إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

قصيدة صوتية: ’خذلتماني بعد الشيب يا أسفا‘ في الرد على اللذين طعنا والديهما [بصوتي]

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [قصيدة صوتية] قصيدة صوتية: ’خذلتماني بعد الشيب يا أسفا‘ في الرد على اللذين طعنا والديهما [بصوتي]

    خذلتماني بعد الشيب يا أسفا
    قصيدة في الرد على الداعشيين اللذين طعنا والديهما
    للشاعر علي بن مشرف الشهري

    خُذا حياتي اطْعنا قلبي انْحَرا جسَدي .. فِداكُما أنا لو عُدْتُمْ إلى الرَّشَدِ
    هنا اضْرِبا أوْقِفا نبْضي على عجَلٍ .. وعالِجا حُرْقةَ الأحزانِ في كَبِدِي
    يا توأمايَ خذا روحي التي شقيتْ .. ما دام يُسعدُكم قتلي فذا سَعَدِي
    قلبي أنا كان رهْناً في المدى لكما .. ولم يزلْ لكما في السَّرمَدِ الأبَدي
    يدايَ كانت لكم حِصْنَ الشرورِ فهل .. ضاقتْ بكم أو قسَتْ يوماً على أحدِ
    أمْ هل هتافي بكم خوفَ العدا خطأٌ .. فلا انفككتُ إذنْ عن ذَلِكَ العَمَدِ
    أفدي بلادي بروحي بالعيونِ بكم .. مَنْ نحن لولا ثراكَ الفذِّ يا بلدي
    قد بادَ كلُّ هوىً في الصدرِ غير هوىً .. يُدْني إلى قِبلةِ الأوطانِ لم يَبِدِ
    من أجلِ عيْنيْكَ عاشت مهجتي فرحاً .. كذاكَ من أجْلِها ماتتْ على كَمَدِ
    خذلتمانيَ بعد الشيبِ يا أسَفَا .. كم كنتُ أرجوكما لو كنتُما سَنَدي
    من أجلِ مَنْ بعْتُما أوطانَنا وَلمَنْ .. طعنتُما والداً معْ فلْذةِ الكَبِدِ
    ومَنْ سعى مِن عِداةِ الدارِ بينكُمُ .. فافْتَتُّما فيهِ أو فَتّيْتُما عَضُدي
    مَنْ ثبَّتَ الحُجُبَ السوداءَ فانتزعتْ .. ما في فؤادِكما من نورِ ذي سَدَدِ
    ما عاب أقدسَ أرضٍ في أعزِّ يَدٍ .. إلا ذووا الجهلِ والأحقادِ والحَسَدِ
    مَنْ استهانَ بإهراقِ الدماءِ فلا .. أباتَهُ اللهُ إلا في ثرى لَحَدِ
    جاهدتُ فيكم لكي تَحْيَوا على سَنَنٍ .. وأنتما فيَّ جاهدتُم على النَّكَدِ
    هيّا اطعنا بطنَ مَنْ حملتْكُما عُمُراً .. وصدرَ مَنْ أرضعتْ يا حَسْرَةَ الولدِ
    وقلبَ من ربّتِ ابنيْها على أمَلٍ .. كانتْ تناغيهما كالطائرِ الغَرِدِ
    يا حشرَجاتِ المنايا كانت أُمنيتي .. أن نلتقي دون غدرٍ من يَدي بِيدي
    هيّا انحراني بساطوريْكُما فعسى .. يَكُونُ نحرُكما لي آخرَ الجَلَدِ
    أمَا قضى اللهُ بالإحسانِ ويلكما .. فأحسِنا قِتْلَتي في النوعِ والعدَدِ
    تسْتدرجانيَ نحوَ الموتِ ويْحكما .. يا ليتني لم أكنْ شيئاً ولم ألِدِ
    يا ليتني متُّ قبل اليوم ليتَكما .. يا أقربَ الناسِ كُنتُم أبْعَدَ البُعُدِ


    مدة التسجيل الصوتي: ثلاث دقائق.

    مشاهدة:
    https://youtu.be/1adg-TcUQr4
    استماع:

    تحميل:
    MP3 (الحجم 2.8 مب)
يعمل...
X