إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

[كتاب قرأته] مقترحات منهجية لتلقي العلوم الشرعية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [كتاب قرأته] مقترحات منهجية لتلقي العلوم الشرعية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على محمد و على آله و صحبه أجمعين
    وبعد:
    فهذه بعض الرسائل القيمة المفيدة بإذن الله تعالى لطلاب العلم الشرعي الذين يبحثون عن النصيحة أو الطريق أو المنهجية في تأصيل العلوم الشرعية.
    و هذه الرسائل هي:

    برنامج مقترح علمي لمن سمت همته لطلب العلم ( طبعة جديدة 1428هـ) تأليف الشيخ أبو عمر أسامة العتيبي.

    السلم التعليمي برنامج علمي مرتب لطلاب العلم الشرعي ( طبعة 1430هـ) تأليف الشيخ بدر بن علي بن طامي العتيبي.

    المنهجية في طلب العلم ( طبعة 1429هـ) تأليف أبي الحسن علي الرازحي

    موصل الطلاب إلى مراتب الأكابر و الطريق المثلى في تلقي علوم الكتاب و السنة (طبعة 1430هـ) تأليف أبي حاتم سعيد اليافعي

    طلب العلم في غير ظروفه ( يسر الله اكماله ) فكرة أبو عبيدة الحمال


    إن شأء الله سأنقل لكم كل مرة فوائد من كل رسالة أجدها مفيدة ثم أضع المفترحات المنهجية في كيفية التدرج في الطلب و الكتب المقترحة لكل مرحلة من كل الرسائل التي بين يديّ و أترك لكم الإختيار حسب الرغبة و القدرة .


    ملاحظة : طبعاً إذا أراد أحد المشاركين تصوير هذه الرسائل و رفعها و إضافتها فيكون هذا جيدا أو كتابتها كاملة لا بأس و لكن فكرتي هي أن ينشط كل محب لهذا العلم فيقرأ رسالة أو كتاب و يعرض ما فيها من فوائد لإخوانه عبر الشابكة فنستفيد جميعاً بإذن الله تعالى.

    أسأل الله لي ولكم التوفيق

    و صل
    ى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي; الساعة 01-Sep-2014, 03:27 PM.

  • #2
    أيضاً هذه بعض الكتب أنصح بها :

    كتاب العلم للشيخ العثيمين رحمه الله

    حلية طالب العلم للشيخ بكر أبوزيد رحمه الله مع شرحها للشيخ العثيمين رحمه الله

    النبذ في آداب طلب العلم تأليف الشيخ حمد بن ابراهيم العثمان - جامعة الكويت -كلية الشريعة.

    مراتب طلب العلم و طرق تحصيله - العلم و العمل - آفات العلم تأليف الشيخ محمد بن سعيد رسلان

    طلب العلم و بر الوالدين تأليف أبي عبد الله كمال العدني

    التأصيل في طلب العلم تأليف الشيخ محمد بن عمر بازمول

    يا طالب العلم كيف تحفظ؟ كيف تقرأ؟ كيف تفهم؟
    تأليف الشيخ عبد العزيز السدحان



    عوائق الطلب تأليف الشيخ عبد السلام بن برجس العبد الكريم رحمه الله

    و هنالك كتب أخرى قيمة تعتبر كمراجع في هذا الباب أهمها:
    جامع بيان العلم و فضله لابن عبد البر
    الفقيه و المتفقه للخطيب
    أدب الطلب و منتهى الأرب للشوكاني

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو حفص عبد الرحمن السلفي; الساعة 11-Apr-2010, 03:10 PM.

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      أولاً :قبل أن أعرض ما جاء في هذه الرسائل أريد التنبيه على أن العمدة ستكون على مقترحين و هما : (برنامج علمي مقترح) و ( موصل الطلاب) ثم أضيف المقترحات الأخرى في موضعها ( على حسب ما أراه مناسباً) و كذلك أيضاً سأضيف بعضاً من مقترحاتي و سأنبه على كل هذه الإضافات بإذن الله تعالى و لو تعجل بعضكم فأنصحه باقتناء هذين الكتابين و ليختر الأصلح و الأنسب له.

      ثانياً : سأبدأ مباشرتاً في عرض المقترحات لكن قبل الشروع يجب أن أنبه على أن كل هذه الكتب التي أشرت إلىها قد عرضت و قدمت الكثير من القواعد و النصائح المهمة التي تهم طالب العلم و فضل العلم و تعلمه و تعليمه و حكمه وآدابه فهي صراحتاً مقدمات مهمة و مفيدة و المفروض البدأ بها ولا يجب أن يُزهد في مثلها لكن قد تأخذ مني الوقت الكثير حتى أنقلها هنا فربما أنقل منها أو بعضها في وقت آخر أو بعد أن أنتهي من عرض المقترحات وإلى ذلك الحين إن شاء الله أنصح بالرجوع إلى لقاءات الشيخ أحمد بازمول و أسأل الله لي و لكم الإخلاص و الثبات و التوفيق.

      و ثم سأبدأ بإذن الله بعرض المقترح الأول المنتخب من " موصل الطلاب" حيث قام صاحب هذا الكتاب أو الرسالة بتقسيم طلب العلم على النحو التالي:
      الفرض العيني من العلم.
      الفرض كفائي من العلم و ينقسم إلى مرحلتين:
      المرحلة الأولى : (الواجب) أو [كما أسميها أنا مرحلة التأصيل و الإتقان] و هي أن يأخذ في كل فن أيسر و أهم ما أُلف في هذا الفن [ من ثلاث إلى أربع مؤلفات ] و يتقنه جيداً و يحفظ منه متناً معيناً.
      المرحلة الثانية : (النفل) أو المرحلة المتقدمة و سيأتي الكلام عليها لاحقاً في موضعه بإذن الله.

      يتبع إن شاء الله

      تعليق


      • #4

        قال أبي عبد الرحمن في "موصل الطلاب" :[حالات الفرض العيني من العلم ]
        و العلم الذي هو فرض عين له حالتان :
        (الأولى) : ما يشترك فيه كافة المكلفين كالتوحيد و المعتقد الصحيح و الصلاة و الصيام و اجتناب الشرك و سائر المحرمات مما يدوم وجوبه على كل مكلف جمع شروط التكليف و خلا من موانعه و يتكرر لزوم فعله منه.
        (الثاني) : ما يلزم في حق الشخصٍ دون آخر و ذلك بحسب توفر مقتضاه في شخصٍ وانتفاءه عن آخر كالزكاة و الحج و نحوه من الأحكام المترتبة على الشروط التي توجد أحياناً و تنتفي أحياناً.

        قال ابن عبد البر في " جامع بيان العلم" (1\57-5 : العلم الذي هو فرض عين كالشهادة باللسان و الإقرار بالقلب بأن الله وحده لا شريك له و لا شبه له ولا مثل له لم يلد و لم يولد - وذكر رؤوس التوحيد و الإعتقاد - وقال : وأن الصلوات الخمس فريضة و يلزم من عملها علم ما لا تتم إلا به منطهارتها و سائر أحكامها و أن رمضان فرض و يلزمه علم ما يفسد صومه و ما لا يتم إلا به وإن كان ذا مال و قدرة على الحج لزمه فرضاً أن يعرف ما تجب فيه الزكاة و متى تجب و في كم تجب و لزمه أن يعلم أن الحج عليه فرضٌ مرة ً و احدة ً في دهره إن استطاع السبيل إليه إلى أشياء يلزمه معرفة جملها و لا يعذر بجهلها نحو تحريم الزنا و تحريم الخمر و أكل الخنزير و الأنجاس كلها و السرقة و الربا و الغصب و الرشوة في الحكم و الشهادة بالزور و أكل أموال الناس بالباطل و يغير طيب أنفسهم إلا إذا كان شيئاً لا يُتَشاح فيه و لا يرغب في مثله و تحريم الظلم كله و نكاح الأمهات و البنات و الأخوات و من ذكر معهن و قتل النفس المؤمنة بغي حق و ما كان مثل هذا كله مما قد نطق به الكتاب و أجمعت الأمة عليه.اهـ.

        قال أبي عبد الرحمن في "موصل الطلاب" :
        [في التوحيد و العقيدة ]
        ففي التوحيد يأخذ ما يلي:
        1- " المبادئ المفيدة في التوحيد و الفقه و العقيدة " للشيخ يحي الحجوري- حفظه الله.
        2- " الأصول الثلاثة" للإمام محمد بن عبد الوهاب-رحمه الله.
        3- "كتاب التوحيد" للإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- مع شرحه للشيخ عبد الرحمن بن حسين آل شيخ - رحمه الله- أو غيره كشر الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله.
        4- "كشف الشبهات" للإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله.
        و يحفظ في هذا " كتاب التوحيد" أو "سلم الوصول" للشيخ حافظ الحكمي-رحمه الله.

        و في العقيدة يأخذ مايلي:
        5- "لمعة الإعتقاد" للإمام ابن قدامة المقدسي-رحمه الله- مع الانتباه لتفويضه فيها.
        6- "القواعد المثلى" للشيخ ابن العثيمين-رحمه الله-
        7-"العقيدة الواسطية" لشيخ الإسلام ابن تيمية مع شرح الهراس-رحمه الله.
        و يحفظ في هذا الفن "حائية ابن داود" أو "لامية شيخ الإسلام ابن تيمية" أو "العقيدة الطحاوية" أو " العقيدة الواسطية".

        و الواجب في معرفة التوحيد و العقيدة أخذ مسائله إجمالاً دون دقائق التفصيل كما ذكر هذا النووي في "مقدمة المجموع" و الزركشي في "البحر"


        [إلى هنا انتهى النقل و قد اختصرت فيه بعض الشيئ]...............يتبع إن شاء الله
        التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبيدة أحمد الحمال; الساعة 23-Mar-2010, 03:18 PM.

        تعليق


        • #5
          قال أبي عبد الرحمن في "موصل الطلاب" : [ العبادات و الأحكام الواجبة فعلاً و تركاً]
          فيأخذفي ذلك :
          1- صفة صلاة النبي صلى الله عليه و سلم للإمام الألباني -رحمه الله.
          2- عمدة الأحكام لعبد الغني المقدسي-رحمه الله- أو الدرر البهية للإمام الشوكاني-رحمه الله.
          ثو قال :[مايجب على المكلف معرفته من لسلن العرب]
          قال الإمام الشافعي في الرسالة فقرة رقم (167-16) : فعلى كل مسلم أن يتعلم من اسان العرب ما بلغه جهده حتى يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده و رسوله و يتلو به كتاب الله و ينطق بالذكر فيما افترض عليه من التكبير و امر به من التسبيح و التشهد و غير ذلك ، وما ازداد من العلم باللسان الذي جعله الله لسان من ختم به نبوته و أنزل به آخر كتبه كان خيراً له.اهـ.
          و قال الإمام الآجري في "أخلاق أهل القرآن" (ص\117) في ذكر ما ينبغي لمن يعلم القرآن أن يبدأ به المتعلم، قال .. أصلح من لسانه و قوله حت يصلح أن يؤدي به فرائضه ثم يبتدئ فيلقنه من سورة البقرة.اهـ.

          [و هذا النقل زيادة من عندي] قال شيخ الإسلام ابن تيمية : واعلم أن اعتياد اللغة يؤثر في العقل و الخلق تأثيراً قوياً بيناً و يؤثر أيضاً في مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة و التابعين و مشابهتهم تزيد العقل و الدين و الخلق.( اقتضاء الصراط المستقيم)


          يتبع إن شاء الله تعالى .....
          التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبيدة أحمد الحمال; الساعة 23-Mar-2010, 04:03 PM.

          تعليق


          • #6
            الآن بعد عرض مقترح [الفرض العيني من العلم] من كتاب "موصل الطلاب" أعرض هذا المقترح الميسر :

            أولاً : العقيدة و التوحيد
            1- الواجبات المتحتمات المعرفة على كل مسام و مسلمة من كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله.
            2- المعتقد الصحيح الواجب على كل مسلم اعتقاده تأليف الشيخ عبد السلام بن برجس -رحمه الله.
            3-كتاب التوحيد تأليف الشيخ صالح آل فوزان -حفظه الله.
            4- القول المفيد في أدلة كتاب الوحيد تأليف الشيخ محمد الوصابي -حفظه الله.
            5- رسالة في توحيد العبادة للإمام محمد بن عبد الوهاب شرح الشيخ محمد بازمول-حفظه الله.
            6-تيسير الإله بشرح أدلة "لا إله إلا الله" تأليف الشيخ عبيد الجابري -حفظه الله.
            7- القول السديد في مقاصد التوحيد تأليف الشيخ عبد الرحمن السعدي -رحمه الله.
            8-حاشية على ثلاثة أصول تأليف الشيخ عبد الرحمن بن قاسم -رحمه الله.
            9- مذكرة عل العقيدة الواسطية تأليف الشيخ محمد بن العثيمين-رحمه الله.
            10-أسماء الله و صفاته و موقف أهل السنة منها تأليف الشيخ محمد بن العثيمين-رحمه الله.

            ثأنياً :الفقه
            1- شروط الصلاة و أركانها و واجباتها للإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- شرح الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله.
            2- آداب المشي إلى الصلاة للإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- شرح الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله.
            3-نور البصائر و الألباب في أحكام العبادات و المعاملات... تأليف الشيخ عبد الرحمن السعدي -رحمه الله.
            4-تلخيص صفة الصلاة تأليف الشيخ ناصر الدين الألباني -رحمه الله.
            5-فقه العبادات تأليف الشيخ محمد بن عثيمين -رحمه الله.
            لعلّى في ما ذكرته القدر الكافي بإذن الله تعالى وإلا فالمختصرات و الرسائل كثيرة بحمد الله ربما أُلحق بعض منها في مشاركة لاحقة إن شاء الله تعالى.


            يتبع بإذن الله..............
            التعديل الأخير تم بواسطة أبو حفص عبد الرحمن السلفي; الساعة 11-Apr-2010, 03:12 PM.

            تعليق


            • #7
              أضيف هذه المجموعة من الكتب إلى المقترح السابق ثم أنتقل بإذن الله إلى المقترحات الأساسية أو الكفائية بعرض المراحل الأولى من كل مقترح في المشاركة القادمة يسر الله ذلك.
              و الكتب هي:

              تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن تأليف الشيخ عبد الرحمن السعدي -رحمه الله.
              فقه الأسماء الحسنى تأليف الشيخ عبد الرزاق البدر-حفظه الله.
              شرح الأربعين النووية و تتمة الخمسين لابن رجب للشيخ عبد المحسن العباد-حفظه الله.
              مختصر زاد المعاد للأمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله.
              فتاوى أركان الإسلام تأليف الشيخ محمد بن العثيمين -رحمه الله.
              مذكرة في الحديث النبوي في العقيدة و الإتباع تأليف الشيخ ربيع المدخلي-حفظه الله.
              الإبداع في بيان كمال الشرع وخطر الابتداع تأليف الشيخ محمد بن العثيمين -رحمه الله.
              عبارات موهمة تأليف الشيخ محمد بن عمر بازمول-حفظه الله.
              نصيحتي للنساء تأليف أم عبد الله الوادعية-حفظها الله.

              يتبع إن شاء الله
              التعديل الأخير تم بواسطة أبو حفص عبد الرحمن السلفي; الساعة 11-Apr-2010, 03:15 PM.

              تعليق


              • #8
                وسائل تُعين طالب العلم على الفهم و على بقاء أكبر قدر من المعلومات من ذلك:
                1- الإبتداء بصغار العلم قبل كباره.
                2- انتقاء الكتب الأيسر اسلوباً و الأقرب إلى الأفهام يساعد على فهم الكتاب و استعيابه.
                3-كثرة القراءة و الإطلاع و السماع تساعد على الفهم و الإستعاب.
                4-التكرار للكتاب نفسه بقراءة متأنية دقيقة يقف عند كل فائدة و هذا أمر مهم , و غاية هذه النقطة الحفظ مع الفهم , فحقيقة الحفظ التكرار الذي يثبت المعلومة أو المقالة في الذهن.
                5- أن يقرأ و يفهم ، فإذا قرأ و لم يفهم يكرر ما قرأ حتَّىيفهم, لأن عدم الفهم يرجع -أحياناً- للإرهاق أو شرود الذهن و نحو ذلك ليس بالضرورة أن يكون الكلام المسطور عسيراً و صعباً.
                6- أن يتذاكر معلوماته و للمذاكرة صور:
                - التدارس مع أصحابه و مراجعة مسائل الكتاب معهم.
                - تدريس ما قرأ و فهم ودرس لمن هو أقل منه علماً أو من هو مثله.
                -كتابة البحوث و المقالات المتعلقة بدرسه و عرضها على من هو مثله أو أعلم منه أو عرضها على الشيخ و هو أفضل. فكتابة البحوث تحتاج إلى بحث و مطالعة و تأمل و هذا له فوائد جمة ة تكوِّن طالب علم قوي.
                و غير ذلك من الصور.
                7- أن يعمل بعمله ، فإن كان اعتقاداً عقد عليه قلبه و آمن به و إن كان عبادة و سنة طبقها و أداها كما هي و إن كان خطأ نبه عليه غيره و إن كان بدعة حذّر منها و هكذا..

                [ الشيخ أبو عمر أسامة العتيبي-برنامج علمي مقترح]

                يتبع إن شاء الله

                تعليق


                • #9
                  قواعد مهمة في طلب العلم:
                  1-الصدق مع الله و الإخلاص له في طلب العلم.
                  قال الخطيب : فينبغي للطالب أن يخلص في الطلب نيته و يجدد للصبر عليه و عزميته، فإذا فعل ذلك كان جديراً أن ينال منه بغيته.
                  2-التضرع إلى الله و الدعاء و الخضوع له في كل وقت.
                  قال الشيخ بكر أبو زيد في :حلية طالب العلم" : يا أيها الطالب ضاعف الرغبة ، و افزع إلى الله في الدعاء و اللجوء إليه و الإنكسار بين يديه ، وكان شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى كثيراً ما يقول في دعائه إذا استعصى عليه تفسير آية من كتاب الله تعالى : اللهم يا معلم آدم و ابراهيم علمني و يا مفهم سليمان فهمني فيجد الفتح في ذلك.
                  3-الإعتناء بأصول العلم و قواعده.
                  قال ابن القيم في "شفاء العليل" (25) الباب الثالث : و كل أصل لم يؤصله الله و رسوله قاده قسراً إلى رد السنة و تحريفها عن مواضعها فلذلك لم يؤصل حزب الله و رسوله اصلاً غير ما جاء به الرسول فهو اصلهم الذي عليه يعولون وجنتهم التي إليها يرجعون.اهـ.
                  قال الشيخ العثيمين رحمه الله في طوصية ذهبية لأبناء الأمة الإسلامية": ُم أحثكم على الإهتمام بالقواعد ، قواعد العلم و ضوابطه قواعد الشريعة العظيمة التي هي كالجبال لا تزحزحه الرياح لأن من حرم الأصول حرم الوصول يعني كونك تأخذ أفراداً من المسائل العلمية هذا طيب ، لكنك لا تعدو أن تكون عاميّاً من العوام يدركون العلم مسألة مسألة ، لكن إذا كان عندك أصول تبني عليها حصلت خيراً كثيراً لأن هذا الأصل الذي تؤصله يمكن أن تبني عليه من المسائل ما حصل و ما لم يحصل في المستقبل.اهـ.
                  4-العناية بحفظ متن مختصر في ذلك الفن الذي يطلبه.
                  5- جمع النفس للطلب و على الترقي و استعن بمن تثق به.
                  قال الزرنوجي في "تعليم المتعلم" (ص16): أما اختيار الشريك فينبغي أن يختار المجد و الورع و صاحب الطبع المستقيم و يفر من الكسلان و المعطل و المكثار و المفسد و الفتان .
                  قال الشاعر:
                  عن المرء لا تسأل و أبصر قرينه**** فـكل قرين بالمقارن يقتدي
                  فإن كان ذا شر فجانبه سرعة ****وإن كان ذا خير فقارنه تهتدي
                  وأُنشدت:
                  لا تصحب الكسلان في حالاته كم *** صالح بفسـاد آخـر يفســد
                  عدوي البيلد إلى الجليـد سـريعة *** كالجمر يوضع في الرماد فيخمذ
                  وقيل :
                  إن كنت تبغي العلم من أهله *** أو شاهدا بخير عن غائب
                  فاعـتبر الأرض بأسمائهـا *** واعتبر الصاحب بالصاحب
                  6-مما ينبغي لطالب العلم مراعاته : تلقي العلم عن الأشياخ.

                  7-التحضير قبل الدرس.
                  قال ابن بدران رحمه الله: اعلم أننا اهتدينا-بفضله تعالى- أثناء الطلب إلى قاعدة و هي :
                  أننا كنا نأتي إلى المتن أولاً فنأخذ منه جملة كافية للدرس ثم نشتغل بحل تلك الجمل من غير نظر إلى شرحها و لا نزاولها حتى نظن أننا فهمناها ثم نقبل على الشرح فنطالعه المطالعة الأولى امتحاناً لأفهامنا فإذا وجد فيما فهمناه غلط صححناه.
                  ثم أقبلنا على تفهم الشرح على نمط ما فعلناه في المتن ثم إذا ظننا أننا فهمناه راجعنا الحاشية مراجعة امتحان لفكرنا فإذا علمنا أننا فهمنا الدرس تركنا الكتاب و اشتغلنا بتصور مسائله في ذهننا فحفظناه حفظ فهم و تصور لا حفظ تراكيب و ألفاظ ثم نجتهد على آداء معناه بعبارات من عندنا غير ملتزمين تراكيب المؤلف.
                  ثم نذهب إلى الاستاذ للقرأة و هتالك نمتحن فكرنا في حل الدرس و نُقوِّم ما عساه أن يكون اعوجاج و نوفر الهمة على ما يورده الأستاذ مما هو زائد على المتن و الشرح.
                  و كنا نرى أن من يقرأ كتاباً واحداً من فن على هذه الطريقة سهل عليه جميع كتب هذا الفن مختصراتها و مطولاتها و ثبتت قواعده في ذهنه و كان الأمر على كذلك.اهـ.(المدخل إلى مذهب الإمام أحمد-ص489).

                  يتبع إن شاء الله ....مع باقي القواعد من رسالة "المنهجية" لأبي الحسن علي الرازحي.



                  تعليق


                  • #10
                    8- المذاكرة بعد الدرس.
                    9- إذا أقدمت على دراسة أو قرأت كتاب فلا تحدث نفسك بإعادته.
                    قال ابن بدران عن شيخه محمد بن عثمان : لا ينبغي لمن يقرأ كتاباً أنه يريد قرأته مرة ثانية لأن هذا التصور يمنعه عن فهم جميع الكتاب بل يتصور أنه لا يعود إليه مرة ثانية ابداً.
                    10- الجد و الإجتهاد و الإدمان و المثابرة على تحصيل العلم.
                    11- الصبر على طول الطريق.
                    12- العمل بالعلم فهو مرسخ للعلم لا سيما إذا صحبه الإخلاص و التقوى.

                    [انتهى النقل المنتخب] من رسالة "المنهجية" لأبي الحسن علي الرازحي.

                    فصل : فيما تعلمه فرض كفاية من العلم

                    قال النووي في "مقدمة المجموع" (1\604) : كحفظ القرآن و الأحاديث و علومها و الأصول و الفقه و النحو و اللغة و التصريف و معرفة رواة الحديث و الإجماع و الخلاف.اهـ.
                    وقال (1\633): و يبدأ بالأهم و من أهمها الفقه و النحو ثم الحديث و الأصول ثم الباقي على ما تيسر.اهـ.
                    قال العلامة صديق حسن خان في "أيجد العلوم"(ص6 في ال‘لام الرابع: في مراتب العلوم من التعليم قال : و لا يخفى أنه يقدم الأهم فالأهم فيه و الوسيلة مقدمة على المقصد كما أن المباحث اللفظية مقدمة على المباحث المعنوية لأن الألفاظ وسيلة إلى المعاني....
                    قال: و التحقيق أن تقديم العلم على العلم لثلاثة أمور: إما لكونه أهم منه كتقديم فرض العين على فرض الكفاية و هو على المندوب إليه و هو على المباح. وإما لكونه وسيلة إليه كما سبق فيقدم النحو على المنطق، و إما لكونه جزء من موضوع العلم الآخر و الجزء مقدم على الكل فيقدم الصرف على النحو.اهـ.
                    وقال (ص69): ثم إنه تختلف فروض الكفاية في التأكيد و عدمه بحسب خلو الأعصار و الأمصار من العلماء.اهـ.
                    و قد جعل الإمام الشوكاني في "أدب الطلب و منتهى الأرب " (179-180و220-222) في الكلام على طبقات المنشغلين بطلب علم الشريعة ، صاحب هذا النوع من العلم في الطبقة الثانية و هو الذي تكون غاية مقصده و معظم طلبه و نهاية رغبته أن يعرف ما طلبه منه الشارع من أحكام التكليف و الوضع على وجه يستقل فيه بنفسه و لا يحتاج إلى غير.
                    قال(ص220): و صاحب هذه الطبقة هو من يصدق عليه مسمى الإجتهاد و يسوغ به العمل بادلة الشرع.اهـ.
                    ثم ذكر ضابط ما يكفيه تلقيه و تحصيله فقال : و هو يكتفي بأن يأخذ من كل فن من فنون الإجتهاد بنصيب يعلم به ذلك الفن علماً يستغني به عن الحاجة إليه أو يهتدي إلى المكان الذي فيه ذلك البحث على وجه يفهم به ما يقف عليه منه.اهـ.
                    و قال في "البدر الطالع" (2\86) في شأنه : و يقتصر من كل فن على مقدار الحاجة و المقدار الكافي من تلك الفنون وهو ما يتصل به الفهم و التمييز و لا شك أن التبحر في المعارف و تطويل الباع في أنواعها هو خير كله لا سيما الأستكثار من علم السنة و حفظ المتون و معرفة أحوال رجال الإسناد و الكشف عن كلام الأئمة في هذا الشأن فإن ذلك مما يوجب تفاوت المراتب بين المجتهدين لا أنه يتوقف الإجتهاد عليه.اهـ.
                    و قال في "البدر الطالع" (2\85) : و الذي أدين الله به أنه لا رخصة لمن علم من الدين لغة العرب ما يفهم به كتاب الله بعد أن يقيم لسانه من علم النحو و الصرف و شطر مهمات كليات أصول الفقه في ترك العلم بما يفهمه من ىيات الكتاب العزيز ثم إذا انضم إلى ذلك الإطلاع على كتب السنة المطهرة التي جمعها المعتبرون و عمل بها المتقدمون و المتأخرون كالصحيحين و ما يلتحق بهما مما التزم فيه مصنفوه الصحة أو جمعوا فيه بين الصحيح و غيره مع البيان لما هو صحيح و لما هو حسن و لما هو ضعيف وجب العلم كان كذلم من السنة و لا يحل التمسك بما يخالفه من الرأي سواء كان قايله واحداً أو جماعة أو جمهور.اهـ.

                    و لا شك أنه لا يبلغ الطالب مرتبة الإجتهاد بما دونها فهي أقل ما يكفي و يعتبر في ذلك فسبيل الوصول إلى هذه الرتبة التدرج في أخذ ما دون هذه المختصرات في كل ن على سبيل الترقي حتى الوصول إلى ما يكفي في ثبوت مطلق الملكة عند طالب العلم في الفنون بما يقوم مقام ما ذكره الشوكاني.
                    قال في "البدر الطالع" (2\86) : و المقدار الكافي من تلك الفنون هو مايصل به إلى الفهم و التمييز.

                    [انتهى النقل المنتخب] من رسالة "موصل الطلاب"

                    يتبع إن شاء الله
                    .

                    تعليق


                    • #11
                      لعلم المحرم] علم الكلام:
                      * سبب تسمية أصحابه بأهل الكلام:
                      قال ابن ابي العز : إنما سُميّ هؤلاء أهلُ الكلام لأنهم لم يفيدوا علماً لم يكن معروفاً و إنما أتوا بزيادة كلام قد لا يفيد.اهـ.[شرح العقيدة الطحاوية ص 72] و أصله من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية كما في "مجموع الفتاوى" (9\57).
                      وانظر كذلك "الملل و النحل" للشهرستاني (1\30) و طمجموع الفتاوى"(3\183).
                      * واضعه:
                      قال ابن تيمية : وهو المنسوب إلى أرسطو اليوناني.اهـ."مجموع الفتاوىط(9\45).
                      * حكم تعلمه:
                      اختلفوا على أقوال :
                      الأول : أنه محرم و هو قول جماهير السلف و الخلف و هو قول الأئمة كمالك و الشافعي و أحمد و الهروي و ابن الصلاح و النووي و ابن تيمية و غيرهم.
                      الثاني : أنه مستحب و هو قول الغزالي و من تبعه.
                      الثالث : جوازه لذكي القريحة صحيح الذهن سليم الطبع ممارس للكتاب و السنة و به قال الأخضري صاحب "السلم" و من تبعه.
                      الرابع : أنه فرض كفاية نسب هذا القول إلى الغزالي.

                      راجع هذه المسألة في "مجموع الفتاوى"(9\5) ، و "نزهة الخاطر" (1\16) ، و "المنطق الواضح" (1\5) ، و "شرح مختصر الروضة" (1\16) ، و "كشف الظنون" (2\186) ، و "إيضاح المبهم" (4).

                      و قال الشافعي : حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد و النعال و يطاف بهم في القبائل و العشائر و يقال هذا جزاء من ترك الكتاب و السنة و أقبل على الكلام.اهـ.رواه أبو نعيم في "الحلية" (9\116) ،و الخطيب في "شرف أصحاب الحديث"(7.
                      و قال ابن تيمية : أكثر ما يفسد الدنيا : نصف متكلم و نصف متفقه و نصف متطبب و نصف نحوي. الأول يفسد الأديان و الثاني البلدان و الثالث الأبدان و الرابع اللسان.اهـ. "الحموية الكبرى"(552).
                      وقد شهد أصحابه بفساده كما فعل الآمدي ، و الجويني ، والرازي ، و الشهرستاني و جميع هؤلاء من أئمة أهل الكلام ثم ندموا ندامة الكسعي عندما علموا حقيقة ما هم عليه من الضلال و الأوهام.
                      قال الرازي كم في "السير" (21\501) :
                      و لم نستفد من بحتنا طول عمرنا ***سوى أن جمعنا فيه قيل و قالوا
                      و قال الآمدي : أمعنت النظر في الكلام و ما استفدت منه شيئا إلا ما عليه العوام.اهـ. "درء تعارض النقل مع العقل"(2\262).
                      و قال الغزالي: أكثر الناس شكاً عند الموت أصحاب الكلام .اهـ. من "نقض المنطق" (25).
                      و قال الشهرستاني :
                      لعمري لقد طفت المعاهد كلها*** وسيرت طرفي بين تلك المعالم
                      فلم أرى إلا واضعا كف حائر*** على ذقـن أو قارعـاً سن نـادم
                      انظر "نهاية الإقدام "(3) و "شرح الطحاوية" (1\24.

                      و الكلام على العلم و آدابه و فوائده في غير كتاب و الحمد لله و المنة و ليرجع في مثل ذلك "جامع بيان العلم و فضله" لابن عبد البر و كتاب "الفقيه و المتفقه" للخطيب و كتاب "آداب العالم و المتعلم" و كتاب "العلم" من صحيح البخاري و السنن و "مقدمة الدارمي" و "أخلاق العلماء" للآجري و "حلية طالب العلم" مع شرحها و غيرها كثير و الحمد لله.

                      [ انتهى النقل و يتبع إن شاء الله] (تعارض العلم مع البِرِّ ) من رسالة" طلب العلم و بر الوالدين"

                      تعليق


                      • #12
                        تعارض طلب العلم مع بر الوالدين

                        قال الله تعالى :﴿وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (2﴾ الكهف
                        و قال الله تعالى :﴿فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا (6)﴾ الكهف
                        و قال الله تعالى : ﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127)﴾ النحل
                        و قال الله تعالى : ﴿وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70)﴾ النمل
                        و قال الله تعالى : ﴿يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا(45) قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46) قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47) وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (4﴾ مريم.

                        و عَنْ عَلِيٍّ قَالَ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَرِيَّةً وَاسْتَعْمَلَ عَلَيْهِمْ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَسْمَعُوا لَهُ وَيُطِيعُوا فَأَغْضَبُوهُ فِي شَيْءٍ فَقَالَ اجْمَعُوا لِي حَطَبًا فَجَمَعُوا لَهُ ثُمَّ قَالَ أَوْقِدُوا نَارًا فَأَوْقَدُوا ثُمَّ قَالَ أَلَمْ يَأْمُرْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ تَسْمَعُوا لِي وَتُطِيعُوا قَالُوا بَلَى قَالَ فَادْخُلُوهَا قَالَ فَنَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ فَقَالُوا إِنَّمَا فَرَرْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ النَّارِ فَكَانُوا كَذَلِكَ وَسَكَنَ غَضَبُهُ وَطُفِئَتِ النَّارُ فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَوْ دَخَلُوهَا مَا خَرَجُوا مِنْهَا إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ. أخرجه البخاري (7145) و مسلم (1840) .



                        و عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ رَبِّ الْكَعْبَةِ قَالَ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَإِذَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ جَالِسٌ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ وَالنَّاسُ مُجْتَمِعُونَ عَلَيْهِ فَأَتَيْتُهُمْ فَجَلَسْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَنَزَلْنَا مَنْزِلًا فَمِنَّا مَنْ يُصْلِحُ خِبَاءَهُ وَمِنَّا مَنْ يَنْتَضِلُ وَمِنَّا مَنْ هُوَ فِي جَشَرِهِ إِذْ نَادَى مُنَادِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ جَامِعَةً فَاجْتَمَعْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِيٌّ قَبْلِي إِلَّا كَانَ حَقًّا عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَإِنَّ أُمَّتَكُمْ هَذِهِ جُعِلَ عَافِيَتُهَا فِي أَوَّلِهَا وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلَاءٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا وَتَجِيءُ فِتْنَةٌ فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا وَتَجِيءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ هَذِهِ مُهْلِكَتِي ثُمَّ تَنْكَشِفُ وَتَجِيءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ هَذِهِ هَذِهِ فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنْ النَّارِ وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ وَمَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ إِنْ اسْتَطَاعَ فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الْآخَرِ فَدَنَوْتُ مِنْهُ فَقُلْتُ لَهُ أَنْشُدُكَ اللَّهَ آنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَهْوَى إِلَى أُذُنَيْهِ وَقَلْبِهِ بِيَدَيْهِ وَقَالَ سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي فَقُلْتُ لَهُ هَذَا ابْنُ عَمِّكَ مُعَاوِيَةُ يَأْمُرُنَا أَنْ نَأْكُلَ أَمْوَالَنَا بَيْنَنَا بِالْبَاطِلِ وَنَقْتُلَ أَنْفُسَنَا وَاللَّهُ يَقُولُ : ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ? قَالَ فَسَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ أَطِعْهُ فِي طَاعَةِ اللَّهِ وَاعْصِهِ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ . رواه مسلم (1844).


                        و عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ عَلَى الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ مَا لَمْ يُؤْمَرْ بِمَعْصِيَةٍ فَإِذَا أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلَا سَمْعَ وَلَا طَاعَةَ.أخرجه البخاري (7144) و مسلم (1839).


                        و من هذه الآيات و هذه الأحاديث كان هذا هو اصل الموضوع و سبب كتابتي لهذه الأسطر المختصرة أن كثيراً من الأباء و الأمهات يمنع ولده من طال العلم الشرعي و ذلك لعدة اسباب منها:
                        1- عدم اقتناعهم بطلب العلم الشرعي.
                        2- عدم توفر المستقبل الدنيوي فيه -على حد زعمهم-
                        3- احتياجهم للولد في خدمتهم و نفعهم.
                        هذا غالب ما يكون من أعذار عند الىباء و الأمهات على ما يشاع عندهم من أعلام مشوهة على أهل السنة بدعاوى مكذوبة.
                        * و لا بد من لفتات بسيطة على هذه الأسباب :
                        ** السبب الأول : و هو عدم اقتناعهم بالعلم الشرعي.
                        فهذا دأب من لا يعرف قدر العلم و منزلته و لذا نبذة في أول الرسالة على فضل العلم و أهله و أن أهل العلم هم سادة الناس و كما قال ابن المبارك لما سُئل : من الناس ؟ فقال : العلماء .قيل : فمن الملوك؟ قال: الزهاد. قيل : فمن الغوغاء؟ قال خزيمة و أصحابه -يعني أمراء الظلمة-. قيل فمن السفلة؟ قال :الذين يعيشون بدينهم .اهـ. كلامه من "السير"(8\399).

                        و كم قال ابن دقيق العيد:
                        أهل المناصب في الدنيا و رفعتها *** أهل الفضـائل مـرذولـون بينهـم
                        قد صيرونـا كـأنا غير جنسـهم *** منازل الوحش في الإيهاب عندهم
                        فليتنــا لـو قدرنـا أن نعـرفهـم *** مـقدارهم عندنـا أو لـو دروه هـم
                        لهم مريحان من جهل و فرط غنى *** و عندنـا المتعبـان العـلم و العـدم

                        و قال آخر :
                        عــاب الــتفقه قــوم لا عقــول لهـم *** ومــا عـليه إذا عـابوه من ضـرر
                        ما ضرَّ شمس الضحى الشمس طالعة *** أن لا يرى ضؤها من ليس ذا بصر

                        وهكذا الناس في كل زمان و مكان لا يقدرون العلم و أهميته فهم في مجمجة الدنيا و لهفها كما جاء عز أبي الدرداء في زوائد عبد الله بن أحمد طكتاب الزهد " رقم (727) و " مقدمة سنن الدارمي" (1\313) و الزهد لابن مبارك (583) و غيرهم أنه قال : العالم و المتعلم في الأجر سواء و سائر الناس همج لا خير فيهم. و سنده حسن
                        وقال الشافعي : من لا يحب طلب العلم فلا خير فيه."كتاب العلم" ص(67).

                        ** وأما السبب الثاني : و هو أدهى و أمر و ذلك لضعف التوكل على الله عز وجل عند الناس هداهم الله و أن من طلب العلم عندهم فإن مستقبله ضائع فتراهم يُلِّحُّون بكلمة (المستقبل) و جهلوا حقيقة المستقبل من باب جهلهم بمهمات الأمر.
                        قال الشافعي : من أراد الدنيا فعليه بالعلم و من أدراد الأخرة فعليه بالعلم ."كتاب العلم" ص(76)
                        قلت : مصداق ذلك ما جاءعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ (تحقيق الألباني) :صحيح الترمذي ( 947 - 948 )

                        فهنيئاً لمن طلب الآخرة ، فقد أدرك هذه الفضائل.


                        وكذلك مصداقه ما جاء
                        عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرُزِقْتُمْ كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا (تحقيق الألباني) :صحيح ، ابن ماجة ( 4164 )

                        و أقوال الآباء و الأمهات
                        عافاهم الله- : أي مستقبل يريدون ! أنعم من هذا أو لعلكم تريدون شهادة الدنيا التي لا تسمن و لا تغني من جوع و الله ثم و الله لقد جربنا ما تريدون فما وجدنا فيها خيراً قط ما وجدنا إلا شراً بارزاً أنيابه و مخالبه.
                        وجدنا الإختلاط و النظر إلى النساء المتبرجات ، الذل و الهوانبين اوساط رعاء الناس فأي مستقبل هذا؟!

                        عجباً لكم أيها الآباء ! متى تكون آباء صالحين ، داعين إلى العلم تخرجون للأمة أجيالأً علماء و فقهاء و دعاة و حفظة قرآن متى ؟!


                        **أما السبب الثالث : و هو احتياج الولدين لابنهما و هذا على تفصيل سيأتي في جواب أفاضل العلماء و سادة الفقهاء فقد جاءت آثار عن بعض السلف في الطاعة إذا كان الوالدان محتاجينلابنهما و من ذلك :

                        * قال محمد بن بشار :0 أردت الخروج
                        يعني الرحلة- فمنعتني أمي فأطعتها فبورك لي فيه"السير"(12\145).
                        * قال جعفر الخلدي : كان الأبَّار من أزهد الناس أستأذن أمه في الرحلة إلى قتيبة فلم تأذن له ثم ماتت فخرج إلى خرسان ثم وصل بلخ و قد مات قتيبة كانوا يعزُّنه على هذا.فقال : هذا ثمرة إني اخترت رضا الوالدة ."السير" (13\443) .

                        * قال ابن النجار : قرأت بخط معمر بن الفاخر في " معجمه" : أخبرني ابو القاسم الحافظ إملاء بمنى و كان من أحفظ ما رأيت و كان شيخنا إسماعيل بن محمد ألغمام يفضله على جميع من لقيناهم قدم اصبهان و نزل في داري و ما رأيت شابأص أحفظ و لا أروع و لا أتقى منه و كان فقيهاً أدبياً سنياً سألته عن تأخره عن الرحلة إلى أصبهان قال : استأذنت أمي في الرحلة إليها فما أذنت ."السير"(20\567).


                        [يتبع إن شاء الله] (أقوال العلماء عند تعارض العلم مع البِرِّ )

                        تعليق


                        • #13
                          أقوال العلماء عند تعارض العلم مع البرِّ


                          · قال الإمام أحمد -رحمه الله- في مسائل ابن هانئ (2\174) ، و قد سئل عن الرجل يستأذن والديه في الخروج في الطلب الحديث وفيما ينفعه . فأجاب -رحمه الله- : إن كان في طلب علم فلا به بأساً إن لم يستأمرهما في طلب العل و ما ينفعه .

                          · قال الشافعي -رحمه الله- : خرجت من مكة في طلب العلم بغير استئذان ، أفاعود أو أرحل في طلب العلم ؟ فأجاب الإمام مالك - رحمه الله- : العلم فائدة يرجع منها فائدة ، ألم تعلم أن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يطلبه ؟. ثمرات الأوراق في المحاضرات للإمام ابن حجة الحموي ص(177) مستفاد من تحقيق ديوان الشافعي لمحمد بن عبد الرحيم ص(87).

                          · قال بن عبد البر في "جامع بيان العلم و فضله " (1\52) : و روي عن إسحاق بسند صحيح ، قال إسحاق : طلب العلم واجب و لم يصح في الخبر إلا أن معناه أن يلزمه طلب علم ما يحتاج إليه من وضوئه و صلاته و زكاته إن كان له مال و كذلك الحج و غيره .

                          قال : و ما وجب عليه من ذلك لم يستأذن في الخروج إليه و ما كان منه فضلة لم يخرج غلى طلب العلم حتى يستأذن أبويه .اهـ.

                          · و نقل الهيثمي في " الزواجر" عن البلقيني (2\11 قال : و أم السفر للعلم المتعين أو لفرض الكفاية فلا منع منه و إن كان يمكنه التعلم في بلده خلافاً لمن اشترط ذلك لأنه يتوقع في السفر فراغ القلب أة إرشاد أستاذ و نحو ذلك .

                          فإن لم يتوقع شيئاً من ذلك احتاج إلى الإستئذان و حيث وجبت النفقة للوالد على االولد و كان في سفره تضييع للواجب فللوالد المنع كصاحب الدَين . الحال بالنسبة إلى يوم السفر و بالنسبة غلى غيره فيه تضييع ما تقوم به الكفاية و لا كذلك في الدين .

                          وأما إذا كان الولد بسفره يحصل وقعية في العرض لها وقع بأن يكون أمرداً و يخاف من سفره تُهمة فإنه يمنع من ذلك و ذلك في الأنثى أولى.

                          وأما مخالفة أمره أو نهيه فيما لا يدخل على الوالد فيه ضرر بالكلية و إنما هو مجرد إرشاد للولد فإذا فعل ما يخالف ذلك لم يكن عقوقاً و عدم مخالفة الوالد أولى.اهـ.

                          · قال الطرطوشي في "بر الوالدين: ص(143) : و اعلموا أرشدنا الله و إياكم أن الولد إذا هم بطلب علم نظرت إن كان يطلب علماً مفروضاً عليه فلا طاعة لهما فيه و له أن يهاجر لأن رسول الله ﷺ قال : « لا طاعة لأحد في معصية الخالق » .

                          و إن كانيطلب نوافل العلم و الإتساع فيه بعد تحصيله فرض العين فطاعتهما مقدمة على النوافل لأن طلب نوافل العلم قربة إلى الله تعالى و قد قدم النبي ﷺ صحبتها على نوافل الجهاد على ما بيناه.

                          و أما إذا كان في بلده يجد مدارس المسائل و الفقه على طريقة التقليد و لفظ نصوص العلماء فأراد أن يطغن لبلد آخر يتفقه فيه على مثل طريقته لم يجز إلا بإذنهما لأنه ليس بإذنهما لأنه ليس لإسقاط فرض.

                          وإن أراد المهاجرة للتفقه في الكتاب و السنة و معرفة الإجماع و مواقع الخلاف و مراتب القياس فإن وجد في بلده ذلك لم يجز له الخروج إلا بإذنهما و إن لم يجد ذلك في بلده فليخرج و لا طاعة لهما في منعه لأن تحصيل درجات المجتهدين فرض على الكفاية و لهذا قال سحنون : من كان أهلاً لتقييد العلوم و رجاء الإمامة فعليه فرض أن يطلبها و احتج بقوله تعالى : ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [ آل عمران (104)] اهـ.

                          · و نقل السفاريني في "غذاء الألباب" (1\382) عن شيخ الإسلام قال : و الذي ينتفع به الأبوان و لا يضر هو بطاعتهما فيه قسمان : قسم يضرهما تركه فهذا لا يستراب في وجوب طاعتهما فيه بل عندنا هذا يجب للجار.

                          و قسم ينتفعان به و لا يضر ايضاً يجب طاعتهما فيه على مقتضى كلامه . فأما ما كان يضره طاعتهما فيه لم تجب طاعتهما فيه لكن إن شق عليه و لم يضره وجب .اهـ.

                          قلت : و أي شيئ أشد من ضرر الجهل على الإنسان فكيف يطاع من يريدك جاهلاً ؟!.

                          و قال السفاريني : و ذكر أبو البركات : أن الوالد لا يجوز له منع ولده من السنن الراتبة .

                          و قال في "الآداب" : و مقتضى هذا أن كل ما تأكد شرعاً لا يجوز له منع ولده فلا يطعه فيه .اهـ.

                          · وقد أجاب العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- في "كتاب العلم" ص (155) عن طالب علم يريد أن يذهب مع إخوانه في الله لطلب العلم و كان الحائل بينه و بين الذهاب معهم هو أهله-والده و أمه- فما الحكم في خروج هذا الطلب؟

                          فقال سماحته -رحمه الله- : هذا الطالب إن كان هناك ضرورة لبقائه عندهم فهذا أفضل مع أنه يمكنه أن يبقى عندهم مع طلب العلم لأن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله و العلم من الجهاد و بالتالي فيكون بر الوالدين مقدماً عليه إذا كان في حاجة إليه.

                          أما إذا لم يكونا في حاجة إليه و يتمكن من طلب العلم أكثر إذا خرج فلا حرج عليه أن يخرج في طلب العلم في هذه الحالة و لكنه مع هذا لا ينسى حق الوالدين في الرجوع إليهما و إقناعهما إذا رجع.

                          و أما إذا علم كراهة الوالدين للعلم الشرعي فهؤلاء لا طاعة لهما و لا ينبغي له أن يستأذن منهما إذا خرج لأن الحامل لهما كراهة العلم الشرعي.اهـ.

                          · و قد سُئل شيخنا العلامة مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- عن مثل هذا السؤال مراراً و تكراراً فيما سمعناه منه.

                          فقد سُئل عن رجل له رغبة في طلب العلم و والداه يمنعاه فهل له أن يعصيهما للخروج في طلب العلم ؟

                          فأجاب -رحمه الله- كما في ‘‘إجابات السائل على أهم المسائل’’ ص(510) : قائلاً : إن كان والدك يحتاج إلى أن تكتسب و أن تسعى عليه و ليس له إلا الله سبحانه و تعالى ثم أنت فلا يجوز لك أن تتركوالدك و النبي ﷺ يقول : « كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت»و يقول النبيﷺ و قد استأذنه رجل في الجهاد فقال له «أحي والدك » قال نعم قال :«ففيهما جاهد». :

                          ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا﴾ [الطلاق : (2) ] إذا اتقيت الله لعل الله يسوق لك من يعلمك أو أنك تشتري الأشرطة العلمية .اهـ.

                          وكذلك سمعناه -رحمه الله- يقول : إذا كان الوالدان قادرين على التكسب و هما غير مفتقرين غلى الولد فلا طاعة لهما و طلب العلم العيني مقدم .

                          و إن كانوا غير قادرين على التكسب ولهم من يعولهم من غيرك فلا طاعة لهما في ذلك و خاصة إذا كان من يعولهم يغنيهم عن المسألة و الطلب .

                          وأما إذا كان الوالدان يحتاجان إليه ضرورياً فطاعتهما مقدمة على طلب العلم و ييسر الله له من يعلمه.

                          وسئل شيخنا يحيى بن علي الحجوري – حفظه الله- في ‘‘ أسئلة أهل شبوة ’’ و دائماً ما يتكرر هذا السؤال فأجاب بما حاصله أن بر الوالدين واجب و طلب العلم واجب فإذا كانا يحتاجان إليه حاجة ضرورية فطاعتهما مقدمة . وإذا لم يكونا محتاجين إليه بل هناك من يعولهم و يكفيهم عن الطلب و السؤال فطلب العلم مقدم على برهما و إن منعاه فلا طاعة لهما في ذلك لقوله ﷺ « لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق » اهـ..

                          [انتهى النقل بفضل الله و حمده]

                          [يتبع إن شاء الله النقل المنتخب للمقترحات المنهجية لتلقي العلوم الشرعية ]

                          تعليق


                          • #14
                            [برنامج علمي مقترح لم سمت همته لطلب العلم]

                            [البرنامج اليومي]
                            (1) قراءة جزء من القرآن الكريم يومياً سواء دفعة واحدة، أو على فترات خلال اليوم و المداومة على ذلك و ينتهز فرصة ما بين الأذان و الإقامة ؛ فإنه وقت فضيل و يعين على إدراك الصف الأول.
                            (2)
                            حفظ خمسة اسطر على الأقل من القرآن الكريم يومياً . ( تنبيه : يجب أن يشمل السطر الأخير على رأس آية).
                            (3)
                            قراءة خمس صفحات على الأقل من كتاب ( اللؤلؤ و المرجان فيما اتفق عليه الشيخان البخاري و مسلم) تأليف محمد فؤاد عبد الباقي. مع المداومة على ذلك حتى يتم استيعابه .


                            [ البرنامج الأسبوعي ]

                            [ المستوى الأول و الثاني]

                            يوم السبت: ( التوحيد )
                            · الأصول الثلاثة
                            ·
                            القواعد الأربعة
                            ·
                            الأصول الستة
                            ·
                            أصول الإيمان
                            ·
                            كتاب التوحيد مع حاشية (القول السديد)
                            ·
                            كشف الشبهات
                            ·
                            200 سؤال و جواب في العقيدة.

                            يوم الأحد : ( التفسير و أصوله )
                            · التفسير الميسر - طبع مجمع الملك فهد أو مختصر تفسير البغوي - عبد الله الزيد
                            ·
                            تسير الكريم الرحمن للسعدي
                            ·
                            تيسي العلي القدير لا ختصار تفسير ابن كثير - محمد الرفاعي أو تفسير السمعاني.
                            ·
                            كيف نفهم القرآن - محمد زينو

                            يوم الإثنين : ( الفقه و أصوله و قواعده )
                            · الفقه :
                            · مختصر الفقه الإسلامي محمد التويجري أو الجامع الميسر في صفوة علوم الدين قسم الفقه فائق سرسك أو منهج السالكين العلامة السعدي.
                            ·
                            اللباب في فقه السنة و الكتاب صبحي حلاق أو الوجيز في فقه السنة و الكتاب العزيز عبد العظيم بدوي أو الموسوعة الفقهية الميسرة حسين عوايشة.
                            ·
                            تيسير العلام شرح عمدة الأحكام الشيخ عبد الله آل بسام أو الملخص الفقهي الشيخ صالح الفوزان.
                            · أصول الفقه:
                            ·
                            التعليقات المتينة على الرسالة السعدية – نادر التعمري .
                            ·
                            الواضح في أصول الفقه محمد الأشقر.
                            ·
                            شرح الورقات عبد الله الفوزان.
                            ·
                            الأصول من علم الأصول الشيخ ابن العثيمين.
                            ·
                            القواعد و الأصول الجامعة العلامة السعدي.


                            يوم الثلاثاء : ( برنامج متنوع و مفتوح)
                            · كتب الرقائق :
                            ·
                            صحيح الترغيب والترهيب - الشيخ الألبانى.
                            ·
                            مختصر منهاج القاصدين - ابن قدامة تحقيق على الحلبى.
                            ·
                            رياض الصالحين- النووي تحقيق الشيخ الألباني.
                            ·
                            اليوم الآخر القيامة الصغرى والقيامة الكبرى والجنة والنار- عمر الأشقر.
                            ·
                            كتاب العاقبة - الحافظ عبد الحق الإِشبيلي .
                            ·
                            موارد الأمان المنتقى من إغاثة اللهفان - على الحلبى.
                            ·
                            الرقة والبكاء - ابن قدامة.
                            ·
                            المنتقى النفيس من تلبيس إبليس- على الحلبى.
                            ·
                            حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح - الإمام ابن القيم

                            · كتب الفوائد واللطائف :
                            ·
                            الفوائد- شيخ الإسلام ابن القيم.
                            ·
                            بدائع الفوائد- شيخ الإسلام ابن القيم.
                            ·
                            صيد الخاطر ابن الجوزي تحقيق ناجي طنطاوي .
                            ·
                            المدهش- ابن الجوزى.
                            ·
                            المعارف- ابن قتيبية.
                            ·
                            عيون الأخبار- ابن قتيبة.
                            ·
                            المنتقى من أنس المجالس - ابن عبد البر - سمير الماضي.
                            ·
                            مفتاح دار السعادة - الإمام ابن القيم.

                            · كتب الآداب :
                            ·
                            الآداب الشرعية - ابن مفلح تحقيق الأرناؤوط .
                            ·
                            غذاء الألباب شرح منظومة الآداب - العلامة السفَّاريني.
                            ·
                            أدب الدنيا والدين - الماوردي
                            ·
                            مختصر جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر- اختصره: أبو الأشبال حسن الزهيري.
                            ·
                            أدب الطلب - الشوكاني.
                            ·
                            علو الهمة- الحمد .


                            يوم الإربعاء : ( الحديث و مصطلحه)
                            · الحديث :
                            ·
                            الأربعون النووية .
                            ·
                            عمدة الأحكام.
                            ·
                            بلوغ المرام أو المحرر في الحديث.
                            ·
                            مختصر صحيح البخاري الزبيدي أو الألباني.
                            ·
                            مختصر صحيح مسلم المنذري تحقيق الألباني.

                            · مصطلح الحديث :
                            ·
                            مصطلح الحديث – الشيخ ابن العثيمين.
                            ·
                            التحفة السنية شرح المنظومة البيقونية المشاط.
                            ·
                            التوضيح الأبهر - ابن الملقن.
                            ·
                            تيسير مصطلح الحديث محمود الطحان.

                            يوم الخميس : ( السيرة و التاريخ )
                            · روضة الأنوار في سيرة النبي المختار المباركفوري.
                            ·
                            الفصول في سيرة الرسول ﷺ - ابن كثير تحقيق سليم الهلالي.
                            ·
                            السيرة النبوية الصحيحة العمري أو السيرة النبوية العلي مع الإستفادة من صحيح السيرة الشيخ الألباني.
                            ·
                            عصر الخلافة الراشدة أكرم العمري
                            ·
                            الفتوحات الإسلامية عبر العصور عبد العزيز العمري.


                            يوم الجمعة : ( التجويد و النحو )
                            · التجويد :
                            ·
                            الخلاصة من أحكام التجويد خميس العمري
                            ·
                            البرهان في تجويد القرآن القمحاوي.
                            ·
                            التبيان في آداب حملة القرآن النووي
                            ·
                            غاية المريد في علم التجويد عطية نصر أو الملخص المفيد في علم التجويد- محمد معبد .
                            ·
                            أحكام التجويد و فضائل القرآن محمد عبد العليم
                            ·
                            التمهيد في علم التجويد ابن الجزري تحقيق البواب أو فتح الأقفال شرح تحفة الأطفال للجمزوري .

                            · النحو و الصرف :
                            ·
                            التحفة السنية شرح الآجرومية – محمد محي الدين عبد الحميد
                            ·
                            شرح ملحة الإعراب الحريري
                            ·
                            الموجز في النحو السراج.
                            ·
                            شرح قطر الندى ابن هشام حاشية محمد محي الدين عبد الحميد أو مختصر النحو عبد الهادي الفضلي أو النحو الواضح علي الجاران و زميله.


                            تعليق


                            • #15
                              [ المنهجية في طلب العلم لأبي الحسن الرازحي ]

                              [ منهجية تحصيل العلوم ]

                              معلوم عند كل الألباء أن أهم ما يبدأ به من يرجو أن ينفعه الله و ينفع به هو :

                              · حفظ القرآن الكريم
                              و كل طالب بحسب ما أعطاه الله من قوة الحفظ ، فقد يحفظ صفحة أو أكثر و قد يحفظ أقل فأهم شيء أن لا يمر يوم حتى ينتهي من الحفظ المقرر عليه من قِبل خبير بحفظه و يحرص غاية الحرص على مُسَمِّع يُسَمِّع لو حفظه و آخر مر اجعته.
                              فإذا منَّ الله عليه بإتمام حفظ القرآن لا بد أن تكون له ورد يومي لا ينفك عنه إلا لمانع لا يستطيع دفعه و أقل ما تكون المراجعة لجزء في اليوم الواحد و كلما زاد كان أتقن لحفظه و تكون المراجعة مع من هو أتقن منه حفظاً و أنشط حتى يزداد به قوة و نشاطاً. فإن لم يجد فمع مماثل له و احذر الكسول.

                              · الدروس
                              ينبغي لطالب العلم أن يأخذ في بداية الطلب – إذا كان راغباً في الاستمرار في طلب العلم – مفاتيح عدة علوم و ذلك حتى يتسنى له الاستفادة من الدروس العامة التي يتلقاها من مشايخه و كذلك من مناقشات إخوانه التي قد تدور حوله – هذا فيأخذ درساً :

                              1) في التجويد - وهذا مهم جداً – حتى يتسنى له تلاوة القرآن تلاوة صحيحة و هذا يكون في (تحفة الأطفال) أو ما شابه .

                              2) في العقيدة : (الأصول الثلاثة) للشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب و (المبادىء المفيدة) للشيخ يحيى الحجوري – حفظه الله – فإذا انتهى يأخذ :

                              3) في الفقه : (صفة الصلاة) للشيخ اللألباني – رحمه الله.

                              4) في اللغة : (متن الآجرومية) و ما تيسر له من شرحها التي من خلالها يرجو أن يفهم هذا المتن.

                              5) في المصطلح : مصطلح الحديث من العلوم المهمة ينبغي لطالب العلم إتقانها و تفهمها فيأخذ كشيء أولي فيه : كتابي (المدخل إلى علم المصطلح) فإن لم يتيسر له أخذ (البيقونية) مع شرح لها مختصر.

                              6) في الأصول : و هو علم عظيم الفائدة يستفتح الطالب فيه بـ(متن الورقات) مع شرح (عبد الله الفوزان) أو شرح المحلِّي) فإذا لم يتيسر له هذا أخذ : (رسالة في أصول الفقه) للإمام السعدي – رحمه الله.

                              و بعد أن ينتهي من هذا تكون له هذه الدروس قاعدة قيمة لفهم ما يدور حوله من دروس و مناقشات من مشايخه و زملائه و حينها تعظم فائدته بإذن الله تعالى.

                              و بعد هذا مع استمراره في حفظ القرآن و إتقانه لما يحفظ و مراجعته يأخذ في العلوم فناً فناً . فيأخذ : [ يتبع ......]

                              تعليق

                              يعمل...
                              X