ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  4
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 38
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    بداية حضور الشيخ الدكتور محمد اجتباء الندوي الهندي لدروس العلاّمة الألباني في دمشق سنة 1956 م


    قال د . محمد اجتباء الندوي ( 1351 - 1429 هـ / 1932 - 2008 م ) في مقدمته لكتابه " الأمير سيد صدّيق حسن خان، حياته وآثاره " ( ص 15 / ط . دار ابن كثير ) :
    أذكر أمسية من أمسيات الشتاء عام 1956 م ، رجعتُ فيها من الجامعة – جامعة دمشق – إذ كنتُ طالباً فيها – غلى غرفتي بحي عرنوس شارع إحسان كم الماز، وكان البرد شديداً قارساً، فعجلتُ إلى إيقاد المدفأة، وعقدتُ العزم على ألاّ أخرج من الغرفة إلى الصباح، وجلستُ أستدفئ؛ إذ رَنَّ الجرس، وفتح صاحب الدار الباب، وإذا بصديقٍ لي عزيز، وأخ لي حبيب، هو الأستاذ محمد صبحي الجليلاتي، يلقي عليَّ تحية الإسلام، تحية فيها الودّ والحبُّ والوئام، فرددتُ عليه ردّ الكرام، ورحّبتُ به ترحيباً حارًّا، وقلتُ له : تفضّل واجلس نستأنس بك ساعة، فقد مضت أيام لم ألقك، فأجاب : قُمْ والبس نمشِ إلى درس الشيخ ناصر الدين الألباني محدِّث دمشق الكبير، وهو غير بعيد، فلم أستطع أن أرفض الدعوة، وقد كنتُ في غاية الشوق إلى درسه .
    فنزلتُ معه، ودخلنا حلقة الشيخ وهو يدرِّس، ولم يكن الحاضرون إلا عشرة أو خمسة عشر، ولكنهم نخبة ممتازة من العلماء والصالحين، وإذا بالشيخ يقرأ من كتاب " الروضة الندية شرح الدرر البهية "، فقال : إنه من بلادك، مؤلفه الأمير السيد صدِّيق حسن خان، وقد كنتُ سمعتُ به كثيراً، ولم أقرأ له شيئاً، سمعتُ أن نجله الفاضل الأمير علي حسن خان كان أمين ندوة العلماء الأسبق، وكان قد انتقل مع أخيه الأكبر الأمير نور الحسن من بهوبال إلى لكهنؤ مقرِّ ندوة العلماء، ولم أكن أعرف أكثر من ذلك .
    وألقى عليَّ الشيخ أسئلة كثيرة متنوعة عن الأمير، فلم أحر جواباً، أكثر من أنه تزوج بأميرة بهوبال، وكان ابنه أمين ندوة العلماء، وكفى، وهنالك انتابني شعورٌ مزدوج من الخجل والندامة، والسرور والغبطة معاً، الخجل من أنني لا أعرف عن عالم وُجِدَ في بلادي، وألَّف كثيراً، وأفاد كثيراً، والغبطة من أن عالماً من بلادي يُدَرَّس في بلاد العرب مركز العلم والثقافة والعرفان، ويذكره العلماء بالخير والاحترام والتقدير، وبدأتُ أحضر دروس الشيخ – حفظه الله تعالى – واستفدتُ كثيراً، وعاهدتُ على أنني سأقرأ مؤلفات هذا العالم الجليل الأمير، أمير بهوبال، وسأتعرّف على حياته وآثاره وخدماته .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    عندما نظرت للألباني أول مرة.. ولم أكن قد عرفته بعد..

    قال الأخ طارق ياسين حفظه الله :

    كان ذلك قبل ما يربو عن عشرين عاما، عندما بدأتُ أرتاد المساجدَ -بفضل الله تعالى-،


    ولم أَكُن يومَها أَعرف شيئا عن السلفيةِ،


    قال لي ابن عمي: سآخذك إلى مسجدٍ لنصليَ فيه الجُمُعةَ،


    وأَخذني إلى مسجدِ صلاحِ الدين، وهو ليس بعيداً من بيتي،


    فأَعجبتني الخُطبةُ، (أيامَ ما كانت خُطَبُه سلفية)،


    ثم صرتُ أَرتادُه كلَّ جمعةٍ،


    ومرةً وأنا جالسٌ بانتظار الخطبة حانت مني التفاتةٌ عن يساري،


    فإذا بي أَرى رجلا، لا أدري ما تَمالكني عندما رأَيتُه..


    المسجدُ مليءٌ بالمُلْتَحين، من كبارِ السِّنِّ ومن الشبابِ، طلبةِ العلم وغيرِهم،


    لكن هذا الذي رأَيتُه كان شيئاً آخرَ،


    أحسستُ بأَنِّي أَرى رجلاً لم أَرَ مثلَه قطُّ في حياتي،


    رجلاً تُجَلِّلُه المَهابةُ،

    وتُحيطه هالةٌ من الوَقار،

    وتغشاه السكينةُ،


    في بديع سَمتٍ، ووضاءة وجهٍ،


    وإشراقةِ جبينٍ،


    يحاكي البدرَ في طلعتِه،


    هيئتُه تُنبِئُك بِرفعةِ منزلتِه،


    وتخبرُك عن عُلُوِّ درجتِه،


    وتَحكي سُموَّ رُتبتِه،


    وتُبين عن جلالة قدره، وفَخامةِ شأنِه،


    في سكينةٍ وتواضعٍ، وخَفضِ جناحٍ،


    قد ألقى برداءِ الكِبر عن منكبيه،


    تنظر إليه وتشعر أنك ما زلت متشوقاً إلى الاستزادة من التحديق به،
    عينُك لا تمل من إبصاره،


    قدماك تكاد تتبع بصرَك؛ لتنقلَ الخطى نحوَه؛


    لالتزامِه واعتناقِه،


    نفسُك تتلهف لتعرف حالَه،


    حقاً لم أَكُن أعرفه من قبلُ،


    لكن قلتُ في نفسي: هذا الرجل لا بدَّ أن يكونَ شيئاً،


    بل شيئا كبيرا،


    ظللت أحدق به،


    كلما أَمَلتُ عيني عنه عاودني الشوقُ له،


    حتى شعرت أني ضايقته،


    عندها استحييت من كثرة نظري إليه،

    فكففت بصري عنه،


    وقلت في نفسي: لا بد أن أعرف خبرَه،


    فقيل لي بعدَها: هذا هو الألباني.



    من يرى صورتَه (الفوتوغرافية) الآن ولم يكن قد رآه في حياته، لن يدركَ ما وصفتُ من هيئتِه؛ لأن الصورةَ (الفوتوغرافية) تُخبرك عن رَسْمِه فقط، أما روحُه ونفسُه فلا..

    نسأل الله أن يجمعنا به مع نبينا محمد صلى الله عليه وسلّم في عليين .


  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    مجالس المحدِّث الألباني في منزل الشيخ الباني[1]
    الشيخ عبدالله بن محمد علُّوش الدومي



    في أول استضاءتي بالدعوة السلفيَّة التزمتُ مع بعض زملائي دروسَ الشيخ المحدِّث محمد ناصر الدِّين الألباني، وقد كانت تُقام في أماكنَ متعدِّدة؛ منها ما كان في بيته بحيِّ الدِّيوانيَّة[2]، ومنها ما كان في بيت الشيخ نصوح عودةبحيِّ القزَّازين، وفي غيره.

    لكنَّ أبرز دروسه وأنفعَها كان في بيت الشيخ الفاضل عبدالرحمن البانيبحيِّ المهاجرين، الجادَّة الثالثة، فوق جامع الشمسيَّة، وقد كان يدرِّس شيخُنا الألبانيُّ كتابَ "فتح المجيد شرح كتاب التوحيد" للشيخ محمد بن عبدالوهَّاب[3] رحمه الله، وذلك سنة 1953م.

    وبعد الانتهاء من الدرس كنَّا ننتقل إلى بيت الدكتور الطبيب أحمد حمدي الخيَّاط في الجادَّة السابعة، وكنَّا نقرأ فيه كتاب "البيان والتبيين"[4] للجاحظ، وكان الشيخ عبدالرحمن الباني يحضُر هذا الدرسَ أيضًا. واستمرَّ الأمر على هذا الحال قرابةَ سنتين، ثم انتقل الدرسُ إلى منطقة الشُّهَداء؛ وقد استُؤجِر له بيت خاصٌّ هناك؛ إذ كان يصعُب على كبار السنِّ حضور الدرس في حيِّ المهاجرين المرتفع في جبل قاسيون، وكان الشيخ الباني من أركان هذا الدرس.

    ثم نقل الشيخ الألبانيُّ الدرسَ مرَّة أخرى إلى بيت الشيخ الباني بعد أن سكنَ في حيِّ الميدان، ومن الكتب التي درَّسها الشيخ "الترغيب والترهيب" للمُنذري وغيره، وكان الدرسُ بين المغرب والعشاء في كتاب، وبعد العشاء في كتاب آخر، وكنَّا نصلي العشاء دومًا في جامع الدقَّاق. وممَّن كان يحضُر هذه الدروس بانتظام ممَّن أذكرُهم الآن: الشيخ الباني، والشيخ محمد عيد العبَّاسي، والشيخ زهير الشاويش، والشيخ عصام العطَّار، والشيخ نديم ظبيان، والدكتور الطبيب صلاح عثمان، والدكتور الطبيب أحمد حمدي الخيَّاط، والدكتور الطبيب نبيه الغبرة... وغيرهم كثير، وممن كان يتردَّد دون مواظبة الأستاذ محمد سعيد المولوي... وغيره كثير.

    فتنة اختلقَها الشيخ عبدالعزيز الرِّفاعي[5]
    ذكر لي ولدي الشيخ محمد زهران بن عبدالله علوش: أن أحد أصحابه من الشباب أخبره أن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني أراد إحداثَ فتنة في جامع الدقَّاق، ولكنَّ الشيخ عبدالعزيز الرِّفاعي استطاع إيقافَه عند حدِّه؛ بحسب رواية جدِّه، أي جدِّ الشابِّ صاحب ولدي.

    وسألني ابني عن هذه الحادثة، فقلت له: أنا كنت حاضرًا فيها سنة 1956م، فقد كنَّا في درس شيخنا المحدِّث الألباني في منزل الشيخ عبدالرحمن الباني في الميدان، ولمَّا انتهى الدرسُ الأول خرجنا مع شيخنا لأداء صلاة العشاء بجامع الدقَّاق، وأُقيمَت الصلاة، وكان الإمام الشيخ عبدالعزيز الرِّفاعي، وحين التفت إلى المصلِّين ليطلبَ منهم تسويةَ الصفوف لمحَ شيخنا الألبانيَّ في الصفِّ الأول جهةَ اليمين بعيدًا عنه نحو عشَرة أمتار، فاستحوذ الشيطانُ على الشيخ الرِّفاعي فأنساه ذكرَ الله، فنسيَ الدعاء المعتاد بين يدَي الصلاة: (اللهمَّ ربَّ هذه الدعوة التامَّة والصلاة القائمة...) إلخ، وانتفض كأنما ألقى الشيطانُ عليه دلوًا من الماء الساخن، أو مسَّه تيَّارٌ كهرَبائيٌّ بقوة ألف فولط! فصار يصيح بغضب: (بَرَّا، بَرَّا، بَرَّا...) موجِّهًا هذه الكلمات القاسية إلى شيخنا الألبانيِّ، يطردُه من الجامع!!

    ولكنَّ شيخنا أجابه بهدوء تامٍّ: أنا في بيت الله تعالى، ولست في بيتك، وحينما أدخل بيتَك اطردني! فازداد الشيخ الرفاعيُّ حنقًا وغضبًا فصاح قائلاً: ستفترق أمتي إلى ثلاث وسبعين فرقة، كلُّها في النار؛ وأشار بيده إلى الألباني!

    وأقبل بعض المصلِّين يهدِّئون الشيخ، ونادى بعضُهم: يا جماعة، صلُّوا الآن، وأجِّلوا مقاتلتكم لما بعد الصلاة! فصلَّى الإمام وصلَّينا معه صلاةً (ملفلفة) كصلاة المسيء صلاتُه! وحين سلَّم الإمام التفت فورًا وعاودَ الصِّياح والصُّراخ وتخليط الكلام، فانسحبنا بهدوء وسلام من المسجد، وتركنا الشيخَ الرفاعيَّ يقضي وطرَه!

    ولحق بنا عددٌ من الشباب - أو بعثهم الشيخ الرفاعيُّ إلينا - يريدون قتالنا وشجارنا، وكنَّا محيطين بشيخنا الألبانيِّ وعددُنا قرابة عشرين شابًّا، ولكن تدخَّل بعضُ العقلاء من أهل الحيِّ الكرام وصدَّوا شبابَ جماعة الرفاعيِّ بالحكمة وكلمات التهدئة، وانتهى الأمرُ على خير.

    فمن الذي اختلقَ الفتنة وأوقد نارها؟ إنه الشيخُ عبدالعزيز الرِّفاعي غفر الله لنا وله[6].

    وشهد هذا الموقفَ معي ممَّن أذكر الآن: الشيخ محمد نسيب الرِّفاعي، والشيخ محمد ناصر ترمانيني، والأخ صالح الصبَّاغ وثلاثتهم من حلب، طبعًا والشيخ عبدالرحمن الباني.

    مناظرة الألباني والحبشي
    ومرة كنَّا في درس شيخنا الألبانيِّ في منزل الشيخ الباني بحيِّ الميدان، فجاءنا عبدالله الهرَري الحبشي[7] ومعه الشيخان عبدالقادر الأرناؤوط وشعيب الأرناؤوط، استأذنوا بالدخول فأذنَ لهم الشيخ، وبعد السلام أخرج أحدُ الأرناؤوطيَّين ورقةً من جيبه قرأها على مسامعنا، وخُلاصتها: رغبتهم في إجراء محاورة ومناظرة بين الشيخ الألبانيِّ والحبشي، بعد صلاة الجمعة في الجامع الأمويِّ، بشأن المذاهب الفقهيَّة والتمسُّك بها والخروج عنها واختيار الأصحِّ منها... إلخ، وكان هذا الطلب باسم جماعة الشيخ صالح الفُرفور رحمه الله، في مسجد فتحي بالقيمرية في دمشق.

    فأجابهم شيخُنا الألبانيُّ بقوله: أمَّا إقامةُ المناظرة يوم الجمعة بعد الصلاة وفي الجامع الأمويِّ، فلا! لأن هذا الطلبَ ما هو إلا أداةٌ لفتنة حمقاء، لن أقتربَ منها، ولن أقبلَ بها، أنتم تريدونها فتنةً، و(إذا أرادوا فتنةً أبَينا) ومدَّ صوته بها!

    وأمَّا النقاشُ في موضوع المذاهب مع الشيخ الحبشيِّ فها هو ذا الآن بيننا، فلمَ التأجيل؟ يا شيخ عبدالله، ما مذهبُك الذي تدين الله به؟ فأجاب: المذهب الشافعي. قال الألباني: فما قولك في مسألة عند الشافعيَّة وخالفهم فيها الحنفيَّة بدليل أقوى من دليلهم بحسب مقاييس المحدِّثين؟ قال: حينئذٍ آخُذ برأي الحنفيَّة وأترك فتوى الشافعيَّة. فقال الشيخ الألباني: تم الاتفاق وزال الخلاف، فنحن نأخذ بما أخذتَ به. فطَفِقَ الأرناؤوطيَّان[8] ينظر أحدهما إلى الآخر بحَيرة!

    ثم جرى بعضُ الأخذ والردِّ بين الفريقَين، ثم أنهى الشيخ الألبانيُّ النقاشَ بقوله: اتركوا أفكارَ الفتنة والتعالي وتيقَّنوا أن الاتفاق قريبٌ وسهل بكلِّ يُسر!

    وأذكر أنه في آخر الجلسة شكا الشيخ الحبشيُّ آلامًا في بطنه، وكان الدكتور نبيه الغبرة حاضرًا، فتولَّى فحصَه سريريًّا، وكتب له وصفةً طبيَّة مناسبة! وانتهت الجلسة[9]، وانتهى ارتباطُ الحبشيِّ بالأرناؤوطيَّين. والحمد لله ربِّ العالمين.

    الشيخ الباني ومناهج التربية الإسلاميَّة
    للشيخ عبدالرحمن الباني فضلٌ كبير على كتب التربية الإسلاميَّة في سوريا، وعلى أن الوِزارة عدَّلت المناهج وغيَّرت المقرَّرات بقيت العقيدةُ سليمةً في الكتب بفضل الله تعالى أولاً، ثم بفضل الشيخ الباني.

    وفي زمن الوَحدة بين القطرين المصريِّ والسوريِّ (بين 1958 و1961م)، اتفق الشيخُ الباني مع وزير المعارف في الحكومة المركزية بمصر السيِّد كمال الدِّين حسين على وضع منهج جيِّد لمقرَّرات التربية الدينيَّة، يخدم العقيدة والشريعة في البلدين.

    وقرَّر الشيخ الباني تدريسَ سورة المائدة في قسم التِّلاوة من كتاب الصفِّ الثالث الثانوي، ونفع الله بهذه السورة كثيرًا من الطلاب في سوريا ومصر، ولكنَّ كثيرًا من المسؤولين ضاقت صدورُهم بها!

    وفي عام 1978م ذهب الرئيس المصريُّ أنور السادات إلى فلسطين لزيارة إخوانه اليهود المحتلِّين الذين أحسنوا ضيافته وأكرموه، ولا سيَّما رئيسُهم (مناحيم بيغن)، وفي إحدى جلسات التعاون بين البلدين سأل (بيغن) السادات مُستنكرًا: إلى متى تعلِّمونَ أولادكم وشبابكم: ﴿ لُعِنَ الَّذينَ كفَروا من بني إسرائيلَ على لسانِ داودَ وعيسى ابنِ مريمَ ذلكَ بما عَصَوا وكانوا يعتَدون[المائدة/ 78]؟ فقال: حاضر وتكرم وكل ما تريده سيكون!

    ولم تلبث أن حُذفت سورة المائدة من الكتاب، واستُبدلَ بها سورة النحل، وكان هذا استجابةً لرغبة (بيغن) رأس اليهود! ولم يقتصر حذفها على الجانب المصري، ولكن تعدَّاه إلى الجانب السوريِّ، وإذا كان ذلك مفهومًا في مصرَ لاتفاق حكومتها على السلام مع اليهود فلا نكاد نجدُ له تفسيرًا لتغييرها في سوريا!

    وكان صرَّح وزير التربية السوري محمد نجيب السيِّد أحمد لبعض موجِّهي التربية الدينيَّة بضيقه بهذه السورة؛ قائلاً: كيف تُدرَّسُ سورة المائدة التي فيها: ﴿ لقَد كفَرَ الَّذينَ قالوا إنَّ الله هو المسيحُ ابنُ مريم ﴾ [المائدة/ 17] وقد صرنا في القرن العشرين؟! كيف نصفُ جزءًا من الشعب بالكفر؟ فأجابه أحد الموجِّهين بحصافة: صرنا في القرن العشرين وما يزالُ هؤلاء يؤلِّهون بشرًا ويزعمون أنه ابنُ ربِّ العالمين، فهل يُقبَل هذا؟! أوليس زعمُهم أبشعَ وأشنعَ من كلمة ﴿ لقد كفر ﴾؟ مُرْهُم يا سيادةَ الوزير بالتراجُع عن قولهم، لأنه لا يليق بالقرن العشرين!

    أما سببُ اختيار الشيخ الباني لهذه السورة لتكونَ موضوعًا للدراسة فهو ما تضمَّنته من موضوعات مهمَّة وأحكام فقهيَّة؛ أذكر منها على سبيل الإجمال:

    بعض أحكام الصلاة والحجِّ والجهاد، وما يحلُّ ويحرُم من الذَّبائح، وبعض أحكام المعاملات والوصايا والأيمان والخمور، ووجوب الحُكم بما أنزل الله، وأحكام التعامُل مع أهل الذمَّة، والكشف عن عيوب عقائد اليهود والنصارى، ومعاملة المنافقين والكشف عن تآمُرهم، مع عرض قصَّة سيِّدنا عيسى مع الحَواريِّين عليهم السلام... وغيرها من الأحكام والمواضيع.

    وقد اختيرَ بدلاً منها سورةُ النحل التي تسمَّى سورةَ النِّعَم، لأنها تعُدُّ نعمَ الله وتحصيها، ولا تتعرَّض لما تعرَّضت له سورة المائدة.

    ولم يبقَ إلا أن أشيرَ إلى أن القائمين على طباعة الكتُب المدرسيَّة في سوريا حين حذفوا سورة المائدة من الكتاب المقرَّر فاتهم خطأً حذفُ عنوانها من الفِهرس، فاستغللتُ الأمر وبقيت أدرِّس السورة وأفسِّرها للطلاب وأوضح ما فيها من أحكام مهمَّة.. وحين يعترضون كنت أحتجُّ بأنها مذكورةٌ في الفِهرس، فلا بدَّ إذن من دراستها.

    رحم الله الشيخَ عبدالرحمن الباني، وجزاه خير الجزاء عمَّا قدَّمه لأمَّته في مجال تطوير مناهج التربية الدينيَّة ومقرَّراتها.



    ------------------



    [1] تكرَّم فضيلة الشيخ عبدالله علوش بكتابة هذه الكلمة استجابةً لطلبي؛ لتنشرَ في كتابي عن شيخنا الجليل عبدالرحمن الباني رحمه الله تعالى، فجزاه الله خيرًا، وكتب له تمام الشِّفاء والعافية (كتبه وسائر التعليقات: أيمن بن أحمد ذوالغنى).
    [2] حيُّ الديوانيَّة من أحياء دمشق الشعبيَّة، نزل فيه المسلمون المهاجرون الفارُّون بدينهم من بلاد البلقان (ألبانيا وكوسوفا)، وممن سكن الحيَّ الشيخ الألباني، وشيخنا عبدالقادر الأرناؤوط رحمهما الله تعالى.
    [3] "كتاب التوحيد" للإمام المجدِّد الشيخ محمد بن عبدالوهَّاب، وشرحه "فتح المجيد" لحفيده الشيخ عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ، رحمهما الله.
    [4] هو أجلُّ كتب الجاحظ وأسيرُها، اشتَهر بهذا العنوان في طبعاته المتداوَلة، والصواب فيه: "البيان والتبيُّن"، وهو المثبَت في صدر أصول الكتاب الخطيَّة، وهو ما انتهى إليه محقِّقُه الأستاذ عبدالسلام هارون، ووعد أن يعيدَ العنوان الصحيح للكتاب في طبعة جديدة، ولكنَّ الأجل وافاه قبل تحقيق أمنيَّته رحمه الله. ملاحظة: لم يكن الشيخ الألباني هو من يُدرِّسهم كتابَ الجاحظ، ولكنهم كانوا يقرؤونه معًا للإفادة في اللغة والأدب.
    [5] الشيخ عبدالعزيز الرفاعي أبو لبَّادة، من مشايخ حيِّ الميدان بدمشق، ولد سنة (1923م) وتوفي قبل سنتين تقريبًا رحمه الله، تخرَّج في معهد الشيخ علي الدقر، ثم في الأزهر، عيِّن مفتيًا بتل كلخ، وعمل في التدريس الديني، وتولَّى مناصبَ في دائرة الفتوى. انظر ترجمته في "غُرَر الشآم" للشيخ عبدالعزيز الخطيب الحسني، 2/ 708.
    [6] هذه القصَّة المؤلمة تصوِّر بعضَ ملامح تلك الحِقبة التاريخيَّة في بلاد الشام، التي استحكمت فيها العصبيَّة المذهبيَّة، وضيق أفُق بعض الجماعات الإسلاميَّة، فأدَّت إلى التناحر والشِّقاق فيما بينها، لبعد كثير منها عن التمسُّك الحقِّ بالكتاب والسنَّة، وتقديمهما على كلِّ ولاء وعصبيَّة!
    [7] هو شيخُ جماعة الأحباش المبتدعة، قدم الشام من الحبشة وأقام فيها مدَّة، ثم ارتحل إلى بيروت فاستقرَّ فيها وأسس جمعيَّة المشاريع الخيرية الإسلاميَّة، ولد في هَرَر بالحبشة (1328هـ/ 1910م) وتوفي ببيروت (1429هـ/ 2008م)! سُئلت عنه اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية فأجابت: رجل سوء، من رؤوس البدعة والضلال في هذا العصر، وقد جنَّد نفسه وأتباعه لهدم عقيدة المسلمين التي كان عليها النبي r وأصحابه والتابعون، وجمعوا لأنفسهم مذهبًا فاسدًا في الفقهيات، ملؤوه بكلِّ شاذٍّ ورديء من القول لا سندَ له من كتاب أو سنَّة، ولهم أوابدُ وطوامُّ كثيرة في الاعتقاديات والعمليَّات، والطعن في أئمَّة هذا الدِّين. من فتاوى اللجنة الدائمة 12/ 308. وأخبرني الشيخ عبدالله علوش: أن الشيخ عبدالله الهرري الحبشي أول ما جاء الشام نزل في دار أبيه وعمِّه الشيخ حسن علُّوش.
    [8] كانا يومئذٍ من طلاب العالم الصوفيِّ المربِّي الشيخ صالح الفُرفور رحمه الله، قبل أن يتَّجها الوجهة السلفيَّة التي عُرفا بها بعد ذلك. هذا، ويظنُّ بعض الناس أن الشيخين عبدالقادر وشعيب شقيقان، وليس الأمر كذلك؛ إذ إن الشيخ عبدالقادر من إقليم كوسوفا، والشيخ شعيب من ألبانيا، ولكنَّهما أخوان في الله، ورفيقا دعوة، وزميلا دراسة، وشريكان في تحقيق عدد من كتب السنَّة.
    [9] أوجز الشيخ قصَّة المناظرة هنا، وما سمعتُه من شيوخي الجِلَّة عبدالرحمن الباني، وزهير الشاويش، ومحمد بن لطفي الصبَّاغ، يفيد استمرارَ المناظرات عدَّة مرَّات، واشتداد الخلاف بين الشيخين المتناظرين حتى وصل الأمر إلى طلب الألباني مباهلة خصمه، وتهرُّب الشيخ الحبشي!

    ===================
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 18-Feb-2012 الساعة 05:08 PM

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: أفادني الأخ خالد الشافعي حفظه الله بالتنبيه التالي، قال : بفضل الله زرت الشيخ الألبمواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    أمر الشيخ بالمعروف ونهيه عن المنكر حتى وهو في حادث سيارة !
    قال الشيخ علي خشّان : واللهِ ما أبصرت عيناي فيما أعلم أحداً أحرص على السنة، وأشدّ انتصاراً لها، وأتبع لها من الألباني .
    لقد انقلبت به السيارة ما بين جدّة والمدينة المنوّرة، وهرع الناس وهم يقولون : يا ستّار يا ستّار، فيقول لهم ناصر الحديث وهو تحت السيارة المنقلبة : ( قولوا يا سِتِّير، ولا تقولوا يا ستّار، فليس من أسمائه تعالى الستّار )، وفي الحديث : " إن الله حيي ستّير يحب الستر "، أرأيتم من ينصر السنة والحديث في مثل هذا الموطن في عصرنا هذا ؟ اللهم إلا ما سمعنا عن عمر بن الخطّاب وأحمد بن حنبل وغيرهما من سلف هذه الأمة . اهـ .
    " مقالات الألباني " ( ص 191 / دار أطلس للنشر والتوزيع )



    أفادني الأخ خالد الشافعي حفظه الله بالتنبيه التالي، قال :
    بفضل الله زرت الشيخ الألباني رحمه الله عدة مرات بواسطة الأخ الفاضل أبي ليلى الأثري صاحب التسجيلات المشهورة للشيخ .
    فقلت له يا شيخنا الفاضل سمعت طرفة قيلت عنك ، فقال لي : ما هي
    قلت له : سمعت بأنكم كنتم عائدين من العمرة < أي في السفر > ، فانقلبت السيارة بكم ، واثناء تقلبها في الجو قال رجل معكم : يا ساتر فقلت له : لا تقل يا ساتر قل يا ستير .
    فابتسم الشيخ وقال : لم يحدث هذا الشيء معي اطلاقا .
    ثم علق الأخ الفاضل أبو ليلى الأثري وقال : الحمد لله الذي وفق الشيخ للسنة في اللحظات الأخيرة لكن القصة لم تصح ، والقصة لصالح الشيخ وليست ضده . ا.هـ

  5. افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    رحمه الله شيخنا الالباني رحمة واسعه وأسكنه فسيح جناته ولقد ألتقيت معه في المنطقة الشرقية (الدمام) عندما قدم لفريضة الحج عام 1410هـ وكانت تلك هي المرة الأولى التي أرى فيها الشيخ رحمه الله
    واللشكر موصولاً لك أخي محمد الجزائري على هذه النقولات والدرر عن الشيخ

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    بين الشيخين الألباني وبكري الطرابيشي ( ت 1433 هـ ) رحمهما الله


    قال الشيخ بكري: الشيخ بهجت البيطار كان مفخرة دمشق، علمًا، وأدبًا، وسلوكًا، ومحبةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان بعض أهل الميدان يؤذونه كثيرًا ويتكلمون عليه، وأشهد أنه لم يتكلم فيه من يقاربه فضلًا وعلمًا وأخلاقًا وزهدًا، رحمه الله.

    وقال: ما كنت سمعت في السعودية قراءةً جيدة إلا ابن باز في الجامع الكبير، وأبو السمح في مكة.

    وقال: والشيخ الألباني جلس عشرين أو ثلاثين سنة لا يستفيد منه أحد، كنت أنا من أحسن الناس علاقة معه وأقربهم، ومع ذلك فالعلاقة أحيانًا تقتصر على السلام عليكم[*]! ولما تعرف عليه الشيخ زهير الشاويش استفاد منه وأفاده كثيرًا، وهو الذي نشر علمه في العالم الإسلامي، وعرّف الناس به، وإلا كان المذهبيون في الشام يكرهونه ويبغضونه.

    قال العم سليمان الحفيان: الشيخ الألباني كان معروفًا بجَلَده ومحفظه للوقت، فإذا جئنا عنده في الظاهرية نزوره يقول لنا: جئ لي بكتاب كذا، وافتح لي كتاب كذا.

    الشيخ بكري: الحقيقة الشيخ ناصر ما كان من مشايخ دمشق مثله في طلب العلم والجَلَد، بينما هم كانوا يقضون الوقت في النزهات والسيارين والحفلات، أما هو فكان عاكفًا في الظاهرية للبحث والطلب، وحقيقةً استفاد وأفاد، وما كان معهم في شيء من هذا.


    =========

    [*] قلت: يتصل بهذا ما أخبرنيه الشيخ وئام بدر أن الشيخ حدّثه أنه تناقش مع الشيخ الألباني في مسألة علمية عقدية رأى الشيخ بكري عدم امتحان الناس بها، بخلاف الشيخ الألباني الذي اختلف معه لأجلها، وحصلت وقتها جفوة بسببها. ويقول الشيخ وئام: لكن علاقة المحبة والاحترام من جهة الشيخ بكري تجاه الألباني بقيت إلى وفاته.
    قلت: وحدثني شيخُنا بالمسألة دون القصة وصرَّح أن قصده في الأمر دفع الخلافات بين المسلمين، رحمه الله.

    كتبه الشيخ محمد زياد التكلة في مجلس حضره في منزل ابن الشيخ بكري الطبيب حمزة ليلة الاثنين 15 صفر 1425 بحضور الشيخ محمد الصباغ، والعم سليمان الحفيان، وابنه الشيخ عمر.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    لقاء الإمام الألباني بالداعية أبي الحسن الندوي
    سنة 1370 هـ / 1951 م

    قال أبو الحسن الندوي ( 1332 – 1420 هـ ) في " مذكرات سائح في الشرق العربي " ( ص 268 / ط . الرسالة ) : في دار الشيخ بهجة البيطار :
    جاءنا في الفندق الأستاذ عبد الرحمن الباني والشيخ ناصر الدين أرناؤوط الألباني، والأخير من كبار المشتغلين بعلم الحديث والسنة في هذا البلد، أصله من ألبانيا، وجلسنا قليلاً نتحدّث عن علم الحديث في الهند والمؤلفات في هذا الموضوع، ثم توجّهنا إلى دار الشيخ محمد بهجة البيطار، وجلسنا عنده نتحدّث ونتذاكر . اهـ .
    ثم ذكر الندوي أنه بعد اللقاء بيومين التقى بالألباني مرة ثانية، وذكر ( ص 341 ) لقاءً ثالثاً .
    وقد ذُكِرَ في ترجمة الندوي أنه عاد وزار الشام سنة 1956 و 1964 و 1973 ، ويُحتمَل أنه التقى بالألباني فيها أو في إحداها .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    ذكرياتــي مع الشَّيخ محمَّد نَاصِر الدِّين الأَلبَانــي
    بقلم :


    الشَّيخ الدكتور أبي عبد الباري رضا بن خالد بوشامة - حفظه الله


    أستاذ بكلية العلُّوم الإسلامية - بجامعة الجزائر.



    بسم الله الرحمن الرحيم





    كان ذلك في أيَّام حجِّ سنة 1410 هـــ وهي السَّنة الَّتي أنهيت فيها دراستــي الثَّانوية بالمعهد الثَّانوي بالجامعة الإسلاميَّة ، وهي أوَّل حجَّة حججتها .


    بعد أن وصلت إلى مكَّة المكَّرمة - شرَّفها الله – استضافني أحد الطَّلبة الجزائريِّين في مسكنه الجامعي بالعزيزيَّة فتركت عنده أغراضي استعدادًا للسَّفر الحجِّ .


    وكان طرق مسامعنا أنَّ الشَّيخ الألباني حاجٌّ هذه السنَّة .


    وفي اليوم الثَّامن من ذي الحجَّة انطلقت إلى منـى ضحى ، وقدَّر الله أن التقيت زميلي الدُّكتور جمال عزون وكان آنذاك طالبًا في كليَّة الحديث الشَّريف .


    فنمى إليَّ أو نميت إليه خبر قدوم الشَّيخ وكلانا يبحث عن مكان وجوده


    لكن لا أحد منَّا اهتدى إلى ذلك ، إلاَّ أنَّ الأخ جمالاً كان في حوزته رقم هاتف أحد أصهار الشَّيخ فبحثنا عن هاتف عمومي [ ولم يكن يومئذ جوَّالات ] فاتَّصل فأخبرونا أنَّ الشَّيخ في مكان يسمَّى الرّبوة في منًى ، ومنَى كلُّها فِجاج .


    فبدأنا رحلة البحث عن الشَّيخ ، نسأل هنا وهناك ، ونتسمَّع أصوات المدرِّسين والمرشدين في الخيم لعلنَّا نظفر بصوت يشبه صوت الشَّيخ .


    فمن ضحى ذاك اليوم ونحن نبحث إلى أن وصلنا إلى المكان الَّذي يسمَّى الرّبوة بعد المغرب ، فالتقينا ببعض الشَّباب من طلبة العلم من أهل المدينة كنت على معرفة بهم فسألناهم عن الشَّيخ ، فوجَّهونا إلى مكان وجوده .


    فعند اقترابنا من المخيِّم إذا بصوت الشَّيخ ينبعث منه فتذكَّرت تلك الأشرطة الَّتي كنَّا نستمع إليها قبل جلوسنا عنده ، وتعجَّبت من أولئك الشَّباب الَّذين بَقَوْا في مخيِّمهم وهم على علم بمكان الشَّيخ ، إلاَّ أنَّهم لم يكونوا على معرفة بقدره وفضله وعلمه .


    دخلنا المخيَّم فإذا بالشَّيخ جالس على كرسي يلقي درسًا على حجَّاج ذاك المخيَّم ، فجلسنا نستمع إلى كلامه ، وكلنَّا فرح وسرور بلقائه ، خاصَّة إذا أيقنت حقيقةً لا خيالاً أنَّك تحجُّ حجَّتك الأولى مع عالم زمانه ومحدِّث عصره ، وسترى تطبيق ما كتبه عن المناسك تطبيقًا فعليًّا عسى أن تحظى بحجَّة كما حجَّها النَّبــيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم .


    بعد أن أنهى الشَّيخ كلمته أجاب عن الأسئلة ، ثمَّ دخل خيمته المخصَّصة له داخل الخيمة الكبيرة ، وهي محتوية على سرير وفراش للشَّيخ وبعض الأمور الَّتي يستعين بها على الوضوء وغيره .


    تشاورت مع أخي جمال وقلنا لابدَّ من البقاء مع الشَّيخ طوال حجَّة .


    فما كان إلاَّ أن استئذنَّا في البقاء مع أهل المخيَّم وغالبهم من الأردن أن لم يكن كلَّهم ، وكان برفقة الشَّيخ مجموعة من تلاميذه من أهل الأردن وغيرهم ، فأذنوا بذلك جزاهم الله خيرًا ، ففرحنا بذلك وبقينا في المخيَّم نتعرَّف على بعض طلاَّب العلم من طلبة الشَّيخ ، وممَّن تعرفنَّا عليه وقرَّبنا إليه مسجِّلُ أشرطة الشَّيخ أبو ليلى الأثري ، فكان يسجِّل للشَّيخ تلك الحلقات ، وكنت أحمل معي أيضًا مسجِّلاً فصرت أسجل للشَّيخ كما يسجِّل .


    وفي اليوم التَّالي وهو يوم عرفة ، بدأ التَّهيُّؤ للصعود إلى عرفة ركب الشَّيخ سيَّارة خاصَّة مع صهره وأبي ليلي ، وركبنا حافلة صغيرة مع طلبة الشَّيخ ، ولـمَّا وصلنا إلى عرفة أخذ كلٌّ منَّا مكانه في الخيمة المخصَّصة للحملة ، وجلست قريبًا من الشَّيخ أرقب ما يصنع في هذا اليوم ، فرأيت فيه الاتِّباع للسُّنَّة والاجتهاد في العبادة ما لم نكن نسمعه عن الشَّيخ ، فلم يزل يذكر الله تعالى ويكبره ويعظمه ، بل قد يستلقي أحدنا من شدَّة التَّعب والحرارة [ ولم يكن يومئذ مكيِّفات في الخيم ]والشَّيخ باق على ذكره ، وكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويرشد المخطئ ، إذا رأى شخصًا يقرأ في كتاب الله نصحه بالذِّكر الوارد في هذا اليوم لأنَّه أفضل من قراءة القرآن ، ويأتيه السَّائل يسأله فيجيب الشَّيخ عن سؤاله ، وأذكر أنَّه جاءه أحد العمَّال المصريِّين وكان يشتغل في نصب خيام الحجاج ، وبدا له أن يحجَّ في ذاك اليوم ، فاستفسر منه الشَّيخ هل النِّيَّة عقدها ذاك اليوم أم قبله ؟ فأجابه بأنَّه لما رأى الحجيج أراد أن يحجَّ ونواه ، فأمره الشَّيخ أن يلبِّــي بالحجِّ ويحرم من مكانه .


    وكان الشَّيخ يؤتــي له في بعض الأحيان بالحلو البارد [ البطِّيخ ]فكان يطعمني منه - جزاه الله خيرًا – لأنَّني كنت أقرب النَّاس مجلسًا منه في ذاك اليوم ، ويعلم الله كم تأثَّرت بكثرة عبادته وذكره ، خلاف ما يشاع عنه أنَّه يعني فقط الأسانيد ولا اجتهاد له في العبادة ، { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ }[ فاطر :28 ] .


    وفي مغرب ذاك اليوم وعند النُّفرة ركب الشَّيخ سيارته وركبنا معه الحافلة المخصَّصة لنا ، وكان الزِّحام شديدًا ، فالتقينا ببعض أهل اليمن يركبون حافلة لهم فبلَّغوا سلام الشَّيخ مقبل رحمه الله للشَّيخ الألباني وهو بدوره أمرهم بتبليغ سلامه للشَّيخ مقبل كثيرًا .


    وفي اليوم التَّالي وهو يوم النَّفر من مزدلفة إلى منى فقدنا سيارة الشَّيخ فافترقنا ، وقمنا بإعمال الحجِّ في ذاك اليوم دون أن نكون مع الشَّيخ وتحسَّرنا كما تحسَّر من كان معنا من تلامذته .


    وبعد أن أدينا المناسك رجعنا إلى الخيمة في منى والتقينا بالشَّيخ مرَّة أخرى ، فرحب كعادته وسأل عن أوضاعنا وحجّنا جزاه الله خيرًا .


    وفي اليوم الأوَّل من أيَّام التَّشريق رَافَقْنَا الشَّيخ إلى المذبح لأداء نسك الذَّبح مع صهره بسيَّارته الخاصَّة ورافقنا أبو ليلي ورجل من أهل مكَّة ممَّن يعرف الشَّيخ ، وذبح الشَّيخ كبشًا أقرن أملح من أجود الغنم وهو ما يسمَّى بالحرِّي ، أمَّا أنا وأخي جمال فبحكم كوننا من طلبة الجامعة الإسلاميَّة اكتفينا بأقلِّ الغنم ثمنًا ، ولما رآهما الشَّيخ دعا لنا بالبركة فيهما .


    وفي موضع النَّحر دخلنا مع الشَّيخ وصهره والرَّجل المكِّي ، وحدث أن شرد جمل بين الإبل كاد أن يصدمنا فتفرَّق النَّاس يمينًا وشمالاً ، ولــمَّا رجعت إلى الشَّيخ أصابت ثيابي دماء النَّحر والذَّبح فلمَّا رآني الشَّيخ تمثَّل لي بالمثل السُّوري : " يلِّي بدو يلعب مع القط بدو يتحمل خراميشو "


    وعند العودة إلى المخيَّم اغتنمت فرصة الانفراد بالشَّيخ ، فأخبرته أنَّني أحبُّه في الله ، فردَّ عليَّ بما جاءت به السُّنَّة .


    وفي اليوم ذاته أرسلت ابنة الشَّيخ وهي من أهل جدَّة – فيما أذكر – كبد الشَّاة الَّتي ذبحها ، فأطعمنا منها بيده وشرب من مرقها وكان يحبُّه .


    وفي أيَّام التَّشريق كان الشَّيخ يصلِّي بنا ويدرس بعد الفجر ، ويبقى في درسه حتَّى يرى بعض الرُّؤوس تتطأطأ ، فهنا يوقف درسه ويتَّجه إلى خيمته الخاصَّة ، وكنت أجلس بجانبه أستمع لدروسه وفوائده ، ثمَّ بعد ذلك يُؤذن لنا بدخول الخيمة الخاصَّة أنا وأخي جمال إذ أصبحنا من خاصَّته ، ويتوافد عليه الكثير ممَّن سمع بالشَّيخ من الدَّكاترة والمشايخ وأهل العلم ، فكانت لقاءات ومناقشات داخل خيمته ولا يؤذن إلاَّ للبعض ، أمَّا أنا وجمال فلم نكن نحتاج إلى إذن ، خاصَّة أنَّنا بقينا مع الشَّيخ من اليوم الثَّامن ، فَعَرَفَنَا – جزاه الله خيرًا - ، وعرفنا من كان يقوم على خدمته أمثال أبي ليلي الَّذي كان كالحاجب إلاَّ أنَّه يُغلب على أمره من كثرة الزُّوار ، حتَّى قال له الشَّيخ مرَّةً : إنَّا وضعناك حاجب النَّاس ، لكن لم تقدر على ذلك أو كلمةً نحوها ، ويسأل أين الحاج من كثرة الزِّحام عليه فلا يكاد يتخلَّص منهم إلاَّ بعد عناءٍ ومشقَّةٍ .


    بل طلب منِّــي أبو ليلى مساعدته في خدمة الشَّيخ ، وكنت سعيدًا جدًّا بذلك ، حيث جلست عن يسار الشَّيخ وأبو ليلى عن يمينه ، فيقبض بيدي وأقبض بيده والشَّيخ متَّكئ على ساعدي وساعده ، ويحدث النَّاس ويجيب عن أسئلتهم واستفساراتهم ، فيبقى الوقت الطَّويل على ذلك ، كنت أحسُّ بثقل في ساعدي ويدي لكن لم أتمكَّن من إظهار ذلك احترامًا للشَّيخ وتقديرًا له .


    ومرَّت الأيَّام الثَّلاثة على ذلك ، دروس بعد الفجر لأهل الحملة ، حتَّى إذا شَعَرَ الشَّيخ أنَّ بتعب جلسائه وحاجتهم إلى النَّوم ، استأذن ودخل خيمته ، فأفاد فيها من يأتيه من الزُّوَّار


    وأذكر في هذه الأيَّام أنِّي رأيت عجبًا من حلم الشَّيخ وصبره ، إذ أتاه رجل كبير السِّنِّ عليه مظاهر البداوة أمسك الشَّيخ من ثوبه ليسأله ، فتلطَّف الشَّيخ معه وقال له : اصبر عليَّ فالله ابتلاك بي ، ثمَّ أجابه عن سؤاله ، فذكَّرني بما كان عليه النَّبــي صلَّى الله عليه وسلَّم من حلم وأناة وصبر على جفاة الأعراب.


    فتلك المواقف لا يمكن للإنسان نسيانها ، بل ينسى نفسه ليبقى فترة أطول يستفيد من علم الشَّيخ وسمته ، وهذا حصل لي ولأخي جمال ، فلم نستطيع في تلك الأيَّام مغادرة المكان حتَّى لا يفوتنا شيء ، فبقينا بإحرامنا ونحن حلال لِبُعْدِ المسافة الَّتي ظنَّ بعض من رآنا كذلك أنَّ للشَّيخ فتوى في البقاء على الإحرام أيَّام التَّشريق ، فبيَّنا لهم أن الأمر غير ذلك .


    انتهت أيَّام التَّشريق فعاد الشَّيخ إلى بيت ابنته بجدَّة ، فما كان منَّا إلاَّ أن طفنا طواف الوداع ، واتَّجهنا نحو جدَّة فالتقينا مرَّة أخرى في المسجد ، فتعجَّب رحمه الله من صنيعنا وسلَّم علينا ودعا لنا جزاه الله عنَّا وعن المسلمين خير الجزاء على ما قدَّم .


    ===============

    المصدر: العدد الواحد والثَّلاثون من مجلَّة الإصلاح السَّلفية – الجزائر
    منقول من موقع ومنتدى المحجة


  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    (( سالت دُموعُ الألباني رحمةً لَقْتلِ الشيخِ البغّدادي ))
    منقول



    فَقدْ أكرَمنّي اللهُ تعالى بزيارةِ شيخِنَا الفاضل الكريم،الشيخِ عصام موسى هادي حفظه الله و زاده علما ونفعنا به،في مسجدهِ المسمى التكروري في مدينةِ عمّان الأردنية،وذلك يومُ الثلاثاءَ الموافق 13 شعبان 1433هـ - 3 تموز 2012م قُبيل صلاةِ المغربِ ، برفقةِ بعضِ الإخوةِ من طلبةِ العلمِ،وفقَهُمُ اللهُ تعالى،فَذكر لنا فوائدَ غزيرةً،وثمينةً من علمه،ومن صُحبّتهِ للإمامِ الألباني،وكان ممّا ذكرهُ وفقهُ اللهُ تعالى تعليقاً للإمامِ الألباني،لفتَ نَظري وهيّج فَيّ فؤادي أحاسيس عظيمةً واجرى مدامعي.

    فيا نهرَ ثورا قدْ أثرتَ منَ الهوى**********دفيناً أجنَّتْهُ الجوانِحُ والصدرُ
    فلو كانَ لي صبرٌ كففتُ مدمِعِي***********ولكنَّ منْ يشتاقُ ليسَ لهُ صبرُ
    تَجاه مَنْ ذُكرَ هذا التعليقُ فَيّ حقهِ فكانَ لابّدَ من اظهاره لإخوانهِ،ومحبيه،ومَنْ تأثروا بدعوتهِ،وبعلمهِ، وسمّته، وبصوتهِ النَّدي الذّي لم تَسّمعْ أُذنّي مَثّلَ عُذوبْتهِ،ذلك هو الشيخُ محمود بنْ سلمانَ البْغّداديُ أَبو اليقظانْ رَحِمهُ اللهُ،وطيبَ ثَرّاهُ،كان خطيباً بارعاً لمسجد من مساجدٍ بغداد في منطقة الزعفرانية، كَتبَ اللهُ لهُ القبولَ،والتوفيقَ،فانتشرت دعوتُهُ،وعلا صيتُهُ،وأَحبَه كُلُ سلفيّ في داخلِ بغدادَ وخارجِها،بل حتى كَبّار السَنِ،لمِاَ لهُ من جهودٍ حثيثةٍ في نشرِ السُنةِ،وحل النزاعاتِ والخلافاتِ بين صفوفِ أهلِ هذه الدعوةِ المباركةٍ،فكان اذا دُعّّيَ لإلقاءِ محاضرةٍ في مسجدٍ أمتلىءَ بالمصلينَ،ولاتجدُ مكاناً فيه،حتى أَنَّ أهلَ المسجدِ ليتعجبون كيف حضرتْ هذه الاعدادَ،ومَنَْ اخبرهُم،وكيف إجتمعَ هذا العدد،وسطوةَ وجبروتَ النَّظامَ البعثي الذي تبنى محاربةَ الدعوة السلفية،تمنعُ هذا،وتَعُدّها تحزباً،وتنظيماً محضوراً،فكانت هذه الجهودُ المباركةُ من الشيخِ ما كانت لترضي هذا النظامَ الحاكمَ في حينها،فَمُنعَ من الخَطابةِ،وإلقاءِ الدروسِ،والمحاضرات،وتعرضَ للأعتقالِ مراتٍ عديدةٍ،ثم انتهى الأمرِ بأعدامِه،واٍرّاقةِ دِمهِ الزَّكي الطْاهر، ليلتحقَ بكُوكُبة العلماءِ الدينَ قُتلوا،وذَنّبهم وجرّمهم { أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ } وقَدْ أُعُدمَ قَبْلهُ من المَشايخِ وطُلَّابِ العلمِ،وطَالت قسمً كبيرً مَنّهم حَمَّلاتُ اِعتقالٍ،وتَعذَّيبٍ طَيلةِ حُكمِ هذا النَّظامِ،وكانَ مِمَّن أُعِدمَ مع الشيخِ محمود،الشيخُ تلعة كاظم الجنابي(أبو أنس ( ولَعلَّي اَذكُرهُ في مقالٍ أخرَ لمِاَ لَهُ مَنْ كبيرِ فضلٍ علىَّ،بْعد فضْل اللهِ وتَوفيقِه،فَقْالَ الشيخُ عصام:لقدْ أحبْبتُ تلكَ الجلسةَ ) أي التي جَمعتْ الشيخَ محمود بشامةِ الشَّامِ ومحدثِ الزمان ( وأَحَبُّه الإمامُ الألبانيِ، ولمّاَ بلغّهُ نَبْأَ قَتِلهِ بْكىَ الإمامُ وكَتبَ فَي السلسلةِ الضعيفةِ هَذاَ التَعليّقُ الذَّي كثيرٌ من النَّاسِ لا يعلمونَ أنَّ سبْبهُ هو نَبْأُ قَتلِ الشيخُ العرَاقي لأنَّه لم يَكنْ مَعْ الإمام الألباني وقتَّئذ إلاَّ أَنّا كنتُ قريبٌ مَنّهُ وأعملُ مَعهُ،وهو المقصودُ بهذا التَعْليق،ونصُ الحَدْيثْ )) لَيأتينَّ على العلماءِ زمانٌ يُقتلونَ فيهِ، كما يُقْتلُ اللصوصُ فيا لَيْتَ العلماءَ يومئذٍ تَحامَقْوا)) ((ج14القسم الأول/ص54/برقم6521)) وقَدْ حَكمَ عليهِ الإمامُ الألباني بالضّعفِ ثّمَ قالَ )) :والحديثُ مع ضّعفه، فقدْ تَحققَ- مَع الأسف-الشطرُ الأولُ مَنْهُ،فقدْ نَشرتَ بعضُ الجرائد،إنَّ بَعّضَ الطَغّاةِ في بعضِ البلادِ العربيةِ قَدْ قَتلتْ بعضَ العلماءِ وطلابِ العلمِ في هذهِ الأيامِ هذه السنة (1415هجري ) بعدَ أنْ سَجْنوهم شهوراً وسنين بتهمةِ الانتسابِ للوهابيةِ؛ وهم يَعْلمونَّ أَنَّه لا أصلَ لها في واقعِ العالمِ الإسلاميِ، وأنَّها لا حقيقةَ لها، حَتّى تَعفنت وماتت ، ثم أحيتها السياسية الغاشمة مجددا لتفريق الأمة وخدمةً لليهود، ومَنَْ وَراءهم فنسألُ اللهَ أنْ يَكفْيّنَا شَرَّهم جميَّعاً إنَّه خَيرُ مسؤول.((

    فقال الشيخ عصام: قال الإمامُ الألباني )) : ما كانَ عنَّدي هَوًا في تَصحَّيحِ حديثٍ مثلِ هذا،لَكنّي لَمِ أجد لهُ طريقً أُصحِحُهُ .(( فَلقدْ كانَّ الإمامُ حريصاً كُلَ الحِرصِ على تَصحِيحه، لأجلِ مَا سِمعَ، قلتُ كانَ لقاءهُ بالأمامِ بتاريخ 28/شعبان/1412 هجر _ أي قَبْلَ إعْدامهِ بثلاثةِ أعَوام،ولقاءهُ مُسجّلٌ ضمنَ سلسلةِ الهُدْى والنور برقم (580 (
    فقال الشيخُ البغداديِ فيه:بعدَ خُطّبةِ الحاجةِ أبياتاً من الشْعرِ تُبين مَدى اِشَّتياقهِ وحَنينه وحبّهِ وشَغَفِهِ لهذا اللقاءِ الميمّونِ المُباركِ (وهذا شعورُ كلِ مُحّبٍ للسنة، ولإمام الحديثِ في هذا الزمان، فإحسانُ الألباني فاقَ إحسانَ الوالدين رحمهُ الله ) فقالَ:الشيخُ البغداديِ:أما بَعد:فأنّي خرَجْتُ منْ بَغْدادْ قاصداً بلادَ الشّامِ ولْسّاني حَاليَ يقولُ كما قال الشاعرُ:

    أمرُ على الدِيارِ دِيارِ ليلىَ.........أُقبِّلُ ذَا الجدارَ وذَا الجداراَ
    وما حُبُ الديارِ شَغّفَنَ قَلبي...... ولَكنْ حُبُ مَنْ سكنَ الدَياراَ

    فَيَممّتُ وَجْهيَ شَطْرَ بَيتِ شيخِ الحديثِ فَيّ زمانِّنَا هذا، فَقْرّت عيّني بَرؤيتِهِ وسُعدَ قْلبيَ بَمُجالَستهَ فَجعلتُ اُردِدُ فَرحاً مَع نَفْسِ بكلامهِ،وحُسنِ اخَتيارهِ:
    جَعلَتُكَ فيّ السويداءِ مَنْ فؤادي...ومَنْ حَدقي فَديتُكَ بالسوداءِ
    وقمتُ بطرحِ أسئلةٍ على شيّخِنَا الشّيخِ مُحَمّد ناصرُ الدينِ الألباني باركَ اللهُ فَيّ عمرِهِ،وجعلَ الحَقَّ عّلى لسانهِ، وقَلمه، وجَعلَ الجنَّةَ تَحتَ قَدْمِهِ، وقَدْ أَجابَ أجوبةً كافيةً وردوداً شافيةً، زادهُ اللهُ قوةً وعافيةً، وأسالُ اللهَ العظيمَ وبَنّورِ وجِّههِ الكريمَ أَنْ يُديمَ عَلينَّا هذه النَّعمةَ ويُبعدَ عنَّا النَّقمةَ...وأستغّفرُ اللهَ العظيمَ لَيَّ ولَجميعِ المسلمينَ وصلى اللهُ وسلَّم وبْارَّكَ واَنَّعم على عَبْدهِ ورسولهِ مُحمَّدٍ وعلى آلهِ وصَحَّبهِ، مَحمودْ بَنْ سلمانَّ الَبغَّداديُ، ثَمَّ أَخَذَّ الشَّيخُ مَحمود بعرضِ أَسئلتِهِ ...

    ==============

    كتبه : أبو اسيا الكرخي 29/ذي القعدة/1433هجري.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر بلد السنة
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: مواقف لم تنشر من سيرة الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-{1333-1420ه}

    الإمام الألباني ....... وعلم تعبير الرؤيا


    قال رحمه الله: لما كنت أطلب العلم التقليدي وهو المذهب الحنفي من بعض المشايخ، كنا نصلي الصبح ونقرأ درساً في الفقه الحنفي إلى الضحوة، وذات يوم أتت امرأة عجوز، فدخلت المسجد، وجلسَتْ بجانب الشيخ، فسارَّته بكلام لا نسمعه نحن لكن نسمع جواب الشيخ ونفهم أنها تقص عليه رؤيا، فسبحان الله! كان جواب الشيخ كأنه مثل ما يقال اليوم: (روتين)، أي: لا يتغير، كلما جاءت امرأة تسره بشيء نفهم أنها تقص عليه رؤيا، ويكون جواب الشيخ على وتيرة واحدة.
    بقي في ذهني الخلاصة التالية، وهي قوله: يبدو أن المرحوم بحاجة إلى صدقة، فتصدقي عنه، أو بحاجة إلى قراءة قرآن، فاقرئي عنه، ونحو هذا تكون الأجوبة.
    هذا ما شاهدته عن بعض المشايخ، وأنا نفسي كنت شغوفاً بالعلم منذ أن تخرجت من المدرسة الابتدائية، فقد سمعت بكتاب: تعطير الأنام في تفسير المنام ، للشيخ عبد الغني النابلسي ، في مجلدين، وعلى الهامش تفسير ابن سيرين ، و محمد بن سيرين رجل فاضل من كبار علماء التابعين والمكثرين من رواية الحديث عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وكنتُ طالب علم متميزاً قليلاً عن الآخرين، فكل واحد من الإخوان إذا رأى رؤيا جاءني لأعبرها له -وأنا ما عندي علم فطري كما كان عليه ابن سيرين - فكنت أرجع إلى كتابه، أرجع إلى تعطير الأنام للنابلسي .
    فمثلاً: إذا رأى الرائي مطراً غزيراً نازلاً، فإني أرجع إلى كلمة مطر، وهنا يَتَيْهُ الإنسان من كثرة التفاصيل، فما يظهر لي شيء، وكثيراً ما تكرر معي هذا، فتركتُ الكتاب حتى عشش عليه العنكبوت، وما استفدتُ منه شيئاً.
    وفيما بعد لما تعمقت في العلم، وخاصة عندما تنوَّر قلبي بسنة النبي عليه الصلاة والسلام، علمتُ أن هذا العلم ليس علماً يُكْتَسَب كأكثر العلوم، وإنما هو هبة من الله تبارك وتعالى.

    ====================

    تفريغ شريط (688) من سلسلة الهدى والنور


    __________________

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •