إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

تمَّ استرجاع المنتديات بحمد الله .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تمَّ استرجاع المنتديات بحمد الله .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ أما بعد:

    لقد تم استرجاع المنتديات بعد مشاكل مستعصية، ونحن نعمل على إكمال الاسترجاع الكلي تدريجياً .

    فمرحباً بكم وبمشاركاتكم .
    وفقكم الله ورعاكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله الآجري; الساعة 20-Jun-2006, 10:49 PM.
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  • #2
    وأدعو جميع الأعضاء للقيام بتفعيل خاصية استقبال الرسال الخاصة من لوحة التحكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة إدارة شبكة الإمام الآجري; الساعة 21-Jun-2006, 06:39 PM.
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

    تعليق


    • #3
      الحمد لله على توفيقه ، فقد رجعت من جديد منتديات الإمام الآجري بأحسن مما كانت . فليغيظوا الكفار من النصارى الذين حاولوا إيقاف المنتدى باختراقه .
      فليزيدوا غيظا عندما يرون المنتدى يتطور من حسن الى أحسن ويرون النشاط الدعوي للأعضاء يزيد شيئا فشيئا
      فالحمد لله الذي جعلهم سببا للارتقاء لخدمة الدعوة السلفية المباركة .

      مســــاكين .....توقعوا بأننا سنرد عليهم باختراق موقعهم ، وهذا لن يكون باذن الله.... بل ستعتبر حماقة ومضيعة للوقت (لسنا من عامة الناس) لأنه هذا هو الذي يريدونه ، وللعلم أن لهم مواقع كثيرة وليس موقعا واحدا وهم ليسوا أفراد بل جماعات من الكفار أعداء الإسلام.

      بل الذي يزيد من غيظهم ويقطع قلوبهم حسرة هو نشر الخير للعالم بأسره

      > نشر العلم النافع,,,,

      > نشر الفهم الصحيح وهو فهم السلف الصالح للكتاب والسنة

      > قد أيقنوا أن السلفية هي التي يجب محاربتها....

      >لأنها ستولد رجال يحملون الإسلام الصحيح فتكون لهم العزة والخلافة في هذا العالم..

      > وسيكون الهلاك لهم بحقدهم وحسدهم وعذابهم حتى يحشرهم الله على ذلك.


      >وقد قرأت يوما من رجل من صناع القرار في حكومة الياهود ولا أقو ل دولة فلا دولة ولا قرار لهم ، أنه قال [ أنا لا أخاف من جماعات المسلمين أكثر مما أخاف من السلفيين.. ] .

      > ففهمت من كلامه أن السلفية لم تترك لهم مجال وفرصة للقضاء عليها فلم تنشأ أحزابا وتنظيمات ورجال منخرطين ومسجلين في الأوراق حتى يسهل تحديدهم ثم القضاء عليهم بشتى الوسائل والطرق ، ولا تحتاج السلفية الى دعم مادي وعتادي في انتشارها حتى يستطيع القضاء عليها بقطع الموارد ولكن تنتشر باستمرار لأن لها

      > قبول فطري ، والسلفيون هم أفراد منتشرون في العالم لا يستطيع حصرهم في فضاء مكاني وزماني معين رغم كل ما تجمعهم من مقومات جذورها موحدة و ثابتة ، والسلفي

      > عقيدته صافية من كل شائبة ومنهج واضح قويم مسطر على هدى قائم على تحكيم الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح لا يعتليه الباطل والغموض والسرية والطيش والحماس والتجربة وتحكيم الهوى وتغليب المصلحة الشخصية ، فلا يستطيع استغلالها أعداء الإسلام في ارتكاب أعمال بشعة ثم تنسب إلى السلفيين لتشويه سمعتهم , وأيضا لا يستطيعون الولوج بالتنكر بزي السلفية لإفساد ما في داخلها بعدما يئسوا في الحد من انتشارها لأنها ستطرح كل كذاب غير صادق كما يطرح النار خبث الحديد .....


      > وهكذا يتضح أن ما يفعلونه من اختراق وتدمير للمواقع السلفية تعتبر أفعال الميئوس الذي تضحك منه الولدان .


      > بارك الله فيكم و فيما تبدلونه من جهود في الدعوة الى الله على بصيرة .
      كتبه أخوكم شـرف الدين بن امحمد بن بـوزيان تيـغزة

      يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

      تعليق


      • #4
        الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

          الحمد لله الذى بنعمه تتم الصالحات,نسأل الله أن يجعله رجوعاً مباركاً

          تعليق


          • #6
            الحمد لله رب العالمين.

            تعليق


            • #7
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

              الحمد لله الذى بنعمه تتم الصالحات,نسأل الله أن يجعله رجوعاً مباركاً

              تعليق


              • #8
                الحمد لله الذى بنعمه تتم الصالحات,نسأل الله أن يجعله رجوعاً مباركاً

                تعليق


                • #9
                  الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات

                  وفقكم الله إلي مايحب ويرضى أبا عبد الله الأنصاري السلفي

                  تعليق


                  • #10
                    الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات

                    نسال الله الكريم رب العرش العظيم ان يجعله منبر خير

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

                      قال الله سبحانه وتعالى:
                      (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ . قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ . وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ . وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ . وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ . يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ . وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعَالَمِينَ . وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ . كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ . لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ . ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ . لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ . يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ . وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ . إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ . هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ . إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ)(آل عمران:98-120).

                      وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (‏لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون).

                      تعليق


                      • #12
                        جزاكم الله خيراً، وألفت انتباه الأعضاء إلى أنه يمكنهم التعديل في خياراتهم بالدخول على لوحة التحكم ومن ثم تعديل الخيارات .
                        قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

                        تعليق


                        • #13
                          الحمد لله . . .
                          المتون العلمية موجودة من قديم الزمان . . ولكنها لم تعرف بهذا الاسم، بل باسم المختصرات: مثل مختصر الخرقي عمر بن الحسين الخرقي المتوفي سنة (334هـ) -رحمه الله تعالى-.

                          قال الشيخ صالح آل شيخ: المختصرات تؤخذ على طريق التفقه والفهم والعلم [أي التصور] ، ثم الأدلة عليها يهتم بها طالب العلم ولا تؤخذ على جهة التعصب لأن أصل التعبد في العلم أن تتعبد بفهم نصوص الكتاب والسنة .

                          تعليق


                          • #14
                            الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبدالله الآجري
                              وأدعو جميع الأعضاء للقيام بتفعيل خاصية استقبال الرسال الخاصة من لوحة التحكم .
                              كيف يمكن التفعيل بارك الله فيك ؟؟

                              تعليق

                              يعمل...
                              X