على النار،.... الحديث)
                " قال أبو هريرة: «وذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا».
                قال عطاء ، وأبو سعيد الخدري جالس مع أبي هريرة لا يغيرُ عليه ِ شيئاً من حديثهِ ....
                رواه البخاري في صحيحه


                تعليق


                • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                  ‏قـال الحـافظ ابن رجب -رحمه الله تعالى-:

                  وأما نوافل عشر ذي الحجة فأفضل من نوافل عشر رمضان، وكذلك فرائض عشر ذي الحجة تضاعف أكثر من مضاعفة فرائض غيره.

                  [فتح الباري لابن رجب(16/9)]
                  قال أبو الدرداء -رضي الله عنه- :
                  إنّي لآمركم بالأمر وما أفعله، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه.
                  سير أعلام النبلاء4/19.

                  تعليق


                  • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                    ‏قال الإمام ابن القيم رحمه الله :
                    إن في دوام الذكر في الطريق والبيت ، والحضر والسفر ، والبقاع ؛ تكثيرا لشهود العبد يوم القيامة ،
                    فإن البقعة والدار
                    والجبل والأرض
                    تشهد للذاكر يوم القيامة.

                    الوابل الصيب 81

                    تعليق


                    • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                      قال الشيخ ابن العثيمين - رحمه الله - :
                      " ينبغي لطلاب العلم أن يبثُّوا الوعي بين الناس في فضائل هذه الأيام العشر ؛ لأن الناس عنها غافلون ، وبفضلها جاهلون…"[ اللقاء الشهري -53) ]

                      تعليق


                      • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                        قال عبد الله بن الإمام أحمد لأبيه يوماً :
                        أوصني يا أبتِ ؛ فقال : " يا بُنيّ! إنوِ الخير فإنك لا تزال بخير ما نويتَ الخير "
                        الآداب الشرعية لابن مفلح

                        تعليق


                        • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                          خير الدعاء دعاء يوم عرفة
                          قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - :
                          « ينبغي للإنسان أن يكثر من الدعاء ومن الذكر لقول النبي
                          صلى الله عليه وسلم :” أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي
                          لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير “

                          الشرح الممتع / ج( 294- 295)..




                          وقال رحـمہ الله عن ـ يـــوم عــرفــة- :
                          ليحـرص علـى أن يكـون آخـر النـهار مــشتغلاً بالـدعاء ويُـلِح بالدعـاء ، وإن الله عـز وجـل يحـب الملحـين فـي الدعـاء ، لأنـه كُلَّمَـا كـثر إلحـاح العـبد ظهـر افـتقاره إلى ربـه عـز وجـل ، والإنـسان مفتـقر إلـى الله عـزوجل فـي جمـيع أحـواله.
                          { يا أيـها الناس أنتـم الفـقراء إلـى الله والله هـو الغـني الحمـيد } ، فـإذا أظـهر الإنـسان افتـقاره إلـى ربـه وألـحَّ علـيه ولجـأ لله فـي الدعـاء فليـبشر بالإجـابة ، فـإن الله تعـالى يقـول : { وقـال ربكـم ادعـوني أستـجب لكـم إن الـذين يسـتكبرون عـن عـبادتي سـيدخلون جـهنم دَاخِـرِين } .
                          لـقـاءات الـحـج (108/1)


                          تعليق


                          • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                            قال الامام ابن القيم رحمه الله :


                            ‏" الطاعة حصن الله الأعظم الذي من دخله كان من الآمنين من عقوبة الدنيا والآخرة "


                            ‏الداء و الدواء

                            تعليق


                            • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                              اِحْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ, وَاسْتَعِنْ بِاَللَّهِ, وَلَا تَعْجَزْ

                              قال ابن باز رحمه الله :
                              لا ينبغي للعاقل أبداً أن يضيع الوقت في غير منفعة، إما في دين وإما في دنيا.
                              ولهذا شرع الله لنا أن نحفظ أوقاتنا، وأن نصونها عما لا ينفع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:
                              (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلتُ كذا لكان كذا وكذا، ولكن قل: قَدَرُ الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان)
                              فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، والمؤمن القوي هو الذي يعتني بالأمور كلها، فيعتني بالعلم النافع، والتفقه في الدين، ويعتني بالعلوم الأخرى التي تنفع الأمة في دنياها ودينها،
                              وهو أيضاً قوي في تنفيذ الأوامر والنواهي، قوي في طلب العلم، قوي في التفقه في الدين، قوي في أمر الله والدعوة إلى سبيله، قوي في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
                              قوي في وعيه وتفكيره،
                              قوي في كل شأن من شئونه، هكذا المؤمن القوي، هكذا المتبصر الموفَّق، العالي الهمة، هذا شأنه أبداً، إما في علم وعمل،
                              وإما في دعوة إلى الله، وإما في مذاكرة، وإما في أمور أخرى تنفع الأمة في دينها ودنياها، فهو قوي في قلبه، قوي في عمله، قوي في علمه، قوي في تفكيره، قوي في دعوته، قوي في أمره بالمعروف، قوي في نهيه عن المنكر، قوي في صبره ، قوي في تعلمه كل ما ينفع في أمر الدين والدنيا.
                              ولهذا كان أحب إلى الله وخيراً عند الله من المؤمن الضعيف الذي ليس عنده همة عالية، وعناية تامة بالأمور الأخرى التي يتعدى نفعها إلى الأمة.
                              ثم قال عليه الصلاة والسلام: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) هذه كلمة جامعة من جوامع الكلم التي أوتيها النبي عليه الصلاة والسلام، فإن الله جمع له العلوم الكثيرة والمعاني العظيمة في كلمات قليلة، يقال لها: جوامع الكلم، وهذه منها: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) لما بين أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، بيَّن ما ينبغي للمؤمن، وما يُشرع له أن يسير عليه، فقال: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله) هذا هو المطلوب من المؤمن، أن يحرص على ما ينفعه عاجلاً وآجلاً، في أمر دينه ودنياه، وأن يستعين بالله في ذلك، فلا يضعف ولا يكسل، ولا ينسى عون ربه فيعتمد على نفسه فقط، بل يعتمد على نفسه بعد الاستعانة بالله، وبعد اللَّجَأ إلى الله، وتعليق القلب به، والاستعانة به في كل شيء، فهو سبحانه المعين والموفق.
                              والعبد ضعيف بدون ربه، فعليه أن يستعين بالله، ولهذا قال عزَّ وجلَّ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة:4] فأخبر أنه المعبود، وأنه المستعان.
                              فأنت عليك أن تعبده بطاعتك له سبحانه، وباللجوء إليه والاستعانة به سبحانه وتعالى، وعليك مع ذلك أن تحرص على ما ينفعك، مجتهداً في الأسباب، حريصاً على تعاطيها؛ لكن مع الاستعانة بالله عزَّ وجلَّ، واللجوء إليه، وإيمانك بأنه هو المعين وهو الموفق، وأنه لا عون لك إلا هو سبحانه وتعالى.
                              من الدروس المفرغة في مكتبة الشيخ ابن باز رحمه الله

                              تعليق


                              • رد: أثـــار وفَــوَائِدَ

                                إياك نعبد وإياك نستعين
                                قال محمد الحسين بن مسعود الفراء البغوي الشافعي - رحمه الله ـ:
                                ومعنى إياك نعبد وإياك نستعين
                                أي : نخصك وحدك يا إلهنا بالعبادة والاستعانة ، وذلك لأن تقديم المعمول يفيد الحصر ، وهو إثبات الحكم للمذكور ونفيه عما عداه ، فإنه يقول : نعبدك ولا نعبد غيرك ، ونستعين بك ، ولا نستعين بغيرك ، أي نوحدك ونطيعك خاضعين ، ونطلب منك وحدك المعونة على عبادتك وعلى جميع أمورنا.
                                معالم التنزيل للإمام أبي محمد الحسين بن مسعود الفراء البغوي الشافعي

                                تعليق

                                يعمل...
                                X