قال ابن تيمية رحمه الله :
«فغيرُ الرسول صلَّى الله وعليه وسلَّم إذا عبَّر بعبارةٍ مُوهِمةٍ مقرونةٍ بما يُزيل الإيهامَ كان هذا سائغًا باتِّفاق أهل الإسلام، وأيضًا: فالوهمُ إذا كان لسوءِ فهم المستمع لا لتفريط المتكلِّمين لم يكن على المتكلِّم بذلك بأسٌ، ولا يُشترط في العلماء إذا تكلَّموا في العلم أن لا يتوهَّم متوهِّمٌ من ألفاظهم خلافَ مرادهم، بل ما زال الناسُ يتوهَّمون من أقوال الناس خلافَ مرادهم، ولا يقدح ذلك في المتكلِّمين بالحقِّ».
[«الردُّ على البكري» لابن تيمية (2/ 705)]

اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	959.jpg 
مشاهدات:	6474 
الحجم:	132.0 كيلوبايت 
الهوية:	50234

تنبيه: أسمح بنشر هذه البطاقات في المواقع والمنتديات حتى يستفاد منها

المزيد من البطاقات الدعوية لأقوال السلف وفتاوى العلماء تجدها هنا