ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 2 من 18 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 172
  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الجزائر / مدينة بلعباس غرب البلاد
    المشاركات
    382

    افتراضي

    فائدة فيما يخص الباء اي بسم الله هناك من قال جاءت للاستعانة و و هناك من قال للمصاحبة فاما من قال جاءت للمصاحبة المزمخشري و هو معتزلي من المعتزلة و كان فخورا بذلك و قد قال ذلك في كتاب الكشاف و فيه اعتزاليات كثيرة قد لا يستطيع ان يعرفها اي انسان حتى قال ابن البلقوني : (أخرجت من الكشاف اعتزاليات بالمناقيش ) مما يدل على انها خفية و كذلك مما يدل على تمكن الزمخشري من البلاغة و اللغة و احاطته باسرارها كان يستطيع ان يدس ما يدس من الاعتزاليات .
    و الزمخشري رجح أنها للمصاحبة لكن الظاهر كانت للاستعانة و ذلك لينصر مذهبه كما كان المعتزليون يرون ان الانسان مستقل بعمله و بالتالي لا يحتاج للاستعانة فقدرها للمصاحبة و هذا خطا، و لا شك ان الباء جاءت للاستعانة التي تصاحب كل فعل من اوله الى
    اخره و قد تفيد معنى اخر و هو التبرك اذا لم محمل التبرك على الاستعانة و هنا نقول :
    كل شيء يستعانه به يتبرك به لكن لا شك ان الباء تفيد البركة العظيمة .فيرجى الانتباه .

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    افتراضي فائدة ثالثة

    و إتماما للفائدة التي ذكرها أخوي من قبل حول قضية إبتداء المؤلف بالبسملة( كخلاصة ) ذكر العلماء أسبابا عدة منها :

    1- إقتداءً بكتاب الله عزوجل حيث أن السور مستهلة بها .
    2- إقتداءً بالنبي عليه الصلاة و السلام حيث كان يبتدأ بها في مراسلاته بل حتى بالأنبياء " إنه من سليمان وا إنه بسم الله الرحمن الرحيم ".
    3- إقتداءً بالأئمة الأعلام في مراسلاتهم .
    4- تبركا و تيمنا بالبداءة بالبسملة .
    5- إستئناسا بالحديث الضعيف " كل أمرٍ لا يبدأببسم الله فهو أبتر " و في رواية "أقطع" و في رواية "أجدم" وكل الروايات المذكورة أنفا ضعفها الشيخ ناصر الدين الألباني

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الجزائر / مدينة بلعباس غرب البلاد
    المشاركات
    382

    افتراضي

    قوله المصنف رحمه الله : اعلم يأتي بها من باب التنبيه و حث السامع على ان يصغي لما سيقال ، و قد قال الني صلى الله عليه و سلم :(أتدرون ما قال ربكم الليلة .....
    (ألا أنبؤكم باكبر الكبائر .....
    و ذلك من اجل شحذ ذهن المخاطب لكي يستعد لما سيلقى عليه من العلم و الامر المهم .

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الجزائر / مدينة بلعباس غرب البلاد
    المشاركات
    382

    افتراضي

    قول المصنف رحمه الله : اعلم رحمك الله ، فهذا دعاء من الشيخ رحمه الله تعالى للقارئ يدل على شفقته عليه و محبته الخير له .
    و هي جملة خبرية لفظا ، انشائية المعنى لان المراد بها الدعاء للمتعلم بالرحمة .
    اعلم رحمك الله : لا يريد أن يخبر عن رحمة الله التي نزلت عليك و شملتك و انما يريد الدعاء لك .
    - اذا اقترنت المغفرة بالرحمة فالمغفرة لما مضى من الذنوب و الرحمة من المستقبل .

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    و من الفوائد

    و من الفوائد :

    تميز أسلوب الشيخ - رحمه الله - بالحصر و التعداد (1) و كذا أسلوب اللف و النشر (2) ( الإجمال ثم التفصيل )

    فمن الأول تجده كما معنا قال " اعْلمْ رَحِمَكَ اللهُ أَنَّهُ يَجِبُ عَلَيْنَا تَعَلُّمُ أَرْبَع مَسَائِلَ " عدها بقوله أربع و سيأتي معنا في مواضع أخرى .

    و من الثاني تجده أيضا في الموضع نفسه ذكرها على سبيل الإجمال بقوله " أَرْبَع مَسَائِلَ " ثم عاد و فصل ما أجمله بقوله " الأُولَى: الْعِلْمُ....الثَّانِيَةُ: الْعَمَلُ بِهِ.... الثَّالِثَةُ: الدَّعْوَةُ إِلَيْهِ..... الرَّابِعَةُ: الصَّبْرُ عَلَى الأَذَى فِيهِ " وهذا أيضا سيمر معنا في مواضع أخر .

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر
    المشاركات
    406

    افتراضي

    وقال البخاري رحمه الله "باب العلم قبل القول والعلم"
    فبدأ بالعلم فبل القول والعمل،هنا استدل البخاري رحمه الله على وجوب البداءة بالعلم قبل القول والعمل وهذا دليل اثرى يدل على ان الانسان يعلم اولا ثم يعمل ثانيا،وهناك دليل عقلي نظري يدل على ان العلم قبل القول والعمل وذلك لأن القول او العمل لايكون صحيحا مقبولا حتى يكون على وفق الشريعة،ولايمكن ان يعلم الانسان ان عمله على وفق الشريعة الا بالعلم...

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    و من الفوائد

    في هذه الفائدة سأذكر شرح بعض المصطلحات :

    بسم : مشتقة من السمو و هو العلو أو السمة وهي العلامة .

    الله : قال ابن عباس : ذو الألوهية و العبودية على خلقه أجمعين .

    الرحمن : ذو الرحمة الواسعة من صيغة فعلان و هي تدل على السعة و الإمتلاء مثال شبعان أي ممتلأ طعاما و هي تشمل المؤمن و الكافر .

    الرحيم : ذو الرحمة الواصلة أي الموصل رحمته لمن يشاء من عباده المؤمنين فقط قال تعالى " وكان بالمؤمنين رحيما "

    الأسلام : و هو الإستسلام لله بالتوحيد و الإنقياد له بالطاعة و البراءة من الشرك وأهله .

    الأدلة : جمع دليل و هو ما يرشد إلى المطلوب .

    الصبر : لغة هو الحبس و المنع .
    إصطلاحا : حبس النفس على طاعة الله و عن معصيته وعن التسخط على أقداره .

    العصر : وهو الدهر و الزمن و هو محل الحوادث من خير وشر وهو رأس مال المسلم .

    الشافعي : هو الإمام المعروف أحد الأئمة الأربعة من أصحاب المذاهب الفقهية المنتشرة محمد بن إدريس و سمي بالشافعي نسبة لجده الرابع شافع .

    استغفر : السين و التاء للطلب أي أطلب منك يارب أنك تغفرلي و معنى المغفرة بمعنى الستر عن الذنب و التجاوز عنه لأنها مشتقة من كلمة مغفار و هو الواقي الذي يوضع على الرأس عند الحرب .



    عن ابن عمر رضي الله عنهماأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا”، قالوا: وما رياض الجنة يا رسول الله ؟ قال: “حلق الذكر، فإن لله تعالى سيارات من الملائكة يطلبون حلق الذكر، فإذا أتوا عليهم حفوا بهم”.
    فمن شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر فإنها رياض الجنة، و مجالس الذكر هي مجالس الملائكة،
    فإنه ليس من مجالس الدنيا مجلس خير من مجلس يذكر فيه الله تعالى، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن لله ملائكة فضلاً، يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوماً يذكرون الله تعالى تنادوا:
    هلموا إلى حاجتكم، قال: فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا، قال: فيسألهم ربهم تعالى وهو أعلم بهم: ما يقول عبادي؟ قال: يقولون: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك، قال: فيقول: هل رأوني؟ فيقولون: لا والله ما رأوك، قال فيقول: كيف لو رأوني؟ قال: فيقولون: لو رأوك كانوا أشد لك عبادة، وأشد لك تحميداً وتمجيداً، وأكثر لك تسبيحاً، قال: فيقول: ما يسألوني؟ قال: يسألونك الجنة، قال: فيقول: هل رأوها، قال: فيقولون: لا والله يا رب ما رأوها،قال: فيقول: فكيف لو أنهم رأوها؟ قال: يقولون: لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا، وأشد لها طلباً، وأعظم فيها رغبة،قال: فيقول: فمم يتعوذون؟ قال: من النار، قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: يقولون: لو رأوها كانوا أشد منها فراراً، وأشد لها مخافة، قال: يقول: فأشهدكم أني قد غفرت لهم، قال: فيقول ملك من الملائكة: فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء لحاجة، قال: هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم”
    (رواه البخاري).

  8. #18

    افتراضي

    [يتبع] المجلس الأول:
    [1] (
    اعلم) : فعل أمر من العلم و هو حكم الذهن الجازم المطابق للواقع.

    [2] (
    يجب علينا تعلم...) : الأمر بالإيجاب يقصد به الوجوب العيني و هو العلم و هو معرفة الأصول الثلاثة [وَهُوَ مَعْرِفَةُ اللهِ، وَمَعْرِفَةُ نَبِيِّهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ، وَمَعْرِفَةُ دِينِ الإِسْلامِ بالأَدِلَّةِ.] و هذا العلم لا ينفع فيه التقليد فيجب تحصيله باالأدلة الشرعية و الكونية.
    و التقليد في العقائد لا يجوز عند أهل السنة و الجماعة و كذلك عند المبتدعة من الأشاعرة و الماتريدية و المتكلمة و لكن ننتبه إلى أن أهل السنة و الجماعة يستدلون في مسائل العقيدة ( وغيرها) بالأدلة الشرعية من الكتاب و السنة الصحيحة و الأدلة الكونية و الحسية و العقلية التي توافق الفطرة السليمة - أي وجوب النظر في الدليل كما يقال استدل ثم اعتقد- و هذا خلاف المبتدعة الذين يرون وجوب النظر في المرئيات و الاستدلال بها على وحدانية الله سبحانه ثم النظر في الأدلة الشرعية هل توافق العقل أو تعارضه - بئس ما يقولون.

    [3] (
    العلم) : معرفة الهدى بدليله و العلم إذا أطلق يراد به العلم الشرعي.
    و المعرفة أعم يدخل فيها العلم و الظن لذلك لا يوصف الله سبحانه بالمعرفة أو العارف بل
    العليم جل سبحانه وتعالى.
    و العلم الشرعي ينقسم إلى فرض عين و فرض كفائي.
    و تعلم الأصول الثلاثة هو من الفرض العيني على كل كل ذكر و أنثى و حر و عبد لا يعذر أحد بالجهل به.
    و في الحديث عن أنس رضي الله عنه : ((
    طلب العلم فريضة ))الذي أخرجه ابن ماجه ضعفه الألباني في ضعيف الجامعٍ و قال ضعيف جداً.

    س: هل يقام الحد على مرتكب الزنا و هو لا يعلم أن الزنا محرم أو شارب الخمر و هو يجهل حكمها و عقابها؟.

    و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    افتراضي فائدة أخرى

    * " ال " في " الإنسان " تفيد الإستغراق و العموم و الشمول .

    * تجد في كثير من الآيات في القرأن الكريم و " عملوا الصالحات " وهذا الشرط مهم جدا فإن العمل لاينفع و لايقبل إلا إذا كان صالحا و لا يكون صالحا حتى يكون خالصا صوابا .

    * مراد الشافعي رحمه الله من قوله : " لَوْ مَا أَنْزَلَ اللهُ حُجَّةً عَلَى خَلْقِهِ إِلا هَذِهِ السُّورَةَ لَكَفَتْهُمْ " أي كانت كافية في إلزامنا الحق و العمل به و الدعوة إليه و ليس المعنى المتبادر للذهن أنها كافية في جميع الشريعة و إلا هذا لا يعقل .

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    افتراضي فائدة

    * درج المؤلف - رحمه الله - على سيرة السلف الصالح في تقرير المسائل خاصة التي تتعلق بباب العقائد حيث يذكر الأصول و القواعد و يدلل لها مباشرة و خير شاهد على إتباع الشيخ لمن سلف من كبار العلماء قول البخاري ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى ـ: بَابُ: العِلْمُ قَبْلَ القَوْلِ وَالْعَمَلِ؛ وَالدَّلِيلُ قَوْلُهُ تَعَالَى: ﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَٰه إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ﴾[محمد:19] فالبخاري - رحمه الله -ذكر كلاما ثم برهن على صحته بآية .

    *
    ﴿بِسْـمِ اللهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيـمِ بسم الجار و المجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره أصنف أو أبدأ و أصنف أولى .

    * و بخصوص معرفة الله و معرفة نبيه عليه الصلاة و السلام فالمقصود بالمعرفة هنا المقصود منها المعرفة التي تثمر الإنقياد لأوامرهما و الإنتهاء عما نهيا عنه و قبول كل ما جاء عنهما إذا صح ( وهذا الشرط متوفر في القرآن قطعا أما في الأحاديث فيرجع إلى حكم العلماء فيها ) و التصديقهما فيما أخبرا به و الذب عنهما و عن شريعهما ... إلخ.

    * و هذه الفائدة ذكرتها إتماما لما ذكره أخونا أبو عبيدة عبد الله الحمال في مشاركته وهي أن ظاهر كلام المؤلف رحمه الله أنه يوجب على العامي معرفة الدليل و هو ما لا يقول به أهل السنة خلافا للأشعرية و بعض المعتزلة و لأن الإمام من العلماء السلفين فيحمل قوله على أن العامي لا يعتقد إلا بدليل أو كلام عالم سلفي موثوق فكلام هذا العلم دليل بالنسبة له .

صفحة 2 من 18 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •