أفي المدينة؟!
أفي المدينة يا ذا الغدر والعارِ .. وأنت من كل أثواب التُّقى عاري
أفي المدينة قد أحدثتَ فاجعة .. أفي المدينة مأوى خير مختارِ
أفي المدينة والصُّوّام ضارعةٌ .. تدعو الإلهَ وترجو قبل إفطارِ
وتستعدُّ تصلي وهي خاشعة .. ودمعها من مآقي عينها جاري
أقسمتُ بالله أيمانا مكررة .. ما ذاك فعل امرئٍ قد وحَّد الباري
ما ذاك إلا امرؤ في قلبه حَنَقٌ .. على المهاجر فيها بعد الانصارِ
أخزاكم الله؛ حتى مَنْ حَوَتْ أُحُداً .. دَنَّسْتُموها بأوساخ وأقذارِ
يا خادم البيت: كلُّ الصادقين يدٌ .. تحمي البلاد وترمي كل غدَّارِ
إن المدينة والحَمْساءَ دونهما .. حَزُّ الغلاصِمِ والإحراقُ بالنارِ


الحمساء: الكعبة
الغلاصم: الحلاقيم


ماجد الشيبة
1437 /9/ 30ه.


مدة التسجيل الصوتي: دقيقة ونصف.
مشاهدة:
https://youtu.be/Z-2aKtYUq48
استماع:

تحميل:
MP3 (الحجم 1.2 مب)